EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2013

انطلاق الدوري الإنجليزي في غياب فيرجسون وعودة مورينيو

مانشستر يونايتد يفوز بالدرع الخيرية

مانشستر يونايتد يسعى للدفاع عن لقبه

عندما تفتتح ستارة الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2013-2014 الليلة سيكون المشهد مختلفا تماما عن نهاية الموسم الماضي قبل 91 يوما.

عندما تفتتح ستارة الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2013-2014 الليلة سيكون المشهد مختلفا تماما عن نهاية الموسم الماضي قبل 91 يوما.

فالوجوه التي تعود على رؤيتها عشاق الكرة الإنجليزية أمثال السير اليكس فيرجسون، ومدافع ليفربول جيمي كاراجر، وبول سكولز ومايكل أوين لن تطأ أرضية الميدان بعد الان أقله في المباريات الرسمية، كما أن الأندية التي حلت في المراكز الثلاثة الأولى استلم الإشراف عليها مدربون جدد.

فقد اعتزل فيرجسون بعد أن قضى 26 عاما مع مانشستر يونايتد خلال مسيرة مظفرة شهدت الشياطين الحمر يرفعون 38 لقبا اخرها الدوري الإنجليزي للمرة العشرين (رقم قياسي) الموسم الماضي والثالث عشر باشراف فيرجسون بالذات.

وسيحل بدلا من فيرجسون مواطنه ديفيد مويس الذي حقق نتائج جيدة على مدى 11 عاما مع إيفرتون وسط ميزانية محدودة جدا.

وكان مويس قد خيار فيرجسون بالذات وقد أبلغه بذلك عندما استدعاه إلى منزله في 6 نيسان/أبريل وقال له بالحرف الواحد "سأعتزل التدريب وأنت خليفتي" وسط ذهول مويس.

في المقابل، أدى خروج مانشستر سيتي خالي الوفاض من الموسم الماضي إلى إقالة مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني والاستعاضة عنه بالتشيلي مانويل بيليجريني ، أما البرتغالي جوزيه مورينيو فعاد إلى ناديه السابق تشيلسي الذي أشرف عليه من 2004 إلى 2007 بعد تجربتين مع إنترميلان الإيطالي وريال مدريد الإسباني.

ولن تكون مهمة مانشستر يونايتد سهلة في الدفاع عن اللقب أولا لانه يخوض أربع مباريات صعبة في المراحل الخمس الأولى يستهلها ضد سوانسي بطل كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، ثم على أرضه مع تشيلسي ثم خارجه ضد ليفربول وبعيدا عن الديار أيضا ضد مانشستر سيتي.

أما سيتي الساعي إلى احراز اللقب فضرب بقوة في سوق الانتقالات حيث تعاقد مع رباعي هجومي ناري مكون من الإسبانيين خيسوس نافاس وألفارو نيغريدو والمونتينيجري ستيفان يوفيتيتش والبرازيلي فرناندينيو.

وكان سيتي عانى من عقم هجومي الموسم الماضي حيث سجل 66 هدفا وسط تراجع مستوى مهاجمه الأرجنتيني سيرخيو أجويرو، ورحيل الإيطالي ماريو بالوتيلي منتصف الموسم إلى ميلان.

في المقابل، يفتح مورينيو صفحة جديدة مع تشلسي وهو الذي قاده إلى خمسة القاب في موسمين ونصف عندما تولى تدريب الفريق اللندني للمرة الأولى قبل أن يقيله مالك النادي الروسي رومان ابراموفيتش بسبب اختلاف في وجهات النظر.

وبعد أن وصف نفسه بالمدرب "المميز" عند الإشراف على الفريق اللندني للمرة الأولى خصوصا ان تعينه جاء بعد قيادته بورتو إلى إحراز دوري أبطال أوروبا عام 2004 والثلاثية في ذلك العام، فأنه كان أكثر تواضعا هذه المرة عندما وصف نفسه بالمدرب "السعيد" لعودته إلى لندن.

مورينيو عاد إلى لندن
416

مورينيو عاد إلى لندن

ويسعى مورينيو إلى التعاقد مع مهاجم جديد، وفي حال فشلت مساعيه في ضم روني، فان خياره الثاني قد يكون الكاميروني صامويل إيتو الذي لعب باشرافه في إنتر ميلان.

ويأمل آرسنال ان ينهي صياما عن الألقاب دام منذ نهاية عام 2005 عندما توج بكأس إنجلترا وسط ضغوطات متزايدة على مدربه الفرنسي آرسين فينجر.

وكان مجلس إدارة النادي اللندني الشمالي قد أعلن أنه قادر على انفاق مبالغ طائلة لتعزيز صفوف الفريق للموسم الجديد، لكنه حتى الان لم يبادر إلى إجراء سوى تعاقد واحد مع مهاجم أوكسير الفرنسي يايا سانوجو من دون أي مقابل مادي بعد انتهاء عقد الأخير مع فريقه.

ويأمل فريقا ليفربول وتوتنهام بالمنافسة على احدى البطاقات الأربع المؤهلة إلى الدوري الأوروبي ، ولا شك بان بقاء سواريز الذي لن يخوض المباريات الست الاولى لفريقه في الموسم الجديد بسبب وقفه لعضه مدافع تشلسي برانيسلاف إيفانوفيتش، ضروري جدا لتعزيز امال ليفربول في احتلال احد المراكز الاربعة الاولى نظرا لحاسة التهديف التي يتمتع بها المهاجم الأوروجوياني.

أما توتنهام، فقام بتعزيز صفوفه بضم مهاجم منتخب إسبانيا روبرتو سولدادو ولاعب وسط منتخب فرنسا اتيان كابوي والبرازيلي الدولي باولينيو لكنه على الأرجح سيخسر ورقة رابحة في صفوفه هو جناحه النفاثة الويلزي جاريث بيل.