EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2011

تسونامي الهبوط يهدد بقاء الاتحاد المصري

سمير زاهر وضع نفسه في موقف عصيب

سمير زاهر وضع نفسه في موقف عصيب

مأزق كبير أوقع الاتحاد المصري لكرة القدم ورئيسه سمير زاهر نفسه فيه، بعدما سرب لكل وسائل الإعلام المصرية في الأيام الأخيرة نية الاتحاد؛ لإلغاء الهبوط هذا الموسم؛ حيث أقيمت الاحتفالات في الإسكندرية مقر نادي الاتحاد العريق؛ الذي كان أحد 3 فرق هابطة، لكن في المقابل لا يبدو أن جلسة مجلس إدارة الاتحاد التي ستقام يوم الأحد المقبل؛ لإقرار إلغاء الهبوط لن تكون جلسة إجرائية، بعدما ذاعت أخبارا مؤكدة عن مسيرات ينوي مشجعون أندية من الدوري الممتاز ودوري الدرجة الأولى تنظيمها أمام مقر اتحاد الكرة للاعتراض على القرار والاعتصام حتى إلغائه.

مأزق كبير أوقع الاتحاد المصري لكرة القدم ورئيسه سمير زاهر نفسه فيه، بعدما سرب لكل وسائل الإعلام المصرية في الأيام الأخيرة نية الاتحاد؛ لإلغاء الهبوط هذا الموسم؛ حيث أقيمت الاحتفالات في الإسكندرية مقر نادي الاتحاد العريق؛ الذي كان أحد 3 فرق هابطة، لكن في المقابل لا يبدو أن جلسة مجلس إدارة الاتحاد التي ستقام يوم الأحد المقبل؛ لإقرار إلغاء الهبوط لن تكون جلسة إجرائية، بعدما ذاعت أخبارا مؤكدة عن مسيرات ينوي مشجعون أندية من الدوري الممتاز ودوري الدرجة الأولى تنظيمها أمام مقر اتحاد الكرة للاعتراض على القرار والاعتصام حتى إلغائه.

وقال الصحفي المصري عصام شلتوت -في حلقة أمس من صدى-: إن اتحاد الكرة تراجع عن موقفه المعلن من تأييد إلغاء الهبوط، بعدما اشتعل غضب الجماهير الكروية المنصورة والسويس وأسوان؛ التي احتلت فرقها المراكز الثانية في المجموعات الثلاثة بالدرجة الأولى، وأعلن الاتحاد أمس أن ما أعلن مجرد توصية من المكتب التنفيذي ترفع ليصدر بها قرار نهائي اتحاد كرة القدم يوم الأحد القادم.

نفس الكلام أكده عزمي مجاهد المتحدث الإعلامي باسم اتحاد كرة القدم في لقاء مع مراسلة البرنامج في القاهرة؛ حيث قال: إن مجلس الإدارة سوف يتخذ قرارا نهائيا في الموضوع يوم الأحد، وأن ما حدث حتى الآن توصية قابلة للموافقة والرفض.

المثير أن جماهير الاتحاد السكندري أقامت أفراح البقاء بالفعل، ولم تعد مهيأة لأي قرار آخر، وهو ما عبر عنه عفت السادات رئيس النادي في لقائه مع مراسلة البرنامج "الحمد لله وصلنا لنتيجة كلنا سمعناها هي بقاؤنا في بطولة الدوري والحمد لله اتحاد الكرة المصري تحمل المسئولية بقوة وجسارة رغم أني أعلم تماما أنه سيهاجم".

ويزيد من حيرة زاهر تخلي المجلس العسكري عنه، بعدما أعلن أن إلغاء الهبوط قرار سياسي، حيث أكد شلتوت أن المجلس العسكري رفع يده من الأمر: "نفض رجال القوات المسلحة أيديهم وأكدوا أنهم براء تماما من أي قرارات يأخذها اتحاد كرة القدم وحسنا فعلوا".

في المقابل اشتعلت ثورة الغضب لدى جماهير المنصورة والسويس وأسوان؛ التي احتلت فرقها المركز الثاني في مجموعات دوري الدرجة الأولى الثلاثة، وقال شلتوت: إن 2000 مشجع منصوري سيأتون يوم الأحد في وقفة احتجاجية عند اتحاد كرة القدم، ومثلهم من السويس، وربما مثلهم من أسوان، وأخذوا عليها موافقات من الجهات الأمنية، كما أكد أن الأهلي سيتقدم باحتجاج خلال ساعات على قرار إلغاء الهبوط، والزمالك يرفضه؛ بل وطلب أن يتم سحب الدرع من الأهلي إذا تم إلغاء الهبوط.