EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2009

صوت "المدفع" يختفي وسط الاحتفالات المصريون يفطرون على الأغاني الوطنية بعد الفوز على رواندا

الفراعنة تخطوا رواندا بصعوبة

الفراعنة تخطوا رواندا بصعوبة

أفطر المصريون على الأغاني الوطنية التي ملأت المحطات الفضائية والإذاعية وذلك في أعقاب الفوز الذي حققه المنتخب المصري على نظيره الرواندي والخروج من عنق الزجاجة ومواصلة الفريق مشواره نحو التأهل لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

أفطر المصريون على الأغاني الوطنية التي ملأت المحطات الفضائية والإذاعية وذلك في أعقاب الفوز الذي حققه المنتخب المصري على نظيره الرواندي والخروج من عنق الزجاجة ومواصلة الفريق مشواره نحو التأهل لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

وظلت القنوات الفضائية تذيع العديد من الأغاني الوطنية ابتهاجا بفوز الفراعنة حتى موعد انطلاق "مدفع الإفطارالذي اعتاد المصريون على سماعه قبل أذان المغرب إيذانا بموعد الإفطار.

وسيطرت حالة من الفرح الشديد على جميع المصريين بعد نجاح المنتخب الوطني في تحقيق فوز غال على نظيره الرواندي بهدف نظيف، أحرزه قائد الفراعنة أحمد حسن (68) من المباراة ليعيد الآمال من جديد للمصريين في حجز بطاقة التأهل.

وأجمع العديد من خبراء الكرة على قدرة مصر في استكمال المشوار بنجاح؛ حيث قال طاهر أبو زيد نجم مصر والأهلي السابق إن الفوز أعاد المنتخب المصري إلى ساحة المنافسة بقوة، وزادت فرصته للتأهل بعدما استطاع اقتناص 3 نقاط غالية من رواندا في ملعبها.

قال أبو زيد من خلال تحليله للمباراة إن فرص المنتخب المصري في لقاء زامبيا القادم سيكون أكبر؛ حيث ستعدل الأمور كثيرا بعودة بعض اللاعبين المؤثرين مثل محمد أبوتريكة وعمرو زكي اللذين غابا للإصابة عن لقاء رواندا، خاصة أن الثنائي يمثلان قوة ضاربة للفراعنة، ويستطيعان قيادة الفريق لتصدر المجموعة والتأهل لكأس العالم

وقال فاروق جعفر المدير الفني الحالي لفريق طلائع الجيش، ونجم مصر والزمالك الأسبق إن المصريين قدموا مباراة كبيرة في ظل الظروف القاسية التي مر بها المنتخب من إصابات وإصرار عدد كبير من اللاعبين على الصيام، على رأسهم أحمد حسن قائد الفريق وصاحب الهدف.

وأضاف أن المنتخب عانى من غيابات كثيرة أمثال محمد أبوتريكة وعمرو زكي وعماد متعب وأحمد حسام "ميدوفضلا عن توقيت اللقاء الذي أقيم عصرا في نهار شهر رمضان الكريم، معتبرا أن النتيجة هي الأهم حاليا، خاصة أن حصد النقاط الثلاثة يعني استمرار المنافسة مع الجزائر على بطاقة التأهل لمونديال 2010.

ومن جانبه قال إسماعيل يوسف نجم الزمالك السابق أيضا والمدرب الحالي لفريق الجونة إن الفرصة ما زالت قائمة للمنتخب الوطني حتى لو فاز الجزائر على زامبيا؛ حيث إن هناك مواجهتين قادمتين مع زامبيا والجزائر التي لو فاز بهما منتخب مصر ستكون فرصه أكبر للتأهل بشرط أن تكون الأهداف في مصلحته.

وعن مستوى اللاعبين الجدد في المنتخب الوطني أمثال السيد حمدي ودودي الجباس وأحمد رؤوف، قال يوسف إنه من الصعب الحكم على مستوى اللاعبين من خلال مباراة أو اثنين، فمن الظلم تقييمهم الآن، فلا بد من أن يحصلوا على العديد من الفرص، ومبدئيا مستواهم مبشر بالخير.

واختتم علي أبو جريشة نجم النادي الإسماعيلي سابقا والخبير الكروي الرياضي أن حسن شحاتة المدير الفني للفراعنة نجح في الوصول للهدف بالحصول على النقاط الثلاثة، مشيرا إلى أن تصريحات حسن التي سبقت المباراة تؤكد أنه درس فريق رواندا جيدا.

وأعرب أبو جريشة عن ثقته في شحاتة للوصول بمصر إلى المونديال، مؤكدا أنه لم يرهب فريق رواندا خارج الأرض واستطاع أن يلعب بخطة هجومية رغم النقص الكبير في الصفوف، معتبرا أن المنتخب لن يصادفه ظروفا أسوأ من تلك التي مر بها أمام رواندا.