EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2010

الوحدة يخذل العرب في مونديال الأندية

الوحدة فشل في التقدم بمونديال الأندية

الوحدة فشل في التقدم بمونديال الأندية

ودع فريق الوحدة الإماراتي بطولةَ مونديال العالم للأندية الذي يقام في أبو ظبي بالهزيمة الثانية له بالبطولة أمام باتشوكا المكسيكي بركلات الجزاء الترجيحية في مباراة تحديد المركز الخامس.

ودع فريق الوحدة الإماراتي بطولةَ مونديال العالم للأندية الذي يقام في أبو ظبي بالهزيمة الثانية له بالبطولة أمام باتشوكا المكسيكي بركلات الجزاء الترجيحية في مباراة تحديد المركز الخامس.

وجاءت الهزيمة لتزيد من جراح الوحداويين بشكل خاص -والعرب بشكل عام- والذين كانوا ينتظرون أن يقدم العنابي مستوى أفضل من سابقه أهلي دبي الذي خرج من أول مباراة لعبها في البطولة الموسم الماضي.

الحزين أن الفرق الإماراتية -كالأهلي والوحدة- لم تستطع ترك بصمة في البطولة خلال الموسمين الأولين من إقامتها في أبو ظبي قبل أن تعود مجددا إلى اليابان بداية من موسم 2011.

الوحدة خرج من البطولة بفوز يتيم على هيكاري يونايتد بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، وبعد أن ظنت الجماهير الوحداوية أن فريقها مقبل على تقديم بطولة غير مسبوقة تعرض الفريق لهزيمة كبيرة بأربعة أهداف مقابل هدف على حساب سوينجنام الكوري.

وبعد أن تمسكت الجماهير بآمال الفوز على باتشوكا واقتناص المركز الخامس؛ نجح الفريق بالفعل في التقدم بهدفين، لكنه تراجع في نهاية المباراة ليتعادل باتشوكا، ويفوز بعد ذلك بضربات الجزاء الترجيحية.

وشكل خروج الوحدة من البطولة نهاية لسلسلة سلبية للفرق العربية التي فشلت في الوصول إلى نهائي البطولة؛ فيما نجح مازيمبي الكونجولي في تحقيق الأمر؛ حيث تخطى إنترناسيونال البرازيلي، وسيلعب مع إنتر ميلان في النهائي.

وباستثناء الأهلي المصري الذي نجح في اقتناص برونزية العالم في بطولة عام 2006، في حين احتل النجم الساحلي التونسي المركز الرابع في مونديال الأندية عام 2007.

كان النمساوي جوزيف هيكرسبرجر -مدرب الوحدة- أكد أن فريقه يسعى للذهاب بعيدا في بطولة كأس العالم للأندية بعد الفوز على هيكاري، لكنه اصطدم بالواقع الذي قد يغير حساباته تجاه فريقه في الفترة المقبلة.