EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2010

في واحدة من أصعب المواجهات الإفريقية الهلال يسعى "للعيدية" ونهائي الكونفدرالية على حساب الصفاقسي

نجوم الهلال يسعون لتقديم التأهل عيدية لجماهيرهم

نجوم الهلال يسعون لتقديم التأهل عيدية لجماهيرهم

تتجه الأنظار مساء يوم الأحد صوب ملعب استاد الهلال بأم درمان لمتابعة اللقاء المصيري الذي يجمع الهلال السوداني والصفاقسي التونسي في إياب نصف نهائي كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكونفيدارليةوسط تأكيد المدير الفني للهلال ميشو أن فريقه قادر على انتزاع بطاقة التأهل للنهائي، بينما يراهن مدرب الصفاقسي لوشانتير على الخبرة الطويلة لفريقه في هذه البطولة.

تتجه الأنظار مساء يوم الأحد صوب ملعب استاد الهلال بأم درمان لمتابعة اللقاء المصيري الذي يجمع الهلال السوداني والصفاقسي التونسي في إياب نصف نهائي كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكونفيدارليةوسط تأكيد المدير الفني للهلال ميشو أن فريقه قادر على انتزاع بطاقة التأهل للنهائي، بينما يراهن مدرب الصفاقسي لوشانتير على الخبرة الطويلة لفريقه في هذه البطولة.

وفي الوقت نفسه تباينت آراء المحللين والمدربين حول مصير هذه المباراة، وطالبت معظم الصحف الموالية للموج الأزرق اللاعبين بالفوز، وتقديمه عيدية لعشاقه.

كان لقاء الذهاب بين الفريقين انتهي بتونس بخسارة الهلال 1/صفر، وستحدد مواجهة اليوم الفريق الثاني المتأهل لنهائي البطولة لملاقاة الفتح الرباطي المغربي في المباراة النهائية، بعد إقصاء الأخير للاتحاد الليبي.

ويدخل الهلال مباراة اليوم بدوافع كبيرة لتحقيق الفوز والوصول إلى المباراة النهائية، ويعول على قاعدة جماهيره الكبيرة، وعامل الأرض، والروح المعنوية العالية التي يتمتع بها اللاعبون، وإصرارهم على الفوز والتتويج بلقب خارجي بعد رحلة طويلة وشاقة في المنافسة.

وحول مباراة اليوم قال ميشو في تصريحات لصحيفة المشاهد الرياضية إن المباراة لن تكون سهلة، وإن الفريقين يملكان حظوظا متكافئة للتأهل، إلا أنه عاد وأكد أن فريقه جاهز لانتزاع بطاقة التأهل للنهائي، وأوضح أنه يحترم خصمه بعد أن درسه جيدا، موضحا أن شباك الهلال لا يمكن الوصول إليها في مباراة اليوم، مشيرا إلى أنه وضع خطته واستراتيجيه بالاعتماد على الهجوم وتأمين الدفاع. وكان ميشو في تصريحات سابقة قد توعد الصفاقسي بالجحيم في أم درمان.

أما لوشانتير، فقد أكد بدوره في تصريحات صحفية أن فريقه صاحب تاريخ عريض في المنافسات، ويمتلك خبرة سنين طويلة من المشاركة في بطولات الكاف، وقد اعتاد اللاعبون على أجواء المباريات الإفريقية الصاخبة وجمهورها الشرس، موضحا أن فريقه لن يتأثر بهدير جماهير الهلال وقادر على انتزاع بطاقة التأهل من بطل السودان في أرضه ووسط جماهيره.

وفيما يرى بعض المحللين والمدربين قدرة الهلال على تخطي الصفاقسي، وقالوا إن الهلال يصعب الفوز عليه في أرضه ووسط جماهيره، حذر البعض الآخر من الأخطاء الدفاعية والتسرع والإرهاق والاستهانة بالخصم. وتأتي هذه المباراة وكل الآمال الهلالية معقودة على أن يتأهل فريقها للنهائي، ومن ثم إحراز أول بطولة إفريقية له، أما الصفاقسي فبعد فشل الترجي في الحصول على كأس البطولة الإفريقية قد تضاعفت عزيمته للتأهل لنهائي الكونفدرالية.

يذكر أن مباراة اليوم سيديرها طاقم تحكيم موريشسي بقيادة تانكو تارتيدرا.