EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

"مثيرو الشغب في مباراة الترجي والأهلي قلة غير واعية" المستكاوي لـ"صدى": التونسيون أحيوا فضيلة الاعتذار عند العرب

المستكاوي طالب الإعلام بعدم تصعيد الأمور

المستكاوي طالب الإعلام بعدم تصعيد الأمور

قال الصحفي الكبير والناقد الرياضي المصري حسن المستكاوي إن اعتذار مسئولي الرياضة في تونس وإدارة نادي الترجي عن شغب بعض الجماهير التونسية خلال لقاء فريقهم الترجي أمام الأهلي المصري بالقاهرة ضمن دوري أبطال إفريقيا قطع الطريق على تصاعد أزمة كروية جديدة، وأحيا فضيلة الاعتذار التي كادت أن تنقرض في الرياضة العربية.

  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

"مثيرو الشغب في مباراة الترجي والأهلي قلة غير واعية" المستكاوي لـ"صدى": التونسيون أحيوا فضيلة الاعتذار عند العرب

قال الصحفي الكبير والناقد الرياضي المصري حسن المستكاوي إن اعتذار مسئولي الرياضة في تونس وإدارة نادي الترجي عن شغب بعض الجماهير التونسية خلال لقاء فريقهم الترجي أمام الأهلي المصري بالقاهرة ضمن دوري أبطال إفريقيا قطع الطريق على تصاعد أزمة كروية جديدة، وأحيا فضيلة الاعتذار التي كادت أن تنقرض في الرياضة العربية.

وأضاف المستكاوي في تصريحات خاصة لـموقع "صدى الملاعب" أن من قام بالشغب وإطلاق الشماريخ والتعدي على رجال الأمن في استاد القاهرة "قلة من الجماهير التونسية التي خرجت عن الأعراف والقوانين التونسيةلكنه شدد على ضرورة محاسبة كل من تورط بهذه الأحداث وفقا للقانون المصري.

واعتبر أن "أي مصري لا يطلب أكثر من هذه الإدانة الجماعية من الاتحاد التونسي والسفارة التونسية بالقاهرة والإعلام التونسيمشيدا ببيان الترجي التونسي حول الأحداث، والذي اختتم بعبارة "عاش الترجي.. عاش الأهلي".

وأعرب المستكاوي عن اعتقاده بأن هذه الأحداث لن تؤثر على أجواء مباراة الإياب بين الفريقين في تونس، وقال "إن الفريقين ظهرا بمستوى أخلاقي عالٍ في مباراة القاهرة، وأعتقد أن هذه الروح الرياضية ستستمر في تونس، وإن كانت المباراة بطبيعتها حساسة وعصبية لأنها ستحدد أحد طرفي نهائي البطولة".

وطالب المستكاوي نجم الأهلي ومنتخب مصر محمد أبو تريكة بالتراجع عن قراره بعدم حضور الاحتفال الذي أعدَّه له نادي الترجي في تونس، وقال إن الرياضة وسيلة اتصال ومحبة وأخوة وأفضل نشاط إنساني عرفته البشرية.

كما طالب الإعلام في البلدين بعدم التصعيد، وترك ملف هذه الأحداث كما هو في يد القضاء المصري، والانتباه لدعم اللاعبين للخروج بمباراة الإياب بأفضل شكل ممكن، وقال "لا نريد التصعيد.. التونسيون اعتذروا بعدما اعتقدنا أن فضيلة الاعتذار عند العرب انقرضت مع الديناصورات.. التونسيون اليوم أحيوا هذه الفضيلة".

وأعرب الخبير الكروي المصري عن أسفه لكون "الفرق العربية هي الوحيدة التي يتشاجر جماهيرها باستمرار كلما التقوا سويامشيرا إلى أن حالة العنف التي تشهدها الملاعب العربية سواء في لقاءات الأندية داخل الدولة الواحدة أو لقاءات أندية الدول العربية "لا يجب تسطيحها واختزالها في كلمات بسيطة لأن الأمر يتجاوز الرياضة إلى أبعاد تتعلق بأوضاع سياسة واقتصادية وغيرها".