EN
  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2010

صدى الملاعب داخل معسكر الفريق بعثة وفاق سطيف تشيد بحفاوة الاستقبال في القاهرة

عبر المدير الفني ولاعبو وفاق سطيف الجزائري لبرنامج صدى الملاعب عن سعادتهم الغامرة بحفاوة الاستقبال التي لاقتها بعثة الفريق في العاصمة المصرية، مؤكدين أن اختيار القاهرة لإقامة معسكر تدريبي استعدادا للقاء مازيمبي الكونجولي في دوري أبطال إفريقيا جاء اختيارا موفقا تماما.

  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2010

صدى الملاعب داخل معسكر الفريق بعثة وفاق سطيف تشيد بحفاوة الاستقبال في القاهرة

عبر المدير الفني ولاعبو وفاق سطيف الجزائري لبرنامج صدى الملاعب عن سعادتهم الغامرة بحفاوة الاستقبال التي لاقتها بعثة الفريق في العاصمة المصرية، مؤكدين أن اختيار القاهرة لإقامة معسكر تدريبي استعدادا للقاء مازيمبي الكونجولي في دوري أبطال إفريقيا جاء اختيارا موفقا تماما.

سماح عمار: قرر مسؤول نادي وفاق سطيف إقامة معسكر فريقهم بمصر فلم يجدوا من المصريين إلا الكرم والود.

نور الدين زكري، المدير الفني لنادي سطيف: اخترنا مصر لأننا نعتبرها بلدنا الثاني قبل كل شيء، واخترناها من جانب المناخ والحرارة والرطوبة، وقريبة جدا من المكان الذي سنُجري فيه المقابلة الرسمية.

لزمر حاج عيسى، قائد فريق وفاق سطيف: الحمد لله عند نزولنا، الإخوان المصريون استقبلونا أحسن استقبال، ونشكرهم كثيرا على الاستقبال هذا.

فوزي شاوشي، حارس المرمى: الاستقبال كان حارا من جانب المصريين، ونشكرهم على استقبالنا لهم، وإننا في بلدنا الثاني في مصر، وإن شاء الله نظلنا زي الإخوة زمان.

عبد القادر العيفاوي، لاعب وفاق سطيف: استقبلونا أحسن استقبال واحنا في بلدنا الثاني إن شاء الله عايزين يجوا المصريين للجزائر ونمدهم نفس الاستقبال إن شاء الله، وتكون العلاقات طيبة بينا.

سماح عمار: الصحافة الجزائرية أيضا عبرت عن رأيها في هذه الاستضافة وفي العلاقة بين البلدين الشقيقين.

سمير بشير، صحفي بجريدة الهداف الجزائرية: يعني فريق وفاق سطيف بعد الذي حصل في مباراة الإسماعيلية وفريق شبيبة القبائل تشجع على إقامة معسكر رياضي في العاصمة المصرية، لأنها توجد في مخطط رحلاته إلى الكونجو.

فريق وفاق سطيف كانت نيته في البداية إقامة معسكر إعدادي فقط، لكن لما وصل إلى القاهرة وجد نفسه في معسكر إعدادي واحتفالات كبيرة من الجماهير المصرية والسلطات المصرية والأمن المصري، فريق وفاق سطيف لم يكن يتوقع أن يصل الاستقبال إلى هذه الدرجة، يعني كان متأكدا من أن الأمور عادية بين مصر والجزائر في هذه الفترة، ولكن أن يجد نفسه يحتفل بهذه الطريقة فإن الأمر فاجأه كثيرا، وشيء رائع أن تعود العلاقة بين مصر والجزائر إلى أفضل مما كانت عليه قبل مباراة 14 و18 نوفمبر.

سماح عمار: زوبعة في فنجان وانتهت وعادت العلاقات مرة أخرى بين الشقيقين العربيين كما كانت وربما أفضل.