EN
  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2009

تكريم عالمي للعويران.. والبلطان يتحدث عن الزعيم

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عصام عبدو، تاريخ الحلقة: 21 ديسمبر

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عصام عبدو، تاريخ الحلقة: 21 ديسمبر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-العين يعمق جراح الإمارات والوصل يؤكد تذيل عجمان لفرق الدوري الإماراتي
-جملة واحدة تختصر كأس العالم للأندية التي جرت في العاصمة الإماراتية أبوظبي وهي أبوظبي تحتضن العالم

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -العين يعمق جراح الإمارات والوصل يؤكد تذيل عجمان لفرق الدوري الإماراتي -جملة واحدة تختصر كأس العالم للأندية التي جرت في العاصمة الإماراتية أبوظبي وهي أبوظبي تحتضن العالم -رئيس نادي الاتفاق عبد العزيز الدوسري يفتح قلبه لصدى الملاعب ويتحدث عن مشاكل ناديه -الأمير سلطان بن فهد ونائبه نواف بن فيصل يستقبلان النجم السعودي السابق سعيد العويران ويهنئانه باختيار الفيفا لهدفه على بلجيكا كثالث أجمل هدف في كؤوس العالم -وبعدما أثار الجدل مع النصراويين رئيس نادي الشباب خالد البلطان والجزء الأخير من حديثه لصدى الملاعب حول الهلال -الفنانة دوللي شاهين نصف لبنانية والنصف الآخر برازيلي والهوى برازيلي مئة بالمئة وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يوميًّا عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وصدى الملاعب، تواصلوا معنا عبر رسائل الـSMS على الأرقام اللي هلا راح تطلع على الشاشة، أو عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، بقلب الموقع هلا في كواليس مباراة مصر والجزائر بكاميرا الزميل عمار علي كان موفدنا لهذه المباراة في السودان اللي، إن كان من المصريين أو الجزائريين كان بقلب المباراة ممكن يلاقي صورته، في حوالي 100 صورة، بقلب الموقع، فوتوا ودوروا على حالكم، فيكم تفوزوا بعد بشاشات بلازما LG، شغلة جديدة هيك أرق رق الورقة وحق ما شا الله واوا، بس إذا فتوا عبر موقع صدى الملاعب في هنيك محطوط شي اسمه Borderless LG اللي هي بلا حدود، اكبسوا وروحوا، عندك بلازما بالبيت؟ لا؟ بدك بلازما؟ بدك عروس الأول، بنرحب بضيفنا لها الليلة، ضيف عزيز وخليك قاعد، وجديد الكابتن عصام عبده، النجم المعلق في قنوات ART أهلا وسهلا فيك عصام عبده: أهلًا بيك كابتن مصطفى ودايمًا إن شاء الله في تألق وتقدم دايمًا يا رب مصطفى الأغا: اسمعوا الصوت، اسمعوا، عيد يا كابتن، دايمًا من ورا الكاميرا عصام عبده: دايمًا ورا الكاميرا ولكن النهاردة طبعًا سعيد إن أنا أكون موجود معاكو ومع مشاهدي صدى الملاعب مصطفى الأغا: واحنا مبسوطين فيك كتير وأهلا وسهلا فيك عصام عبده: إن شاء الله دايمًا كابتن مصطفى مصطفى الأغا: شكله حيضل معنا على طول إن شا الله عصام عبده: إن شاء الله مصطفى الأغا: حيترك الـART عدنان حمد، حبيبك عدنان عصام عبده: لا عدنان مأدرش أسيبه أبدًا طبعًا مصطفى الأغا: الشوالي حبيبك ولا؟ عصام عبده: والله كلهم حبايبي وأصدقاء طبعًا عشنا أيام جميلة مصطفى الأغا: يا عصام عصام عبده: لا والله عشنا أيام جميلة والله مصطفى الأغا: راح نبدأ مع الدوري الإماراتي في أسبوعه التاسع مباراتين من العيار الثقيل، على القمة والقاع، العين لعب خارج الديار مع الإمارات الذي يصارع الهبوط، والوصل لاعب عجمان متذيل الترتيب، حمادي القردبو وقصة الزعيم [مقطع من مباراة العين والإمارات] حمادي القردبو: الإمارات في أزمة بست هزائم منها أربع أخيرة متتاليات، والعين يعاني من هزيمتين متتاليتين هما الوحيدتان في رصيده هذا الموسم، العين عينه على الانتصار مع مدربه الجديد والإمارات يبحث عن الهروب من مؤخرة الترتيب، فريق يهاجم وفريق يدافع، التونسي أحمد العجلاني تخوف من هزيمة خامسة على التوالي، والبرازيلي سيريزو يطمع في بداية تعيد فريقه إلى المسار الصحيح، الدقيقة 16 والعين يقترب كثيرًا من افتتاح التسجيل، سيناريو واحد تكرر، مد بنفسجي فعل كل شيء إلا التسجيل، والمضيف يستبسل في امتصاص الضغط عله يغنم نقطة تثري رصيده بعد صيام طويل، الشوط الأول لم يحمل جديدًا سوى إقصاء قائد الإمارات علي ربيع، يعتقد الكل أن مهمة العين أضحت أسهل، نبيل الداودي كان له رأي آخر وأعلن أن العين لن يظفر بفوز سهل، ثقة جماهير العين لم تهتز وأملها أن الهدف آتٍ لا محالة وما عليها إلا التحلي بالصبر، الوقت يمر سريعًا وشباك الإمارات ترفض أن تهتز، لم يبق من زمن المباراة سوى تسع دقائق والعيناوي يسجل هدفًا أبيض فك العقدة، الهدف كان مسبوقًا بخطأ فلم يحتسب إلا أنه بشر بقدوم الفرج، البرازيلي إيمرسون لعب دور المنقذ في اللحظات الأخيرة فأجبر دفاع الإمارات على اقتراف المحظور في منطقة خطرة جدًا، عين الصقر حددت الهدف أما البقية ففرحة عيناوية مستحقة مهدت لانطلاقة جديدة وللبقاء في سباق الصدارة، الإمارات صمد لكنه استسلم في النهاية ليتجمد رصيده عند نقاطه الست في المركز قبل الأخير، لكن لا شيء محسوم فالمعانون بالجملة والأهلي السابع مثلًا لا يتقدم سوى بخمس نقاط عن الإمارات، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الأغا: إذن العين هو العين، دائمًا ما هيك يا كابتن عصام عبده: نعم العين نادي العين نادي اسمه يعرف نفسه الحقيقة، نادي من الأندية الكبيرة جدًا، وعنده لعيب كبير هو إيمرسون طبعًا دايمًا بيصنع الفرص مصطفى الأغا: عنده فالديفيا اللي هو أفضل لاعب حسب جائزة سوبر وعنده ما شا الله كل اسم أكبر من التاني، وانت عم بتتفرج كان في هدف للعين عصام عبده: نعم الكرة تخطت المرمى بالكامل مصطفى الأغا: يحسب لهم إنهم ما عملوا مشكلة عصام عبده: مفيش اعتراض، هو نادي العين من الأندية اللي عندها ثقافة وحتى الإدارة بتاعتهم دايمًا بتشتغل بشكل فيه احتراف، وجود نادي العين في فترة كبيرة جدًا في المحكات الآسيوية إدت للعيبة خبرات كبيرة جدًا مصطفى الأغا: نعم عصام عبده: الجيل القديم طبعًا بيسلم الجيل الجديد، ففي مجموعة كويسة أيضًا موجودة مع نادي العين بالإضافة للجزيرة مصطفى الأغا: لمن تتوقع الدوري الإماراتي، جزيرة وحدة عين بني ياس، هما الأربعة من أبوظبي عم بيتنافسوا عصام عبده: الأربعة جابوا لعيبة كويسين وبدأ دلوأتي نادي الوصل كمان عايز يدخل معاهم، بني ياس بردو بيحاول، فالدور التاني حيكون مصطفى الأغا: توقعاتك انت مين عصام عبده: والله أنا بشوف إن الجزيرة والوحدة والعين من الأندية اللي عندها يعني نفس طويل في البطولات مصطفى الأغا: انت بتشجع مين هنا عصام عبده: أنا هنا؟ مصطفى الأغا: حيعلق في الإمارات، حامرّتك عصام عبده: أنا بحب كل الفرق طبعًا مصطفى الأغا: ما تقول يا باشا عصام عبده: لا بحب كل الفرق مصطفى الأغا: طيب هو أهلاوي، يعني شو عصام عبده: أهلاوي مصطفى الأغا: وعيناوي؟ عصام عبده: وعيناوي مصطفى الأغا: زميلنا محمد بن ثعلوب، وين زميلنا، أستاذنا وحبيبنا محمد بن ثعلوب قال إنه عيناوي، حيعلق في دبي، الوصل المتميز خليجيًّا ها السنة يبحث عن موطئ قدم له بين فرق المقدمة محليًّا، يبحث عن مقعد في دوري أبطال آسيا لكنه خسر تلات مباريات من أصل تمانية، منافسه عجمان الوحيد اللي ما فاز ولم يتعادل في أي مباراة في الدوري الإماراتي، سلام المناصير [مقطع من مباراة الوصل وعجمان] سلام المناصير: الوصل المنتشي خليجيًّا والعائد بثقة إلى دائرة المنافسة استضاف عجمان الجريح والقابع في المؤخرة بلا نقاط كونه الخاسر في جميع المباريات، مواجهة عنوانها بارز، الإمبراطور لا خيار إلا الانتصار لمواصلة النتائج الإيجابية في آخر ثلاث مباريات، الفوز على الوحدة والتعادل مع الأهلي والانتصار على العين، فيما يطمح الضيوف لخطف نقطة التعادل على أقل تقدير والتي عسى أن تعطيه جرعة أمل، الوصل يتلقى صدمة كبيرة، يلعب بعشرة لاعبين بالدقيقة 17 بعد طرد محمد الشيبة، نقص عددي حاول أهل الدار التغلب عليه، وهذا ما أكده أوليفيرا، الوصل ينهي الشوط الأول متقدمًا بهدف برازيلي، وأكثر المبتهجين كان صانع الهدف الحارس ماجد ناصر، أداء المباراة بعد الهدف يتحسن، الوصل يبحث عن التعزيز وعجمان في محاولات لكسب التعديل، في مطلع الشوط الثاني يضاعف البرازيلي الآخر دوجلاس سانتوس النتيجة للفهود بهدف ثانٍ، هدف كان كافيًّا لإحداث انتفاضة كبيرة لدى أبناء إمارة عجمان، تغييرات أسهمت في تحسين صورة الفريق، وأخطر لاعبو عجمان مرمى ماجد ناصر كثيرًا، لم تنجح المحاولات إلا في الدقيقة 87، الضيف يقلص الفارق هدف مبارك سالم، الوقت المتبقي لم يسعف الكتيبة البرتقالية في العودة إلى المباراة، خسارة هي التاسعة على التوالي، فهل يعقل هذا حال عجمان الفريق الذي وُصف الموسم الماضي بالحصان الأسود، أكثر من علامة استفهام نضعها وننتظر من ورائها إجابات واقعية ومنطقية، أما الوصل بقيادة البرازيلي جاماريش فيواصل التحسن من جولة لأخرى، الرصيد 14 نقطة والمركز هو الخامس، والقادم سيكون الأفضل بكل تأكيد لأنه فريق فهد خميس، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الأغا: صدارة الدوري الإماراتي بتبقى على حالها في قضبة الجزيرة اللي حيلعب غدًا أهم المباريات مع الأهلي، الوصافة للوحدة بـ21 نقطة، العين ثالثًا 17 وهو نفس رصيد بني ياس، والوصل خامسًا بـ14 نقطة، اللي علق على مباراة الوصل مع عجمان هو اللي قاعد جنبي، أنا بقول دة صوتك عصام عبده: المباراة والله كانت جميلة جدًا والحقيقة عجمان كان عنده زيادة عددية بس ما قدرش أدام نادي الوصل، ودة بيدي طبعًا درس كبير جدًا في الفرق الكبيرة اللي عندها شخصية والفرق اللي عندها اسم، قدر طبعًا نادي الوصل يتعامل مع الماتش بهدوء تمامًا، وقدر يسجل في الشوط الأول ويخرج الشوط الأول متقدم، بعد كدة في الهاف تايم التاني في بداية الدقائق الأولى لعب دور كبير جدًا بالهدف بتاع دوجلاس سانتوس قضى تمامًا على أحلام عجمان إن هي تقدم ترجع للمباراة تاني مصطفى الأغا: نعم عصام عبده: نادي عجمان الحقيقة احنا زعلانين عليه هو والإمارات لإن هما متذيلين الجدول وعندهم مشكلة كبيرة جدًا إن هما لو ما خدوش بالهم في الفترة القادمة حبيقى صعوبة جدًا في الدور التاني يعني مصطفى الأغا: إذن أنت حتكون عندليب الدوري الإماراتي يا باشا؟ عصام عبده: والله نتمنى مصطفى الأغا: مع جماعتنا وأهلنا في دبي الرياضية عصام عبده: نتمنى إن احنا نضيف حاجة مصطفى الأغا: الزميل راشد أميري أبو محمد عرف شو ياخد عصام عبده: ربنا يخليك يا مصطفى مصطفى الأغا: طيب، بس بحب أقول إنه الدوري السوري اليوم، الجيش فاز على أمية 4-1، والاتحاد فاز على الطليعة 2-1، وتشرين فاز على جبلة 1-صفر، والشرطة خسر من الوثبة 1-صفر، والنواعير خسر أمام المجد 4-1، إخواتنا في الجزيرة نقلوا المباراة أعتقد من الدوري السوري لكن ما عطونا الصور، على ذكر الدوري السوري حابب الحقيقة أحيي الأخت سميرة المسالمة رئيسة تحرير جريدة تشرين اللي فتحت المجال للنقد، سقف النقد الرياضية عطته الحجم اللي يستحقه، هيك بدنا الإعلام الرياضي إنه يوصل إلى أعلى المستويات، كيف الواحد ممكن يوصل، إذا ما كان رؤساء التحرير آمنوا إنه الرياضة هي شيء أساسي ومهم وهذا اللي آمنت فيه سميرة المسالمة، وبالمناسبة الأخت سميرة أو الزميلة سميرة حتعلن عن شيء مهم جدًا لصالح الكرة السورية، بكرة، بعد بكرة، اللي بعده، حسب هي وسرعتها، فبنحييها وبنحيي مجد وحسن دندني اللي هني بيحبوا الرياضة أكتر منها عصام عبده: طبعًا ودة شيء جميل إن العنصر النسائي يلعب دور كبير جدًا في الرياضة مصطفى الأغا: هي ما شا الله مرأة بمية راجل عصام عبده: ما شاء الله، يا رب يكتر منهم دايمًا مصطفى الأغا: يكتر منهم ليه، واحنا طالعان عنينا وياهن، يا عصام، طبعًا وتحيتنا ومحبتنا لصديقتنا الغالية السيدة مها بدر رئيسة تحرير الملحق الرياضي في تشرين، بنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: جملة واحدة تختصر كأس العالم للأندية التي جرت في العاصمة الإماراتية أبوظبي تحتضن العالم، ورئيس نادي الاتفاق عبد العزيز الدوسري يفتح قلبه لصدى الملاعب ويتحدث عن مشاكل ناديه [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب وضيفنا اليوم النجم المعلق عصام عبده اللي قالي ما تسألني عن الحريم أبدًا، مش كدة عصام عبده: لا لا مصطفى الأغا: انت قلتلي اسألني عصام عبده: عايز أروح بدري إن شاء الله مصطفى الأغا: تروح بدري، انت متجوز؟ عصام عبده: آه متجوز وعندي أولاد كمان مصطفى الأغا: أحلى شي سألته متجوز، سكت، آه عصام عبده: أفكر الأول، التوقيت دة خطير مصطفى الأغا: لا إن شا الله، مبسوط؟ عصام عبده: الحمد لله رب العالمين مصطفى الأغا: تسترجي تقول مش مبسوط؟ عصام عبده: حال كل العقلاء يعني مصطفى الأغا: صحيح إنه كأس العالم للأندية اللي استضافتها العاصمة الإماراتية أبوظبي انتهت وتوج برشلونة الإسباني بطلًا لها ولكن الصحيح أيضًا أن الحديث عنها لم ولن ينتهي، وللحديث بقية مع اللي غطى هذه البطولة أحمد الأغا أحمد الأغا: كأس العالم للأندية، البطولة الغالية على قلوب الإماراتيين بشكل خاص والعرب بشكل عام على أنها نُظمت ولأول مرة في بلد عربي الإمارات، أفراح ملأت وزينت العاصمة الإماراتية أبوظبي بأجمل الألوان فرسمت لوحة فنية بعرس كروي لن ينسى لما حمل معه من أرقام قياسية وذكريات أليمة ومفرحة، عرس شهد جهدًا خارقًا من جميع القطاعات وبشعار كرة القدم تزدهر في أبوظبي وبإشادة الجميع، ما شاهدناه في أبوظبي لا يختزل ببعض الكلمات بل هو أكثر بكثير، فأول ما يلفت الانتباه هو التنظيم من رجال الشرطة وسياراتهم التي تلونت بألوان زاهية، فبذلوا مجهودًا خارق بتنظيم حركة المرور والمارة وبشعار رائع "شرطة أبوظبي فريق واحد الهدف سلامتكمفأبرزوا الوجه الحضاري المشرق للإمارات، جانب آخر استوقفني وهو العدد الكبير الذي شاهدته من المتطوعين الذين توافدوا ليساهموا بشكل أو بآخر لإنجاح هذه البطولة فكانت لهم فاعلية كبيرة بتنظيم حركة الوافدين وإرشادهم إلى أماكن الدخول والخروج ومساعدتهم لإيجاد مقاعدهم في الملعب وحتى المساهمة بتنظيم الأعمال، فعملوا تحت شعار "تكاتفوهذا ما سهل عملية الدخول والخروج من وإلى الملعب بشكل سلس جدًا وكانوا من جنسيات مختلفة، عند الدخول في أجواء المونديال لا بد أن تشدك خيمة المشجعين التي شهدت إقبالًا جماهيريًّا كبيرًا قبل أي لقاء بفعالياتها التي تضمنت فنونًا بكرة القدم وأيضًا محال لبيع التذكارات من قمصان الفرق إلى كل شيء يتعلق بكرة القدم والفرق المشاركة، أما أجمل ما لمسته كان المؤازرة الجماعية ومساندة ممثل العرب الوحيد في البطولة الأهلي الإماراتي ومن مختلف الجنسيات العربية التي وقفت وراء ممثلهم، أما الشيء الذي تأثرت فيه بشكل خاص كان من شباب جاءوا ليشجعوا فعكسوا الصورة الصحيحة للأخوة العربية وكانوا من الجزائر ومصر أصحاب وأحباب، صورة جميلة خرجت بها أبوظبي بألوان عربية مجتمعة وقربت المسافات وجمعت البعيد بالقريب ووحدت الكلمة وزادت من اللحمة أكثر، فشكرًا لكل الإمارات العربية المتحدة وبالخصوص أبوظبي لنجاح نال علامة كبيرة، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: كل من التقيناهم قالوا شكرًا أبوظبي لأنه في كتير ناس من سوريا، من لبنان، من الأردن، من الأرجنتين، من إيطاليا، جاءوا ليتابعوا فريقهم المفضل برشلونة، مثل ما قلتلكم يعني حتى زميلتنا مها بدر جاءت من سوريا وصديقتها رهف يزبك، جاءت لتشمت ببرشلونة عصام عبده: ليه مصطفى الأغا: عشان هي بتشجع ريال مدريد عصام عبده: آه، الحقيقة أنا حضرت الفاينال كان حاجة مصطفى الأغا: كنت موجود؟ عصام عبده: آه كنت موجود في الفاينال ودعيت يعني ليه مصطفى الأغا: كيف كان الجو عصام عبده: أجواء جميلة جدًا مصطفى الأغا: كنت بتشجع مين؟ عصام عبده: أنا؟ مصطفى الأغا: آه عصام عبده: أنا كنت بشجع برشلونة طبعًا مصطفى الأغا: والله؟ عصام عبده: آه الحقيقة، بس هي كانت يا مصطفى يعني التحضير وعملية التنظيم من بداية البطولة بتكمل طبعًا سيناريو الإمارات إن هي بلد الحقيقة عندها أسس ممتازة جدًا سواء هنا في إمارة دبي أو في أبوظبي من أول البطولة لحد نهاية الماتش، التذكرة كانت منظمة، الـGate بتدخل منه، الـParking بتاع السيارات، الحقيقة، وهما كلهم لعيبة برشلونة أشادوا بمستوى الأوتيلات اللي قعدوا فيها وجوارديولا والكل الحقيقة كان مبسوط جدًا جدًا من خلال آخر تصريحات ليهم مصطفى الأغا: نعم، الحقيقة لو ذكرنا اسم الأوتيل حيقولوا لأ احنا عم نعمل دعاية، ما فينا نذكر اسم الأوتيل، أحمد نسي يذكر عصام عبده: ونشكر أحمد، عمل تقرير جميل في اللقطة الأخيرة من نهاية التقرير مصطفى الأغا: مصر والجزائر عصام عبده: آه دي جميلة مصطفى الأغا: انت علقت ع الجزائر عصام عبده: علقت كتير جدًا ماتشات للجزائر ولمصر طبعًا مصطفى الأغا: انت علقت ع الماتش اللي خسرت فيه مصر عصام عبده: بتاع السودان الأخير علقت عليه، بس علقت أكتر من 53 مباراة لمصر، كسبت في مباريات كتيرة يعني، عاشرت وعملت إنجازات معاهم الحمد لله مصطفى الأغا: لو علقت للجزائر حتـ... عصام عبده: طبعًا أي منتخب عربي بيمثل الدول العربية لازم ينسى طبعًا كله، لا بد كلنا دلوأتي مصطفى الأغا: هو دة عصام عبده: هو ممثلنا الوحيد طبعًا مصطفى الأغا: وهو دة الشعب العربي وهو دة الشعب المصري اللي، يعني مفيش حاجة عصام عبده: هي كانت فترة وخلاص وانتهت وحتى لو مصر راحت كان لا بد الإخوان الجزائريين يشجعوا، ولو السعودية راحت بس لوحدها كلنا يعني ورا، هو المنتخب الأمل الوحيد مصطفى الأغا: وأنا أشهد إنه قبل شوي كان شاف راضية الصلاح، هربت بكير م الشغل، فقالها مبروك فوز الجزائر عصام عبده: آه طبعًا، هي أخت عزيزة علينا مفيش مشاكل مصطفى الأغا: طيب، بس شوف حقرالك شوية رسائل جزائرية، بلال عبد الحميد من الجزائر عم بيقول مع إنك لا تعجبني لكني أظن أن سبب تألقك هو انتقاد الناس لك، أهدي تتويج الوفاق للجمهور المصري، يا ابن الحلال دة بيمدح فيكم، الأخت ن.ش، وين قاعدين بأي برنامج نحنا، عم بتقول انت ليش عابس، أكيد أكلت علقة من المدام يوم اللي علقت على ملكات جمال العالم، سلملي عليها لأنها امرأة بمعنى الكلمة لأنها استطاعت استدراجك والزواج بك، والله أنا اللي استدرجتها وركضت وراها وحفيت مثل ما بيقولوا عصام عبده: أنا عايز أوصل حاجة بس مصطفى الأغا: وصل عصام عبده: للجمهور المصري بالنسبة لك كابتن مصطفى، بصراحة أول مرة ألتقي معاك شخصية جميلة جدًا، مفيش بالنسبة لك انت عندك الجزائر ومصر وعندك كله، إن مهم جدًا إن البرنامج مصطفى الأغا: احنا محايدين عصام عبده: Be Fair، زي حالاتنا في التعليق، لا بد إن المعلق يبقى Fair ما يبقاش مصطفى الأغا: بس بيضلوا يسبونا عصام عبده: في ناس أنا بعتبر إن دة يعني شد عصبي زيادة عن اللزوم مصطفى الأغا: أنا حقيقةً اليوم كنت حوالي ساعة على الهاتف مع الأخ الزميل خلينا نقول عز الدين ميهوبي طبعًا المسؤول عن الاتصال، وزير الاتصال في الجزائر، رجل غاية في الأدب وفي الأخلاق والحقيقة لم أسمع منه كلمة واحدة جارحة تجاه مصر، رجل يعني بيقولك هادول أهلنا وإخوانا ونحنا التزمنا الصمت وبالنهاية انتهى كل شيء والحمد لله عصام عبده: وأيضًا الحوار دلوأتي كابتن مصطفى هي دي الحياة، هو الموضوع دة حيفضل لفترات طويلة نتكلم عليه مصطفى الأغا: خلاص خلاص عصام عبده: نظرًا لقيمة الاحتكاك العربي مصطفى الأغا: صحيح، الأخت شيماء من الجزائر عم بتقول أنتم محايدون لكن هناك من يكرهكم، في حدا ما بيكره إلا لما يكون، كل واحد فيه إله شوية محبين وأعداء، نحنا ما شا الله الكارهين أكتر من المحبين، طبعًا بس بحب أذكر إنه بكرة إن شاء الله الأمور ستعود إلى مجاريها في نادي الاتحاد لأنه منصور البلوي اللي قال حيقعد سنة بعيدًا عن الرياضة حيرجع ويكون مع صديقنا وحبيبنا وأخونا الدكتور خالد المرزوقي، حطوا إيديهم مع بعض واحنا اليوم لبسنا اتحاد من شان نوقف مع الاتحاد لأن هو فريق الوطن وكلياتنا واقفين معه، وكل ما كان هو بالفورما كمان الكرة السعودية بتكون إن شا الله في أحسن أيامها، أما فريق الاتفاق الحقيقة اللي هو صاحب أول بطولة خليجية سعودية ومنجم النجوم، الآن يقبع في المركز التاسع في دوري بلاده، ما حقق سوى تسع نقاط من أصل 39 ممكنة، فاز مرتين خسر سبعة، رئيس الاتفاق الأخ والصديق عبد العزيز الدوسري في حديث شفاف لمراسلنا في السعودية ماجد التويجري، بنشوف شو قال عبد العزيز الدوسري: مع الأسف الواحد كان يتمنى يكون المستوى أفضل في ظل التعاقدات اللي سويناها وابتديناها ولكن أوقات يعني تأتي الريح بما لا تشتهيه السفن، يعني نحنا اجتهدنا وبذلنا ولكن ما وفقنا، يمكن أيضًا اختيارنا كان في المدرب، يعني أنا ما أبرئ نفسي، ولكن اختيارنا في المدرب ما كان موفق، يعني ضمم يمكن اللي سواه المدرب السابق فأتمنى إن شاء الله مع فترة تسجيل الأجانب يختلف الوضع إن شاء الله ماجد التويجري: ليش خربت أمورك بإيدك، يعني كان عندك معطيات كثيرة، لاعبين أجانب متميزين، مدير كرة متميز، ليش عدلت وحركت بعد ما كنت تنافس صرت الآن تتمنى البقاء عبد العزيز الدوسري: مو نتمنى البقاء يعني إن شاء الله وضع الفريق حيكون أفضل ولكن ما خربتها بإيدي بالعكس أيضًا الأخ محمد وسلطان أيضًا من الكفاءات كمدير فريق كان سبق يمكن قاله الأخ زكي كان وكان موجود في النادي ومن أبناء النادي، بالعكس يعني كل واحد له مرحلة، كان في أخطاء يجب أن نعترف في فترة زكي صالح الأخيرة في السنة هذي كان في أخطاء، والأخطاء يدفع ثمنها الشخص المخطي ماجد التويجري: يعني أخطأ زكي صالح لذلك أبعدته؟ عبد العزيز الدوسري: أخطاء في العمل يعني مو أخطأ هو بشكل مباشر، ولكن في أخطاء في العمل ماجد التويجري: ليش، شو الأخطاء عبد العزيز الدوسري: أخطاء في العمل كثيرة ما في مجال نتكلم عن كل الأخطاء ولكن كان في أخطاء في العمل، كان لا بد من التغيير، كان لا بد إن احنا أيضًا نبث روح جديدة في الفريق، زي ما قلتلك يعني احنا، ما احنا اللي خربناها يمكن أيضًا هروب الحاج عيسى كان هروب غير مبرر من جانبه هو اللي خربها لأن اللاعب البنمي هذا بناءً على توصية من المدرب وجه واستلم حقوقه وسكن مناسب، ولكن في النهاية أيضًا اللاعب هرب لعدم تأقلمه، أيضًا إصابة خليفة عابد في المنتخب ما أعتقد إنه هذي تتحملها إدارة النادي أو يتحملها عبد العزيز، لا، أصيب في مباراة المنتخب ماجد التويجري: اليوم مثلًا يكون عندك لاعب ثقيل بحجم البرنس تاجو وصلاح الدين عقال، ناس كانوا مسوين لك جو ومسوين لك شغل، ليش ما خليتهم عبد العزيز الدوسري: البرنس تاجو ما أنا اللي أخليه، البرنس تاجو العروض اللي جاته، العرض اللي جا في ألمانيا يعني أنا وصلته إلى مليون دولار وأنا أقولها أمام الناس، مليون دولار في السنة، واللاعب ضحى بالمليون وما قبل المليون وحصل على عرض أفضل، فمو احنا اللي فرطنا فيه، هو الرجل هو اللي اختار إنه يذهب لمكان يعتقد إن فيه احترافية أعلى، بترفع من مستواه، المبالغ اللي حصل عليها أكبر من مليون دولار اللي احنا عرضناها عليه، بالنسبة لصلاح، صلاح يمكن خطأ إن احنا اعتمدنا على تقارير المدرب إيندوني اللي كان يعني قال أنا ما أحتاج صلاح لإنه يلعب في مركز الشمال ماجد التويجري: ندمت على إنك فرطت في صلاح عبد العزيز الدوسري: صلاح من اللاعبين اللي كان بيجيد الاستقرار ماجد التويجري: ندمت؟ عبد العزيز الدوسري: أكيد طبعًا، صلاح يعني كان مستقر مع الفريق وأنا اللي دافع ثمن انتقال صلاح من ناديه إلى الاتفاق، يعني احنا دفعنا عشان ناخذ صلاح ثم في النهاية نستغني عنه، ولكن هذا بناءً على توصية إيندوني ماجد التويجري: تعاقدات كثيرة إما بالانتقال الكلي أو بنظام الإعارة، تحس إنها يعني ما في شي بيض وجهك؟ عبد العزيز الدوسري: لا ما قصروا والله بالعكس ماجد التويجري: كيف ما قصروا، النتايج سيئة عبد العزيز الدوسري: خلينا نتكلم، مو كل النتائج ماجد، أيضًا انت هادول اللاعبين قاعدين يلعبون بدون محترفين ماجد التويجري: طيب معلش، انت تجيب لاعبين عشان إيش؟ لازم عشان النتايج عبد العزيز الدوسري: بس ما يتحملون هم ماجد التويجري: من يتحملها عبد العزيز الدوسري: احنا، احنا نتحملها، لأن ما في لاعبين أجانب، احنا المفروض اللاعبين الأجانب هم اللي يصنعون الفارق، انت شايف اليوم مع الهلال مين اللي يصنع الفارق؟ اللاعبين الأجانب بدون شك يعني، اللاعبين السعوديين لهم دور ولكن اللاعبين الأجانب، اليوم احنا قاعدين نفوز ع الاتحاد، نفوز على فرق ثانية بلاعبينا المحليين ماجد التويجري: تحس إنك هذا الموسم فشلت؟ عبد العزيز الدوسري: شوف، مو عيب الإنسان يفشل، ولكن العيب إنه ما يعرف يتجاوز هذا الفشل، احنا إلى الآن ما زلنا الموسم ما انتهى، خلينا نشوف الفترة الثانية ونشوف إيش اللي حنسويه، في الدوري إن شاء الله نحسن موقعنا، المسابقات الأخرى، أنا متأكد بالمجموعة هذي بلاعبين سعوديين لو إن شا الله جاهم ثلاثة إلى أربعة لاعبين أجانب حيكون للفريق شأن إن شاء الله مصطفى الأغا: حقيقةً رجل محترم، تكلم بكل شفافية، يعني رئيس نادي يلوم نفسه، يقول أنا ندمت، من هنا أعتقد أن الاتفاق كبير بإدارته ع الأقل، رغم إن هو يعني يحاسب نفسه بنفسه عصام عبده: طبعًا مهم جدًا في وضعية نادي الاتفاق دة إن الكل طبعًا يكون موجود يصارح نفسه، نادي الاتفاق الحقيقة في مركز الكل في الكورة السعودية يتمنى إنه هو يتقدم، عنده الماتش القادم يوم 25 أدام النادي الأهلي، مباراة طبعًا مش سهلة ومش صعبة مصطفى الأغا: بس هو فاز ع الاتحاد بعد كل السوء اللي فيه فاز ع الاتحاد عصام عبده: نتمنى إن هو يرجع طبعًا الاتفاق عنده أرقام كبيرة جدًا برة ومن الأندية الكبيرة السعودية اللي دعمت المنتخب ودعمت اسم السعودية في البطولات اللي كانت خارجية مصطفى الأغا: تتوقع له أن ينهض؟ عصام عبده: إن شاء الله، الفرق الكبيرة كابتن مصطفى بيبقى عندها شخصية، بتقدر ترجع في توقيت ما ولكن زي ما انت قلت حتى في بداية الحوار لا بد تضافر كل الجهود ولا بد لما يكون في فرق كبيرة زي كدة الكل يقف مع الفرقة بكل ما يملك من قوة وخصوصًا في الـRound التاني مهم جدًا لنادي الاتفاق مصطفى الأغا: نعم، في الـRound التاني؟ عصام عبده: الدور التاني، translation مصطفى الأغا: الأخت نورا الشبابية عم بتقول مشكور على لقاء البلطان، بعد الفاصل: بعدما أثار الجدل مع النصراويين رئيس نادي الشباب خالد البلطان والجزء الأخير من حديثه لصدى الملاعب عن الهلال، والأمير سلطان بن فهد ونائبه نواف بن فيصل يستقبلان النجم السعودي السابق سعيد العويران ويهنئانه باختيار الفيفا لهدفه على بلجيكا كثالث أجمل هدف في كؤوس العالم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، تابعنا سابقًا كلامًا ناريًّا لرئيس نادي الشباب خالد البلطان ووصف من يتحدثون عن ضم الأخوة عطيف لأنديتهم بأنهم يحلمون، اليوم ترى عن ماذا سيتحدث لمراسلنا في السعودية ماجد التويجري، بنتابع ماجد التويجري: ناس كتير تجزم بإنه الهلال هو فقط من ينافس نفسه خالد البلطان: والله يا أخي أنا أحترم ها الرأي، لكن لا يوجد فريق ينافس نفسه نهائيًّا في أي مكان في العالم، بالعكس المنافسة هي أن تكون بين فريقين أو أكثر، أعتقد إنه يكفي إن احنا ها الحين الهلاليين عارفين قوة الشباب وعارفين إن هما يعني رغم كل تصاريحهم يحترمون الشباب ويقدرونهم وهذا يكفيني، نحنا تنقصنا المساندة العالمية وينقصنا زخم الجماهير، لما الفريق يكون مش في حالته، لما الفريق يكون وضعه مثلًا هاذيك المباراة ما هو جيد، الجماهير تساندك، حتى التحكيم لما يقف ضدك ويكون معك جماهير تأكد الجمهور حيضغط ع الحكم، هذي كرة القدم، مش أنا أقولها تحريضًا، لا هذي كرة القدم، فالزخم الجماهيري والأعداد الكبيرة للجماهير والمدرج المليء هذا جزء كبير من صفات الفريق اللي يكون نفسه طويل جدًا، نحنا ننقص ها الصفة أو الصفتين ولكننا نكون أقويا جدًا بالصفة الفنية وهي إننا عندنا فريقين مكتملين، عندنا لكل مركز لاعبين ماجد التويجري: بس لما يكون الهلال، اليوم هو منافسك، يعني يمكن في ناس، نقاد كثير في حساباتهم يستبعدون الاتحاد، لما يكون الهلال هو منافسك ويملك فريق واحد وفريقك اثنين، ويملك الجمهور ويملك الإعلام ويملك كل العوامل اللي تخليه فريق بطل، هذي تسببلك مشكلة كبيرة خالد البلطان: لا ما تسببلي مشكلة، هذا معناه تخليني صاحي أكثر ومنتبه أكثر لأن خصمي فريق لا يستهان فيه، فريق قوي جدًا، بالعكس، أنا أبغى أواصل حتى النهاية ماجد التويجري: يمكن كلام اتكرر في حكاية إنه خالد البلطان يؤكد على الثلاثة الكبار من الناحية الفنية، في ناس تقول إنك انت يعني ربما تسببت في مشكلة لفريقك، عندما تواجه الأهلي، عندما تواجه النصر يمكن يكون الدافع والطموح والبحث عن الفوز عند الفريقين أسهل من لما يواجهون الهلال، يعني انت ربما تتسبب في تعطيل فريقك خالد البلطان: لا أعتقد، أنا لم أتسبب في تعطيل فريقي وإذا فريقي بيهزه تصريح خليه يهزه التصريح. بالعكس أنا تصريحي حافز للاعبي وإذا كان الأهلاويين والنصراويين بتحفزهم ضدنا عشان تصريح قلناه أو عشان رأي فني قلناه، ما أعتقد الناس تفكر بهذي الطريقة أولًا، ممكن تكون جماهير تفكر بها الطريقة لكن ما أعتقد إنه بشكل فني يفكر فيه بها الطريقة، وإن تم التفكير احنا مستعدين وجاهزين، أصلًا لا النصر ولا الأهلي بدون التصريح راح يسلمون لنتيجة المباراة أو راح يلعبون بطريقة بدون تحفيز، مجرد مباراة بين الشباب والنصر أو الشباب والأهلي من غير أي تصاريح، من غير أي شي، هي جاهزة للكل يقدم اللي عنده ماجد التويجري: بس انت زودتها شوي خالد البلطان: بدون زيادة ماجد التويجري: ما شعللتها؟ خالد البلطان: ما شعللتها، أنا مجرد رأي وقلته، أرجو احترام رأيي، وهذا رأيي وأنا مصر عليه ورأيي يعني الشباب ثالث الكبار مصطفى الأغا: الحقيقة تحيات كثيرة جاية، من عاشقة الليث لخالد البلطان يا فني يا مدرسة يا بلطان، محبو الشباب كرمالهم في ازدياد يبدولي، إيش رأيك بفريق الشباب عصام عبده: من الفرق المحترمة جدًا ودايمًا هو أدام الكبار بيبقى كبير زيهم، يعني يملك المقومات ويملك إنه يكون دايمًا في مصطفى الأغا: بس في فترة من الفترات كان في تسعة من لاعبين المنتخب السعودي شبابيين عصام عبده: الشباب مصطفى الأغا: العويران وأنور وكلها أسماء كبيرة عصام عبده: أسماء كبيرة جدًا طبعًا لعبت للمنتخب وكانت موجودة وأثرت الحقيقة في البطولات مع المنتخب مصطفى الأغا: وليد عبد الله والشمراني، بالمناسبة اليوم ناصر الشمراني لم يذهب لتمرين نادي الشباب، اعتذر لأسباب عائلية لكن لا نعرف هل هذا بسبب العقوبة المالية عليه أم لا، بس حبيت أعطي ها الخبر، نعم عصام عبده: لأ ناصر الشمراني من اللعيبة الكبيرة، هو دايمًا الحقيقة الشباب دايمًا ولاد ودايمًا عنده نجوم كبار جدًا جدًا، التصريح الحقيقة بردو فيه نوع من الاتزان وفيه نوع من العقلانية مصطفى الأغا: دة، بس اللي قبله كان شوي ناري عصام عبده: الحقيقة التويجري مشكلة كبيرة جدًا، دايمًا هو بيحاول إن هو يكون، بيحاول يجيب كل ما عند الضيف مصطفى الأغا: ماجد ما شا الله مراسل بعشر آلاف واحد عصام عبده: عامل نشاط كبير وبحس إن صدى الملاعب عندها خمسين مراسل، ولكن هو مراسل مصطفى الأغا: آه، بس بيسألوا بس ع السريع، أحمد العجوري عم بيقول هل أنت وحداتي، قالي اسأله ما بعرف، من عمان شكله عصام عبده: والله أنا بصراحة بحب كل الفرق العربية مصطفى الأغا: إي ولا لأ عصام عبده: لأ طبعًا مصطفى الأغا: لأ طبعًا، طيب قال شو رأيك بديربي الوحدات والفيصلي يوم الجمعة عصام عبده: الوحدات والفيصلي ممكن يتعادلوا 2-2 مصطفى الأغا: 2-2، أربع أجوال عصام عبده: أربع أجوال آه مصطفى الأغا: طيب، يوم الأربعاء 29 يونيو 1994، كان صغير الكابتن عصام عبده: 94؟ لا كنت معقول يعني مصطفى الأغا: في ذاك اليوم لعب المنتخب السعودي مع نظيره البلجيكي في نهائيات كأس العالم اللي استضافتها أمريكا، السعودية فازت بهدف سجله النجم الكبير سعيد العويران، هدف ما زال باقٍ في ذاكرة العالم إلى اليوم، وطبعًا هذا الهدف اختاره الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا كثالث أجمل هدف في كؤوس العالم، اليوم استقبل الأمير سلطان بن فهد ونائبه الأمير نواف بن فيصل النجم السابق سعيد العويران، هنئاه بهذا الإنجاز، هو دعاهم لحفل تكريمه الذي سيقام قريبًا وسيقيمه له ناديه الشباب، مراسلنا في السعودية ماجد التويجري التقى العويران وكان هذا الحديث وسلام المناصير ع المونتاج سعيد العويران: الحمد لله خوي ماجد، هذا من فضل رب العالمين، الحمد لله يعني هذا اللقب اللي هو ثالث أعظم هدف في كأس العالم يعتبر إنجاز، ليا وللبلد ولزملائي اللاعبين اللي كانوا معايا في تلك الفترة، الحمد لله إنه الواحد ترك بصمة زي هذي يعني عالمية وتُذكر في كل محفل دولي ومصدقة من الفيفا ومن كل المسؤولين يعني في الاتحاد الدولي. الحمد لله اليوم تشرفت بالسلام على صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل والحمد لله كان لقاء طيب، يعني كأني لسة في الملعب، بالأمانة من الكلام اللي سمعته منهم اليوم حسيت إني لسة بلعب كورة، فإنجاز يعني بحجم هذا، الأمير سلطان سمعت منه كلام يشرح الصدر والأمير نواف بردو، ووجهت لهم الدعوة بردو أنا والأستاذ تركي القليبي نائب رئيس نادي الشباب، والأستاذ خالد البلطان رئيس نادي الشباب أيضًا، والأمير خالد بن سلطان، الحمد لله الدعوة وافق عليها الأمير ويشكرون عليها، فالكل مدعوين يعني وحتى MBC وأنت من أوائل المدعوين ماجد التويجري: كون إنه الاتحاد الدولي وجهات إعلامية ودولية تختاره ضمن أفضل ثلاثة أهداف على مستوى كؤوس العالم ككل، يقولك هذا صدفة سعيد العويران: هذي المشكلة، إنه في بعض الجماهير اللي شوي متعصبين أو إنهم مثلًا لا يرغبون في نادي الشباب، لكن الحمد لله أنا من ناحية الجماهير كلها محبوب، وهذا فضل من رب العالمين، في اللي يقول إنه عامل إشيا، لكن الحمد لله هي كلها كانت بفضل رب العالمين وكنا حريصين على طاعة الله وقراءة القرآن يعني وأتذكر في ذلك الوقت الأمير عبد الله بن مساعد الله يذكره بالخير كان الحافز لينا، وكان من الناس اللي لهم دور، كان يقولي سعيد انت رايح هداف العالم، كنت مسجل في بلجيكا والأرجنتين، وفي التصفيات، الكويت، العراق، كنت يعني الحمد لله في ها الوقت كنت بارز فيه، الأمير عبد الله كان الأمير عبد الله علاقتي فيه يعني أنا كنت يوميًّا في بيت الأمير عبد الله بن مساعد، فكنت دائمًا أقرأ القرآن يعني دعاء الوالدين وتوفيق الله مصطفى الأغا: كبير سعيد، في الجزء الثاني من حديث النجم سعيد العويران بيقول أنا أتفوق عالميًّا على بعض النجوم في السعودية، من هم هؤلاء النجوم، بنتابع والبقية بكرة سعيد العويران: أنا عندي جماهير، يعني أنا ممكن عالميًّا ماجد التويجري: تتفوق على سعيد العويران: بكل تأكيد عالميًّا أنا أتكلم، ولكن في السعودية ليه جماهير مصطفى الأغا: إذن العويران كثالث أجمل هدف في كؤوس العالم عصام عبده: طبعًا هو هدف جميل جدًا طبعًا من الأهداف الرائعة اللي دايمًا مصطفى الأغا: أرجينا يا أزنيف والكابتن عصام بيحكي عصام عبده: تتفرج عليه كتير جدًا، دة رقص كل الناس حتى طلع رقصنا مصطفى الأغا: بس شفت بيقولك في ناس قالوا دة تسلل عصام عبده: دة واحد شايف المباراة من شكل تاني، طبعًا شرف كبير جدًا جدًا إن الفيفا مصطفى الأغا: حتى لو معنويًّا عصام عبده: شرف لينا كلنا كعرب ثم للكورة السعودية والجيل الجميل طبعًا ولنادي الشباب بشكل خاص لإن سعيد كان ينتمي لهذا النادي اللي احنا اتكلمنا عليه الفترة اللي فاتت مصطفى الأغا: بس منيح إنه نادي الشباب حيكرمه يعني، الأمير خالد بن سلطان عصام عبده: لفتة جميلة جدًا مصطفى الأغا: وكمان الاستقبال عصام عبده: دي حاجة جميلة من كل المسؤولين عن الرياضة والكورة إنهم لما تحصل حاجة زي كدة على المستوى الدولي لإن دة بيشرف وطنه طبعًا في المقام الأول ورقم كبير طبعًا يتحط من أجمل تلات أهداف على مستوى العالم في كؤوس العالم، في 94 السؤال ليك انت كابتن مصطفى، انت اللي عشت مصطفى الأغا: الأخ عبد الله عم بيقول هل ستنضم إلى الجزيرة؟ عصام عبده: والله مش عارف الخير فين مصطفى الأغا: قول يا باشا عصام عبده: ربنا كريم والله، كل القنوات العربية طبعًا يعني سعداء جدًا بيهم ويشرفني إني أشتغل في أي مكان، ونفسي تبقى في أكتر من منافسة عربية وتواجد للقنوات العربية إن شاء الله، شرف كبير طبعًا ولكن أنا طبعًا من أجمل الفترات اللي قضيتها فترة الـART الحقيقة مصطفى الأغا: حبيبك هذا عدنان حمد عصام عبده: لا والله كلهم من أول الشيخ صالح والشيخ محيي كلهم بصراحة ناس محترمة جدًا مصطفى الأغا: ناس طيبين الحقيقة، في الليلة الظلماء أفتقد البدر، الأخ عبد الحق سالمي من المغرب عم بيقول أصبحت من المدمنين على البرنامج، هذا الإدمان اللي ماله حل يا حبيبي، وبهاء من الأردن عم بيقول كيف أتواصل معكم، مثل ما هلا متواصل يا حبيبي، انت من العقبة ولا من حمص؟ من العقبة، حسن الحسيني من سوريا عم بيقول أنت تجامل سميرة المسالمي رئيسة تحرير تشرين، الحقيقة ما عطيت هذه المرأة جزء من حقها، لأنه عندما يكون رئيس تحرير صحيفة سياسية يؤمن أن الرياضة جزء أساسي من المجتمع ويعطيه مساحة ويعطيه ملحق اللي صار له 30 سنة، 40 سنة ما حدا فكر يعمل ملحق رياضي ولو كان أسبوعي، وبعدين يسمح بمساحة للنقد، وهي امرأة فلازم نرفعلها القبعة ونقولها حياكي يا سميرة، لا تنسوا فوتوا على موقع صدى الملاعب، في كواليس مباراة مصر والجزائر بالصور، 100 صورة، المشجعين تقريبًا كلهم عمار علي لقطهن واحد واحد، ففوتوا اطلعوا على حالكم، وفي راح نروح بعد الفاصل حنتابع آخر جزء من البرنامج وفيه، بعيدًا عن الرياضة والهم والغم، الفنانة دوللي شاهين نصف لبنانية والنصف الآخر تصوروا برازيلي [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: من الخناشير للنواعم، ضيفتنا اليوم هي الفنانة اللبنانية الجميلة دوللي شاهين، نصفها لبناني والآخر برازيلي وهي هواها مصري برازيلي، دوللي فتحت قلبها لمراسلتنا نجمتنا في مصر سماح عمار وحكت لها عن مساحة الرياضة في حياتها قبل ما تدخل القفص الذهبي الأسبوع الماضي، طبعًا عمار علي خلاص زعل اليوم وأهي اتجوزت، بالرفاه والبنين يا دوللي، وراضية الصلاح اللي لساتها عزابية ع المونتاج سماح عمار: الجميلة دوللي شاهين قوليلي الرياضة إيه في حياتك دوللي شاهين: الرياضة مهمة طبعًا للياقة البدنية، بعمل رياضة تقريبًا كل يوم، بمشي، بعمل معدة سماح عمار: كلنا بنحاول نعمل رياضة عمرنا ما وصلنا للقوام الرشيق دة، بسم الله ما شاء الله دوللي شاهين: ربنا يخليكي متشكرة أوي سماح عمار: متأكدة إن كل دة رياضة ولا أكل ولا إيه دوللي شاهين: لأ بصي هو أصلًا يعني دة ماما كدة وإخواتي كدة يعني دي حاجة déjà موجودة والحمد لله، طبعًا بحافظ عليها أوي، مش بحافظ عليها بحاول إن أنا أحافظ، يعني بردو البني آدم بيكبر، يعني احنا مش حنفضل صغيرين طول العمر، فبردو الرياضة مع العمر بتساعد إنه يفضل الجسم كويس يعني سماح عمار: قوليلي إيه اللي ممكن تسمعيه عن كرة القدم دوللي شاهين: إيه اللي ممكن أسمعه؟ لأ بسمع، بسمع كل حاجة، ما بتابعش ماتشات أوي ومفهمش أوي في الكورة، إنما بحب طبعًا أنا بشجع البرازيل جدًا، فريقي المفضل وبتفرج على آخر ماتش في المونديال لما تكون البرازيل بتلعب مع حد، بحاول إن أنا لو في ماتش مهم مثلًا في مصر بحاول أتفرج سماح عمار: طيب المنتخب المصري، المنتخب السعودي، بتابعي الناس دي؟ دوللي شاهين: قليل، بس آه بحاول أتابع، يعني مثلًا لما مصر كانت بتلعب عشان تتأهل للمونديال طبعًا اتفرجت ع الماتش، يعني لما بيبقى في حاجة كدة، مهمة فهماني، إنما الكأس الأفريقي وكأس مش عارفة إيه لا لا، ما بتابعش، مش أوي سماح عمار: انتي قوية أوي، أول ما اتكلمتي اتكلمتي في منتخب البرازيل يعني دة حاجة جامدة جدًا دوللي شاهين: جايبة م الآخر خلاص، يعني م الآخر مش عايزين نتكلم سماح عمار: يعني ثقافتك معدية إنه الكورة دي مجرد إنها حاجة مدورة، انتي معدية، دة كويس أوي دوللي شاهين: شفتي، طيب والله انتي بتقدري الحاجات دي كويس، دة في ناس غيرك ما بتقدرش المجهود اللي أنا بعمله في موضوع الكورة دة سماح عمار: لكن قوليلي إيه رأيك في المنتخب المصري دوللي شاهين: والله كويس جدًا وعلى فكرة بردو بعرف أسماء لعيبة، بعرف مثلًا بركات وعماد متعب وحسام إيه، ابتدينا اللخبطة، وميدو، مش بيلعب في الزمالك؟ أعرف ميدو، ومين كمان، يعني أعرف أبو تريكة طبعًا، والحضري، خلاص بقى، وحسن شحاتة المدرب، معجبة بيه بصراحة، بحبه سماح عمار: ما جربتيش مرة مع أصحابك تلعبي كرة قدم دوللي شاهين: لا لا لا لا وأنا مالي، يعني ليه ألعب كورة قدم ليه، لا أنا بغني وأمثل والحمد لله وعندي هوايات تانية، إنما الكورة مش من هواياتي بصراحة مصطفى الأغا: بحب أشكر راضية الجزائرية اللي منتجت ها اللقاء، شكرًا لك كابتن عصام عبده: شكرًا مصطفى الأغا: سعداء بوجودك عصام عبده: وأنا سعيد بتواجدي معاك كابتن مصطفى ودايمًا إن شا الله يا رب كدة في تقدم وتوفيق دايمًا إن شاء الله مصطفى الأغا: وإن شا الله تحياتنا إلك وإن شا الله مستقبل باهر دايمًا، ومعلق شاب لسة 37 سنة عصام عبده: إن شاء الله مصطفى الأغا: ويديك العمر عصام عبده: إن شاء الله كابتن مصطفى مصطفى الأغا: أزنيف عم تسأل أديش لأنه، 37 يا أزنيف، شكرًا إلكم، شكرًا لباسل عباس اللي دايمًا بنعذبه، وبكرة يوم جديد وأحاديث جديدة وشاشة واحدة MBC وباي باي