EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2012

الوقفات الاحتجاجية.. وما تلاها

حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

الوقفات الاحتجاجية انتشرت لأسباب ولأى سبب. ومظاهر الاحتجاج عامة وفردية. لكن من نصدق؟ كيف لإنسان أن يحرق جسده لأنه فصل من عمله لاتهامه بالتزوير فى أوراق رسمية حسب تصريح الدكتور أكثم أبوالعلا وكيل وزارة الكهرباء. كيف نهدر كل شىء، حتى الحياة ذاتها. كيف اشتعلت وانتشرت الانتهازية، وأصبح الذين نالوا حقوقهم، يريدون اليوم حقوقا ليست لهم؟ هل هذا السوء كله ظهر بسبب سنوات الكبت والظلم والاستبداد العام.. أم أن هذا السوء كان ساكنا لأنه كان خائفا؟!

  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2012

الوقفات الاحتجاجية.. وما تلاها

(حسن المستكاوي) الوقفات الاحتجاجية انتشرت لأسباب ولأى سبب. ومظاهر الاحتجاج عامة وفردية. لكن من نصدق؟ كيف لإنسان أن يحرق جسده لأنه فصل من عمله لاتهامه بالتزوير فى أوراق رسمية حسب تصريح الدكتور أكثم أبوالعلا وكيل وزارة الكهرباء. كيف نهدر كل شىء، حتى الحياة ذاتها. كيف اشتعلت وانتشرت الانتهازية، وأصبح الذين نالوا حقوقهم، يريدون اليوم حقوقا ليست لهم؟ هل هذا السوء كله ظهر بسبب سنوات الكبت والظلم والاستبداد العام.. أم أن هذا السوء كان ساكنا لأنه كان خائفا؟! من ضمن الوقفات الاحتجاجية، وقفة دعا إليها ألتراس المصرى كى يعود الفريق إلى الدورى الممتاز هذا الموسم.. وغير مقبول الآن قيام جماعة أو مجموعة بتهديد المجتمع بوقفة أو مظاهرة أو حشد. وكما رفضت فكرة تطبيق اللائحة على المصرى فى حالة قراره بعدم الاشتراك فى الدورى هذا الموسم تعاطفا مع ضحايا الكارثة. فلا يمكن أن يهبط المصرى للدرجة الرابعة ويلقى فى اليم، لاعتذاره، ولا يمكن أن يلعب فى الدورى هذا الموسم. ولا يمكن أن يكون مقبولا هذا التهديد من ألتراس الأهلى برفض عودة الدورى لحين القصاص للضحايا. وأسأل أى عضو فى ألتراس الأهلى أو أى ألتراس: هل توقفت حياتك أو أوقفتها لحين القصاص..؟ هل ذهبت إلى سينما؟ هل استمعت إلى أغنية عمرو دياب الجديدة؟ هل قدت سيارتك وأدرت سى. دى موسيقى؟ هل فعلت أى شىء فيه ابتسامة أم أنك لم تفعل وتنتظر القصاص؟

بقدر اهتمامى بدور هؤلاء الشباب فى المستقبل. فلابد من موقف قانونى وحاسم إزاء أى تهديد أو خروج على النظام العام، فالحياة لن تتوقف. وإذا كنتم لم تمارسوا الحداد فعلا فى حياتكم الخاصة.. فلا يوجد حداد للأبد، وإنما توجد وسائل للتذكر، وإحياء الذكرى، والذكريات الجميلة التى كانت بين الأهل والأصدقاء.. وتلك لغة المنطق..

أعود إلى فوضى الحشد والتظاهر والوقفات الاحتجاجية التى تأكل من استقرار البلد. فالذين أعلنوا بالأمس بعد مظاهرة أبوحامد، أن حق التظاهر مفتوح ومكفول ومضمون بشرط عدم التعرض للممتلكات العامة والخاصة وبشرط عدم تعطيل الطرق أو قطعها.. ترى هل هذا الرجاء يسرى على كل المظاهرات وعلى كل الحشود.. أو أين كان هذا الرجاء حين شاهدنا تظاهرات أمام محاكم على الرغم من هذا التهديد لأم القانون والنظام العام والسلطة القضائية..؟على فكرة وللمرة الألف، نحن ضد كل حشد يوقف البلد ويعطلها ويعطلنا، وضد كل من يمارس الانتهازية الاجتماعية والسياسية، ونحن مع الصندوق ونحترم قرار الصندوق.. ولنا رئيس علينا أن نساعده حتى لو اختلفنا معه.. وليكن مفهوما لمن يريد أن يفهم.. لن تنهض مصر ولن تسير خطوة واحدة، بدون العدل والمساواة والقانون الذى يطبق على الجميع.. وإذا كان فى البلد ناس على رأسها ريشة، فيسمح لها بالحشد، بدعوى الثورة، ولا يسمح بالحشد لغيرها بدعوى قطع الطرق وكسر الاستقرار.. فإذن لا شفنا ثورة، ولا فورة، وقريبا سوف نصحو من النوم؟!

منقول من الشروق المصرية