EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2011

العراقيون غير راضين عنه تكهنات برحيل سيدكا بعد مباراتي اليمن

تثور تكهنات عديدة في أروقة الكرة العراقية بإقالة المدرب الألماني للمنتخب ولفجانج سيدكا، عقب مباراتي اليمن في مستهل مشوار تصفيات قارة أسيا المؤهلة لنهائيات مونديال البرازيل 2014، واللتين ستقامان قبل نهاية الشهر الحالي.

تثور تكهنات عديدة في أروقة الكرة العراقية بإقالة المدرب الألماني للمنتخب ولفجانج سيدكا، عقب مباراتي اليمن في مستهل مشوار تصفيات قارة أسيا المؤهلة لنهائيات مونديال البرازيل 2014، واللتين ستقامان قبل نهاية الشهر الحالي.

وردًّا على سؤال لمراسل "صدى الملاعب" في عمان محمد قدري حسن، قال عبد الخالق مسعود رئيس بعثة المنتخب العراقي في الأردن؛ حيث شارك أسود الرافدين في الدور الودية الدولية، وحصل على المركز الأخير فيها- إن سيدكا سيبقى حتى نهاية مباراتي اليمن، ثم سيجتمع الاتحاد العراقي ليقرر أيبقى أم يرحل، خصوصًا أن عقده ينتهي بنهاية الشهر الحالي.

وأكد مسعود أنه لا تفكير في إقالة سيدكا بتاتًا قبل ذلك الموعد: "يبقى بالتصفيات، وبعدين يبقى قرار تجديده أو عدم تجديده".

أما سامي عبد الإمام الصحفي العراقي ومحلل برنامج "صدى الملاعبفقال في تعقيبٍ على تكهنات مرايان باسيل مقدمة حلقة أمس: "سيدكا.. هناك كلام كثير عليه أنه من يوم ما استلم لحد الآن ما حقق إنجاز، وهناك مدربين محليين بمستوى عالي جدًّا، لكن أنا في رأيي المنتخب تحسن أداؤه. وقلنا قبلاً إن الروح هي الغائب الأكبر، واليوم وجدت، وإن كانت ليست بالمستوى المأمول".

وردًّا على سؤال لماريان حول كيفية تحقيق إنجاز وهو لا يستطيع جمع اللاعبين فترات طويلة؛ قال عبد الإمام: "هناك عدم استقرار على التشكيلة، وهناك تغييرات على استحياء، وهناك قرار إبعاد لنشأت، وعدم وجود صانع ألعاب حقيقي.. ليس هناك استقرار فني في أداء الفريق تحت قيادة الجهاز الفني.. الأداء مرة فوق ومرة تحت".

وفند عبد الإمام مقولة إن عدم الاستقرار التدريبي هو سبب تراجع الأداء، قائلاً إن سيدكا "صار له سنة معاهم، شو يريد أكثر من سنة حتى يبين؟!.. عمومًا، بداية شهر 8 ينتهي عقده إلى أن يجتازون الدور التمهيدي لمرحلة المجموعات.. هاي فترة طويلة إذا أرادوا يحرزون تغيير.. بإمكانهم هناك وقت كاف للاستعداد، كما يحدث مع السعودية، سيستلم ريكارد الفترة المقبلة".