EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2010

تخطى الغزالة التشادي بهدفين وأداء رائع المريخ السوداني يصطدم بالترجي التونسي بعد التأهل

يصطدم فريق المريخ السوداني في دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال إفريقيا بشقيقه الترجي التونسي في مواجهةٍ تعد بالمتعة والإثارة والندية، وذلك بعد تأهل بطل السودان عقب فوزه على ضيفه الغزالة التشادي بهدفين دون مقابل في مباراة الإياب لدور الـ32، وكان لقاء الذهاب في إنجامينا كان قد انتهى بالتعادل بهدف لكل منهما.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2010

تخطى الغزالة التشادي بهدفين وأداء رائع المريخ السوداني يصطدم بالترجي التونسي بعد التأهل

يصطدم فريق المريخ السوداني في دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال إفريقيا بشقيقه الترجي التونسي في مواجهةٍ تعد بالمتعة والإثارة والندية، وذلك بعد تأهل بطل السودان عقب فوزه على ضيفه الغزالة التشادي بهدفين دون مقابل في مباراة الإياب لدور الـ32، وكان لقاء الذهاب في إنجامينا كان قد انتهى بالتعادل بهدف لكل منهما.

وفي أول رد فعلٍ له على المباراة أشاد رئيس نادي المريخ جمال الوالي بالمستوى الذي ظهر به لاعبو المريخ وتحقيقهم للفوز أمام الغزالة التشادي، وأشار رئيس النادي في تصريحاتٍ صحفية لصحيفة المريخ إلى أن المباراة كانت قوية وساخنة، ونجح المريخ في التعامل معها بصورة جيدة، كما أشاد الوالي بوقفة الجماهير القوية، موضحا بأن وقفتهم كان لها دور في ظهور اللاعبين بهذا المستوى.

أما المدير الفني للمريخ البرازيل كاربوني اعتبر النتيجة التي خرج بها فريقه جيدة، وأبان لصحيفة الزعيم أنه تمكن من تحقيق الأهم وهو التأهل لدور الستة عشر، وحول مواجهة المريخ لفريق الترجي التونسي المرتقبة في دور الستة عشر اكتفى كاربوني بالقول إن الترجي فريق كبير، وسيتم إعداد المريخ بصورة جيدة لهذه المباراة، يذكر أن الفريق التونسي قد اكتسح منافسه البوركيني في عقر داره 3/1 وكان قد فاز عليه في مباراة الذهاب بتونس 4/1.

أما عن مباراة المريخ والغزالة، فقد بدأها أصحاب الأرض بأداء جاد وقوي أجبر الدفاع التشادي على التراجع، الأمر الذي أتاح للمريخ مساحات للضغط على ضيفه تكللت بإحراز مهاجم المريخ المحترف النيجيري كلتشي اوسنوا للهدف الأول في الدقيقة 11 من زمن الشوط الأول، ليتفنن بعد ذلك لاعبو المريخ في إهدار العديد من الفرص كانت كفيلة بحسم المباراة في شوطها الأول.

وتراجع مستوى المريخ في الربع الأخير من الشوط الأول مع صحوة فريق الغزالة الذي حال دون إحراز المزيد من الأهداف في شباكه، منهيا الشوط الأول بهدف وحيد للمريخ، حيث شهد هذا الشوط طرد الحكم البوروندي لمدرب الفريق التشادي من الملعب بعد احتجاجاته المتكررة على قراراته.

وأعاد الشوط الثاني سيناريو الأول؛ حيث بدأ المريخ بهجومٍ ضاغط ساعده على ذلك امتلاك لاعبيه لمنطقة الوسط، ما أدى إلى الارتباك في دفاع الغزالة، وأسفر عنه هدف عكسي أحرزه مدافعه في مرماه انتهت عليه المباراة.