EN
  • تاريخ النشر: 21 مايو, 2010

المدرب طالب باحترام قراراته تقرير صدى الملاعب: سعدان لم يتسلم مهمة إلا وتألق

سعدان يحمل آمال العرب بالمونديال

سعدان يحمل آمال العرب بالمونديال

أشاد تقرير في برنامج صدى الملاعب بدور المخضرم رابح سعدان المدير الفني لمنتخب الجزائر في وصول بلاده لنهائيات كأس العالم بعد غياب 24 عاما، وتحدث التقرير عن إنجازاته على مدار السنوات.

  • تاريخ النشر: 21 مايو, 2010

المدرب طالب باحترام قراراته تقرير صدى الملاعب: سعدان لم يتسلم مهمة إلا وتألق

أشاد تقرير في برنامج صدى الملاعب بدور المخضرم رابح سعدان المدير الفني لمنتخب الجزائر في وصول بلاده لنهائيات كأس العالم بعد غياب 24 عاما، وتحدث التقرير عن إنجازاته على مدار السنوات.

ولخص سلام المناصير قصة حياة سعدان في دقائق معدودة، وقال "شيخ الجزائر رابح سعدان أمل العرب في جنوب إفريقيا، المدرب المحنك حزم الحقائب واستعد لخوض ثاني تجاربه في المحفل العالمي الكبير، وهذه المرة على رأس الكادر التدريبي وليس مساعداً كما كان في مونديال إسبانيا 82".

وأضاف "سعدان -الذي جلب السعادة للجزائريين، حين قاد المنتخب الأول إلى الحضور الثالث في نهائيات كأس العالم بعد غياب 24 عاما- ينتظر منه أن يحقق نتائج تعيد الصورة الزاهية لمحاربي الصحراء، على غرار المشاركة الأولى التي كان فيها ضمن الجهاز الفني".

وجاء في التقرير الكثير من المعلومات، ومنها أنه "المولود في مدينة باتنة في الثالث من مايو عام 68، وعاد لتدريب الخضر بعد رحلة قصيرة مع منتخب اليمن في 2008، جهز الأوراق وبدأ بمسح شامل لجميع المواهب الجزائرية في الداخل والخارج، أوجد التوليفة المناسبة التي تبحث عنها الجزائر منذ سنوات عديدة".

وأضاف التقرير "محاربو الصحراء يقهرون الصعاب ويتواجدون في المونديال للمرة الثالثة بفضل لمسات الشيخ الإبداعية، إنجازات وانتصارات لا حدود لها، مسيرة مليئة بالأوسمة والألقاب، رابح سعدان لم يستلم مهمة إلا وحقق معها التألق والنجاح".

وفسر التقرير هذه النجاحات وقال "في عام 89 قاد الرجاء البيضاوي لنيل دوري أبطال إفريقيا، وفي 2008 نال مع وفاق سطيف كأس دوري أبطال العرب، وقاد المنتخب الجزائري إلى المربع الذهبي في بطولتي إفريقيا 2004 و2010، ويبقى الإنجاز الأهم في مسيرته الطويلة قيادة محاربي الصحراء إلى نهائيات كأس العالم 2010".

وذكر التقرير أن سعدان اختار القائمة الأولية فانتقد على استبعاد بعض اللاعبين وتفضيله لآخرين، لكنه يقول أنا المسؤول الأول والأخير، ومعسكر المنتخب في أفضل ما يكون، وسنتأهل إلى الدور الثاني إذا تضافرت جهود الجميع.

وعلّق مصطفى الأغا مقدم البرنامج على هذا التقرير قائلا "طبعا من كتر ما سلام بيحبه لرابح سعدان صغره أربعين سنة".