EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2009

تقرير عن "حيتان" الرياضة على سطح الأرض

تقديم: ماريان باسيل ، ضيف الحلقة: سامي عبدالإمام (إعلامي رياضي)

تقديم: ماريان باسيل ، ضيف الحلقة: سامي عبدالإمام (إعلامي رياضي)

ماريان باسيل: نرحب بكل متابعي شاشة كل العرب mbc في هذه الحلقة من صدى الملاعب. ومعي في الأستوديو مثل دائماً الكابتن سامي عبد الإمام. أهلاً وسهلاً فيك كابتن.

ماريان باسيل: نرحب بكل متابعي شاشة كل العرب mbc في هذه الحلقة من صدى الملاعب. ومعي في الأستوديو مثل دائماً الكابتن سامي عبد الإمام. أهلاً وسهلاً فيك كابتن. سامي عبد الإمام: هلا فيك مساء النور. ماريان باسيل: في هذه الحلقة نتابع: - الأهلي المصري ينهي مشواره في كأس الزيتون بفوز معنوي على الوداد البيضاوي المغربي بهدفين نظيفين. - الحكم السعودي السابق عمر المهنا يؤكد لصدى الملاعب، الاستعانة بالحكم الأجنبي أضرّ بالتحكيم السعودي، ويطالب بإعادة الثقة للحكم الوطني. - الجماهير العراقية في أربيل تحتفل وتبتهج بعد خوض أسود الرافدين أول مباراة في البلاد منذ سبع سنوات. - مصر تفوز وتحصد نقاط راوندا كاملة في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم وأمم القارة. - وقراءة لكتيبة الجزائر الطامحة بالوصول لجنوب أفريقيا 2010. من هي؟ - نظرة على أغنياء الرياضة على سطح الكرة الأرضية وكيف اكتسبوا هذه الثروة؟ - ونجم المنتخب السعودي ونادي الشباب أحمد عطيف كما لم تشاهدوه من قبل في فقرة هذه حياتي. نبدأ من الجولة الختامية بكأس الزيتون الودي المقامة في ألمانيا، والتي تلعب بنظام المجموعة الواحدة، حيث تغلب الأهلي المصري على نظيره الوداد البيضاوي المغربي بهدفين في مواجهة عربية خالصة، فيما حقق باير ليفركوزن المركز الأول بالبطولة بفوزه على غلطة سراي بهدف في المباراة الأخيرة. مباراة الأهلي والوداد مع سلام المناصير. سلام المناصير: الأشقاء في مباراة تحصيل حاصل. الأهلي المصري يلاقي الوداد البيضاوي المغربي في آخر مواجهات كأس الزيتون الودية والتي تحتضن منافسات ومدينة بوخوم الألمانية. الفريق المصري الذي خسر اللقائين السابقين أمام غلطة سراي التركي بهدف، وأمام ليفركوزن الألماني بهدفين، دخل لقاء الوداد بشعار ترك بصمة إيجابية في هذه البطولة، خصوصاً وأنه يحمل عنوان بطل القارة السمراء. بالمقابل يسعى الوداد البيضاوي إلى مواصلة عروضه الفنية الجيدة التي قدمها في المباراتين السابقتين، حيث تعادل مع صاحب الأرض ليفركوزن بثلاثة أهداف، وخسر أمام غلطة سراي بهدف وحيد. الشوط الأول كان ساخناً رغم ودية اللقاء، الأرجحية ذهبت للفريق المغربي الذي وصل كثيراً إلى المرمى المصري لكن النهاية السليمة غابت تماماً عن مهاجميه. من لا يستغل الفرص عليه أن يتقبل الأسوأ، الأهلي يحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 39 وينفذها بنجاح مصطفى شبيطة منهياً الشوط الأول بتقدم الأهلي رغم تفوق الوداد، في النصف الثاني تغيّر الوضع بالكامل، أداء المباراة يتراجع والوداد ظهر عكس ما شاهدناه في الشوط الأول والأهلي يلعب بهدوء وحذر، كلا الفريقين يبحثان عن فوز أول في البطولة رغم أنه فوز معنوي ليس إلا، الأهلي الصائم عن التهديف في المواجهتين السابقتين شهيته تنفتح للتسجيل، ولكن من علامة الجزاء فقط، في الدقيقة 57 يضاعف محمد سمير النتيجة للفريق المصري بهدف ثاني، مشاركة كانت ضرورية لكلا الفريقين فهذه البطولة وفّرت أفضل فترة إعداد للأهلي بقيادة مدربه الجديد، كما فتحت مرحلة جديدة للوداد الباحث عن التعويض بعد سلسلة إخفاقات في الداخل والخارج. سلام المناصير صدى الملاعب. ماريان باسيل: إذاً كابتن هاي فترة إعداد كانت للأهلي وللوداد البيضاوي وفوز معنوي يعني ما حقق إشي، وأيضاً سيشارك في بطولة ويمبلدون الودية أيضاً في بريطانيا، فأهمية هذه المشاركات يعني للأهلي أو للأندية العربية؟ سامي عبد الإمام: طبعاً هي أهميتها بدل ما تلعب يعني مجرد تدريبات لياقة ومع فرق من الهواة أو فرق من الأقاليم، أنت تلعبين مع فرق أخرى إلها خبرة وإلها تجربة، وبرغم أنه يلعبون بنصف شهية أو بنصف حيل على اعتبار أنه بداية موسم، لكن مع هذا يكون الاحتكاك بهم ضروري وتجربة اللاعبين المحليين ضرورية جداً. يمكن شفنا الأهلي اللي اليوم شفناه باللون الأزرق وليس الأحمر اللي متعودين عليه، معظم اللاعبين لاعبين من الصف الثاني ولاعبين من الشباب، هذه فرصة لتجربتهم ومنحهم ثقة احتكاك مع فرق ثانية قبل الزج فيهم في منافسات فعلية رسمية ونتائجها مهمة. ماريان باسيل: نعم قلنا كابتن الاستعداد يبدأ بشهر سبعة للأندية في أوروبا وأيضاً في الدول العربية، لكن بجوز معظم النوادي العربية ما ارتاحت، يعني مثل الأهلي يعني دائماً منسمع الأهلي عم يلعب مباريات. فإيمتى فترة الراحة؟ سامي عبد الإمام: صحيح حتى لحد قبل كم.. وكأنها بالأمس انتهى الدوري المصري في المباراة الحاسمة مع الاسماعيلي وحتى الدوري المغربي أيضاً انتهى في وقت قريب. عموماً هذه البطولة وقتها مبكر جداً عن البطولات الأخرى، إحنا تعودنا أنه نشوف الأندية الأوروبية تجمّع لاعبيها في الأسبوع الأول من شهر سبعة، فحوصات اللياقة واختبارات وتدريبات لياقة. البطولات اللي ثقيلة واللي عليها رهانات، عادة تبدأ في النصف الثاني من الشهر السابع، هذه البطولة عموماً مبكرة ولكن تبقى بطولة أفضل. ماريان باسيل: وتبقى بطولة كاستعداد يعني، هذه الفائدة منها فقط. سامي عبد الإمام: استعداد جيد، دا أخيراً الأرض انحازت لأصحابها، لكن يهمنا فرقنا العربية تحتك بشكل جيد. ماريان باسيل: نعم. إذن إليكم الترتيب النهائي لكأس الزيتون والتي حسمها أصحاب الأرض باير ليفركوزن. وكان الأهلي المصري قد خسر أول مواجهتين في دورة الزيتون على يد غلطة سراي التركي بهدف، ثم أمام باير ليفركوزن المنظم للبطولة بهدفين نظيفين، قبل أن يفوز على الوداد البيضاوي اليوم، وينهي الدورة في المركز الثالث. نتابع مشاركة الأهلي في البطولة في التقريرين التاليين. أحمد الآغا: كأس الزيتون الدورة الودية الاستعدادية لكرة القدم التي تستضيفها مدينة بوخوم الألمانية وشعارها أرض واحدة وكرة واحدة. أربع فرق ستتنافس بود، بينهم فريقان عربيان، الوداد البيضاوي المغربي والأهلي المصري الذي اختير لكونه الأكثر نجاحاً على مستوى الأندية الأفريقية. الأهلي سيخوض المنافسة بلقاء أول سيجمعه وغلطة سراي التركي، دورة تعد فرصة جيدة أمام حسام البدري مدرب الأهلي الجديد للتعرف أكثر على اللاعبين ووضع خطط الموسم القادم، فالسابق كان مخيباً لطموحات الجماهير رغم التتويج ببطولة الدوري، لكنه ودع أبطال أفريقيا من دوري الستة عشر وكأس الاتحاد الأفريقي وكأس مصر كما واجه صعوبة بالغة باقتناص لقب الدوري المحلي بعد مباراة فاصلة أمام الاسماعيلي، فأمام البدري مشوار طويل وألقاب كثيرة ينتظرها العشاق بفارغ الصبر. التركي لم يكن جانبه أفضل حالاً فهو أيضاً أنهى موسمه بالمركز الخامس وخيّب آمال محبيه بكأس الاتحاد الأوروبي الذي خرج منه بدوري الستة عشر أيضاً، كما ودع كأس تركيا من الدور ربع النهائي ويأمل أنصاره بالعودة مجددا مع ريكارد الهولندي مدرب برشلونة السابق إلى منصات التتويج. نعود إلى اللقاء الذي كان تكتيكياً بحتاً فلم نشهد اللمسات الفنية من كلا الفريقيين، لكن التركي كان الأفضل في الأداء وفي تنفيذ الخطط. أما الأهلي الذي كان أزرقاً هذه المرة بوجوه شابة وجديدة يسعى من ورائها البدري للكشف عن قدرات اللاعبين وخاصة أنه لم يبرم أي صفقة من العيار الثقيل برغم رحيل العديد من لاعبيه الكبار كالأنغولي فلابيو، واقتصرت تعاقداته على بعض لاعبي الدرجة الثانية. أما غلطة سراي فأتم صفقات جيدة أبرزها لاعب ليون الفرنسي الحسن كايتا. دقائق الشوط الأول لم تشهد الكثير سوى ركلة الجزاء التي حصل عليها التركي وافتتح منها التسجيل. في الثاني أشرك البدري عبد الله فاروق والأنغولي جولبيرتو وهشام محمد فتحسن أداء الأهلي رغم السيطرة التركية التي كانت بوجوه شابة أيضاً وبلاعبين ليسوا أساسيين لكنهم سيطروا على المجريات، لكن التحركات الأهلاوية أبرزت بعض الأسماء الجيدة التي سيعتمد عليها الأهلي وسيكونون مؤثرين في رحلته القادمة، لكنهم يحتاجون إلى الاحتكاك والخبرة التي تلعب دورها دائماً في حسم الأمور. الأهلي لم يظهر بالمستوى المطلوب لغياب عدد من لاعبيه لمشاركتهم مع الفريق الأول أمام راوندا. أحمد الآغا صدى الملاعب. أحمد الآغا: دورة الزيتون الدولية واستعداد الأهلي المصري للموسم المقبل بلاعبين جدد ومدرب جديد، في اللقاء الماضي خسر الأهلي من غلطة سراي التركي بعد أداء لم يرضي طموح أحد، لقاؤه الثاني كان أمام الألماني باير ليفركوزن الذي افتتح التسجيل مبكراً بالدقيقة الرابعة. الأهلي تأخر بهدف وباير سيطر على المجريات حتى استفاق الأهلي من الصدمة بعد الربع الأول، فحاول استغلال الهدوء النسبي لخصمه في معادلة النتيجة، لكن قلة التركيز والخبرة لم تحقق المراد، وخاصة أن بعض اللاعبين غير معتادين على ضغط المباريات. من جانبه حاول الألماني زيادة الغلة، لكنه لم يستطع فاكتفى بهدفه، إلى هنا كانت كل الأمور جيدة حتى أشار حكم اللقاء بطاقة حمراء بحق أحمد السيد لحصوله على الإنذار الثاني بوضع لا يحتاج أكثر من تنبيه، سنضع اللقاء جانباً ونتحدث عن حالة الطرد الغريبة العجيبة التي أغضبت حسام البدري مدرب الأهلي، فهاج وماج وانفعل على حكم اللقاء الذي طرده بدوره، لكن حسام لم يوافق على القرار، مما استدعى إيقاف اللقاء لحين خروجه من أرضية الملعب. كل المحاولات بإخراجه باءت بالفشل ليتأخر الثاني حوالي 15 دقيقة ولتنجح أخيراً الوساطة الألمانية من النجم الألماني السابق رودي بولر الذي كان يتابع اللقاء من المدرجات بإخراجه إلى جانبه. نعود إلى اللقاء ليواصل الألماني سيطرته وكاد أن يعمق الفارق لكن القائم كان إلى جانب أمير عبد الحميد الذي أبعد الكثير من الكرات وكان سيد الموقف ولولاه لتضاعفت النتيجة. بدوره نشط الأهلي أكثر بعد التبديلات التي أجريت وحاول معادلة النتيجة، لكن الحارس الألماني كان في المرصاد، وبقي الحال حتى أضاف بارنيتا الهدف الثاني لليفركوزن حسم به اللقاء، لقاء ودي لم يظهر به الأهلي بالمستوى المطلوب ولا حتى بأي جملة تكتيكية أو حتى فنية. أحمد الآغا صدى الملاعب. ماريان باسيل: إذاً مثل ما شفنا طبعاً مباراتين خسر فيهم أمام باير ليفركوزن وغلطة سراي، لكن كانت فرصة لحسام البدري يعني لمشاركة عدد من الوجوه الجديدة للأهلي. سامي عبد الإمام: وفرصة له أيضاً هو حتى يتعود مع أجواء الضغط لأنه تعرفين هو يخلف مانويل جوزييه.. ماريان باسيل: مع أنه ودي زعل كثير بس. سامي عبد الإمام: يخلف مانويل جوزييه مدرب كان ناجح أربع مواسم مع الأهلي. أعتقد حتى يعني أتمنى منه أنه يكون أكثر ضبط لأعصابه، إحنا ياما رح يشوف في الدوري. ماريان باسيل: لسّى ما شاف إشي. سامي عبد الإمام: يمكن ينطرد في مباراة مهمة. فعليه أنه يضبط أعصابه لأن هذه المباراة فرصة له وللاعبين أيضاً للتعود على الضغط. ماريان باسيل: نعم سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: - الحكم السعودي السابق عمر المهنا يؤكد لصدى الملاعب: الاستعانة بالحكم الأجنبي أضر بالتحكيم السعودي ويطالب بإعادة الثقة للحكم الوطني. - الجماهير العراقية في أربيل تحتفل وتبتهج بعد خوض أسود الرافدين أول مباراة في البلاد منذ سبع سنوات. [فاصل إعلاني] ماريان باسيل: أهلاً بكم من جديد. عمر المهنا أكد في حديث خص به مراسل صدى الملاعب في السعودية ماجد التويجري، أن التحكيم السعودي تراجع بشكل كبير في السنوات الأربع الأخيرة، معللاً هذا التراجع لعدم منح الحكم الوطني الفرصة والثقة. سلام المناصير كان على المونتاج. ماجد التويجري: التحكيم السعودي لوين رايح؟ عمر المهنا (حكم سعودي سابق): طبعاً بسم الله الرحمن الرحيم، الحقيقة يعني إذا جينا نتكلم عن التحكيم السعودي خاصة الأربع سنوات الأخيرة، بكل أمانة التحكيم يعني فقد أشياء كثيرة، ممكن يعني الاعتزال يعني بعض الحكام اللي كان يعني الدوري السعودي معتمد عليهم. طبعاً في حكام جدد ولكن لحد الآن ما انعطوا الفرصة. وجود الحكم الأجنبي أنا وجهة نظري أثر كثيراً على بروز حكام سعوديين. ماجد التويجري: تسلم معي أنه فيه انحدار واضح؟ يعني كثير يقلّك والله يعني أنه التحكيم السعودي مش ولا بد، أنه ما في ثقة من كل الأطراف بالحكم السعودي؟ عمر المهنا (حكم سعودي سابق): شوف أستاذ ماجد، لازم نؤمن أن التحكيم يعني لو جينا ناخذها بالوطن العربي، ليس التحكيم من قبل مثلاً ست سنوات أو ثمان سنوات لازم نسلم بالنقطة هذه. كذلك الحكم السعودي، ولكن أنا وجهة نظري متى ما كان رجعت الثقة من مسؤولي الأندية ومن الإعلام بالحكم السعودي، كذلك أرجع الثقة الحكم نفسه في نفسه، متى ما كان هناك مسؤولين عن التحكيم السعودي الرجل المناسب في المكان المناسب، أنا أعرف.. أنا أعرف وعندي يعني معرفة تامة بالتحكيم السعودي أنه في خامات - بكل أمانة - فيه خامات، متى ما حصّلوا الدعم ومتى ما حصلوا التوجيه السليم من لجنة حكام، من لجنة مقيّمين من مقيّمين أنفسهم، رايح يكون حكام يعني في المستقبل يعني يكون حكام ما أقولّك أنهم مميزين، ولكن أقولّك أنه يوصلون إلى جيد جداً، أرجع وأقولّك أن بعض مقيّمي الحكام، أنا وجهة نظري ليس عندهم النظرة الفنية.. ماجد التويجري: المراقبين تقصد الفنيين؟ عمر المهنا (حكم سعودي سابق): إيه. ماجد التويجري: وضح مثل مين يعني؟ عمر المهنا (حكم سعودي سابق): كثير الحقيقة. ماجد التويجري: كثير؟ عمر المهنا (حكم سعودي سابق): أنا بكل أمانة كثير. إحنا عندنا تقريباً 51 مقيّم، طبعاً ممكن يكونوا من 10 إلى 15 حكام عاملين، ولكن يعتبرون مقيّمين، أنا وجهة نظري لو خرجنا من الـ 51 مقيّم، 15 مقيّم على مستوى مميز، أعتبر نفسنا كسبانين. ولكن أنا أتوقع يعني لا يزيد عن المقيّمين الموجودين عندنا عشر أنفار اللي تقول هذا للمقيّمين ممكن يكونون سند قوي للتحكيم السعودي. الأخ خليل جلال نكون واضحين ونكون صريحين غير مرغوب فيه داخلياً، ولكن إن جيت كخامة.. ماجد التويجري: غير مرغوب فيه من مين؟ عمر المهنا (حكم سعودي سابق): داخلياً من أغلب الأندية، من أغلب الأندية. ولكن إن جيت كخامة.. ماجد التويجري: يمكن نتيجة كثرة أخطائه. عمر المهنا (حكم سعودي سابق): لا لا ليس الأخطاء. ما دام إحنا نلعب كرة قدم لازم نؤمن أنه فيه أخطاء. ولكن بعض الأندية يعني يكون موضوع الهزيمة والفوز سبب رئيسي في تقبّل الحكم أو عدم تقبل الحكم. أنا قلت لك ياها الأخ خليل جلال من الحكام المميّزين، أخطاء الحكام السعودي تتفسر أنها أخطاء متعمدة، أخطاء الحكام الأجانب تتفسر أنها هاي بحسن نية، وهذا الفرق وهذا الكلام اللي أقلّك ياه من الحكم السعودي أفقد كثير من الثقة في نفسه. ماريان باسيل: ما رأيك كابتن؟ سامي عبد الإمام: هي معادلة صعبة، أولاً الحكم جزء أساسي في تطور اللعبة، حتى تتطور الدوريات يجب الحكم أن يتطور. ولكن أيضاً الأمر مرهون ليس بيد الحكم فقط، لأن الحكم جزء من اللعبة، الحكم يخطئ بقصد أو بدون بقصد، إحنا ما ندخل في نفسه، ولكن أخطاء الحكم هاي معترف بها حتى الفيفا يعترف بها أن الحكام يخطئون. بقى الأندية تتقبل أخطاء الحكم أو لا تتقبلها. مثل ما قال.. ماريان باسيل: البعض يقول أن الأخطاء متعمد عليها. سامي عبد الإمام: مقصودة. مثلاً في الإمارات حسموه الأمر، خلص الحكم يخطئ ما يخطئ ما فيه حكم أجنبي إطلاقاً في جميع المباريات. الحكام إماراتيين. ماريان باسيل: حتى في النهائيات أيضاً. سامي عبد الإمام: أبداً. في جميع المباريات حكام إماراتيين. حسموه الموضوع. و الأندية وافقت على هذا الموضوع. بقى في السعودية إحنا شفنا يمكن في المواسم الماضية حكام كثير سعوديين عوقبوا لأخطاء جسيمة في مباريات، والأندية اعترضت عليهم بشدة، واتهامات والإعلام كان قاسي معهم. فإذاً الأندية السعودية بيدها وطبعاً مع الاتحاد السعودي لكرة القدم بيدها.. ماريان باسيل: أكيد. سامي عبد الإمام: بيدها أن تتقبل قرارات الحكام السعوديين كما هم، وتمنحهم الثقة وتتقبل أن تسحب مستواهم وترفع معاهم، هذا يكون قرار سعودي داخلي وأكيد حيصبّ في مصلحة التطور، ولكن إذا تبقى الأندية ما تتقبل أي خطأ حتى لو كان حكم رفع الراية خطأ، أو حكم صفر صافرة متأخر تنقلب الدنيا عليه. أكيد الحكم السعودي رح يبقى تحت الضغط، والاتحاد السعودي ما يقدر أنه يتصرف عكس إرادة الأندية وبالضد منها أكيد. ماريان باسيل: نعم نعم. ننتقل إلى العراق وكيف تابعت الجماهير العراقية مباراة منتخبها الوطني مع شقيقه الفلسطيني في أربيل، وما هي المشاعر بعد حضور أول مباراة لأسود الرافدين على أرضه منذ أكثر من ست سنوات بسبب الأوضاع الأمنية التي يعيشها العراق. نتابع ماذا قالت الجماهير في أربيل. - مبارك للعراق الفوز بـ 3/0 على فلسطين، وهاي يعني خطوة مباشرة لكسر الحصار الرياضي في العراق، وإن شاء الله المباريات الجاي نشوفها بكل أرجاء العراق. ماريان باسيل: بجوز كان متأخر عشان هيك شفنا أكثر من المباراة عن المشاعر. كابتن سمعت أخبار من العراق عن بعد مباراة ليلة أمس، وكيف كانت يعني ردود الأفعال؟ سامي عبد الإمام: طبعاً كانت الحقيقة هي نوصفه بيوم تاريخي، هذا ليس مبالغ فيه، وصف في محله، لأنه فعلاً الناس تنتظر من سبع سنوات هذا الحدث وهذه المباراة. يمكن الأمور الفنية كلها تترك على جنب برغم أن الأهداف الثلاثة، الفرحة اللي جاءت أن الحارس الفلسطيني طلع روح اللاعبين العراقيين، يالله سمح بهذه الثلاثة. يعني منع يمكن عشر أهداف أخرى أن تتسجل، ولذلك كان كل هدف له قيمة والجمهور تفاعل ويّاه. عموماً يعني الأخبار اللي إجت من هناك الأمور كلها طيبة، الأمور بسلام حتى.. ماريان باسيل: في كلام عن مباراة بغداد؟ ولاّ لسّى ما في؟ سامي عبد الإمام: لا إن شاء الله يوم الاثنين همّ قبل الاثنين يسافرون بطيارة خاصة إلى بغداد ويلعبون المباراة، ونتوقع مشاعر بعد أكبر لأن جمهور بغداد أيضاً ينتظر ويتلهف. الحلو في الموضوع شنو؟ أنه اللاعبين العراقيين جميعهم كانوا موجودين. الجماهير من كل العراق راحت إلى أربيل. يعني البعض فسرها قد يقلّك لماذا في كردستان وليس في بغداد؟ الكل عراقي. أربيل عراقية هي ليست.. ماريان باسيل: حتى جمعت العراق في الداخل، ليست فقط فكت الحصار. سامي عبد الإمام: بالضبط جمعت العراقيين في أربيل أو في البصرة أو في بغداد هذا هو الأهم ويحتفلون بلاعبيهم. ماريان باسيل: نعم. وننتقل إلى التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم أفريقيا في أنغوليا للعام المقبل وقراءة لمباراة مصر مع راوندا ضمن المجموعة الثالثة والجولة الثالثة، حيث كانت مصر أخيرة بنقطة من مباراتين وراوندا مثلها، والصدارة جزائرية بسبع نقاط مقابل أربعة لزامبيا. عمار علي معه المزيد من التفاصيل. عمار علي: يؤشر بيديه وكأنه يقول قصة أفريقيا ما زالت لم تخرج من أنفس لاعبينا، فصبراً يا جمهور مصر. والفراعنة يبدؤون بالتحنيط أولاً، حين أضاع وائل جمعة هدفاً مبكراً وكلكم يعلم أهمية كم الأهداف بهذا اللقاء للمنتخب المصري. أما راوندا فلم نرى منها غير اللغة الراوندية التي لم تشكل خطورة بمضمونها بقدر خطورتها على لاعبينا. أما الاستعجال فكان يقتل كل فرصة تتاح بهذا النصف حين وجدنا العشوائية التي لا تقرب من بعيد أو قريب للمنتخب المصري، سيما وذاكرتنا لم تمسح بعد أداء شبابنا أمام البرازيل وأمام إيطاليا. حتى شاهدنا اندفاع الجميع بكل خطوطهم وترك الحضري لحاله أمام الهجمات المرتدة، وعلى كل حال فإن الخطورة موجود ولكن الأهداف غابت عنا وإن كانت مدى الخطورة تلك ببضعة أمتار داخل صندوق راوندا، الذي ظل مقفلاً أمام زيدان وأبو تريكة وحسني عبد ربه، وكأن قفلاً قد ضرب عليه، وأي قفل تكون الكرة من غير حارس ومن غير مدافعين، لكنها تأبى الدخول حتى احتار شحاتة بماذا يكلم لاعبيه. أهي لعنة أفريقيا التي لازمتهم؟ أو هو دوام الحال من المحال؟ أم هو الشوط الثاني الذي علّمنا المصريون بأن يعوّضوا فيه؟ ولهذا انتظرنا حلوله بيننا، ولعل كلام الحضري مع أعضاء المنتخب المصري يكشف لنا ما يمرون به من ضغط وهم مطالبون بالفوز بهذا اللقاء، سيما والدقائق الأولى من الشوط الثاني لم تختلف كثيراً عما شاهدناه من خطورة عن سابقه، لكن النهاية لم تكن موجودة أبداً، حتى بدأنا نحسد راوندا لشجاعة حارسها الذي يلتقط بكل جزء بجسمه، ويحرم فريقنا العربي من أهداف محققة، لو جاء واحد منها وفتحت أبواب راوندا وليس باب الحارس فحسب، لكن الفرج جاء من الفرج نفسه، ومن أشهر لاعب بالمنتخب المصري محمد أبو تريكة الذي جعل بلاده تتنفس الصعداء، سجلت مصر هدفاً وأضاعت العشرات حتى بعد أن سجل أبو تريكة، والوقت ما زال فيه من المتسع الكثير لزيادة غلة أبطال أفريقيا والتي ارتفعت فعلاً عندما حصل منتخبنا العربي على ركلة جزاء صحيحة احتسبها الحكم لصالح أهل الأداء والأرض، تمكن منها حسني عبد ربه من تسجيل الهدف الثاني، والذي أراح القاصي والداني ممن يشجعون المنتخب المصري. أما راوندا فقد عانت مع الهدفين بطرد أحد لاعبيها لحصوله على إنذارين ولخشونته الزائدة، مما أعطى الفسحة للاعبينا بأن يضعوا هدفاً ثالثاً هم بأشد الحاجة إليه ويمسحوا صورة الشوط الأول الذي كان عجافاً بملعب الحربية، فيما تحول إلى لوحة فرح بهذا الثاني والذي أعاد المنتخب المصري بقوة إلى دائرة المنافسة التي يستحقها أبطال أفريقيا، أما من سجل فهو أبو تريكة الذي كان رجل المباراة بحق. عمار علي - صدى الملاعب. مريان باسيل: فرحة كبيرة للمنتخب المصري، وأيضاً اشتعلت المنافسة هلأ. يعني بهذه المجموعة. سامي عبد الإمام: طبعاً خلينا نكون واقعيين. الفوز برغم إحنا يمكن قلنا راوندا دفاعها قوي جداً في مبارايتين دخل مرماها هدف وحيد فقط. لكن كان الفوز يكاد يكون يعني في حضن المنتخب المصري، ربما الاختلاف كان على النتيجة. يعني مصر لو ما فازت على راوندا في مصر، خليها خلاص تودع كأس العالم. الاختلاف كان كم ستسجل؟ ويمكن قلنا إذا تأخر التسجيل على لاعبي مصر أن لا يصابون بالهلع. فعلاً 66 دقيقة ما بها ولا هدف. وبعدين 30 دقيقة فيها ثلاثة أهداف.. مريان باسيل: وشفنا كمان الحضري عم يتكلم مع اللاعبين.. سامي عبد الإمام: بالضبط لأنه ضروري تهدئة الأعصاب وعدم الانفعال. مصر حققت المهم. الآن الفارق بدل ما أصبح بينها وبين الجزائر ثلاث نقاط وست أهداف، الآن أصبح ثلاث نقاط وثلاث أهداف. يتبقى على المنتخب المصري أن يفوز في جميع مبارياته، والجزائر تفوز في جميع مبارياتها والحسم يكون في مصر. لكن مشوار مصر هو الأصعب على اعتبار المباراة الجاية مع راوندا في راوندا وملعب راوندا مرتفع عن سطح البحر 2700 متر تقريباً، فبدنياً رح يكون إرهاق على لاعبي مصر. مريان باسيل: كيف رح يحضروا حالهم لهذا الموضوع؟ سامي عبد الإمام: المفروض الإعداد البدني. هم تعوّدوا على اللعب في أفريقيا. تعودوا على الأجواء الأفريقية المعادية بين قوسين وغير الودية. عليهم أن يتحملوا هاي الضغوطات، عليهم أن يعدوا أنفسهم بدنياً للعب على أرض مرتفعة جداً عن سطح البحر وليس مثل القاهرة. إذا اجتازوا عثرة أو عقبة عفواً راوندا تليها عقبة بعد أقوى اللي هي مع زامبيا في زامبيا، ثم المباراة الأخيرة، في حين مشوار الجزائر هو الأسهل الحقيقة، ألعب مع راوندا وزامبيا في الجزائر ومباراة واحدة. مريان باسيل: وعادت النقاط أيضاً تتصدر.. سامي عبد الإمام: لذلك مهمة ثلاث نقاط ثمينة جداً وثلاث أهداف ثمينة ولكن لا زال المشوار في المنتصف. مريان باسيل: مشوار طويل ونتمنى لهم يعني الحظ الأوفر. سامي عبد الإمام: هم اثنين من الحبايب مصر والجزائر. نحتار من نشجع. مريان باسيل: أكيد، بعد الفاصل نتابع: - قراءة لكتيبة الجزائر الطامحة بالوصول لجنوب أفريقيا 2010. من هي؟ - بسبعة ملايين يورو النجم الجزائري كريم زياني يحط الرحال إلى فولزبرغ الألماني لأربعة مواسم متتالية. [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد. لاحظنا في الآونة الأخيرة عودة المنتخب الجزائري لسابق تألقه بعد سنوات عجاف. وهو يتصدر مجموعته الثالثة في تصفية كأس العالم ويبدو مرشحاً للوصول لنهائيات كأس العالم. وهنا طبعاً أحببنا أن نذكّر المشاهدين بنجوم الكتيبة الجزائرية وبطريقة جزائرية مع الجزائرية راضية صلاح. راضية صلاح: ثعالب الصحراء جاؤوا من بعيد ليعلنوا عن عودة هيبة المنتخب الجزائري الذي عانى من تدهور مستواه في الأعوام السابقة. هم شباب ونجوم من طراز أول، أعلنوا حبهم للجزائر علانية ووعدوا بغد حافل بالانتصارات بقيادة الشيخ رابح سعدان الذي أكد في الأخير أن الجزائر هي اختصاص الجزائريين. مستوى كبير أمام زامبيا ومثله أمام بطل أفريقيا مصر، جعل أعين الأندية الأوروبية تنفتح على أسماء الكتيبة الخضراء المبدعة، وهي تضم خيرة أبناء الجزائر. الكلام سيطول عن هؤلاء الذين حققوا نتائج كبيرة في وقت قياسي، ودليل أكبر على أن المستوى الكبير لا يأتي من باب الصدفة، والمتتبع للكرة الجزائرية ولتشكيلة المنتخب كان ليعطي العلامة الكاملة لكل نجومه دون استثناء، لكن لا بأس أن نعرفكم بأفضلهم دون التقليل من قيمة البقية: - الجرافة الألمانية الساحقة كما يحلو للجزائريين تسميته، كريم مطمور، لاعب روسيا مونشينغ لادباخ. - الدبابة الجزائرية المتمثلة في حارس حدود الـ 18 متر، ولاعب أولمبي شليف سمير زواوي. - السهم الأزرق والجناح الطائر لبور سموث الإنجليزي نذير بلحاج. - يلقبونه بالصخرة لأنه كذلك مدافع غلاسكو رينجرز الإسكوتلندي والبارع كذلك في تسجيل الأهداف مجيد بوجرة. - الدم الإيطالي الجديد للمنتخب الجزائري ولاعب سيان الإيطالي عبد القادر غزال. - باديو العرب وصانع ألعاب وفاق صطيف لزهر حاج عيسى. - المدافع الصنديد ونجم نادي بوخوم الألماني عنتر يحيى. - والسرعة الجنونية للجناح الأيمن والملقب بالغلادييتر مايسترو أولمبيك مارسيليا كريم زياني. - وبالرغم من تذبذب مستواه قليلاً يبقى رفيق صيفي لاعب لوريون الفرنسي نجم من نجوم الكرة الجزائرية. - رفيق جبور مهاجم نادي بانيونيوس اليوناني. - وأخيراً حامي عرين المنتخب واتحاد عنابة صاحب الخبرة الكبيرة لوناس غواوي. راضية صلاح - صدى الملاعب. مريان باسيل: ونبقى أيضاً مع أخبار الكرة الجزائرية، حيث انضمّ بشكل رسمي نجم المنتخب الجزائري كريم زياني إلى صفوف بطل الدوري الألماني فولسبرغ بصفقة بلغت قيمتها 7 ملايين يورو قادماً من مرسيليا الفرنسي. ابن السابعة والعشرين انضم لفولسبرغ لأربعة مواسم متتالية، وسيرتدي قميص رقم 15، وقال مدرب الفريق الألماني آرمن: إن مواصفات كريم زياني تناسب فريقنا، وستساعدنا على تحقيق أهدافنا في الموسم المقبل. يذكر أن زياني ولد في ضاحية باريس من أب جزائري ومن أم فرنسية، ويحمل الجنسيتين الفرنسية والجزائرية. يعني معظم الكتيبة الجزائرية محترفة في الدوري الألماني أو الدوري الفرنسي أو الدوري الإنجليزي، فيعني ليش الكل مستغرب أن الجزائر ممكن تكون هي المتصدرة لتصفيات كأس العالم؟ سامي عبد الإمام: بالضبط هذا التساؤل في محله. الجزائر محظوظين يمكن بهذا الجيل الذهبي. اللاعبين أثبتوا جدارتهم في أقوى الدوريات الأوروبية: الإنجليزي الألماني الفرنسي يمكن حتى محظوظين بأن هذا الجيل تجمّع في وقت واحد يعني ظهروا في توقيت واحد وبقيادة مدرب خبير. جميعهم يستحق اللعب في كأس العالم، جميعهم مؤهل للعب في كأس العالم، وإلى الآن هم يقدمون مستوى يؤهلهم طبعاً لتحقيق الحلم. يمكن مثل ما قالت الشيخ رابح سعدان المدرب، أيضاً نقول الشيخ رفيق صايفي لأن عمره 35 سنة، ومع هذا يلعب وسجل هدفين في تصفيات كأس العالم. إذاً خليط من الشباب الصغار وخليط من اللاعبين المحليين واللاعبين المحترفين بره، خليط تحلم به أي دولة وأي منتخب.. مريان باسيل: نعم. زياني كابتن يعني من مارسيليا إلى فولسبرغ، وأيضاً يعني سؤالي يكمن أنه كان في بعض من العنصرية في الدوري الفرنسي خصوصاً للاعبين الجزائريين. هل يختلف الأمر في الدوري الألماني؟ سامي عبد الإمام: هو مجد الكرة الفرنسية حققه الجزائريون أصلاً. يعني زيدان و.. مريان باسيل: لكن بمرسيليا بالذات يعني بجوز كريم عانى من هذا الموضوع مع المدرب الجديد؟ سامي عبد الإمام: مع المدرب نعم. الخلاف كان مع المدرب وليس مع الجمهور. لأن كريم لاعب جيد، أحرز مع سوشو كأس فرنسا، وكان له بصمة مؤثرة. عموماً مع فولفسبورغ بطل الدوري الألماني حيث أتيح له أن يلعب في دوري أبطال أوروبا. فريق كبير وله فرصة كبيرة أن يبرز معهم. مريان باسيل: نعم نتمنى له التوفيق وللمنتخب الجزائري والمصري. بعد الفاصل نتابع: - نظرة على أغنياء الرياضة على سطح الكرة الأرضية وكيف اكتسبوا هذه الثروة؟ - نجم المنتخب السعودي ونادي الشباب أحمد عطيف كما لم تشاهدوه من قبل في فقرة هذه حياتي. [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد. يقال: إن الرياضة للفقراء. لكنها اليوم تعطي نجومها الشهرة والمال. فأصبح الكثير منهم من أغنى الأغنياء على سطح الكرة الأرضية. من هم؟ وكيف اكتسبوا هذه الثروة؟ كل الجواب طبعاً مع الزميلة راضية صلاح. راضية صلاح: في الماضي كانت الرياضة مهنة لكسب العيش، خاصةً كرة القدم التي اعتبروها طريق الفقراء في أغلب الأحيان. إلا أن الأمر اختلف تماماً في زماننا هذا، فأصبح كل من يصل إلى القمة يتنافس ليتربع على عرش الأغنياء في العالم. أسماء كثيرة مرت على عالمنا الرياضي وسجلت أرقاماً خياليةً ولا زالت أسماء أخرى تسير على نفس الدرب. أغنياء العالم أصبحوا حديث العام والخاص ولم يعد مشوارهم يقتصر على ما يقومون بهم كونهم رياضيين، بل تعدوا ذلك بكثير لينتقلوا إلى الاهتمام بالمجال التجاري أو البزنس إن صح التعبير. آخر التقارير التي اهتمت بهذا الموضوع أكدت أن أغلبية الأسماء الغنية في العالم الرياضي تعود إلى شخصيات دافعت على ألوان أميركا، وعلى رأسهم نجم الغولف صاحب الرابعة والثلاثين ربيعاً تايغر وود الذي يتقاضى سنوياً 122 مليون دولار فقط. نبقى في أميركا لنذهب إلى رياضة الفن النبيل الملاكمة لنجد في انتظارنا بطل العالم في الوزن المتوسط اوسكار دي لاهويا الذي حتماً سيتحمل كل اللكمات عندما يتذكر أن راتبه السنوي 55 مليون دولار، ونحن نقول من أراد الشهرة فليتحمل. ويبدو أن رياضة الأغنياء الغولف لم تسمى بهذا الاسم بالصدفة، فبعد الكلام عن تايغر وود على وزن روبين وود جاء الدور على النجم فيل ميكلسون الذي يتقاضى هو الآخر 52 مليون دولار فقط لرميه الكرة داخل الحفرة. من رمي الكرة في الحفرة إلى رميها في السلة، ودائماً مع مشاهير أميركا وأضخمهم جسماً النجم شاكيل أونيل الذي قفز كثيراً ليصل في الأخير إلى راتب سنوي قدره 35 مليون دولار، والسؤال كم كان سيكون راتب شاكيل لو كانت وحدة القياس الطول والعرض؟ وأقصد بذلك جسم أونيل طبعاً. من فريق ميام هيتا إلى لوس أنجلوس ليكرز ونجم آخر قفز كثيراً لكن ليس بقدر أونيل، فتقاضى راتباً سنوياً أقل ليصل إلى 34 مليون دولار، وللتعليق على الموضوع نقول: اقفز أعلى تحصد أكثر. والكلام هنا عن النجم كوبي براينت الذي أنساه المال مشاكله مع المحاكم. ولأن كرة السلة هي حب الأميركان فلا بأس بذكر اسم آخر من الأغنياء الذين يقفزون طول السنة لنتحدث عن ليبرون جيمس لاعب كافالييرز والذي يصل راتبه إلى 31 مليون دولار فقط. الكثيرون منكم كانوا ينتظرون أن يسمعوا أسماء مشاهير كرة القدم، وأنا مثلكم، لكن مع الأسف يعتبر نجوم المستديرة فقراء إذا ما قورنوا بالأسماء التي ذكرت، وبالرغم من النجومية الكبيرة للإنجليزي ديفيد بيكام واعتماده على مداخيل أخرى يميناً وشمالاً ليصل في آخر المطاف إلى 30 مليون دولار. وتعليقاً على الموضوع نقول: الرجل جزء أساسي في جسم الإنسان، واليد كذلك، لكن التقييم يعود لأهل التقييم. وسؤال آخر: أين النواعم من كل هذا النعيم؟ لتجيبنا الفاتنة شارابوفا: أنا الأغلى. لكن أتوسلكم أن لا تذكروا راتبي فهو لا يكفيني حتى، أما أنا فتعبت من العد العكسي لأموال هؤلاء. راضية صلاح من بورصة النجوم الخيالية إلى عالم الواقع في صدى الملاعب. مريان باسيل: والله معاها حق. شي يعني بصراحة كابتن. عنجد؟ سامي عبد الإمام: هذا لو التقرير في آخر الشهر كنت أنا تركت الاستديو. لسّه بعدنا بنص الشهر. مريان باسيل: لو أنا مثلاً بفكّر معاشي مثلاً 30 مليون، مثل شاكيل أونيل شو بعمل فيهن؟ سامي عبد الإمام: ممكن أعطيكِ ثلاثين مليون دينار عراقي وليس دولار.. مريان باسيل: إي بالزبط.. الرياضة في أميركا مهمة وخصوصاً في يعني مثلاً لكل شخص بتحسّ أنه حتى في المدارس بياخذوا بعدها منحة إذا كانوا مثلاً متفوقين في الرياضة. سامي عبد الإمام: بالضبط. الآن فيه الجامعات هي التي حتى الجامعات لما بدأت تبحث عن العلم فقط، تبحث عن أولاد شوارع تعطيهم منحة دراسية يبرزون تبيعهم للأندية، بعدما تمنحهم شهادة جامعية أيضاً. راضية يمكن أمور ما ذكرتها. في شيء اسمه القبض تحت الطاولة، تايغر وودز فيدرار.. مريان باسيل: دعايات يعني؟ سامي عبد الإمام: لا ما يجون لأي بطولة إذا ما يقبضون. خصوصاً يعني مش بطولة.. مريان باسيل: حتى لو ما فازوا؟ سامي عبد الإمام: حتى لو ما فازوا. شارابوفا ما تجي تشارك في بطولة في منطقتنا أو أي بطولة أخرى إذا ما تقبض مبلغ ما يعلن عنه نظير حضورها فقط، سواء فازت أو غير فازت، هاي جائزة أخرى، هذه مبالغ أخرى يجب أن تضاف إلى الرصيد القليل اللي ذكرت عنه. مريان باسيل: أهم إشي معناته صار هلأ الواحد لازم يتجه بالرياضة. صح؟ سامي عبد الإمام: الله يسامح أهلنا ما بعثونا على الرياضة. مريان باسيل: ضيفنا المقبل أحد أبرز نجوم الكرة السعودية حالياً ونجم فريق الشباب أحمد عطيف. أحمد من مواليد 13 أبريل 1984 وهو أفضل لاعب في دوري المحترفين السعودي لموسم 2008- 2009 ونال مع الشباب كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال وأيضاً كأس الأمير فيصل بن فهد. ماجد التويجري زاره في بيته وبشير كامل كمل المونتاج، أحمد عطيف وهذه حياتي. [فقرة هذه حياتي] مريان باسيل: شو رأيك كابتن؟ سامي عبد الإمام: والله حياة حلوة ياريت نعيش مثلها، عموماً هو يمكن لاعب جداً مؤثر سواء في نادي الشباب أو في المنتخب، يمكن ما نريد نعود إلى مباراة كوريا الشمالية، لأنها هي ما كانت ذكرى طيبة، غيابه وغياب شقيقه عبده عطيف أعتقد كان سبب من أسباب عدم خروج المنتخب فائز.. مريان باسيل: بس حلو كمان شفناه اليوم بهذه الفقرة.. سامي عبد الإمام: هذا الوجه الثاني له. وإن شاء الله تكتمل أفراحهم بالتأهل ويعيش حياة سعيدة على طول. مريان باسيل: إن شاء الله، إذاً إلى هنا وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة من صدى الملاعب أشكر ضيفي في الاستديو الكابتن سامي عبد الإمام شكراً جزيلاً لك كابتن، وأيضاً الشكر لسلام ومدين، مصطفى سيعود معكم في الغد إن شاء الله إلى اللقاء ألقاكم الأسبوع المقبل.