EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2009

تعادل عادل بين الهلال والشباب.. الزمالك المصري يواصل السقوط

تقديم 	مصطفى الأغا، تاريخ الحلقة	الخميس 3/12/2009، ضيف الحلقة: فهد خميس

تقديم مصطفى الأغا، تاريخ الحلقة الخميس 3/12/2009، ضيف الحلقة: فهد خميس

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-كيف كانت الأجواء قبل مباراة القمة بين الهلال والشباب في دوري زين السعودي
-أربعة أهداف، ثلاثة برازيلية والرابع بطريقة برازيلية ولا فائز في المواجهة النارية
-صدى التعادل يأتيكم من قلب الحدث وعلى لسان صانعيه
-الحزم يقسو على مستضيفه نجران ويبقيه في دائرة الخطر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -كيف كانت الأجواء قبل مباراة القمة بين الهلال والشباب في دوري زين السعودي -أربعة أهداف، ثلاثة برازيلية والرابع بطريقة برازيلية ولا فائز في المواجهة النارية -صدى التعادل يأتيكم من قلب الحدث وعلى لسان صانعيه -الحزم يقسو على مستضيفه نجران ويبقيه في دائرة الخطر -في الدوري المصري الزمالك يسقط في أول امتحاناته مع مدربه الجديد حسام حسن والأهلي ينجو من فخ الاتحاد السكندري -رغم أن لقب الدوري السوداني ذهب للهلال على حساب المريخ إلا أن العاصمة كلها متحفزة لمواجهة يوم الجمعة -مارد الوحدات الأخضر رأفت علي في صدى الملاعب أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، تواصلوا معنا عبر رسائل الـSMS على الأرقام اللي هلا نصير المخرج بدل أزنيف بيحطها على الشاشة، أو عبر موقعنا على الإنترنت اللي هو www.mbc.net/sada ، اليوم ما في هاني في حسين، كمان عزابي ويبحث عن، يتستت ويقعد في البيت، معنا اليوم حبيبين، حبيب في الاستوديو كابتن فهد خميس: مرحبا يا كابتن مصطفى الأغا: فهد خميس، نجم الإمارات أيام الأبيض والأسود فهد خميس: بلاش الهكسوس؟ مصطفى الأغا: أهلاً بيك فهد خميس: خليها الهكسوس مصطفى الأغا: ومعنا من العاصمة الرياض حبيب آخر هو مراسلنا في السعودية ماجد التويجري، مسا الخير يا ماجد ماجد التويجري: مسا الخير أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: أهلا وسهلا بيك، راح نبدأ مع الجولة العاشرة من دوري زين السعودي، جرت اليوم مباراتين، المتصدر الهلال استضاف وصيفه الشباب في قمة المباريات، فيما ضيف نجران الحزم على ملعب نادي الأخدود، ماجد التويجري رافق أجواء ما قبل المباراة وعاد بالمشاهدات التالية كيف كانت الأجواء قبل مباراة القمة بين الهلال والشباب في دوري زين السعودي ماجد التويجري: أكيد حتقولي إنك هلالي -إن شا الله هلالي نقول ماجد التويجري: يعني مو بوضعية صعبة الشباب في وضع ممتاز؟ -والله وضعية صعبة بس الهلال إن شا الله أفضل ماجد التويجري: شبابي؟ -شبابي وأقول للتايب راح يرد عليكم يا هلالية إن شا الله ماجد التويجري: يرد عليهم كيف -يرد عليهم بالميدان إن شا الله ماجد التويجري: يقدر يسجل؟ -التايب، يشوفون إن شا الله ماجد التويجري: وانت شو تقول -لا هلالية إن شا الله ماجد التويجري: هلالية -إن شا الله ماجد التويجري: منتهية -ما في كلام ماجد التويجري: لابس كل الملابس اللي عنده، مشتي ومدفي -اليوم طلعناها ماجد التويجري: شو بتتوقع اليوم، وضعية صعبة ع الهلال، ولا الشباب -الفريقين كلهم في القمة، الهلال في القمة والثاني هو الشباب، بس إن شا الله هلالية ماجد التويجري: ويش اللي يخليك تحس ومطمن إنها هلالية -عندي ثقة بنجوم الهلال كلهم الأمير عبد الرحمن بن مساعد، رئيس نادي الهلال السعودي: ما في شك إنها مباراة مهمة، الشباب فريق كبير وفريق بطولات، والدوري في مرحلته الأولى تنحصر المنافسة فيه بين الشباب والهلال والاتحاد، أو بالترتيب الهلال والشباب والاتحاد، مباراة كبيرة ولكن أنا متفائل إن شا الله ماجد التويجري: التفاؤل هذا تعتقد إنه فوز الهلال في هذي المباراة بيجعلكم تقطعون يعني مشوار ممتاز جداً نحو العودة للقب من جديد؟ عبد الرحمن بن مساعد: والله أعتقد الفايز حيكون وضعه مريح في الدوري، بس أنا أعتقد الدوري بدري عليه، ترى الاتحاد فاز في الدور القبل بـ55 نقطة ومضيع ست نقط إلى الآن، فلسة الدوري في متناول الجميع في رأيي، من الخطأ الجزم بإنه المنافسة حصرت بين الاتحاد والشباب والهلال، ولكن مبدئياً هي كذلك، أنا أعتقد أي نتيجة للمباراة لن تؤثر على فرص أي أحد في الفوز بالدوري اليوم هي الحسم تقريباً ماجد التويجري: الحسم كيف خالد البلطان، رئبس نادي الشباب السعودي: لا يعني هي مباراة تحدد مصير الدوري بشكل عام ماجد التويجري: دايماً بعض الناس تتحدث بإنه الشباب ما عنده النفس الطويل اللي يقدر يخليه يحقق بطولة الدوري بالمقابل خالد البلطان: لا لا انتو شايفين المنافسة، احنا لولا التحكيم السنة دي أضرنا وراحت منا نقاط لكانت الأمور مختلفة، ولكن عموماً لا زال الدوري طويل وبمشيئة الله تشوفون الشباب بشكل مختلف أفضل من كل سنة ماجد التويجري: قبل المباراة بأقل من عشر دقايق شو اللي تخشاه على فريقك خالد البلطان: أخشى إنه ما يكونوا في يومهم يعني انت إدام فريق كبير وفريق بطل يعني مهما كان، زي ما تسعى للفوز هو يسعى للفوز لكن بدون شك إنه إذا كنا نحنا في يومنا حنسوي اليوم شي طيب مصطفى الأغا: نذهب مباشرةً إلى ماجد، أسأله سؤال عن أجواء ما قبل المباراة، ماجد كأني شفت الكل لابس مشتي كتير، كيف كان الجو، كان برد كتير؟ ماجد التويجري: طبعاً مصطفى الأجواء من فترة في الرياض صارت تميل للبرودة، يمكن في أمطار خفيفة متواصلة، حتى وأنا جاي الاستوديو قبل شوي في أمطار، إذا تتكلم من الناحية الكروية كان في ثقة كبيرة عند الجماهير الهلالية إنه مية في المية زرقا، وهذا اللي لاحظته يعني من الجمهور، طبعاً مصطفى إحقاقاً للحق السواد الأعظم من الجماهير اللي حاضرة كانت هي الجماهير الهلالية وكان في قلة من الجماهير الشبابية مصطفى الأغا: طيب عدد الجمهور تقريباً، لأنه راح نروح بعدين ع المباراة، عدد الجمهور كان ممكن يكون أكبر من هيك ماجد التويجري: بتصور مصطفى قياساً بإنه يعني الهلال عنده جماهيرية كبيرة في العاصمة السعودية الرياض والشباب أقل بتصور إن هذا يمكن أعلى رقم كان من الممكن أن يحضر اليوم مصطفى الأغا: طيب، خلينا نروح نشوف مباراة القمة، الحقيقة توقعناها قمة وهي كانت كذلك في كل شيء، عمار علي وقصة الهلال مع الشباب [مقطع من مباراة الاتفاق والاتحاد] أحمد الأغا: بعد الأحداث التي رافقت مباراة الاتفاق والاتحاد السعودي تناولت أغلب الصحف والمواقع الإلكترونية مصطفى الأغا: شكلها لسة ما فتنا على مباراة الهلال والشباب لأنه الشباب اللي عندي، قبل المباراة فهد خميس، طبعاً الآن النتيجة عرفناها لكن يعني الكل كان يقول هل هذه هي مفتاح الدوري السعودي، كل المسؤولين في الأندية بيقولوا لا فهد خميس: لا لسة بدري ع الدوري، صحيح مباراة بين فريق متصدر وفريق الملاحقة لكن لسة بدري، ممكن لو فاز الهلال يعطيه أريحية لكن لسة مصطفى الأغا: بس انت تاخدها من فم الشباب فهد خميس: لكن لا تنسى أيضاً الاتحاد أيضاً رغم الخسارة يعني عنده تلات مباريات مؤجلة لو فاز بيهم بيوصل لـ24 نقطة يعني قريب من الهلال، لسة الدوري لسة مصطفى الأغا: عبال ما يجهزوا الشباب المباراة، راح نروح بعد الفاصل، لازم نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل حنتابع المباراة نفسها وبعدها حنشوف صدى التعادل يأتيكم من قلب الحدث وعلى لسان صانعيه، وبعده راح نتابع الحزم يقسو على مستضيفه نجران ويبقيه في دائرة الخطر [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، قبل شوي قلنالكم راح نقدم مباراة القمة، فعلاً هي كانت قمة في كل شيء، عمار علي فاجأنا، أول شي ما طلع التقرير، هلا راح يطلع التقرير الشباب مع الهلال أو الهلال مع الشباب كون المباراة على أرض الهلال [مقطع من مباراة الهلال والشباب] عمار علي: مباشرةً ومن دون مقدمات نبدأ من التحسر والآهات والضرب على الرؤوس بختام الدوري السعودي، وقد أسميته ختاماً بلغة المجاز لأنك لو جلست أمام اللقاء هذا عشر دقائق فقط ستظن بأن الفائز سيتوج بطلاً للدوري السعودي، فلا هدوء ولا سكينة ولا مجال لأن تأخذ نفساً واحداً من دون أن تتنهد، أما الشمراني فقد شمر عن ساعديه بإضاعة أول فرصة تبعه من الهلال قناصه ياسر القحطاني، والأمور تعلن عن حرب ضروس لا مناص من التسجيل فيها، والسعران يزيد سعير النار على أنصار الشباب بكرة أمام المرمى تسلمها من الليبي طارق التايب حتى وصلت صرخة تحسره إلى جدة وليس الرياض وحدها من سمعتها، نترك الهجمات هنا ونتجه إلى سلاح الركلات الحرة المباشرة الذي بدأه ونهاه البرازيلي دياجو نافيز حيث رطم القائمة بالأولى وفي الثانية وضعها بزاوية لم تنفع معها براعة الحارس وليد عبد الله حيث جاءت بأقصى المرمى، والهلال يرد شيئاً من دين الكرات التي تلقاها مرماه خلال 25 دقيقة مرت من عمر اللقاء، وإذا كانت البرازيل قد أنجبت تافيز وبيليه ورونالدو وأسماء أخرى فإن السعودية قد أنجبت سعودياً بمواصفات برازيلية هو محمد الشلهوب حيث وضع كرة مثل الكرة السابقة وأحلى منها بمرات عديدة، والخاسر الأكبر من الكرتين هو الحارس الكبير وليد عبد الله إذ تلقت شباكه هدفين متتاليين في ظرف شوط واحد فقط، سينظم الهلاليون منها أشعار لطريقة تسجيلها، لكن الشباب عودنا على أن يعود حتى لو لعب أمام سبعين برازيلياً وليس أمام 11 هلالي، حيث سجل له كاماتشو هدف تقليص الفارق والشوط عند أنفاسه الأخيرة، ولم تنته المتعة منه بعد ليكون الدخول إلى الاستراحة أهون بكثير من الخروج خاسراً بهدفين، أما الشوط الثاني فكان كسابقه وأجمل حيث افتتح العرض به الروماني رادوي بركلة تصدى لها حارس الشباب غالقاً باب التسجيل عند الهدفين، والأنجولي فلافيو أمادو يظهر على خط التبديل وكأن مدربه أحس بأن وقته قد حان فعلاً، نزل من هنا وحصل على ركلة جزاء بعد نزوله بثوان، والحظ يتبسم للشباب مرتين الأولى بحصولهم على الركلة من خطأ المدافع الكوري والأخرى بعد أن أخطأ الشمراني بتنفيذها ليأتي كاماتشو من خلف المدافعين وحيداً ويكمل خطأ زميله بهدف التعادل، والكفة تنتصب مرة أخرى فلا غالب ولا مغلوب بمباراة أمتعتنا حد الإشباع من كل شيء، فن ولعب وتهديف وكل كلمة تقال عن الأداء الجيد قد استنفذها الفريقان أمامنا لتكون نهاية التعادل هي المناسبة لديربي الرياض والذي أبقى الأمور على حالها من تصدر الهلال وملاحقة الشباب، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: إذن مباراة قمة ونسأل فهد انت اليوم كيف شفت المباراة فهد خميس: الصراحة مباراة ممتعة جداً، مباراة قمة، مباراة تليق بإمكانيات الفريقين الصراحة، لما يقال أن الدوري السعودي أفضل دوري عربي صراحة ليس من فراغ مصطفى الأغا: رغم الهلال تقدم بهدفين لكن الشباب عاد فهد خميس: الصراحة يعني الهلال لما تقدم ممكن يصير الشوط الأول الكل يقول الهلال متقدم لكن أعتقد الهدف اللي سجله الشباب سجله كاماتشو في نهاية الشوط الأول أعاد المباراة إلى سابق عهدها، مثل ما قلتلك الشباب فريق متجانس وفريق يلعب الكورة الجميلة، ما عنده مشكلة يتأخر أو يتقدم، تأخر بهدفين، سجل هدفي تعادل مصطفى الأغا: أنا كنت أتحدث مع شخصية سعودية كبيرة على الهاتف قال إنه مشكلة الهلال إنه في مجال لطرق مرماه يعني عندما يهاجم أي فريق فهد خميس: هو في مجال لكن أيضاً الشباب ممكن ميزته إنه يتحدد مناطق الخطورة يعني عنده الظهيرين عنده لاعبين نص عنده كاماتشو، طارق التايب موجود، ناصر الشمراني، في مصادر خطورة عنده متعددة، فهذا يمكن سبب خطورته، لكن أيضاً الهلال اليوم لعب مباراة كبيرة جداً يعني المباراة أعتقد عادلة مصطفى الأغا: ضربة الجزاء لا تعليق عنها؟ فهد خميس: لا واضحة مصطفى الأغا: واضحة فهد خميس: ضربة الجزاء واضحة مصطفى الأغا: ماجد التويجري أنت كنت في قلب الحدث أولاً المباراة فنياً برأي النقاد وبرأيك هل ارتقت إلى قمة الكرة السعودية بين متصدر ووصيف ماجد التويجري: أولاً يمكن لأول مرة أحالف حبيبي الكابتن فهد خميس، من الناحية الفنية شخصياً أتوقع إنه بالذات بالنسبة للهلال إذا رجعت إلى شريط مباريات الهلال لهذا الموسم ربما تكون، وبالذات في الشوط الثاني، هذا أقل أداء للهلال، لو ترجع مصطفى إلى رموز الهلال يعني كروياً سواء ياسر القحطاني، ويل هامسون، أسامة هوسوي، عدد من الأسماء البارزة في الهلال تشعر بأنها لم تكن اليوم في مستواها الطبيعي مصطفى الأغا: نعم ماجد التويجري: بغض النظر ولو تلاحظ الهدف اللي اتسجل هلالي، واحد من كرة ثابتة وآخر تسديدة من الشلهوب، لكن حتى الشلهوب لم يكن في الوضع اللي تعودناه هذا الموسم وعاد إلى نجوميته كما كان، في المقابل أنا في تقديري طبعاً لا بد إنك تحيي الفريق الشبابي اللي قدر يرجع للمباراة إدام مين، إدام الهلال وهو خسران 2-صفر مصطفى الأغا: نعم ماجد التويجري: في الهلال في أسماء ثقيلة، في الشباب في أسماء ثقيلة، نجوم أعتقد لو النجوم كانوا كلهم في وضع قريب جداً من وضعهم الطبيعي كان شفنا قمة كروية أحلى مما كانت بكثير مصطفى الأغا: واضح إنه الحكي ما عجبه لفهد لأنه وشه، رد عليه فهد خميس: لا أرد عليه طبعاً، أعتقد هو يقول إنه الهلال الشوط الثاني أكتر من الشباب لأنه كان متأخر وكان يريد أن يعدل النتيجة، فشيء طبيعي إنه الشباب يضغط على أساس يعدل النتيجة، بالمقابل أيضاً بعد ما سجل الشباب هدف التعادل راحت فرص للهلال كان ممكن ينهي المباراة وأيضاً فرص للشباب وهاي دليل على إن المباراة كانت مفتوحة لغاية آخر دقايق، فالمباراة من ناحيتي من وجهة نظري ممتعة كانت مصطفى الأغا: طيب، خلينا نضل في أجواء ها اللقاء لكن راح نتابع صدى النتيجة مع مراسلنا في السعودية المكوك ماجد التويجري ومن قلب الأحداث ومع صانعي الحدث ماجد التويجري: تتقدم بهدفين وبعدين تخسر صعبة محمد الدعيع: والله طبعاً لازم يعني 2-صفر أخطر كورة أصلاً أخطر نتيجة في المباراة يعني استغلوا نهاية الشوط غلطة وحصلوا على ضربة جزاء في الشوط الثاني، طبيعي للمباراة يعني ماجد التويجري: صديت الضربة وبعدين كملوها محمد الدعيع: طبعاً ما كانت هناك في متابعة للكرة وليد عبد الله: تعرف انت هي مباراة بين المتصدر والوصيف، أكيد تطلع مباراة حلوة، الحمد لله على كل شيء، احنا راضيين عن فوزنا، جت لنا فرص ما استغليناها، جاتهم فرص الشوط الأول استغلوها، يعني يمكن أهدافهم أهداف كرات ثابتة، لكن الحمد لله على كل شيء، بإذن الله نفاجئ أنفسنا بالمباراة الجاية، نحنا جاهزين إن شاء الله للمنافسة الجاية ماجد التويجري: تعادل لكن بطعم الخسارة لأنك سجلت جولين أسامة هوسوي: فعلاً الحمد لله على كل حال، كنا نتمنى نحقق ثلاث نقاط، الله ما أراد، ممكن المباراة كانت مفتوحة نوعاً ما خاصةً في الشوط الأول، الشوط الثاني جاتنا أكثر من فرصة لكن هذا حال الكورة طارق التايب: الحمد لله في جمهور كتير من الهلال واقف مع طارق التايب والحمد لله المباراة كانت في المستوى وكانت مباراة تليق بسمعة الفريقين ياسر القحطاني: مباراة بين فريقين كبيرين يعني زي ما كنا متوقعين، يعني لآخر نفس ما تقدر تحكم كام النتيجة، ولكن يمكن احنا ضيعنا ثلاث نقاط لكن هذي كرة القدم ماجد التويجري: الأمير عبد الرحمن بن مساعد قبل المباراة كان يقول إنه هاي مباراتك، هل هذا التصريح حملك ضغط يا ياسر ياسر القحطاني: لا أبداً بالعكس هذي ثقة مو حملني ضغط، أعطاني ثقة أكبر ولكن الله ما كتب اليوم، إن شا الله نعوضها في المرات القادمة مارسيلو كاماتشو (المترجم): بدون شك اليوم اشترك مع تعادل فريقه مع فريق نادي الهلال، طبعاً بدون شك يعني فريق نادي الهلال فريق كبير، فريق متمكن، إله ذكريات حلوة كتير في بطولات في حياته اللي مر فيها في نادي الهلال، لكن طبعاً هو لاعب محترف وبيأدي كلاعب محترف بكل إخلاص مع نادي الشباب ماجد التويجري: انت تقول الشباب أكيد راضي بالنتيجة ومية في المية حيكون راضي وبالنسبة له بطعم الفوز، لكن انت أكيد زعلان الأمير عبد الرحمن بن مساعد: أنا أعتقد لو ما جابوا الجول حق الشباب الأول كان اختلف، يعني لو دخلنا الشوط الثاني واحنا فايزين 2-صفر كان اختلف شكل المباراة نهائي، الوقت اللي جه فيه الجول كان وقت ماهو جيد أبداً بالنسبة لنا، ولكن تبقى النتيجة جيدة أعتقد يعني احنا لا زلنا متصدرين الحمد لله، والشباب فريق كبير لما نتعادل معاه أظن هذي نتيجة جيدة ما هي بطالة ماجد التويجري: واحد من الزملا يقولي بين الشوطين بإنه شاف ملامح وجهك بعد الجول الشبابي، يقول شفت الأمير حتى وهو يخسر الدوري العام الماضي ما تغير وجهه زي المرة دي الأمير عبد الرحمن بن مساعد: إي لأنه حرام تعرف كان المدرب قايلهم لا نخسر كور في النص بسهولة، هذي كانت آخر عشرين ثانية فالمفروض يكون في تركيز وما نخسر الكرة بسهولة لأنه جا منها هدف من هجمة مرتدة ماجد التويجري: تخسر بهدفين أمام الهلال، الهلال أقول، ثم تعود من جديد خالد البلطان: حد يقدر يسويها إلا الشباب؟ 2-صفر وزخم إعلامي كبير للهلال، يعني أقصد فريق بحجم الهلال، جمهوره مالي الملعب، متقدم، متصدر الدوري، ويتقدم منك بهدفين وراه بعض وترجع وتكاد تفوز عليه، تتعادل معاه وتكاد تفوز عليه، مين يسويها إلا الشباب؟ ماجد التويجري: ويش السر، ويش الخلطة اللي تخليك تعود خالد البلطان: الخلطة الفريق، فريق قوي وفريق جيد، فريق الشباب فريق كبير، فريق ما أعد إلا لإنه ياخد الدوري وينافس عليه وينافس على جميع البطولات، اتكلم معهم المدرب، صحح أخطاءهم، تغييرات المدرب كانت جيدة، اليوم حسن الحقيقة كان خارج الفورما، عدل حسن، عدل بالشهيل، تعدل الدفاع، أضاف فلافيو والحمد لله يعني اليوم شفتو حتى الفريقين يعني الحقيقة وشهادة لله هي قمة الكبار، اليوم كانت قمة قمة قمة في المستوى والشغل الفني، سيارة الإسعاف أعتقد ما دخلت إلا مرة أو مرتين، تفرغوا للعب، تفرغوا للعطاء وطلعولنا الحقيقة مباراة رائعة ماجد التويجري: يعني هي برهنت على إنه الهلال والشباب هم الأقوى الآن؟ خالد البلطان: أنا قلت الهلال والشباب والاتحاد، لأن الاتحاد الحقيقة قادر على العودة، النتيجة هذي تخدم الاتحاد بشكل كبير، الاتحاد ما أعتقد أنا كدة تصوري ما أعتقد إنه الفريق اللي بيخسر ثلاث أو أربع مباريات ورا بعض مصطفى الأغا: يعني قمة في المباريات وقمة في التصريحات، فهد بتضحك ليش فهد خميس: عجبني مصطفى الأغا: خالد البلطان؟ فهد خميس: إي تصريحه يعني كان منتشي بفريقه مصطفى الأغا: طبعاً فهد خميس: ومن حقه بصراحة لأن بالفعل الكلام اللي قاله أكيد مية بالمية انت خسران من الهلال 2-صفر وأمام جماهيره وفريق هو المتصدر وإنك تعود للمباراة وتكاد تفوز هذا يدل على شخصية الفريق مصطفى الأغا: طيب ماجد هل كان هناك حديث يعني غير على قصة إنه اللاعبين في لحظات من الطرف الهلالي، هل كان هناك حديث عن ضربة جزاء، هل هناك حديث عن الدعيع مثلاً في مسؤولية الهدف الثاني بعد تصديه لضربة الجزاء ماجد التويجري: لا شوف أستاذ مصطفى هو التأكيد على إنه المباراة كانت نظيفة يعني أنا اللي لاحظته سواء من لاعبين الهلال خارج ردة الفعل الإعلامية أو حتى الشباب، إنهم كانوا مبسوطين جداً ويمكن شفت حتى مصطفى بعد صافرة الحكم كيف سلموا اللاعبين على بعض وكانت الروح العالية موجودة، الروح الرياضية موجودة حتى يمكن هناك ردة فعل قالت بإنه سيارة الإسعاف لم تدخل إلى أرض الملعب، لم يكن هناك وجود خشونة، التأكيد على إنه الحكم كان فعلاً بمستوى المباراة، قراراته كانت سليمة مية في المية مصطفى الأغا: نعم، ماجد أحلى شي بها المباراة إنه بيسموها حساسية free، ما فيها أي نوع من أنواع الحساسيات صح ماجد التويجري: لا لا بالعكس كانت مباراة من الناحية الإعلامية يمكن لو لاحظت إنه رئيس الشباب خالد البلطان يقولك الهلال والزخم الإعلامي، معروف إنه الهلال عنده قاعدة جماهيرية كبيرة، عنده إعلام قوي جداً، في المقابل الشباب لا يمتلك يعني هذه المميزات الجميلة جداً اللي تساعد أي فريق مصطفى الأغا: ما كان في أي حساسية ونشهد إنك انت توقعت نتيجة المباراة التعادل، بس هذا كان تعادل دبلوماسي قام طلع التعادل مظبوط، ما هيك ماجد التويجري: صادق انت مصطفى الأغا: الحمد لله، مباراة أخرى جرت اليوم جمعت بين نجران وضيفه الحزم هذه المباراة تابعها أحمد الأغا، صار له ساعة ينق علي إنه حط المباراة، هاي راح القلم بوشي، حطوا المباراة [مقطع من مباراة الحزم ونجران] أحمد الأغا: كل الأنظار اتجهت نحو قمة الهلال والشباب ورغم ذلك كان لقاء نجران والحزم مليئاً بالإثارة والتشويق ولم يغيبا عنه أبداً، وخاصةً بنصف دزينة من الأهداف، نصيب الشوط الأول كان أربعة أهداف مناصفةً بين الطرفين، أهداف أقل ما يقال عنها بأنها أكثر من رائعة، الحزم كان السباق إلى التسجيل عبر وليد الجيزاني بتعاون جميل، أجمل الأهداف كان من الحسن اليامي بقذيفة لا تصد ولا ترد وعلى الطاير من خارج منطقة الجزاء، نجران لم يكتفي بتعديل النتيجة بل هدف اليامي فتح الشهية للمهاجمين فكان الثاني من أنس ياسين وبقذيفة أخرى لم يستطع ردها الحارس، الحزم تأخر فلم يرضه الحال وأراد الخروج من الأول بتعادل على الأقل يقنعه ولم ينتظر الجيزاني طويلاً ليضيف الثاني وليستفيد من الخلل الدفاعي، رحل الأول بأربعة أهداف وجاء الثاني الذي كان ثقيلاً جداً على نجران بدفاعه الذي لم يكن متواجداً أبداً وكأنه كان يلعب فقط بهجوم ووسط وحارس، ثالث الأهداف حمل توقيع صالح عقال فيما ختم الزهراني الرباعية الثقيلة، خسارة تحتاج إلى إعادة الحسابات لنجران الذي لم نعهده على هذه الحال وفوز كبير للحزم بقياة مؤقتة يحسب لها لاستقالة مدربه المصري محسن صالح، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: خلينا نشوف ترتيب الدوري بعد مباراتي اليوم، الهلال في الصدارة بـ26 نقطة من عشر مباريات، الشباب 23، الاتحاد ثالثاً 15 لكن من سبع مباريات، الفتح رابع تصوروا بـ12 نقطة من تسع مباريات، الأهلي 11 من تمان مباريات، الحزم 11 من تمان مباريات، النصر سابع بسبع نقاط من ست مباريات وهو نفس رصيد الوحدة ونجران بعد كمان، طيب نجران الخسارة الخامسة فهد فهد خميس: يعني اليوم يمكن خسارة نجران على ملعبها طبعاً بعدت الحزم عنها وقربت أيضاً الفرق اللي خلفها، يعني الفرق القادسية والرائد والاتفاق خلف نجران بنقطة أو نقطتين وأيضاً لاعبين مباريات أقل مصطفى الأغا: نعم فهد خميس: فموقف نجران أعتقد موقفها صعب لازم تدارك نفسها مصطفى الأغا: ماجد هل دخل نجران دائرة الخطر؟ وهو فيها أساساً ماجد التويجري: بكل تأكيد مصطفى وكل المواسم اللي بقي فيها في دوري الدرجة الممتازة نجران وهو دائماً ما يكون قريب من منطقة الخطر لكن مصطفى التأكيد أنا في رأيي أهم وأقوى فرق منطقة الوسط هو فريق الحزم، فريق ثقيل فريق دايماً يجبرك على احترامه، يستفيد كثير من الانتقالات والإعارات، يعني شفنا حتى نجوم لهم وزنهم مثل صلاح الدين عقال، وليد الجيزاني، سعد الزهراني، أسماء مهمة جداً، أعتقد شخصياً إنه الفريق وصل إلى مرحلة أو طريق مسدود مع المدرب المصري محسن صالح اللي بنفسه بادر إلى تقديم الاستقالة، الناحية المعنوية كانت موجودة وواضحة اليوم على الفريق من خلال تغيير المدرب مصطفى الأغا: سؤال ع السريع ماجد هل موضوع البطاقة الحمرا لمحمد نور صار فيها شي ماجد التويجري: لا ما في شي، يعني نادي الاتحاد مصطفى مثل ما تعرف ومن خلال الإعلام قدم احتجاج إلى الأمانة العامة للاتحاد السعودي لكرة القدم وما صار شي وشخصياً أعتقد إنه ما راح يصير شي مصطفى الأغا: الأخ أنس عكر من السودان عم بيقول أحلى شي بالبرنامج هو ماجد التويجري، منيح هيك يا ماجد ماجد التويجري: تسلمون كلكم مصطفى الأغا: هاي تحية لإلك، لا أنا ولا فهد فهد خميس: تحية عكرة مصطفى الأغا: سمعت يا ماجد هذا حبيبك عم بيقول تحية عكرة، على اعتبار هذا حبيبك ماجد التويجري: انتم الخير والبركة مصطفى الأغا: هو اللي بيقول مش أنا، ماجد ما شفنا الساعة اليوم ماجد التويجري: موجودة هاي فهد خميس: هو وعدنا يجيب لنا ساعة مصطفى الأغا: وعدك إلك فهد خميس: وانت كمان مصطفى الأغا: هذا وعد طيب حتجيب؟ ماجد التويجري: إن شا الله حاضرين مصطفى الأغا: شكراً لك ماجد التويجري مراسلنا، ويعطيك العافية الحقيقة اليوم يوم طويل لكن يعني الحصيلة كانت ممتازة، شكراً لك ماجد ماجد التويجري: شكراً أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: راح نروح بعد الفاصل إلى الدوري المصري الأهلي ينجو من فخ الاتحاد السكندري والزمالك يسقط في أول امتحاناته مع مدربه الجديد حسام حسن [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، قبل ما نروح للدوري المصري جايتنا رسالة من الأحت ميشلين من لبنان عم بتقول I love Abdo، يعني أنا شو دخلني إذا you love abdo ولا you love hasan فهد خميس: الله يهنيها بعبده مصطفى الأغا: you love who انت؟ فهد خميس: مصطفى مصطفى الأغا: بس إلك والله إجاك، إيهاب من اليمن عم بيقول خبر الغزال إني بحبه أكتر من ماجد فهد خميس: الله يخليه وأنا أحبه مصطفى الأغا: طيب، تحية خاصة للأخت ليلى مغربية عايشة في لندن مع زوجها عثمان وهو مدرب كرة قدم، وعلي سالم الخطيب من حضرموت اليمن الحقيقة أنا أعجز من شكرك على كلامك اللطيف، لكن ما فينا نقراه لأنه عادةً ما بنحط المديح، وفهد غسان المهنى من فلسطين عم بيقول نحن نحب صدى الملاعب، نحن نعشق فلسطين، حنروح للدوري المصري في أسبوعه الحادي عشر، اليوم صارت تمان مباريات، في النتائج أوقف الاتحاد السكندري انتصارات ضيفه المتصدر الأهلي وتعادل معه بهدف، وبنفس النتيجة تعادل المقاولون العرب مع المصري البورسعيدي، بتروجيت مع ضيفه بترول أسيوط تعادلا، فيما فاز الجونة على غزل المحلة بهدف، وبنفس النتيجة فاز الإسماعيلي على اتحاد الشرطة وإنبي على المنصورة، وعمق حرس الحدود من جراح الزمالك وأسقطه بهدفين لهدف، وبنفس النتيجة فاز طلائع الجيش على الإنتاج الحربي، سلام المناصير ومباراة الأهلي المتصدر [مقطع من مباراة الأهلي والاتحاد السكندري] سلام المناصير: على استاد الإسكندرية حامل اللقب يحل ضيفاً على أهل الدار في مواجهة يعاني فيها الأهلي من غيابات مؤثرة إما للإصابة أو الحرمان، فيما يدخل الاتحاد السكندري بمعنويات عالية، فهو القادم من فوز ثمين على حرس الحدود، حضور جماهيري غفير وتشجيع ومؤازرة ليس لهما نظير، صاحب الصدارة كانت له الأفضلية في دقائق المباراة الأولى، محاولات لم تستغل بالشكل المطلوب، وهجوم الأهلي يعاني بغياب محمد أبو تريكة ومحمد بركات وعماد متعب، في الدقيقة 31 الاتحاد السكندري يفاجئ الضيوف بهدف التقدم وسط غفلة دفاعية يستغلها محمد ناجي، الكتيبة الحمراء تنتفض بعد هذا الهدف، هجوم متواصل وضغط متزايد وحسام البدري يعيد الحسابات من جديد، الأهلي يعادل الكفة بهدف أحمد حسن ولكن راية الحكم المساعد أجلت الفرحة الأهلاوية والقائد يعترض بشدة ويتلقى البطاقة الصفراء، وفي مطلع الشوط الثاني كاد أن يفعلها الاتحاد السكندري ويضاعف النتيجة بهدف ثانٍ والمدرب البرازيلي كارلوس كابرال يطالب لاعبيه باستغلال الفرص لأنها لا تأتي كثيراً في مثل هكذا مباريات، الحارس هاني سليمان أبعد الأصعب وتسبب بدخول الأسهل، الأهلي يعود إلى المباراة بتسديدة أحمد حسن، المباراة تعود إلى بدايتها والاتحاد ينشط بعد هذا الهدف ويجاري الأهلي وكاد من جديد أن يعلن التقدم لو تعامل لاعبوه مع الفرص التي أتيحت لهم، حسام البدري فعل كل شيء في هذه المواجهة، أجرى التبديلات والتغييرات معاً ولكن لم يتغير شيئاً في اللقاء، والذي ذهب إلى نتيجة التعادل بطعم الانتصار للاتحاد السكندري، المحافظة على سجله الخالي من الهزائم في آخر خمس مباريات، فيما بقي الأهلي في الصدارة بـ27 نقطة متفوقاً بخمس نقاط على وصيفه الإسماعيلي، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الأغا: واحنا عم بنتابع المباراة شفت فهد كإنه كان إلك تعليق، شو فهد خميس: على إيش مصطفى الأغا: يعني شفت هيك ع الجول فهد خميس: لا، ثاني هدف اللي سجله أحمد حسن نفس الطريقة يعني، يعني كورة ما تكون قوية والحارس يخطأ فيها وكأنه ماسك جمرة يعني، ثاني هدف سبحان الله مصطفى الأغا: إيش رأيك بمدرب الأهلي فهد خميس: حسام بدري الصراحة يعني لازم نحييه الصراحة أحييه لأنه الكل انتقده في المباريات التجريبية لما خسروا ولما قيد طريقة اللعب 4-4-2، والكل كان يطالب إنه يقيله بس تمسك في رأيه، عبر عن اقتناعه بالطريقة والآن هو قاعد يحصد ثمار تعبه وشغله مع الفريق مصطفى الأغا: يعني انت بفهم من الحكي إنك مع المدرب الوطني فهد خميس: مع المدرب الجيد اللي قادر يضيف للفريق الصراحة وهو أضاف يعني هاي مقامرة إنك تأتي على فريق صاحب بطولات ويلعب في طريقة معينة من خمس ست سنوات بنفس الطريقة وتغير وتنجح معاه، هاي مقامرة تحسب لحسام البدري الصراحة مصطفى الأغا: طيب، راح نروح لمباراة الزمالك اللي كنا نقول عنه، لمشجعه الأول في الإمارات اللي هو الكابتن عصام سالم مستر هارد لك، قالي النهاردة حكون مستر جود لك، ما في جود لك ها المرة، كمان هارد لك، الزمالك بدأ اليوم فعلياً مشواره مع مدربه الجديد حسام حسن، جاء بديل للمنقذ المقال الفرنسي هنري ميشيل، قصة لقاء الزمالك مع ضيفه حرس الحدود مع أحمد الأغا [مقطع من مباراة الزمالك وحرس الحدود] أحمد الأغا: مهام صعبة بدأ بها حسام حسن المدير الفني الجديد للزمالك مشواره فكان عليه عدة امتحانات بوقت واحد، أولها حملة الاعتراض التي وجهت ضده باستقالات للأعضاء لتعيينه، أما الثاني فكان أمام حرس الحدود الذي يمر بموقف متأزم بإيقاف أهم العناصر المؤثرة لديه، الامتحان الثالث انتشال الأبيض بفوز قبل مواجهة القمة أمام الأهلي وإخراج اللاعبين من الحالة المعنوية السيئة وضعف الحضور الجماهيري إضافةً إلى غياب ثنائي الهجوم عمرو زكي وميدو للإصابة والإيقاف، مهام صعبة جداً بدأ بها الزمالك رحلته نحو نقاط يستعيد بها العافية ولو قليلاً لكنه اصطدم بطموح الحرس الذي وصل إلى حدود الزمالك أكثر من مرة لكنه لم يستطع التوغل فأهدر الكثير، طبعاً حال الزمالك أفضل من الحرس إلا بسيطرته التي لم تنفعه شيء لا هي ولا أخطاء الحرس التي أهدرها شيكابالا بعد انفراده بالحارس حتى حازم إمام تسرع بها، بعد هذه الفرصة لم يشهد الأول خطورة صريحة بل تم تبادل الكرات وهنا تمنينا هدفاً يحرك الأجواء قليلاً لكنه لم يأت حتى انقضى الأول، ولم ندخل أجواء الثاني حتى حرك أحمد عبد الملك الأجواء بهدف أزعج الزمالك كثيراً، الزمالك حاول التحرك لكنه لم يستطع الخروج من مراقبة الحدود وخاصةً لشيكابالا فحظوظه باتت ضعيفة بتعديل النتيجة بهجوم استنفذ كل ما يملك وحلوله بدت ضعيفة حتى التوتر بدأ ينال من حسام الذي استنفذ هو الآخر جميع تبديلاته لعله ينشط الهجوم لكن شيئاً لم يتغير رغم الحماس والسيطرة والأداء الجيد من الزمالك، إلا أنه تلقى الهدف الثاني من عبد السلام نجاح، قلة التركيز والحظ العاثر هو ما أخر الزمالك بهدفين لكنه لم يهدأ حتى حصل على ركلة جزاء من شيكابالا الذي أتعب ولم يتعب وتقدم لها أحمد مجدي بنجاح، امتحان أول خسر به حسام حسن لكنه لا يعني نهاية المشوار لأنه سيكون البداية، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: راح نأرجيكم ترتيب فرق الصدارة طبعاً هي في قبضة الأهلي بـ27 نقطة، يليه الإسماعيلي 22، طلائع الجيش 21، بتروجيت 21، إنبي في المركز الخامس بـ16، الزمالك نزل للمركز 12 مكرر مع المصري البورسعيدي بـ11 نقطة، يعني وراه لسة المنصورة وغزل المحلة وبترول أسيوط، تصوروا الزمالك الآن مهدد، ها كابتن فهد خميس: هذا الواقع يعني مصطفى الأغا: وين سرحت فهد خميس: سرحت مع يعني مصطفى الأغا: لا سرحت، يعني وأنا عم بحكي على الشاشة سرح فهد خميس: حال الزمالك الصراحة مصطفى الأغا: لا سرحت، وين رحت فهد خميس: الصراحة على حال الزمالك مصطفى الأغا: عشان انت أهلاوي فهد خميس: لا وين صرت أهلاوي مصطفى الأغا: آه انت زملكاوي، بعدك زملكاوي فهد خميس: لا شوف هو حسام حسن ما عنده عصا سحرية أو شي مصطفى الأغا: شيكابالا انفرد لحاله ما عرف يجيب جول فهد خميس: مصطفى بصراحة ألخصلك الكلام كله مصطفى الأغا: لخصلي فهد خميس: لا يصلح العطار ما يفسده الدهر مصطفى الأغا: مين أفسده فهد خميس: أمور كثيرة مصطفى الأغا: مقالة كتبتها أنا فهد خميس: أمور يعني الزمالك حالياً الأمور ليست تغيير مدرب ولكن مصطفى الأغا: إذن تتفق معي لإنه قبل ما نفوت أنا كنت كاتب مقال في الاتحاد عند عصام سالم اسمها هل العلة فيك يا هنري الثاني اللي هو هنري ميشيل، فأنت قلتلي فهد خميس: لا هي أمور كثيرة مصطفى الأغا: بس كأني شفت حسام معصب فهد خميس: حسام يعني يحاول لكن مثل ما قلت حسام مصطفى الأغا: هل الزمالك مهدد؟ لا ما فهد خميس: والله شوف إذا فضل الوضع هكذا مهدد الصراحة، لازم يعني الزمالك حالياً يعيش الواقعية وما يفكر إنه لأ يستعيد وينافس، حاول بعيد عن المنافسة بـ11 نقطة وما راح ينافس على إنه يعدل أوضاعه ويصلح أوضاعه الصراحة وبعدين مصطفى الأغا: حتضلك زملكاوي؟ طيب، بس في جاي message للأخ فهد، قال شو أخبار المطعم البحري في المنامة مع إسماعيل راشد بضيافة رياض الداودي، ما خليتو شي حتى القطات الماشية في الطريق فهد خميس: الأخ نياف عزمنا الصراحة وما قصر مصطفى الأغا: معناته هو اللي بعته فهد خميس: وأشكره الصراحة على ها مصطفى الأغا: هاي العزيمة 120 مليون فهد خميس: شو يعني مصطفى الأغا: هو اللي بعت يا أخي شو عرفني رحتو انعزمتو وما خليتو شي، ما عزمتونا، طيب الأخت شاهيناز من الجزائر تحية طيبة وشكراً إلك، عبد الرحيم من الجزائر عم بيقول ماذا ستعملون تقرير عن نجوم الجزائر، إن شا الله الـ11 نجم ومدربهن حيكون عنهن تقارير، عواطف سالمي من المغرب عم بتقول هل هناك خطأ بكود المغرب؟ الكود اللي طالع ما بعتقد بس حنسألك، منصور بخاري من مدينة عسكر الجزائرية عم بيقول الجزائر ستكون ممثلة العرب الوحيدة في المونديال، هل ستقفون معها، معقول هذا سؤال يا أخ منصور بخاري، ما بعتقد ما في واحد عربي إلا حيوقف مع الجزائر لأنه، نحنا وراها، صح ولا لا فهد خميس: سؤال ما له لزوم، هذا شي أكيد يعني مصطفى الأغا: إذن أنت جزائري في كأس العالم فهد خميس: أكيد جزائري ومتعصب في كأس العالم مصطفى الأغا: وقبل كأس العالم؟ فهد خميس: إماراتي، بتوقعني ها مصطفى الأغا: أنا ما بوقعك انت واقع خالص فهد خميس: والله الصراحة أنا يعني قبل المباراة كنت زعلان، يعني على أي فريق حيخسر، لأنه راح نفقد فريق الصراحة مصطفى الأغا: طيب الأخت ناريمان من الجزائر عم بتقول إلي أنت تدعي الحياد ولكنك واضح ميولك مع مصر، أكيد عم بتشوفي غير برنامج، بس بكل الأحوال شكراً ع الأقل ريحتيني من الحمل اللي على كتافي، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: ورغم أن لقب الدوري السوداني هلالابي إلا أن العاصمة كلها متحفزة لمواجهة يوم الجمعة أمام المريخ [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: إن شا الله بيجمعنا دايماً صدى الملاعب، البدلة الزرقا عاملة مشكلة بمباراة الهلال والشباب، كله يقولك هلالي، أخ عم بيقول إنه أنت شخص هلالي يا ريت تحترموا المشاهدين وتحيزك واضح للهلال ويبقى نور أسطورة الكرة والأخلاق، لا يوجد لاعب عليه خط أحمر، لا هلالي ولا شبابي ولا نصراوي ولا اتفاقي ولا أهلاوي ولا اتحادي، من يفعل الغلط راح نقول عنه غلط، إن شا الله مين ما كان يكون، أنت اليوم قلتلي حتى اليوم عم بيلومني الكابتن فهد إنه ما حكيتو على محمد نور، صح ولا لا فهد خميس: صح يعني أعتقد شوف هي أنا أتكلم عن جزء يعني الهلال يمكن، الاتحاد خسر مباراة لكن ما تخسر موسم، أقصد يعني تنقل مباراتك برة، تخسر نتيجة، تخسر لاعب محمد نور، يعني محمد نور الصراحة يعني أول مرة نشوفه يعني مصطفى الأغا: ممنوع تنتقد، ممنوع فهد خميس: لا يعني شوف انت إذا في أدامك حدث وما تتكلم عليه ما مصطفى الأغا: طيب، راح نروح للدوري السوداني، راح يلتقي يوم الجمعة قطبا الكرة هناك، الهلال بضيافة المريخ ضمن الأسبوع 16، الدوري حسم مبكر لصالح الهلال، الحمادي القردبو والقراءة سودانية حمادي القردبو: الجمعة يسدل الستار على الدوري السوداني بالقمة، البطل عرفناه قبل ثلاثة أسابيع من الختام والهلال استعاد لقبه من غريمه المريخ، ناشدنا أحد أوفياء البرنامج بلماذا سودانية، إلا أننا سنخص الكرة السودانية بهل، فهل يعقل أن يتلخص التنافس في الدوري على فريقين فقط منذ تاريخ طويل وطويل جداً، هل ننتظر تشويقاً من دوري لم يكن بطله الهلال فسيكون المريخ وإن لم يكن المريخ فسيكون الهلال، هل ننتظر تشويقاً من دوري لم ينهزم فيه الهلال والمريخ ولو مرة واحدة إلى حد الآن، هل يعقل ألا وجود لكلمة هزيمة في قاموس الجماهير الهلالية والجماهير المريخابية إلا في المشاركات الخارجية، هل يعقل أن مسابقة الكأس لم تسلم بدورها من سيطرة الفريقين المطلقة إذ المتوقع أن يجمعهما النهائي بعد أسبوعين، هل يعقل أن السودانيين لم يعرفوا غير المريخ والهلال بطلاً لمسابقة الكأس منذ ألفي عام، عفواً منذ عام 2000، هل ننتظر منتخباً قوياً بفريقين يغردان وحدهما بعيداً جداً عن البقية، هل المريخ والهلال قويان جداً أم البقية يشكون من الضعف وشح الموارد، هل من المعقول أن يفشل الاتحاد السوداني في إيجاد حلول تعزز المنافسة وتزكي الحماس، هل تفتقر السودان لرجال أعمال قادرين على الاستثمار على الأقل في نادي ينافس الهلال والمريخ، هل من المنطق الإبقاء على اسم الدوري السوداني أم الأسلم تغييره لدوري الهلال والمريخ، هل من الأحسن الحفاظ على مسميات مرحلة الذهاب والإياب أم الأفضل اختيار مرحلة الهلال ومرحلة المريخ، هل تصبح بطولة الهلال بطولتين أم أن المريخ سيتدارك بلقب شرفي بعد فقدان اللقب الرسمي، هل سيكون الهلالي كاريكا بطل الهدافين أم أن المريخابي كليتشو أوسوتوا سيكون الهداف، هل سيفرح المدرب البرازيلي كامبوس أم أن الفرحة ستكون من نصيب مواطنه كاربوني، هل سينهي الهلال موسمه دون هزيمة أم أن الشرف سيكون من نصيب المريخ أم أن التعادل في الذهاب سيتكرر، هل سيتكرر السيناريو نفسه الموسم المقبل ليتساءل السودانيون من جديد لماذا لن يسعدوا بتألق منتخبهم، نرجو ألا نكتفي بالتساؤل والأحلام والأماني ونرجو الجديد الذي سيساعد في تغيير الواقع غير الصحي الذي تنفرد به الكرة السودانية عن سواها، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الأغا: والله ما خليت شي يا حمادي فهد خميس: من لماذا إلى هل مصطفى الأغا: حنغير اللون، قول ع السريع فهد خميس: يعني معروف يعني هذا الواقع، فريقين يملكون إمكانيات، يملكون المواهب مصطفى الأغا: رئيسهم جمال الوالي فهد خميس: جبت انت م الآخر، صلاح إدريس وجمال الوالي، مريخ وهلال، هلال ومريخ، لكن المريخ ممكن يعدل أوضاعه لو فاز ع الهلال مصطفى الأغا: الأخت ابتهال محمد عم بتقول أتمنى فوز الهلال حتى لو أخد الدوري وخلص الدوري لأنه هي ضد المريخ، ماشي، تشاهدون يوم الجمعة على قنوات ART Sports مباراتين ضمن الأسبوع العاشر من الدوري السعودي، النصر مع الفتح والوحدة مع الرائد، بس حابب أحكي، الأخ محمد اليامي عم بيقول حد كذب عليك يا مصطفى وقايلك ابتسامتك حلوة يا أخي ترى مرة دمك ثقيل، يعني أبو والدتي شايف الموضوع مختلف هو وزوجتي، ما عندك تعليق فهد خميس: ما عندي تعليق مصطفى الأغا: وحسن من دمشق عم بيقول لماذا تعطي نفسك أهمية، لازم أسفه بنفسي حتى تنبسط جنابك؟ شكراً لك يا كابتن فهد خميس: عفواً عفواً، تصبح على خير مصطفى الأغا: كل الشكر لكم، حيكون معكم يوم الجمعة مريان وعمار ومدين وحنكون مع كل الأحداث، مع قرعة كأس العالم حنعرف الجزائر وين راحت، مع أي منتخب وفي أي مجموعة، أنا بشوفكم إن شا الله يوم الأحد ودايماً عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وصدى الملاعب، باي باي