EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2010

اليمن يعلن استعداداه لاستضافة منافسات الخليج

اليمن متمسك بتنظيم بطولة الخليج في موعدها

اليمن متمسك بتنظيم بطولة الخليج في موعدها

أعلن اليمن استعداداه لاستضافة منافسات كأس الخليج لكرة القدم في نسختها الـ20، في الفترة ما بين 22 نوفمبر/تشرين الثاني إلى الخامس من ديسمبر/كانون الأول، وذلك على الرغم من الدعاوى المطالبة بتأجيل البطولة؛ لعدم استقرار الوضع الأمني في البلد الذي يستضيف المسابقة الخليجية للمرة الأولى.

أعلن اليمن استعداداه لاستضافة منافسات كأس الخليج لكرة القدم في نسختها الـ20، في الفترة ما بين 22 نوفمبر/تشرين الثاني إلى الخامس من ديسمبر/كانون الأول، وذلك على الرغم من الدعاوى المطالبة بتأجيل البطولة؛ لعدم استقرار الوضع الأمني في البلد الذي يستضيف المسابقة الخليجية للمرة الأولى.

قال حسن اللوزي وزير الإعلام اليمني -في تصريحات لصدى الملاعب-: "الاستعدادات صارت على أحسن ما يكون، وهناك تشطيبات نهائية في كافة منشآت الدورة، ونحن اليوم هنا في واحد من الملاعب الحديثة الجديدة التي أنشئت من أجل تدريب الفرق المشاركة في الدورة".

وأكد اللوزي أن اليمن في انتظار الإخوة الأعزاء في المنتخبات المختلفة، وكذلك أيضا الجماهير العريضة من مشجعي ومحبي الساحرة لعبة كرة القدم؛ لأنها قوية وحية بهم، مشيرا إلى أن جميع الضيوف محل ترحيب، وسيتم وضعهم في عيون عدن وفي اليمن.

وبوتيرة عالية تجري وضع اللمسات النهائية لتسليم فنادق الإيواء لخليج 20 في عدن، بطابع شرقي وتفاصيل العمارة اليمنية.

فيما أوضح فهد ناصر مدير مشروع الفندق الرئيس لبطولة "خليجي 20" أنهم الآن على استعداد كامل لاستقبال ضيوف البطولة من دول مجلس التعاون الخليجي والعراق، وستكون الأمور كاملة ومستقرة خلال 7 أيام فقط، وملاعب التدريب هي الأخرى جرى تجهيزها، وفي ملعب نادي التلال أعرق الأندية في الجزيرة العربية؛ الذي ينتظر الفرق المتنافسة، تبدو الصورة مكتملة".

وتم اعتماد ملعب التلال كملعب احتياطي للمباريات الدولية وملعب تدريب لبعض الفرق.

ومهما كانت التحديات التي تواجه بطولة خليج 20 فإن الشارع اليمني بكافة فئاته يبدي استعداده لاستقبال الضيوف، وإنزالهم منازلهم التي تعبر عن كرم الضيافة وحسن الاستقبال.

ونفى حمود عباد وزير الشباب والرياضة وجود أي اتجاه لتأجيل البطولة، فخبر تأجيل "خليجي 20" لا أساس له من الصحة.

وقال: "اللجنة الأمنية لا تزال في عدن وليس من صلاحياتها اتخاذ توصية من هذا النوع، فنحن الذين طلبنا قدوم الفريق الأمني، وذلك للمزيد من الاطمئنان والطمأنة".