EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2010

صدى الملاعب يحتفي بالمدرب المتميز المصري حسام حسن.. مدرب الزمالك ومعشوق جماهيره

بعد إسدال الستار على بطولة الدوري المصري، ورغم فشل الزمالك في اقتناص اللقب من الأهلي الذي توج به للعام السادس على التوالي والـ35 في تاريخه، إلا أن المدرب المصري حسام حسن حقق ما يشبه المعجزة مع الفريق الأبيض، لذلك أشاد به برنامج صدى الملاعب، وقدم عمار علي التقرير التالي:

  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2010

صدى الملاعب يحتفي بالمدرب المتميز المصري حسام حسن.. مدرب الزمالك ومعشوق جماهيره

بعد إسدال الستار على بطولة الدوري المصري، ورغم فشل الزمالك في اقتناص اللقب من الأهلي الذي توج به للعام السادس على التوالي والـ35 في تاريخه، إلا أن المدرب المصري حسام حسن حقق ما يشبه المعجزة مع الفريق الأبيض، لذلك أشاد به برنامج صدى الملاعب، وقدم عمار علي التقرير التالي:

"لا أخفيكم سراً بأني أعجبت بقيادته للزمالك، حتى تخيلته قائد ميدان من الطراز الأول، يكره الهزيمة ويحب الفوز ولا للتعادل من شأن لديه، قائد رجع بذاكرته لأيام الخيل والليل والبيداء تعرفني والرمح والقرطاس والقلم، قلب حالهم من فريق يدخل الميدان وهو كبير وليس للكبير من دخل سوى اسم الزمالك القديم، حتى عاد بهم وكأن عصا موسى كانت بيديه، فسبحان مغير الأحوال.

"وصل للزمالك بالأسبوع 11 وبجعبة الفريق 11 نقطة فقط بقيادة المدرب الفرنسي هنري ميشيل، ميشيل خواجة ولون عيناه أزرق أو أخضر، وابن النيل لون عينيه عسلي وسماره كأبناء بلده، لكنه جلب لفريقه 44 نقطة منذ استلامه الفريق وحتى انتهاء الدوري الذي وصل به حسام إلى المركز الثاني في وقت تنبأ الكثيرون بأن يكون الزمالك ضمن الدرجة الثانية أيام الخواجة.

"أول مباراة خسر بها أمام حرس الحدود والثانية تعادل مع الأهلي، وشتان ما بين الأهلي الذي كان بعزه وبين الزمالك الذي شبهته وقتها بالخارج من الحرب مهزوم إلى أخمص قدميه، لكنه تعادل، ثم حقق معهم ثمان انتصارات متتاليات، والسيرة لهذا المدرب إبداع بإبداع.

"وإذا من شيء ينغص محبته بقلوب من أحبوه فإنه عصبية الرجل؛ هذا فتارة تراه وديعا ومسالما، وبلحظة أخرى يتعارك مع ملابسه التي يرتديها، ليس من شأني ولا من شأنكم، لكن الذي من شأني مدح حسام حسن لأنه عرف كيف يكون منقذاً لأعرق الأندية المصرية، لم يأبه للأسماء التي من حوله من اللاعبين، فقد كان يزج الصغار ويتغاضى عن الكبار، شذبهم وهذبهم حتى صار أباً لا يكبرهم بالكثير، لكن عقله يزن بلداً لحالها إنه المصري حسام حسن".