EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2011

المغرب تسحق الجزائر برباعية نظيفة في تصفيات إفريقيا

تقديم: ماريان باسيل ، الضيف: سامي عبد الإمام، عامر منسول: 4 يونيو/حزيران.

  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2011

المغرب تسحق الجزائر برباعية نظيفة في تصفيات إفريقيا

تقديم: ماريان باسيل ، الضيف: سامي عبد الإمام، عامر منسول: 4 يونيو/حزيران. ماريان باسيل: أرحب بكل متابعي شاشة كل العرب MBC، في هذه الحلقة من صدى الملاعب، كما أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن. سامي عبد الإمام: مسا النور. ماريان باسيل: وأيضا الكابتن عامر منسول، مسا الخير كابتن. عامر منسول: أهلا وسهلا. في هذه الحلقة نتابع: منتخب الفراعنة سيلعب فرصة الأمل الأخيرة وأبو تريكة أبرز الغائبين في مواجهة البافانا بافانا المصيرية. ليبيا في ضيافة جزر القمر والهدف فوز جديد وانتزاع صدارة المجموعة الثالثة من المنتخب الزامبي. السودان تسعى لإعادة ثلاثية الذهاب في شباك سوازيلاند ليلتحق بالغاني في الصدارة. تونس في مهمة سهلة أمام الضيف التشادي والأمل أن يخدم الضيوف نسور قرطاج للتقدم للمركز الثاني. الأولمبي المصري يعود بتعادل ثمين من السودان والأولمبي التونسي يتعثر في مهمة تعزيز حظوظ التأهل؛ ليتأجل موعد الحسم إلى مواجهة العودة. أول عربي يتوج في ألمانيا بطلا للدوري الفرعون المصري محمد زيدان.. هل يكون خليجيًا الموسم المقبل؟ هشام الزعبي مدرب شباب الأمعري في حديث لصدى الملاعب عن تجربته كونه لاعبا محترفا ومدرب فلسطيني. منتخب الفراعنة سيلعب فرصة الأمل الأخيرة وأبو تريكة أبرز الغائبين في مواجهة "البافانا بافانا" المصيرية: ماريان باسيل: إذًا الجميع بانتظار المباراة بين المغرب والجزائر بالتصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا وحتى الآن تشير النتائج بتقدم المنتخب المغربي ب4 أهداف للا شيء للمنتخب الجزائري وسنكون مع تفاصيل المباراة لاحقا في البرنامج. أما الآن فسنبدأ مع مباريات الغد ضمن تصفيات أمم أفريقيا 2011 حيث ستواجه المنتخبات العربية غدا امتحان صعب ضمن الجولة الرابعة من التصفيات: يلاقي منتخب مصر ضيفه جنوب أفريقيا ضمن المجموعة السابعة، وتونس تستضيف تشاد في ال11، وفي ال9 يلعب السودان في سوازيلاند، أما المنتخب الليبي فيلاقي ضيفه جزر القمر في المجموعة الثالثة، لقاء الفراعنة مع الزميلة دانا صملاجي. دانا صملاجي: منتخب الفراعنة أمام منتخب جنوب أفريقيا مجددا وفرصة الثأر لخسارة الذهاب التي أتت في الدقيقة الأخيرة ستكون متاحة على أرضهم وبين جمهورهم ويمكن القول بأن وضع أبناء شحاتة ليس بأفضل حال حيث لم يفز المنتخب المصري بأي لقاء حتى الآن وهو متذيل المجموعة السابعة بنقطة يتيمة من تعادل أمام سيراليون وخسارتين، إذا نظرنا لتاريخ الطرفين في المسابقة سنلاحظ تفوق المصري بكل تأكيد فهو صاحب الإنجاز ب3 ألقاب متتالية والرقم القياسي ب7 ألقاب لكن الواقع له رأي آخر بتصدر منتخب البافانا بافانا لمجموعته ب7 نقاط والذي بإمكانه الإطاحة بممثل العرب في حال الفوز أو التعادل معه على إستاد القاهرة، غيابات مؤثرة ستشهدها صفوف الفراعنة من محمد أبو تريكة إلى محمد شوقي والحارس البديل عبد الواحد السيد يقابلها عودة قائد الفريق أحمد حسن من الإصابة وسيساعد وجود المحترفين في الدوريات الأوروبية في سد النقص ودعم خيارات شحاتة وهم المصري محمد زيدان وأحمد علي وعصام الحضري وأحمد المحمدي، وإذا عدنا بالذاكرة إلى لقاءات المنتخبين سواء الرسمية أو الودية منها سنرى تفوق مصر ب4 انتصارات مقابل 3 لجنوب أفريقيا، قلوب العرب عامة والمصريين خاصة ستكون مع حامل اللقب مساء الأحد والأكيد بأن إستاد العاصمة سيلبس اللون الأحمر كما لطالما فعل والأمل يبقى بتخطي عقبة بافانا بافانا للإبقاء على أمل التأهل للمرحلة المقبلة- دانا صملاجي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: نتابع ترتيب المجموعة السابعة: جنوب إفريقيا 7 نقاط. النيجر 6 نقاط. سيراليون 5 نقاط. مصر 1 نقطة. ماريان باسيل: اليوم سيراليون فازت على النيجر فا إذا ارتفع رصيدها إلى 5 لكن مصر بنقطة واحدة حاملة الرقم القياسي بالألقاب في هذه البطولة في مواجهة بكرة حاسمة. عامر منسول: مصر غنية عن التعريف في هذه التجربة الأفريقية صاحبة الباع الكبير نجدها متذيلة الترتيب هذا شيء غريب في حد ذاته في عالم كرة القدم لكن أقول مهمتها صعبت أيضا لما فازت سيراليون اليوم على النيجر وبالتالي أصبح الفوز على جنوب أفريقيا لابد منه من أجل على الأقل الإبقاء على الحظوظ وعدم الدخول في متاهات الحسابات أو الوقوع تحت رحمة نتائج أخرى. ماريان باسيل: في ظروف الغيابات أيضا أبو تريكة... عامر منسول: المنتخب المصري غني بتركيبته البشرية ومدرب شحاتة لديه عدة خيارات خاصة وأنه في أتم الجاهزية المنتخب جاهز ويلعب على أرضه وبين جمهوره وربما منتخب جنوب أفريقيا فازت على منتخب مصر بهدف في الوقت الميت وبالتالي ربما أتفاءل خيرا بفوز المنتخب المصري. ماريان باسيل: متفائل أيضا كابتن سامي؟ سامي عبد الإمام: طبعا بالمنطق المنتخب المصري له أرجحية كبيرة وخسر في جنوب أفريقيا بهدف في الدقيقة الأخيرة كما نعرف والآن يلعب على أرضه وأبو تريكة لاعب مهم وحيوي ولكن المنتخب المصري غني الآن شيكابالا في أفضل حالاته وأحمد حسن عاد للعب وزيدان يمكن ما وجد دوره كامل في الدوري الألماني مع دورتموند والآن عنده فرصة يثبت نفسه ولا غيابات حقيقة ممكن تهدد المنتخب المصري ولا عذر مقبول يمنعهم عن الفوز الفوز وحده ينعش آمالهم ويقربهم من المركز القريب من المنافسة. ليبيا في ضيافة جزر القمر والهدف فوز جديد وانتزاع صدارة المجموعة الثالثة من المنتخب الزامبي: ماريان باسيل: منتخب ليبيا وبالرغم من ظروف بلده فهو أيضا ما زال يواصل نجاحه من المركز الثاني للمجموعة الثالثة ويلتقي الأحد جزر القمر، المزيد مع حمادي الجردابو. حمادي الجردابو: في آخر مبارياته فاز المنتخب الليبي على منتخب جزر القمر في مالي بثلاثية نظيفة ومن المتوقع أن يكرر المنتخب الليبي فوزه الثمين على المنافس نفسه رغم أن المباراة تدور في جزر القمر، المنتخب الليبي يحتل مركز الوصيف متأخرا بنقطتين عن منتخب زامبيا المتصدر ولكن بمباراة أقل بينما منتخب جزر القمر يحتل المركز الأخير برصيد 3 هزائم، الليبي يبدو في طريق مفتوح نحو الصدارة إلا أن الليبي يعاني من غياب المنافسة بسبب توقف الدوري، الفوز هام جدا إلا أن البرازيلي ماركوس باكيتا أمامه مهمة تجاوز الخصم وتجاوز الظروف الصعبة التي يعيشها لاعبوه، الجانب النفسي مهم جدا بالنسبة لليبيين والأمل أن يصنعوا من مشاكلهم قوة وتحد يضمن لهم أوفر الحظوظ فالمباراة الأخيرة لليبيين في التصفيات ستجمعهم بالخصم القوى منتخب زامبيا في زامبيا بالذات وحتى في حال ذهبت الصدارة للزامبي فحظوظ الليبي تبقى قائمة إن هو نجح في ضمان أكبر عدد من النقاط قبل الجولة الأخيرة فحظا سعيدا لليبيين - حمادي الجردابو، صدى الملاعب. ماريان باسيل: ترتيب منتخبات المجموعة الثالثة: زامبيا 9 ليبيا 7 موزنبيق 4 جزر القمر 0 ماريان باسيل: كابتن سامي بيجوز المنتخب الليبي ليس لديه تاريخ إنجازات في هذه البطولة لكن هذا الجيل يبدو مصمم أن يحقق شيء بالرغم من الظروف التي تعيشها ليبيا الآن. سامي عبد الإمام: صحيح الآن هو مطالب أن يقدم شيء يداوي الجراح الليبية وهو قادر لأن منتخب جزر القمر يعني خارج نطاق المنافسة بكل المقاييس والمنتخب الليبي مثل ما قال حمادي في التقرير لو وصل للنقطة العاشرة هيتصدر مجموعته حتى لو خسر في المباراتين المقبلتين بإمكانه يتأهل من ضمن أفضل ثواني لأن 2 من ال11 الثواني يتأهلون، حتى المنتخب السوداني حظوظهم قوية جدا إذا ما كانوا بالصدارة يكونون بالثاني. عامر منسول: ذكرتوا أنه ليس لليبيا تاريخ ولا لجزر القمر تاريخ أيضا في هذه المنافسة وبالتالي من حظ المنتخب الليبي أنه المباراتين ب6 نقاط أمام جزر القمر نظريا على كل 3 نقاط الأولى في الرصيد و3 نقاط في مباراة الغد غن شاء الله وفرصة كبيرة في تدعيم ترتيب المنتخب الليبي خاصة وأنه سيستقبل المباراة القادمة منتخب موزنبيق وبالتالي سيلعب بأرضه وأمام جمهوره. ماريان باسيل: حتى الآن ليبيا لم تلعب على أرضها في مالي. عامر منسول: لكن ال3 نقاط أمام جزر القمر غدا تكون بمثابة دفع معنوي كبير بالنسبة لمواصلة المشوار بالنسبة للمنتخب الليبي. ماريان باسيل: كيف الشعور لما متكونش بتلعب على أرضك؟ سامي عبد الإمام: ممكن بإرادة اللاعبين المنتخب العراقي تأهل لكأس العالم وهو يلعب خارج أرضه فا ممكن اللاعبين لو أرادوا يتأهلون حتى بالنسبة لموزنبيق هو ما هيستضيفهم في ليبيا لكن ربما في مالي أو مصر أو تونس وهذه تعتبر خارج أرض موزنبيق وأفضلية لليبيا فا الإنجاز أعتقد حتى لو خارج الأرض. ماريان باسيل: كابتن إحنا زعلانين عليك بعدك مصدوم من النتيجة. عامر منسول: لا بكل روح رياضية إذا كان المنتخب المغربي يستحق الفوز فا ألف ألف مبروك. ماريان باسيل: طبعا راح نحكي أكثر عن هذه المباراة إن شاء الله بعد الفاصل اللي جاي. بعد الفاصل: السودان يسعى لإعادة ثلاثية الذهاب في شباك سوازيلاند ليلتحق بالغاني في الصدارة. تونس في مهمة سهلة أمام الضيف التشادي والأمل أن يخدم الضيوف نسور قرطاج للتقدم للمركز الثاني. السودان يسعى لإعادة ثلاثية الذهاب في شباك سوازيلاند ليلتحق بالغاني في الصدارة: ماريان باسيل: أهلا بكم من جديد، ما زلنا مع تصفيات نهائيات كأس أفريقيا 2012 حيث يتأهب صقور الجديان المنتخب السوداني لملاقاة ضيفه سوازيلاند، المزيد مع دانا صملاجي. دانا صملاجي: أبناء السودان سيدخلون الجولة الرابعة من التصفيات الأفريقية وكلهم أمل بتخطي مضيفهم سوازيلاند الذي لم يجدوا صعوبة بالفوز عليه ذهابا بثلاثية نظيفة، ما يسهل المهمة على ممثل العرب حتى لو كانت خارج أرضه، صقور الجديان أصحاب المركز الثاني في المجموعة التاسعة برصيد 7 نقاط وبفارق 3 نقاط فقط عن الغاني المتصدر، الفوز بلقاء الأحد سيمكنهم من معادلة النقاط لتسهيل مهمة التأهل، السودان لم تخسر أي لقاء حتى الآن فخرجت بالفوزين وتعادل ثمين من أرض غانا، مازدا أراح اللاعبين بعد وصولهم لأرض الخصم ليوم كامل بسبب ساعات السفر الطويلة، وخضع الثلاثي هيثم مصطفى وأتير توماس وكاريكا لبرنامج تدريبي خاص بعد عودتهم مجددا للمنتخب، ممثل العرب يعي تماما أن سوازيلاند ليس بالخصم السهل وإن كان السوداني يتفوق عليه بالخبرة والمدرب نبه لاعبيه على ضرورة نسيان فوز الذهاب للتركيز وبذل المستحيل من جل النقاط ال3 مقدما والمضي قدما نحو التأهل- دانا صملاجي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: ونتابع ترتيب المجموعة التاسعة: غانا 10 نقاط. السودان 7 نقاط. الكونغو 3 نقاط. سوازيلاند 0 نقطة. ماريان باسيل: كابتن يبدو أن السودان في مهمة سهلة. عامر منسول: نظريا سهلة أمام سوازيلاند الذي سيلعب في أرضه ويلعب وهو لا يخسر أي شيء فقط لحفظ ماء الوجه أو ربما المشاركة لأن كل حظوظه متلاشية هو متذيل الترتيب وليس له أي أمل في حتى وربما وجوده يستفيد منه السودان وغانا والكونغو لكي يكسبوا النقاط، نظريا سهلة لكن على المنتخب السوداني أن يكون دارس للموضوع لأن مباراة تلعب في 90 دقيقة وكل شيء ممكن في كرة القدم. سامي عبد الإمام: الآن أمام السودان فرصة ممتازة جدا هو الآن يتأخر عن غانا بفارق مباراة وغانا لها +8 في الأهداف والسودان +5 لذلك حتى ممكن منطقيا في يوم المباراة ممكن يتصدر المجموعة بفارق الأهداف وتبقى له مباراة مع الكونغو ومباراة مع غانا ومهما كانت النتائج السودان فوزه يوم غد على سوازيلاند يضعه من أقرب الفرق للتأهل أما أولا أو ثانيا لأن رصيده يكون ممتاز. ماريان باسيل: غانا من الفرق الصعبة في هذه المجموعة وسوازيلاند بين ... سامي عبد الإمام: بس غريبة السودان دائما يقع ويا غانا في المجموعة حتى في الأوليمبيات الدور السابق وقع مع غانا وتفوق على غانا يعني المنتخب الأوليمبي والأول تفوق على غانا هذا شيء إيجابي لذلك السودان كعبها عالي. عامر منسول: ربما الأفضلية للسودان لأنه سيستقبل في آخر مباراة منتخب غانا وأعتبرها شخصيا المباراة الفاصلة. تونس في مهمة سهلة أمام الضيف التشادي والأمل أن يخدم الضيوف نسور قرطاج للتقدم للمركز الثاني: ماريان باسيل: يستأنف المنتخب التونسي لقاءاته ضمن المجموعة الأخيرة من التصفيات حيث يستضيف منتخب التشاد المتواضع الذي ما زال يبحث عن انتصاره الأول في التصفيات، حمادي الجردابو معه المزيد. حمادي الجردابو: قانون تصفيات كأس أمم أفريقيا ينص على تأهل متصدر كل مجموعة مباشرة إلى النهائيات التي ستقام في غينيا الاستوائية والجابون العام المقبل إلا أن المجموعة ال11 التي تضم 5 منتخبات سيتأهل عنها المتصدر ووصيفه مباشرة ومركز الوصيف هو هدف المنتخب التونسي الذي سيستضيف المنتخب التشادي في مهمة تبدو هينة يسيرة والمباراة ستقام على الملعب الأوليمبي لسوسة والفوز حاسم أمام منتخب خسر 4 من مبارياته مقابل تعادلين ونسور قرطاج يحتلون المركز الثالث متأخرين على منتخب ملاوي بنقطتين والأمل أن ينهزم الملاوي في مباراته على أرض المتصدر الضامن للتأهل منتخب بوتسوانا، منتخب تونس فاز ذهابا بثلاثية في بنجامينا إلا أن رصيد أبناء الخضراء محير بفوزين وتعادل وهزيمتين ومجموعة سامي الطرابلسي استعد للتشاد بفوز ودي معنوي الأسبوع الماضي على حساب منتخب أفريقيا الوسطى وبثلاثية كاملة والمجموعة قد تفقد خدمات عصام جمعة مهاجم لانس الفرنسي بسبب إصابة في الركبة ، أي نتيجة غير الفوز قد تعصف بحظوظ المنتخب التونسي خاصة أنه يلعب في الجولة المقبلة في ضيافة منافسه الأول على مركز الوصيف منتخب ملاوي وسيختتم التونسيين التصفيات باستقبال منتخب توجو الذي فقد كل أمل في التأهل مثله مثل منتخب التشاد، مهمة غير صعبة على زملاء أسامة الدراجي إلا أنها غير سهلة بعد بداية مشوار متعثرة- حمادي الجردابو، صدى الملاعب. ماريان باسيل: تونس فازت على تشاد بأرض تشاد فا بكرة تكون سهلة. سامي عبد الإمام: بكل المقاييس تكون سهلة أيضا منتخب تونس هو فوزه يوم غد سيضعه في المركز الثاني وهذه المجموعة 2 منها يتأهلون الأول والثاني وبالنسبة لبوتسوانا خلاص 16 نقطة من 6 مباريات أمام تونس الآن فرصة كبيرة جدا لأنه منافسة ملاوي على المركز الثاني لعب مباراة صعبة مع بوتسوانا وهو سيلعب هذه المباراة ممكن يتقدم على ملاوي يتقدم بفارق نقطة لو فاز ملاوي عندها 9 نقاط وهو عنده 7 . ماريان باسيل: ممكن ملاوي يفوز على بوتسوانا ببوتسوانا؟ سامي عبد الإمام: حتى لو فاز الآن ملاوي هو عنده 9 نقاط يلعب مع بوتسوانا هي متأهلة وضامنة لو صار 10 المنتخب التونسي يفوز إذا تعادلت ملاوي وفي مباراة فاصلة بين تونس وملاوي بإمكان تونس الفوز حقيقة تعثر شوي لكن عودته في الفترة الأخيرة تساعده لكنه قادر بالرغم المباراة في أرض ملاوي. عامر منسول: للمنتخب التونسي كثير من الحظ لوقوعه في مجموعة تضمن تأهل المنتخبين وبالتالي مباراته مع التشاد نظريا سهلة في متناوله خاصة في تونس خاصة تشاد خارج من انهزام داخل الديار أمام بوتسوانا المتصدر ربما قد يستفيد المنتخب التونسي من تعثر ملاوي وهو الأقرب لأن حتى بوتسوانا ربما للخروج من هذه المجموعة متصدرة وبنقاط عدد أكبر وبالتالي المنتخب التونسي عليه أن يخدم نفسه بنفسه لكي يصل على الأقل الرتبة الثانية والتأهل مع بوتسوانا. ماريان باسيل: على كل حال خلينا نشوف ترتيب المجموعة 11 كيف صار: بوتسوانا 16. مالاوي 9. تونس 7. توجو 3. تشاد 2. ماريان باسيل: بعد الفاصل نتابع: المغرب يضرب بقوة ويكبد جاره الجزائري هزيمة ثقيلة في مباراة تاريخية. الأوليمبي المصري يعود بتعادل ثمين من السودان والأوليمبي التونسي يتعثر في مهمة تعزيز حظوظ التأهل ليتأجل موعد الحسم إلى مواجهة العودة. الأوليمبي المصري يعود بتعادل ثمين من السودان والأوليمبي التونسي يتعثر في مهمة تعزيز حظوظ التأهل ليتأجل موعد الحسم إلى مواجهة العودة: ماريان باسيل: أهلا بكم من جديد، مشاهدينا طبعا المباراة بين المغرب والجزائر انتهت قبل قليل بفوز المغرب ب4 أهداف للا شيء على الجزائر التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا 2012 وعقبال ما يجهز التقرير حول هذه المباراة سننتقل للتصفيات الأفريقية المؤهلة لأوليمبيات لندن 2012 حيث لعب اليوم منتخب تونس أمام ضيفه السنغالي بينما استضاف السودان جاره المصري، المزيد مع حمادي الجردابو. حمادي الجردابو: بالوقت الذي تتجه فيه كل الأنظار إلى تصفيات كأس أمم أفريقيا تلعب المنتخبات الأوليمبية مواجهات مصيرية في طريق التأهل إلى أوليمبيات لندن، أبرز المواجهات جمعت الجارين السوداني والمصري في مباراة الذهاب بالدور الثاني والمباراة نشهد سيطرة سودانية لكن صقور الجديان اكتفوا بشن هجمات خطيرة وفشلوا في تجسيمها، فرص عديدة ضاعت والتشويق والإثارة يتضاعف في مباراة العودة بعد أقل من أسبوعين، السوداني فشل في طمأنة جماهيره، والتونسي عانى المصير نفسه عندما استقبل نظيره السنغالي، الدقائق الأخيرة كانت الأكثر إثارة والدقائق الأخيرة تشهد إقصاء يوسف المساكني من الأوليمبي التونسي وإدريس أجاناجاي من الأوليمبي السنغالي، بعد موجة الفلتان عادت الأمور إلى نصابها ليقترب الضيوف مرات من العودة فائزين إلا ن الحظ وقف إلى جانب التونسيين لتنقذهم العارضة مرتين ، بدورهم فوت نسور قرطاج فرصة الضربة القاضية في وقت قاتل ليضيعوا فرصة ثمينة ليسافروا إلى السنغال بحضور أوفر، الأوليمبي التونسي لم يقنع والأمل أن يتدارك في مباراة العودة- حمادي الجردابو، صدى الملاعب. ماريان باسيل: غريب المنظر اللي شفناه شوي. سامي عبد الإمام: تحدث في المباريات خصوصا لما يكون فريقين كبيرين وواحد لازم يتأهل. ماريان باسيل: طيب بالنسبة للمباراة؟ سامي عبد الإمام: المباراتين بالنسبة للسودان ومصر وتونس والسنغال أعتبر أن نتيجة 0-0 ربما تكون لصالح المضيف لأنه صحيح خسر ما فاز على أرضه لكن في ملعب منافسة لو سجل هدف على المنافس أن يسجل هدفين ونتيجة 1-1 خطيرة لكن 0-0 الآن بإمكان تونس إذا سجلت على السنغال تسجل هدفين. ماريان باسيل: طيب بالنسبة للتأهل كابتن هلأ هن بالدور الثاني كيف التأهل للدور الثالث. سامي عبد الإمام: مباراتين ذهاب وإياب اللي يحصل فارق يذهبون لدور الأخير.للتذكير السودان تأهلت على حساب غانا وأعتقد الأمور مفتوحة لا تزال. المغرب يضرب بقوة ويكبد جاره الجزائري هزيمة ثقيلة في مباراة تاريخية: ماريان باسيل: إذن سنذهب الآن للتصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا حيث انتهى قبل قليل لقاء المغرب أمام الجزائر في مراكش المغربية وأجواء ما قبل اللقاء وتفاصيل المباراة نتابعها معا. رفيق باخوش: تحت شعار مباراة الأخوة والصداقة يتجمع هنا بملعب مراكش أكثر من 1000 مناصر جزائري ومئات الأشقاء المغاربة جاءوا ليؤكدوا أن الغلبة اليوم ليست لفائز هذه المباراة ونما لأواصر المحبة والمودة بين الشعبين العريقين. ـ نتمنى لهم الخير والحمد لله نتمنى لهم 3-0 إن شاء الله الشعب المغربي يريد 3-0. ـ هي مباراة مغاربية بالدرجة الأولى ويلعب مزيان نتمنى له يفوز بالمباراة القادمة إحنا رحنا الجزائر وشجعنا منتخبنا المغربي وهذا ما يمنعش نطمح تكون الفوز واللي يلعب جيد هو يفوز. ـ أنا جاي من مدينة ليو رحت للمنتخب الجزائري رحبوا بنا اخواتنا المغاربة وكتر خيرهم و1 2 3 فيفا للجيري. ـ منقدرش نعبر لكم الشعور اللي كان عندي قبل أن ندخل هنا ونشوف وفي الجزائر وجيت والجيري والمغرب واحدة أخوات والله يدوم ها . ـ حبايبنا وبارك الله فيهم المغرب ضيفونا فوق اللازم على الراس والعين. ماريان باسيل: ترتيب المجموعة الرابعة أصبح على الشكل التالي: المغرب 7 نقاط. جمهورية أفريقيا الوسطى 4 تنزانيا 4 الجزائر 4. ماريان باسيل: كابتن المغرب تصدر والجزائر ما زالت ب4 نقاط. عامر منسول: مبروك للمنتخب المغربي الشقيق على هذا الفوز العريض وأقول حظ أوفر لمنتخبنا الجزائري اللي يجب ترتيب أوراقه كليا وإعادة ترتيب بعض المواقع وربما وقفة مع الذات لأن النتيجة مهما كانت كبيرة أمام منتخب مونديالي شارك بكأس العالم الأخيرة بتعداده 90 أو 95% من اللاعبين اللي شاركوا بالمونديال لكن ما لفت نظري هو أن العلاقة اللي بين الشعبين المغربي والجزائري وضعت تحت محك هذه المباراة فنجحت ونجح الشعبان وهما الفائزان الحقيقيان في هذه المباراة والنتيجة التقنية آلت إلى المنتخب المغربي لأنه كان الأحسن فوق أرضية الميدان وكان الأفضل انتشارا، المنتخب الجزائري لعب فقط 25 دقيقة حقيقية بعدها اضمحل تماما وغاب وجاءت الفاعلية للمنتخب المغربي في 3 كرات ترجموها في كرة ثابتة ركنية بهدف وثاني هدف في كرة بينية وهجوم معاكس وفي ثغرة وثقل كبير في عمق دفاع المنتخب الجزائري. ماريان باسيل: من يتحمل المسئولية كابتن؟ عامر منسول: الكل يتحمل المسئولية، المدرب وبعض اللاعبين إن لم أقل جل اللاعبين لأن النتيجة ثقيلة جدا واللاعبين الذين يشكلون المنتخب الجزائري كلهم محترفون ينشطون في أندية أوروبية كبيرة وبالتالي يتحملون جزء من المسئولية . ماريان باسيل: ومثل ما قلت عندهم خبرة كأس العالم. عامر منسول: وربما الحضور الذهني للاعبي المنتخب المغرب يوخبرتهم في أنديتهم الكبيرة للعلم يلعبون كلهم كأساسيين وبالتالي هنا الفيصل في قلب موازين المباراة منذ الدقيقة 25 غاب المنتخب الجزائري وحضر المغربي. ماريان باسيل: إحنا عم نحكي عنها لكن لساتنا ما شفناها كابتن تحب ترجع تعيد الذكريات، نعيدها بين المغرب والجزائر مع حمادي الجردابو. حمادي الجردابو: لا حديث إلا عن المواجهة المرتقبة بين الجارين المغربي والجزائري، الجزائري فاز ذهابا والمغربي يحتاج استعادة الثقة والتأكيد مع مدربه الجديد البلجيكي جريتس، ملعب مراكش الجديد غص بالجماهير، ونجوم فريق الأطلس دخلوا ضاغطين، الجزائري بحث عن الهجمات المرتدة لكن هجماته لم ترتقي إلى مستوى الخطورة، اندفاع حذر وأقدام أصحاب الأرض تتحرر مع مرور الوقت، التوزيعات العالية كانت الحل الذي راهن عليه جريتس لمباغتة محاربي الصحراء والخطة تؤتي أكلها من ضربة ركنية مع حلول الدقيقة ال26 بفضل لاعب أودينيز الإيطالي مهدي بن عطية، اشتعلت الأفراح المغربية والحماس تضاعف ودائما السيناريو نفسه يتكرر، أسود الأطلس يضغطون والكرات العالية تتهاطل على مناطق المبولحي، كان واضح أن المنتخب المغربي في طريقه لمضاعفة النتيجة بفضل عزيمة لاعبيه القوية وروحهم القتالية والهدف الثاني تسبب فيه سوء تطبيق خطة التسلل ومهاجم أرسنال الإنجليزي يطمئن الجماهير المغربية، مروان الشماخ صالح جماهير بلاده قبل نهاية الشوط الأول ب10 دقائق والجماهير المغربية تطمئن على مستقبل منتخبها وتتأكد أن التعاقد مع جريتس سيحقق الإضافة، نتائج المنتخب المغربي السابقة كانت محيرة لكل ملاحظين فاللاعبون من أعلى طراز وهم نجوم في أقوى الأندية الأوروبية بينما عطاؤهم متواضع مع منتخب بلادهم، سابقا اتهموهم بالتقاعس والمبالغة في الحذر خوفا على أقدامهم وفي مراكش راود المغربيين حلم استعادة الأمجاد وبدأت حيرتهم تتبدد، كيف سيكون رد الجزائري، وهل سيعود بقوة أم أنه سينهار وسيرمي المنديل، الشوط الثاني ضاعف الأفراح المغربية وقسى على الجار الجزائري فجاء الهدف الثالث في الدقيقة 60 عن طريق يوسف حجي مهاجم نانسي الفرنسي، بدا واضحا عدم تكافؤ موازين القوى وكان على الجزائري أن يهدئ اللعب ويمتص حماس مضيفه لتفادي نتيجة عريضة على أمل تقليص الفارق من هجمة مباغتة لكن سيناريو المباراة كان هيجانا مغربيا توجه لاعب هيرنفين أسامة سعيدي بالهدف الرابع، جريتس وجد المعادلة الصعبة وحقق الانسجام والجار الجزائري دفع الفاتورة الغالية، أسود الأطلس اعتمدوا السهل الممتنع فأمتعوا وأقنعوا وحققوا المراد والصدارة بينما وضع الجزائري يبدو غير مطمئن في مجموعة تبدو حظوظ الوصيف فيها منعدمة للمنافسة على مركز أفضل مركز ثان مؤهل، لا شيء محسوم إلا أن المغرب أعلنها بالصوت العالي أنه عائد بقوة ليكون من عمالقة أفريقيا كما كان سابقا- حمادي الجردابو، صدى الملاعب. ماريان باسيل: كابتن سامي؟ سامي عبد الإمام: طبعا ذاكرين أمس تكلمنا في غياب تاعرابت هيكون على مين الدور ومنير الحمداوي قلنا الشماخ وحتى المدافعين لازم يشاركون لذلك الهدف الأول من المدافع وهو صنع الهدف الثاني وما تبقى أنه بعد الهدف الثاني حصل انهيار خصوصا مع فشل تطبيق مصيدة التسلل ووجود ثغرة كبيرة جدا في منتصف قلب الدفاع رغم وجود مجيد بوقرة لكن صدمة واضحة جدا استغلها المغربيين ... ماريان باسيل: هل سيعود الجزائري كابتن؟ عامر منسول: لا الحظوظ تضاءلت وأصبحت في كفة المنتخب المغربي حتى المردود الطيب والأداء الذي ظهر به المنتخب المغربي يبشر بالخير ويوحي بأنه سيذهب بعيدا في تصفيات نهائية إن شاء الله. ماريان باسيل: يعني هل كان بالنسبة لهذه المباراة الجزائر ترى أنه تراجع أم المغرب هو الذي ازداد قوة؟ عامر منسول: والله الاثنين قلت المنتخب الجزائري لعب 25 دقيقة فقط في الشوط الأول بعدها جاءت الغلبة للمنتخب المغربي الذين جاءوا رويدا رويدا وامتص حماسة لاعبين جزائريين الذين لعبوا فقط 25 دقيقة بعدها كانت الفاعلية في تطبيق الهجومات المنظمة والتركيبة الهجومية ووسط الميدان كانت أكثر فاعلية. ماريان باسيل: لكن أيضا المنتخب الجزائري كان له هجمة ضاعت بسبب العارضة لو جاء هذا الهدف كان ممكن تتغير الأمور؟ عامر منسول: أكيد لو بادر المنتخب الجزائري بالتهديف كانت ستتغير موازين اللعبة لكن كرة القدم لا تؤمن بالأحسن تؤمن من أكثر فاعلية ووصول للشباك وكان المنتخب المغربي هو الأجدر. ماريان باسيل: بس لسة في أمل كابتن. عامر منسول: صعب جدا الأمل لأن لدينا مباراة خارجية مهما كانت النتيجة لأن هذه المجموعة يتأهل منها واحد ومثلما جاء في التقرير حظوظ ضئيلة جدا للذي سيترتب في الرتبة الثانية لأن مجموع النقاط لا يؤهل أيا من الفرق ال3. ماريان باسيل: بعد الفاصل نتابع: أول عربي يتوج في ألمانيا كبطل للدوري الفرعون المصري محمد زيدان..هل يكون خليجيا الموسم المقبل؟ هشام الزعبي مدرب شباب الأمعري في حديث لصدى الملاعب عن تجربته كلاعب محترف ومدرب فلسطيني. أول عربي يتوج في ألمانيا كبطل للدوري الفرعون المصري محمد زيدان..هل يكون خليجيا الموسم المقبل؟ ماريان باسيل: أهلا بكم من جديد، يسمونه بالفرعون الصغير نجم المنتخب المصري والمساهم بدرجة كبيرة في تتويج مصر مرتين بطلة للقارة السمراء كما أن نجمه ساطع مع بروسيا دورتموند نجم الدوري الألماني وأكيد الحديث عن اللاعب المصري محمد زيدان والبقية مع سلام المناصير. سلام المناصير: هل سيبقى في ألمانيا أم سيغير الوجهة إلى بلد أوروبي آخر أم أن موعد الوجهة إلى الوطن قد حان، وهل سيخوض تجربة في الخليج قد تكون في السعودية أو الإمارات، زيدان هل حسم الأمر أم أنه يحتاج إلى وقت أكثر كي يتخذ القرار النهائي فالنجم المصري المتوج قبل أيام بلقب الدوري الألماني أعلنها صراحة أنه لن يبقى مع فريقه بروسيا دورتموند ما لم يحصل على مشاركة أساسية وهي تبدو صعبة بعد عودته من الإصابة، تصريح تلقى من خلاله الفرعون الصغير العديد من العروض الأوروبية والعربية ، محمد زيدان لم ينفي الاتصالات السعودية والإماراتية ولكنه رد بصراحة سأدرس كل العروض بما فيها الكلام الرسمي من نادي الهلال فضلا عن الاتصال من ناد سعودي آخر ومن ناد إماراتي، سأتخذ فيما بعد القرار المناسب لمشواري المقبل، زيدان حدد 3 شروط لقبوله العقد الخليجي: أن يكون العقد المادي مغريا، وأن يكون الفريق جماهيريا ،بطلا منافسا على البطولات. إذن هو لا يمانع في خوض التجربة الاحترافية في الخليج ما دام العرض ملبيا للطموح خصوصا وأنه يدرك أن الدوري السعودي خاصة يعد من أفضل الدوريات العربية وما زال يستقطب العشرات من النجوم والأسماء الكبيرة ولكن ابن ال29 الحاصل مع الفراعنة على كأس أمم أفريقيا مرتين 2008 و2010 لن يستعجل باتخاذ الخطوة الأخيرة فالموضوع يحتاج لدراسة موسعة من جميع الجوانب لكن الأكيد وكما يبدو أنه لم يستمر أكثر في أوروبا والعودة إلى مصر قد تتأخر قليلا والوجهة المقبلة قد تكون في الخليج والأمر محصور ما بين الإمارات والسعودية والساعات القليلة المقبلة ستكشف المزيد لكن الأهم بكل تأكيد محمد زيدان هو مكسب لكل فريق فهو مهاجم فنان وقناص ماهر وهداف بامتياز- سلام المناصير، صدى الملاعب. ماريان باسيل: ما بنعرف قد إيه صحيح انتقاله للهلال سمعنا اليوم الهلال نفى أي عقد تم بينه وبين زيدان كابتن وين بتشوف زيدان في الخليج؟ عامر منسول: ربما في الدوري السعودي لأنه الدوري السعودي هو الآن أقوى الدوريات الخليجية والعربية وهو الآن الدوري الأكثر احترافا وجماهيرية وربما أموالا مثلما كان في طلبه أن يكون العقد مغري والنادي له قاعدة جماهيرية وينافس على بطولات كل الأندية السعودية تنافس على بطولات قارية وبالتالي أتوقع إن لم يكن مجرد إشهار لوكلاء الأعمال أتوقع ستكون للسعودي لأنه أتوقع صعب جدا على زيدان يبقى في أوروبا 29 سنة مع إصابة في مشوار هذا اللاعب. هشام الزعبي مدرب شباب الأمعري في حديث لصدى الملاعب عن تجربته كلاعب محترف ومدرب فلسطيني: ماريان باسيل: مدرب شباب الأمعري هشام الزعبي الفائز مع فريقه بلقب دوري المحترفين الفلسطيني تحدث مع صدى الملاعب عن تجربته كلاعب سابق وعن رأيه بالكرة الفلسطينية ومعاناة لاعبيها ومحمد قدري حسن التقاه خلال تواجده بفلسطين. هشام الزعبي: شرف كبير لإلي كعربي 48 أنه أكون على رأس الجهاز الفني في مركز شباب الأمعري والتاريخ بيسجل اسمي واسم اللاعبين والنادي بأحرف من ذهب في تاريخ الكرة الفلسطينية بأنه إحنا فزنا بدوري المحترفين وهذا المخيم الصغير يعد 7 أو 8 آلاف نسمة. محمد قدري: اللاعب الفلسطيني بدون شك يحمل رسالة ليس فقط مجرد لاعب كرة قدم. هشام الزعبي: أكيد في معاناة كبيرة للاعب الفلسطيني حتى كمان اللاعبين القادمين من غزة بيعانوا مشاكل في تحركاتهم على صعيد المنتخب الوطني وحت مرات بيكون مشاكل في تسريح الحواجز والتنقل داخل الضفة. محمد قدري: كابتن أنت كنت لاعب من قبل في الدوري الإسرائيلي بحكم أنكم من عرب 48 كان مفروض عليكم ذلك الأمر في ذلك الوقت. هشام الزعبي: في فترة الستعينات كنت لاعب محترف في الدوري الإسرائيلي كانت كرة القدم في الوقت العربي في الدوري العربي في الدرجة الأولى والثانية بعيد جدا عن المحترفين فا أنا كنت الموهبة اللي كانت عندي لعبت في أكبر الأندية الإسرائيلية وبلاش ننسى أنه أنا عربي فلسطيني أحمل الهوية الإسرائيلية ولعبت في الدوري الإسرائيلي في أعلى المستويات وفي هون بالدوري الفلسطيني مدربين ممتازين أمثال جمال محمود زميلي وكابتن سمير عيسى وكابتن سعيد الطاهر وأنا كمان اللي قدرنا نعمل بصمة وصورة حلوة كمان المدرب الفلسطيني في تطور مستمر وبتأمل اللاعب الفلسطيني متميز جدا بتنقصه شغلات أنه يتعلم أسس كرة قدم بشكل جيد. محمد قدري: كيف شايف مستقبل كرة القدم الفلسطينية خاصة أنه المعاناة ما تزال متواصلة من سلطات الاحتلال؟ هشام الزعبي: بتأمل زيارة بلاتر للأرض الفلسطينية وبداية افتتاح البطولة كانت عن طريقه والأمير علي وبتأمل هاي الخطوة تكون بداية حل معاناة اللاعب الفلسطيني بالنسبة للاعبين اللي من غزة الموجودين الآن وبالنسبة للاعب الفلسطيني الآن وتحوله وتنقله بين المدن بالضفة الغربية أنه يسهل عليه عملية التنقل كما نقدر نستقطب لاعبين من غزة على أساس يرفعوا مستوى المنتخب الفلسطيني ويساعدوا كمان المنتخب الوطني بمهمته بتأمل أنه نقدر نحضر فريق قوي يشرف الكرة الفسطينية ونظهر للعالم أنه إحنا موجودين واللاعب الفلسطيني موجود ويقدر يباري فرق عربية أو أسيوية في أعلى مستويات. محمد قدري: تتابع صدى الملاعب. هشام الزعبي: أنا والعيلة متابعين لكم وبتمنى متابعتكم في عملكم وفي الاهتمام بالكرة الفلسطينية مشكورين جدا. ماريان باسيل: إذن مشاهدينا بهذا تنتهي هذه الحلقة من الصدى نشكر الكابتن سامي عبد الإمام، وأيضا هارد لاك الكابتن عامر منسول وشكرا جزيلا لك لوجودك معنا. عامر منسول: مبروك للمنتخب المغربي. ماريان باسيل: إلى اللقاء في الغد.