EN
  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2009

الأداء الفردي وغياب الحلول الهجومية المصريون يحملون "سكوب" مسؤولية الفشل المونديالي

اختصر الإعلام والجمهور المصري سبب خسارة شباب الفراعنة أمام كوستاريكا وتوديع بطولة كأس العالم للشباب من دور الستة عشر في شخص المدير الفني التشيكي ميروسلاف سكوب، ورصد برنامج صدى الملاعب ردود الفعل عقب انتهاء اللقاء الذي أصاب أكثر من 80 ألف مشاهد في استاد القاهرة بصدمة لم يتوقعوها.

اختصر الإعلام والجمهور المصري سبب خسارة شباب الفراعنة أمام كوستاريكا وتوديع بطولة كأس العالم للشباب من دور الستة عشر في شخص المدير الفني التشيكي ميروسلاف سكوب، ورصد برنامج صدى الملاعب ردود الفعل عقب انتهاء اللقاء الذي أصاب أكثر من 80 ألف مشاهد في استاد القاهرة بصدمة لم يتوقعوها.

وردا على سؤال لمصطفى الأغا حول ردود الفعل عقب الخسارة، قالت سماح عمار مراسلة البرنامج من القاهرة: "المدرب. محملين المسؤولية كلها للمدرب. الجمهور كان متعاطف مع اللاعبين أكتر، لكن محمل المسؤولية تماما للجهاز الفني".

من جانبه، اتفق ضمنيا الكابتن حلمي طولان، المدرب المصري المعروف، وضيف البرنامج من القاهرة مع وجهة النظر نفسها قائلا: "هؤلاء اللاعبون صغار، ليست لديهم أي خبرات سابقة، المفروض أن يُشكلوا بشكل جيد جدا من خلال الوحدات التدريبية، ومن خلال التركيز على كل الجوانب التدريبية".

وأضاف طولان: "إنجازات الكرة المصرية كلها على مستوى الناشئين والشباب والمنتخب الأول لم تأت إلا بأياد مصرية، فأنا أتمنى أن يعيد الاتحاد المصري حساباته في إسناد مهمة المنتخبات الوطنية في المراحل السنية المختلفة لكوادر مصرية عندها نفس الروح ونفس الإحساس بالوطنية لأنه ثبت فشل المدرب الأجنبي مع المنتخبات المصرية بشكل كبير جدا".

نجم الإمارات السابق وضيف البرنامج كابتن فهد خميس كان له رأي مخالف إلى حد ما: "أختلف مع هذا الرأي لأن العملية مشتركة، والخسارة يتحملها ثلاثة هم الجهاز الفني والإداري واللاعبون، دايما الخسارة تكون مشتركة".

ووجه الأغا سؤالا للضيوف حول دور الشحن المبالغ فيه من الإعلام الرياضي قبل اللقاء، والحديث عن سهولة المهمة في هذا الدور، وما يليه في تسريب الطمأنينة إلى اللاعبين والتي تحولت بدورها إلى "عدم احترام للمنافسوجاءت الإجابة بنعم من الكابتن حلمي طولان.

"الفريق المصري هل احترم المنتخب الكوستاريكي؟

حلمي طولان: لأ، لم يحترم المنتخب الكوستاريكي".

كان المنتخب الكوستاريكي قد أفسد على الجماهير المصرية احتفالاتها بذكرى انتصارات السادس من أكتوبر، وأطاح بالمنتخب المصري من مونديال الشباب (تحت 20 عاما) المقام حاليا في مصر، وذلك بعدما تغلب على الفراعنة 2/صفر على استاد القاهرة في الدور الثاني (دور الستة عشر) من البطولة.