EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2011

في تصفيات كأس إفريقيا 2012 المغرب تصطدم بالجزائر في "أم المعارك" الإفريقية

قمة ساخنة في مراكش

قمة ساخنة في مراكش

يبرز الصراع المغاربي في المجموعة الرابعة لتصفيات أمم إفريقيا 2011 بلقاء المغرب والجزائر في مراكش.

يبرز الصراع المغاربي في المجموعة الرابعة لتصفيات أمم إفريقيا 2011 بلقاء المغرب والجزائر في مراكش.

هذه المجموعة يتعادل في صدارتها أربعة منتخبات مع أربع نقاط، عندما يستضيف المغرب جارته الجزائر في مراكش، وجمهورية إفريقيا الوسطى تنزانيا في بانجي.

ويعود إلى تشكيلة المغرب يوسف حجي، لكن هداف أياكس أمستردام الهولندي منير الحمداوي سيغيب بسبب الإصابة، وهو سيحاول الثأر من "محاربي الصحراء" الذين فازوا ذهابا بهدف وحيد مبكر من لاعب نابولي الإيطالي حسن يبدة من ركلة جزاء أمام 50 ألف متفرج في عنابة.

ويعول البلجيكي أريك جيريتس مدرب "أسود الأطلس" على مجموعة من المحترفين في الملاعب الأوروبية، كلاعب وسط إنتر ميلان الإيطالي حسين خرجة ويونس بلهندة ومبارك بوصوفة وعادل تاعرابت، ومروان الشماخ ويوسف العرابي.

من جهته، يعتمد المدرب الجزائري عبد الحق بن شيخة على نواة الفريق الذي شارك في مونديال 2010 مثل الحارس رايس مبولحي والمدافعين مجيد بوقرة ونذير بلحاج وعنتر يحيى وكارل مجاني، ولاعبي الوسط كريم زياني ومهدي لحسن ورياض بودبوز وحسن يبدة وكريم مطمور، إلا أنه قد يفتقد جهود رفيق جبور بسبب الإصابة.

وكان وزير الشباب والرياضة المغربي منصف بلخياط دعا الشهر الماضي إلى اعتماد "اللعب النظيف" في مباراة المغرب والجزائر على ستاد مراكش.

وقال على هامش الاجتماع الرابع والثلاثين لوزراء الشباب والرياضة العرب في مراكش: "سنستقبل المنتخب الجزائري بكثير من الصداقة والأخوة، على أمل أن نشاهد مباراة كبيرة في كرة القدم، ولينتصر الفريق الأفضل".

من جانبه، أكد عبد الحق بن شيخة المدير الفني للمنتخب الجزائري أن فريقه جاهز لمواجهة نظيره المغربي اليوم السبت بملعب مراكش ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2012.

وقال بن شيخة في تصريحات للإذاعة الجزائرية "على ضوء معسكر مورسيا، يمكنني القول إن التشكيل الأساسي يوجد الآن في مخيلتي. التدريبات التي قمنا بها سمحت لي بتقييم مدى جاهزية واستعداد كل لاعب لكسب مكان أساسي، لهذا السبب أقول إن التشكيل الأساسي أصبح في مخيلتي".

وسيخوض "الخضر" المباراة في ظل غياب عدلان قديورة لاعب خط وسط ولفرهامبتون الإنجليزي بعد إصابته في الكاحل ليغيب عن المباراة، بينما عاد زميله رفيق جبور مهاجم أولمبياكوس اليوناني للتدريبات الجماعية بعد تعافيه من الإصابة في العضلة الضامة.

وأدى المنتخب الجزائري تدريبه الثاني في مراكش يوم الجمعة ليلة المباراة وفي نفس توقيتها.