EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2010

بداية صعبة لمشوار الدفاع عن اللقب تصريحات مستفزة للاعبي نيجيريا قبيل مواجهة الفراعنة

قدم أحمد الأغا تقريرا مفصلا لمشاهدي صدى الملاعب حول استعدادات المنتخب المصري لمواجهته الأولى أمام نسور نيجيريا في بداية رحلة الدفاع عن لقبه كبطل لأمم إفريقيا في النسختين الأخيرتين، مستعرضا أبرز الغيابات، وأحدث الوجوه في صفوف الفراعنة.

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2010

بداية صعبة لمشوار الدفاع عن اللقب تصريحات مستفزة للاعبي نيجيريا قبيل مواجهة الفراعنة

قدم أحمد الأغا تقريرا مفصلا لمشاهدي صدى الملاعب حول استعدادات المنتخب المصري لمواجهته الأولى أمام نسور نيجيريا في بداية رحلة الدفاع عن لقبه كبطل لأمم إفريقيا في النسختين الأخيرتين، مستعرضا أبرز الغيابات، وأحدث الوجوه في صفوف الفراعنة.

في 2010 سيبدأ أحفاد الفراعنة حملة الدفاع عن لقبي النسختين الأخيرتين في قمة من المتوقع أن تكون نارية أمام نيجيريا. المصارع المصري العنيد الذي قهر أقوى المنتخبات الإفريقية في آخر نسختين لن تكون مهمته سهلة لاعتبارات كثيرة:

أولها غياب القوة الضاربة في خط الهجوم للإصابة أو الاستبعاد، وأولهم أبو تريكة الذي يشكل عاملا ماديا ومعنويا للفريق، وأيضا بركات وزكي، إضافة إلى شوقي وميدو. وقد يلعب شحاتة برأس حربة وحيد وهو زيدان، مع الاعتماد على متعب. ثانيا الأسماء الجديدة التي سافر بها شحاتة إلى أنجولا تشكل ضغطا كبيرا عليه للظهور بأفضل صورة. ثالثا الخبرة التي يفتقدها بعض اللاعبين، كما يسعى شحاتة مع المنتخب للحفاظ على الصورة التي رسمها منذ 2008 وحتى 2010 في كل البطولات التي شارك بها، والأداء المشرف الذي خرج به حتى لو أنه لم يتأهل إلى جنوب إفريقيا، لكنه يسعى للتعويض في العرس الإفريقي.

السجلات لا تقف في صالحه أمام نيجيريا بخمسة انتصارات لنيجيريا مقابل خسارتين وستة تعادلات. حرب نفسية وكلامية بدأها لاعبو المنتخب النيجيري قبيل اللقاء بتصريحات استفزازية بأنهم لن يسمحوا للمصري بأن يعوض فشله في التأهل في كأس العالم على حسابهم، وأنهم سيجهزون الصدمة الكبيرة له لتكون انطلاقتهم في البطولة، وأنهم يمتلكون جميع المقومات والعوامل للفوز، مع التراجع الشديد في مستوى اللاعبين المصريين الذين فرضوا نفوذهم على النسختين السابقتين، وأنه حان الوقت لإنهاء سطوة مصر على كأس الأمم.

تصريحات ستشعل موقعة بنجيلا بالاعتماد على خبرة عدد من اللاعبين المحترفين في أوروبا، وأغلبهم في الدوري الإنجليزي، أمثال: موانكو، وكانو، ويوفو، وجون أوبي، وكالو أوتشي، وتايتايو، كما يعقد النيجيري آمالا كبيرة على هذا العرس ليظهر في أحلى صورة قبل نهائيات جنوب إفريقيا، ويمحو الصورة المخيبة في النسخة الأخيرة، فهل ستكون نيجيريا بوابة مصر إلى النهائيات كما حدث في غانا 2008 أمام الكاميرون.