EN
  • تاريخ النشر: 22 سبتمبر, 2010

طالب الاتحادَ السعودي بتكريم جيل 94 المهلل: ابتعدت عن الرياضة خوفا على كرامتي.. والله أكرمني في التجارة

المهلل ينتقد تجاهل الأندية للاعبيها الكبار

المهلل ينتقد تجاهل الأندية للاعبيها الكبار

أكد النجم السعودي الدولي السابق فهد المهلل أنه ابتعد عن المجال الرياضي حتى يحافظ على كرامته وتاريخه كلاعب، وبالصورة الجميلة التي يتذكرها الناس عنه، مشيرة إلى أنه كان يخشى في حال دخوله مجالَ التدريب أن يصطدم ببعض الأشخاص الذين دخلوا المجال حديثا، فضلا عن أنه وجد النجاح في مجال التجارة.

  • تاريخ النشر: 22 سبتمبر, 2010

طالب الاتحادَ السعودي بتكريم جيل 94 المهلل: ابتعدت عن الرياضة خوفا على كرامتي.. والله أكرمني في التجارة

أكد النجم السعودي الدولي السابق فهد المهلل أنه ابتعد عن المجال الرياضي حتى يحافظ على كرامته وتاريخه كلاعب، وبالصورة الجميلة التي يتذكرها الناس عنه، مشيرة إلى أنه كان يخشى في حال دخوله مجالَ التدريب أن يصطدم ببعض الأشخاص الذين دخلوا المجال حديثا، فضلا عن أنه وجد النجاح في مجال التجارة.

وقال المهلل خلال فقرة "أين هم" ببرنامج "صدى الملاعب" على MBC مساء الثلاثاء 21 سبتمبر/أيلول: "كرامتي فوق كل اعتبار وكل وظيفة، والحمد لله ربنا أعطاني وقدرت أنجح في المجال التجاري، لذلك لم أجد سببا حتى أدخل في مجال أتصادم مع أشخاص يمكن أن يكونوا غير رياضيين بالأساس".

وأضاف "أنا لي تاريخ كبير، لذلك يجب أن أكون حذرا من دخول الأندية حتى لا أدخل في صدام مع أحد، وأن أحافظ على التاريخ الذي صنعته خلال فترة وجودي في الملاعب كلاعب، فضلا عن حب الناس والذكريات الجميلة لي".

وانتقد المهلل الاتحادَ السعودي لعدم اهتمامه بنجوم كرة القدم، وخاصة جيل 1994 الذي صعد بالمملكة لأول مرة إلى نهائيات كأس العالم، وتأهل إلى الدور الثاني في المونديال، فضلا عن حصوله على لقب كأس الخليج.

فهد المهلل: كنت أنا في وزارة الإعلام، كنت موظفا، وبعدها كان في الخطوط السعودية، وقبل الخطوط السعودية طبعا كان في كلية الملك فهد، وكنت طبعا رياضيا، لكن أنا ما شفت فيها نصيب ما لقيت نفسي في الوظيفة الحقيقة، ولقيت أكثر ميولي من النشاط التجاري، والحمد لله اتوفقت الحقيقة، والواحد طبعا، كل واحد والمجال اللي يقدر يتعايش فيه.

والله يا ماجد الحقيقة أنا أبغى أكون أكثر وضوح معك.. الأندية بطبيعتها يعني تبحث عن اللاعب في وسط الملعب، بعد اعتزاله لا يكون في حقوق لا لمدرب ولا حتى لإداري، لأنه الوضع غير مستقر لا المدرب الوطني ولا الإداري، فا أنا أتكلم مع نفسي أحيانا وبعض الزملاء أتناقش معهم فا المسألة غير مستقرة، فا أنا ليه أدخل نفسي في دوامة، فجأة تلاقي نفسك برة النادي، أو ييجي شخص معين ينقص من قدراتك وقدرتك الرياضية، فا أنا ابتعدت عن مجال التدريب، وخصوصا مجال التدريب اللي أشوف فيه كثير من السقطات من المدربين الوطنيين، فا أنا ابتعدت والحمد لله سالك مجال آخر، ومجال تجارة.

والله من طبعي أنا كلمة "مدير عليك" ما أحبها بصراحة أنا من طبعي يعني ما أحب التوجيه وما توجيه، يعني بمنطقي وهذا تفكيري يعني.. يمكن أحب أكون أنا مدير على نفسي، لأن الحياة مرة واحدة، وأنا الحقيقة كرامتي أحبها تكون فوق كل اعتبار، وكل وظيفة، والحمد لله ربنا أعطاني، وقدرت أنجح بالمجال التجاري.. لكن ليش أدخل بمجال أتصادم مع نفسك ويمكن مش رياضيين بالأساس.. وصدقني حتى الأندية أنت في طبيعتك تشتاق انك تزور النادي هاد، لكن أنا أحب أبتعد عن مصادمات مع اللي داخلين في المجال الرياضي متأخر.. أنا لي تاريخ كبير، فا أكون حذر من دخول الأندية عشان ما أتصادم مع الحديثين في الرياضة، فا أنا حبيت أحافظ على التاريخ اللي أنا سويته.. ذكريات وحب الناس وجمهور هذا أهم شيء كسبناه، يكفي علاقتك مع الناس ما انقطعت، لكن فعلا في تقصير من حتى إدارة الأندية، يعني الاتحاد السعودي يعني جيل 94 لا يمكن يتكرر، والدليل بالنقاد والجمهور، مع ذلك هناك تجاهل ليهم، الأندية والاتحاد السعودي على راسهم، نتمنى من الاتحاد السعودي أهم شيء أنه يقف وقفة صادقة مع جيل 94، وخصوصا هم كانوا الانطلاقة الحقيقية في كأس العالم ودورة الخليج، يعني سقطات كثيرة في الكرة السعودية.