EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2009

رئيس اللجنة الأوليمبية العراقية حصريا لـ"صدى الملاعب": باب الحوار لا يزال مفتوحا لحل أزمة الكرة العراقية

أكد رئيس اللجنة الأوليمبية العراقية رعد حمودي أن باب الحوار لا يزال مفتوحا من أجل التوصل لحل الأزمة الحالية في الاتحاد العراقي لكرة القدم، مشيرا إلى أنه في حال عدم التوصل لحل يتفق عليه جميع أطراف الأزمة فقد يلجأ لحل الاتحاد، مؤكدا أن كل الاحتمالات لا تزال ممكنة في الفترة المقبلة.

أكد رئيس اللجنة الأوليمبية العراقية رعد حمودي أن باب الحوار لا يزال مفتوحا من أجل التوصل لحل الأزمة الحالية في الاتحاد العراقي لكرة القدم، مشيرا إلى أنه في حال عدم التوصل لحل يتفق عليه جميع أطراف الأزمة فقد يلجأ لحل الاتحاد، مؤكدا أن كل الاحتمالات لا تزال ممكنة في الفترة المقبلة.

وقال رعد حمودي حصريا لـ"صدى الملاعب" إنه أعطى الحوار وقتا إضافيا للتوصل إلى حل يتفق عليه الجميع، ولم ينف خبر حل الاتحاد والذي انفرد به البرنامج في الأسبوع الماضي، مضيفا "باب الحوار ما زال مفتوحا، نبحث عن حل يتفق عليه الجميع وربما نعلن حل الاتحاد العراقي".

وفيما يتعلق باجتماعه مع مجلس الوزراء حول هذه الأزمة، أجاب رعد "لا تزال الأمور هادئة أقول، أتمنى أن يجد الكل حلا يقنع الجميع".

وعن طرق حل الخلافات الحالية على الساحة الرياضية الداخلية بعيدا عن تدخل الحكومة أو الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)؛ أكد رئيس اللجنة الأوليمبية العراقية "هذا شيء داخلي، وعلينا أن نعمل بحرص وبتقنية وبحرفية عالية بدون أن يتأزم الموضوع، القضية سوف تحل إن شاء الله، ولكن إذا وجد أن أي جانب يسعى لتأزيم الأمور فأعتقد أن هذا ليس في صالح الرياضة العراقية".

وتابع: "كلنا أصدقاء، وكلنا زملاء، وكلنا الواحد يحب الثاني، لا تعتقدون أن هناك أي مقاطعة مع الإخوان في الاتحاد أو مع الأشخاص الموجودين في الاتحاد، يمكن أن نختلف في العمل ولكن نبقى زملاء وإخوان وأصدقاء، كنت جالسا الآن بجوار حسين سعيد، ونتحدث، ونتحاور حتى نوصل لنتيجة، إن شاء الله ما راح يصير أي تقاطع".