EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

اللعنة على الكرة

الكاتب الجزائري عز الدين ميهوبي

الكاتب الجزائري عز الدين ميهوبي

من حق أي شخص شاهد وقائع ملعب بورسعيد يقول «اللعنة على الكرة التي تقتل الإنسان».. ومن حق قادة البلد أن يغلقوا الملاعب أو يحوّلونها إلى مزارع للبطاطس

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

اللعنة على الكرة

(عزالدين ميهوبي) من حق أي شخص شاهد وقائع ملعب بورسعيد، والمأساة التي انتهت إليها مباراة الأهلي والمصري، يقول «اللعنة على الكرة التي تقتل الإنسان».. ومن حق قادة البلد أن يغلقوا الملاعب أو يحوّلونها إلى مزارع للبطاطس..

لن أدخل في أسباب الكارثة، قد تكون عفوية أو بفعل فاعل، بسبب لافتة أو بتدبير فلول، لكنها حدثت، ولا بد من البحث عن العلاج أوّلاً، ومنه عن الجاني ومحاكمته، وهو أمر طبيعي، أمام حجم ما خلّفته من ضحايا وجرحى وغضب لم يقتصر على شعب مصر، وإنّما في كل العالم 

اعتقد الناس أنّ واقعة الجمل انمحت من الذاكرة فجاءت واقعة بورسعيد لتعيد عقارب الساعة إلى بدايتها

.

تابعت ردود الفعل، فكانت كلّها تحت صدمة الذي حدث، واستعادت وسائل الإعلام الكوارث الكبرى التي شهدتها ملاعب العالم، منذ انهيار ملعب جلاسكو، ومقتل 26 شخصاً قبل مئة وعشرين عاماً، وبولتون في عام 1946 التي تسبب فيها ازدحام بملعبها في موت 33 شخصاً، وكارثة ملعب ليما في 1964 إذ شهدت نهاية مباراة البيرو والأرجنتين موت 320 شخصاً بسبب التدافع الشديد، وبعد ثلاث سنوات عرف ملعب قيصرية التركي موت 40 متفرجاً، ولم يسلم ملعب المونيمونتال بيونس أيرس من وقوع كارثة في عام 1968 أودت بحياة 80 قتيلاً بسبب التدافع، ومرة أخرى، منذ أربعين عاماً، تشهد جلاسكو مقتل 66 شخصاً في انهيار من ملعب إيبروكس بارك، وفي عام 1974 أدى سقوط أحد أسوار ملعب القاهرة إلى موت 49 متفرجاً، وعرفت موسكو هي الأخرى موت أكثر من ستين متفرجاً بسبب الهلع في ملعب لوجنيكي، وتسبب حريق بملعب مدينة برادفورد في 1985 بموت 56 متفرجاً، ولم تمض سوى ثلاثة أسابيع حتى كانت الكارثة التي تسببت مواجهات أشعلها الهوليجانس الإنكليز بموت 39 متفرجاً إيطالياً، في نهائي كأس أوروبيا بين ليفربول ويوفنتوس بملعب هايسل البلجيكي.. وشهدت ملاعب إنكلترا وفرنسا وغواتيمالا وزامبيا والبرازيل والكونغو وكوت ديفوار.. وأخيراً ملعب بورسعيد الذي شكّلت أحداثه صدمة كبيرة، لأنّ العالم كان يتابع يومياً وقائع ثورة 25 فبراير، والأشواط التي قطعها المصريون على طريق الحرية والديمقراطية منذ واقعة خالد سعيد، واعتقد الناس أنّ واقعة الجمل انمحت من الذاكرة فجاءت واقعة بورسعيد لتعيد عقارب الساعة إلى بدايتها..

 

وسمعنا كلاماً كثيراً، اختلطت فيه السياسة بالرياضة، واحتدّ النقاش في البرلمان الجديد، من تبادل اتهامات، إلى رفع سقف المطالب، سواء من خلال لجان التحقيق أو المطالبة برؤوس تتجاوز.. بور سعيد.

في عام 1985 أقدمت السيدة الحديدية مارجريت تاتشر بعد كارثة ملعب هايسل البلجيكي على حرمان ليفربول والأندية الإنكليزية من المشاركة في المنافسات الأوروبية لسنوات عدة، وأصدرت قرارات قاسية في حق المتسببين في الشغب، وملاحقتهم فرداً فرداً، وتطوّر الأمر إلى إنشاء شرطة خاصة بشغب الملاعب.. وارتاح العالم من متاعب هؤلاء المتعصّبين، على رغم أنّ عدواهم انتقلت إلى بعض بلدان أوروبا الشرقية خاصّة، وامتزجت بعض سلوكياتهم بأفكار النازية الجديدة، المؤسسة على العرقية والعنصرية.

لقد نجحت تاتشر إلى حدّ كبير في عزل هذا الفكر الذي يقتل الكرة كلعبة شعبية تشكل اليوم الصورة الأفضل في العولمة، وأصبح نجوم الكرة أكثر شهرة من الزعماء السياسيين.. لهذا فإنّ دراسة السياسة التي اعتمدتها تاتشر، جديرة بالاهتمام والإفادة منها، والسؤال الحقيقي هو كيف يعالج الأمر، وليس من المتسبب؟ لأنّ معرفة السبب والمتسبب فيه، لا يكون إلا بالعلاج.