EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2012

تقرير لصدى الملاعب: لماذا عاد الحديث من جديد عن حافلة الجزائر

فتنة مصر والجزائر

الحديث عن الاعتداء عن حافلة الجزائر قد يكون لأسباب دعائية

تساءل برنامج صدى الملاعب بقيادة مصطفى الآغا عن سبب عودة الحديث من جديد عن حافلة منتخب الجزائر قبل مباراة المنتخبين في تصفيات كأس العالم 2010، لكن ضيف البرنامج برر ذلك بأنها بمثابة أسلوب دعائي قبل خوض انتخابات اتحاد الكرة.

  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2012

تقرير لصدى الملاعب: لماذا عاد الحديث من جديد عن حافلة الجزائر

تساءل برنامج صدى الملاعب بقيادة مصطفى الآغا عن سبب عودة الحديث من جديد عن حافلة منتخب الجزائر قبل مباراة المنتخبين في تصفيات كأس العالم 2010، لكن ضيف البرنامج برر ذلك بأنها بمثابة أسلوب دعائي قبل خوض انتخابات اتحاد الكرة.

وفتح هاني أبو ريدة المرشح لرئاسة الاتحاد المصري الجدل من جديد حول اعتداء مصر على حافلة الجزائر، وقال إن اتحاد الكرة لم يتعامل مع الموقف بشكل صحيح، وكان يتعيه عليه الاعتذار بشكل فوري لمسؤولي الجزائر.

وقالت راضية صلاح في تقرير لصدى الملاعب على قناة MBC1 يوم الإثنين "ثورة يناير ثورة التغيير وثورة تبحث عن التجديد. سياسيا حملت الكثير من التفاصيل ورياضيا تأثرت بما يحدث في الملاعب".

وأضافت "هاني أبو ريدة ارتبط بالفيفا وفتح باب الترشح لرئاسة الاتحاد المصري. الرجل السلمي في وقت الأزمات قرر أن يخوض السباق مع شخصيات بارزة مثل الإعلامي أحمد شوبير. قضية عادت إلى النور بعد ثورة يناير وتحرك الإعلام المصري ليحرك الحديث حول كارثة حافلة الجزائر، فمن المتسبب في أزمة كانت ستتسبب في انشقاق كبير بين البلدين الشقيقين".

وكان رأي كفاح الكعبي ضيف صدى الملاعب واضحا في هذا الشأن وقال "هذا نوع من الدعايا الانتخابية ومستحيل واحد يضرب نفسه بنفسه والآن تظهر الحقائق لأنه توجد انتخابات".

وأضاف ضيف البرنامج "أنا أقول هذه دعايا انتخابية والكل الآن متورط وأحمد شوبير كان موجودا مع سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري السابق وقت هذه الأزمة".

وانتهت مباراة الأزمة في القاهرة بفوز المصريين بهدفين نظيفين، قبل أن تتأهل الجزائر لكأس العالم 2010 بتفوقها في مباراة المنتخبين في السودان.