EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

الوالي والبرير وسلام الشجعان

مزمل ابو القاسم

مزمل ابو القاسم

واقعة حضور رئيس المريخ جمال الوالي بحضور الاحتفال الذي نظمه مجلس إدارة نادي الهلال بمناسبة افتتاح بيت اللاعبين الجديد، وتفقد مرافقه وأطنب في الإشادة بتجهيزاته، ووصفه بأنه يشبه فندق خمسة نجوم

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

الوالي والبرير وسلام الشجعان

(مزمل ابو القاسم) واقعة حضور رئيس المريخ جمال الوالي بحضور الاحتفال الذي نظمه مجلس إدارة نادي الهلال بمناسبة افتتاح بيت اللاعبين الجديد، وتفقد مرافقه وأطنب في الإشادة بتجهيزاته، ووصفه بأنه يشبه فندق خمسة نجوم. الاستقبال الحار الذي لقيه الوالي من مجلس إدارة الهلال بقيادة البرير طبيعي ومتوقع، بعد أن أسهمت الاتفاقية التي أبرمها السيدان مؤخراً في تلطيف الأجواء، وقضت على عبارة الإخوة الأعداء.

وكم كان جميلاً أن تقابل جماهير الهلال رئيس المريخ بالهتاف والتصفيق.

تصرف حضاري يحسب لأمة الهلال، ويؤكد أن جماهير النادي الكبير أكثر وعياً وأوفر إداركاً لمقتضيات الرياضة من بعض رموز مدرسة المتشنجين الذين أعلنوا رفضهم للصلح، وسعوا للنيل منه، واستنطقوا من لا يفقه شيئاً عن رسالة الرياضة السامية للقضاء عليه

ما حدث داخل البيت الأزرق يؤكد أن سلام الشجعان الذي أبرمه الأخوان عصام الحاج وهاشم ملاح بالإنابة عن مجلسي الزعيمين تنزل إلى أرض الواقع فعلياً

.

تشابكت أيادي الوالي والبرير داخل البيت الأزرق، وصفت القلوب قبل الوجوه بحضور الوزير الطيب حسن بدوي رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة وسعادة الفريق شرطة أحمد الإمام التهامي معتمد أم درمان.

ما حدث داخل البيت الأزرق يؤكد أن سلام الشجعان الذي أبرمه الأخوان عصام الحاج وهاشم ملاح بالإنابة عن مجلسي الزعيمين تنزل إلى أرض الواقع فعلياً.

ويشير إلى أن قواعد الناديين قبلته، ودعمته، وأمنت عليه رغم أنف أقطاب مدرسة المتشنجين الرافضين لمبدأ (الصلح سيد الأحكام).

في مباراة الهلال الودية مع حرس الحدود وبمقياس النتيجة فقد نجح الهلال في إذلال متصدر الدوري المصري بثلاثية ساخنة تناوب في تسجيلها سادومبا وكاريكا والقادم الجديد فالنتين.

وبمعيار الأداء ومجريات اللقاء فقد كان بمقدور حرس الحدود أن يسجل ستة أهداف على أقل تقدير في مرمى الهلال الذي أدى المباراة بخط دفاع مفتوح، وتكتيك دفاعي ضعيف للغاية.

سنحت للهلال فرصتان حقيقيتان في الحصة الأولى وكانت محصلته ثلاثة أهداف، على اعتبار أن الكرة التي سجل منها النيجيري هدفه الجميل لا تحتسب كفرصة كاملة.

وفي الحصة نفسها كشف مهاجمو حرس الحدود مرمى الهلال أربع مرات، واجهوا فيها الحارس جمعة جينارو على انفراد تام، وأخفقوا في تسجيل أي هدف.

وسط الهلال جيد، وهجومه قوي ويجيد استغلال الفرص، وخط دفاعه ضعيف ومخيف.

تأثر لاعبو الحرس بتوقف الدوري المصري، ومع ذلك تفوقوا لياقياً على لاعبي الهلال الذين كفوا عن البث في الحصة الثانية، وسلموا زمام المباراة للضيوف الذين فشلوا في معادلة النتيجة على الرغم من التراجع المريع في أداء الفرقة الزرقاء في الحصة المذكورة.

التجربة مفيدة، وقد أوضحت مباراة الأمس أن الهلال لا يمتلك بدائل مقنعة لمساوي وديمبا في قلب الدفاع، وأن النيجيري يوسف محمد ما زال خارج الشبكة