EN
  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2012

النصر والفكر الغائب!!

sport article

· حين لعب النصر المباراة النهائية على كأس خادم الحرمين الشريفين، كنت من الأشخاص غير المتفائلين بفوزه بالبطولة، على رغم نصراويتي التي أحملها في داخلي منذ الصغر، بصدق استغربت وصول الفريق إلى النهائي، كانت هزيمته للشباب في الذهاب والإياب مصدر تفاؤل لمن حولي من النصراويين

  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2012

النصر والفكر الغائب!!

(عبد الله الراشد) ·      حين لعب النصر المباراة النهائية على كأس خادم الحرمين الشريفين، كنت من الأشخاص غير المتفائلين بفوزه بالبطولة، على رغم نصراويتي التي أحملها في داخلي منذ الصغر، بصدق استغربت وصول الفريق إلى النهائي، كانت هزيمته للشباب في الذهاب والإياب مصدر تفاؤل لمن حولي من النصراويين؛ الذين أعرفهم، إلا أن ما قدمه الفريق أمام الفتح خاصة في مباراة الإحساء لم يكن مطمئنا أبدا إلى جانب «الزفة» الكبيرة التي قدمها بعض الأعضاء المنتسبين للنصر؛ الذين فضلوا تسجيل الأغاني الحماسية بدلا من التجهيز النفسي للفريق قبل دخول لاعبيه للمباراة الختامية.

·      النصر كان ضحية لأخطاء إدارته طوال الموسم وتخبطاتها؛ التي لم يعد لها أي مبرر، فهي التي سمحت لبعض السماسرة أن يستغلوا قلة خبرة المفاوض النصراوي، بدليل إحضار عديد من المحترفين المحليين والأجانب العاطلين؛ فكشوف النادي مليئة برجيع أندية الشباب والأهلي والوحدة وأبها وغيرها، فيما الأجانب لا يكفي أن يقال عنهم إنهم فاشلون وحسب؛ فهم لم يقدموا للفريق ما يشفع لهم في الاستمرار.

·      النصر في سابق عهده كان مضرب المثل في إحضار الأجانب، ومن يعي تاريخ الأمير الراحل عبد الرحمن بن سعود عليه أن يستعيد قائمة من اللاعبين الأجانب المميزين من بينهم كاريوكا وموسى صايب ويوسف فوفانا وحسين سيمجاني وأوهين كندي وغيرهم؛ ممن قدموا للعالمي الإضافة الفنية وجعلوه قادرا على اقتحام أجواء المنافسة.

·      المال حاضر في النصر؛ لكن الفكر غائب، وبلا فكر لا يمكن للنصراويين أن يحلموا بعودة ناديهم للبطولات. النصر إذا ظل على ما هو عليه سيكون في وضع مأساوي في ترتيب سلم فرق الدوري العام المقبل، لا بد من العمل الصادق لمصلحة الكيان، العمل بهمة عالية والاستعانة بمن يملكون الخبرة الكافية لجعل النصر في المستوى والشكل المأمول.

·      على رجالات النصر الصادقين البحث عن الحلول العاجلة؛ فالفريق في شكله الراهن لا يطمئن، والغربلة يجب أن تطال اللاعبين والأجهزة الإدارية، وقبل ذلك لا بد أن تكون الطاولة التي يلتف حولها أعضاء الشرف خاليه من العتب وتقاذف الاتهامات؛ فمشكلة النصر فيمن يقومون عليه وفي تفكيرهم الرجعي فقط.

نقلا عن صحيفة "اليوم" السعودية اليوم الخميس الموافق 24 مايو/أيار 2012م.