EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2010

تنتظره مواجهة إفريقية صعبة أمام الصفاقسي التونسي الهلال السوداني يصيب جماهيره بالقلق بالتعادل المحلي

فهود الشمال أصابوا جماهير سيد البلد بالقلق

فهود الشمال أصابوا جماهير سيد البلد بالقلق

أصيبت جماهير الهلال السوداني بالقلق على فريقها، بعد التعادل السلبي المخيب في الدوري المحلي أمام الأمل عطبرة، قبل أيام قليلة من مواجهة الصفاقسي التونسي، في ذهاب نصف نهائي الكونفدرالية، وهي البطولة التي تمني جماهير "سيد البلد" النفس باقتناص لقبها للمرة الأولى.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2010

تنتظره مواجهة إفريقية صعبة أمام الصفاقسي التونسي الهلال السوداني يصيب جماهيره بالقلق بالتعادل المحلي

أصيبت جماهير الهلال السوداني بالقلق على فريقها، بعد التعادل السلبي المخيب في الدوري المحلي أمام الأمل عطبرة، قبل أيام قليلة من مواجهة الصفاقسي التونسي، في ذهاب نصف نهائي الكونفدرالية، وهي البطولة التي تمني جماهير "سيد البلد" النفس باقتناص لقبها للمرة الأولى.

من جانبه رفض المدير الفني للهلال "ميشو" تحمل مسؤولية التعادل السلبي، في حين أكد المدير الفني للعطبراوي محمد ماو أن نتيجة المباراة لم تكن مفاجأة بالنسبة له، وأنه لعب للفوز في المباراة القوية التي جرت مساء أمس بإستاد عطبرة، ضمن مباريات الدور الثاني من بطولة الدوري الممتاز.

واستطاع "فهود الشمال" أن يضعوا حدا لانتصارات الهلال المتواصلة، وتعطيل مسيرته في اللحاق بغريمه التقليدي المريخ؛ الذي اتسع فارق تصدره للدوري عن الهلال إلى ثلاث نقاط، بينما هذه النتيجة تعد مكسبا للأمل في المضي نحو المراكز الأمامية للبطولة.

في تصريحات صحفية عقب المباراة رفض ميشو أن يكون سببا في المستوى الباهت الذي ظهر به فريقه أمام الأمل، عازيا التعادل "للعب المتواصل والإرهاق؛ الذي عانى منه الهلال بسبب السفر مع المنتخب الوطني لغانا، ثم السفر لمواجهة الجيش النيجريمشيرا إلى أن اللاعبين أهدروا فرصا سهلة بسبب التسرع وعدم التركيز.

من جانبه وصف ماو المباراة بالقوية والمثيرة، وقال: إنه استطاع أن يحقق تعادلا بطعم الفوز، وامتدح الوقفة الصلبة لمحبي الأمل ومساندة فريقه بالتشجيع والمؤازرة.

وفيما أثار المستوى الذي ظهر به الهلال في هذه المباراة الغضب وسط جماهيره، باعتبار أن الفريق سيلاقي الصفاقسي يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في ذهاب نصف نهائي بطولة كأس الاتحاد الإفريقي إلا أن مراقبين رياضيين يرون أنها بمثابة إعداد جيد، وتجربة مفيدة يقف الجهاز الفني خلالها على مستوى اللاعبين، ومعالجة السلبيات في المواجهة الإفريقية.

وكانت المباراة التي شهدت تدافعا جماهيريا غير مسبوق وترتيبات أمنية واسعة قد سبقها شحن زائد واهتمام إعلامي كبير؛ بسبب أهميتها في تحديد موقف عدد من الفرق في الدوري. ولعب فهود الشمال بأسلوب الضغط على الخصم وتضييق المساحات.. الأمر الذي أربك مهاجمي الهلال وأفقدهم التركيز؛ ما تسبب في إهدارهم عديد الفرص أمام مرمى الأمل.