EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

المنطق بطل الكأس!!

الكاتب والمسؤول الرياضي الاماراتي محمد بن ثعلوب الدرعي

الكاتب والمسؤول الرياضي الاماراتي محمد بن ثعلوب الدرعي

لمحصلة النهائية لمباراتي قبل النهائي كانت منطقية إلى حد كبير عندما وضعت الفريقين الأجدر في المباراة النهائية التي سيسعى من خلالها الفريقان لمعانقة اللقب للمرة الثانية في تاريخهما

  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

المنطق بطل الكأس!!

(محمد بن ثعلوب) فرض المنطق نفسه على مباراتي الدور نصف النهائي لمسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة مانحاً بطاقتي العبور لكل من الجزيرة وبني ياس للتواجد في المباراة النهائية معا لأول مرة في تاريخ المسابقة، وجاء تأهل الفريقين بعد أن نجحا في إبعاد الشارقة والوحدة عن جدارة واستحقاق، ومن المفارقات التي شهدتها مباراتا نصف النهائي أن المباراتين ذهبتا للأشواط الإضافية ولم تحسم نتيجتها في الوقت الأصلي، الذي ابتسم وانحاز للفريقين اللذين كانا أكثر رغبة للوجود في النهائي، وكان للجزيرة وبني ياس ما أراداه وكسبا رهان التواجد في النهائي الذهبي يوم 23/4 الحالي .

المنطق كان حاضراً في مباراة الجزيرة الشارقة والتي عبرها الفريق الجزراوي في الوقت الإضافي بعد مباراة قدم خلالها الشارقة أداء مختلفاً تماماً عن أدائه في الدوري،وكاد أن يحقق الصعب، لولا أنه أصطدم بحاجز الجزيرة القوي الذي استعان بمخزونه الاستراتيجي من اللاعبين الاحتياطيين الذين نجحوا في قلب النتيجة وحسم المباراة في الشوطين الإضافيين واضعين حداً لطموحات الملك الشرقاوي للتواجد في النهائي للمرة العاشرة في الوقت الذي استحق فيه الجزيرة التواجد في المباراة النهائية والحفاظ على لقبه للموسم الثاني على التوالي .

والمنطق كان حاضراً أيضاً في لقاء الوحدة وبني ياس عندما أنصف الفريق السماوي على حساب العنابي رغم تقدم الأخير،إلا أن الأوضاع لم تستمر على حالها عندما قلب بني ياس الطاولة محققاً التعادل بعد أن استدرج خصمه للوقت الإضافي الذي منح التفوق للسماوي بثلاثة أهداف كانت كافية لتضع بني ياس في النهائي ولتضع حداً لطموحات الوحدة الذي أنهى موسمه الكروي مبكراً جداً بعد أن فقد فرصة الفوز والمنافسة على أي من الألقاب المحلية ولم يبقَ أمامه سوى التعويض عبر البوابة الخليجية التي نتمنى له التوفيق فيها .

المحصلة النهائية لمباراتي قبل النهائي كانت منطقية إلى حد كبير عندما وضعت الفريقين الأجدر في المباراة النهائية التي سيسعى من خلالها الفريقان لمعانقة اللقب للمرة الثانية في تاريخهما فهل تكون جزراوية للعام الثاني على التوالي أم إنها تعود لخزينة بني ياس بعد 20 عاماً من الغياب والانتظار، الإجابة سنتعرف إليها يوم 23 الجاري .