EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2011

بغض النظر عن نتيجة لقاء تايلاند تقرير لصدى: لماذا تراجع الأخضر السعودي؟

الأخضر السعودي

لماذا غابت السعودية عن مونديال 2010؟

بعد التأهل للمونديال أربع مرات متتالية، قبل أن يغيب العام الماضي، ووجه برنامج صدى الملاعب مجموعة من الأسئلة بغض النظر عن نتيجة لقاء تايلاند.

(دبي - صدى الملاعب) تساءل برنامج صدى الملاعب عن سبب تراجع السعودية في الفترة الأخيرة رغم النجاح في الوصول من قبل إلى نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية؛ وذلك بغض النظر عن نتيجة المواجهة السهلة للأخضر على أرضه ضد تايلاند.

وفي فقرة جديدة بعنوان "لماذا؟قال حمادي الجردابو: "لماذا؟.. لماذا في الولايات المتحدة وفي فرنسا وفي كوريا الجنوبية وفي اليابان وفي ألمانيا حضور، وفي جنوب إفريقيا غياب؟".

أضاف: "لماذا تأكد الغياب الماضي عن النهائيات العالمية في الوقت بدل الضائع للملحق الأسيوي، فيما قد يكون في المرحلة قبل النهائية في التصفيات الحاليَّة؟ لماذا لم يَبْدُ الغياب عثرة عابرة، بل تحوَّل إلى واقع صعب يعكس معاناة؟".

وتابع: "لماذا نعيد الأسطوانة عينها منذ سنين لنقول: تطور الجيران وبقينا في مكاننا أو ترجعنا؟ لماذا لا نطبق برنامجهم الناجح الجاهز بكل بساطة لنوفر مالاً وجهدًا؟ لماذا نعلق كل آمالنا على مدرب أجنبي قد يأتي متأخرًا وعند فوات الأوان؟".

وتأهَّلت السعودية لكأس العالم أربع مرات متتالية أعوام 1994 و1998 و2002 و2006، قبل أن تفشل في التأهل لمونديال 2010، كما خرجت في مطلع العام الجاري مبكرًا من كأس أسيا بعدما قدَّمت عروضًا ضعيفة.

وقال الجردابو في التقرير المطول: "لماذا ننتظر الاحتراف الخارجي ولا نذهب إليه؟ لماذا لا نخطط لشراء الاحتراف الخارجي باتفاقيات تعاون ترسل اللاعب الشاب ليدرس ويحترف كرة القدم في نادٍ يُشتهر بعمله على التكوين، فنضمن جيلاً مثقفًا ومكونًا على أسس صحيحة؟".

وأضاف: "أتعود الروح قريبًا أم تُنسي إثارة الدوري العثرة القارية؟ متى سندرك أن الدوري المحلي -وإن كان قويًّا- لن يكفيَ لتقديم منتخب قوي؟! متى سندرك أنْ لا تطورَ بلا احتراف خارجي؟!".