EN
  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2012

الكيل بمكيالين ؟

مصطفى الاغا

مصطفى الاغا

ما دعاني للحديث هو ذلك الهجوم العنيف علي شخصيًا على موقعي في تويتر عندما قلت إن الغرافة استحق التعادل أمام الهلال الذي لم يعرف كيف يحافظ على ثلاث نقاط غالية جدًا

  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2012

الكيل بمكيالين ؟

(مصطفى الآغا) من حق أي منا أن يشجع ناديه وأن يقف معه كما يفعل البعض الكثير ( ظالما أو مظلوما ) ولكن من حق الآخرين علينا أن نكون موضوعيين تجاه الآخرين وأن لا يتم التلاعب لا بالكلمات ولا بالمواقف في أمور متشابهة الفارق بين حدوثها أقل من ساعة ....

ما دعاني للحديث هو ذلك الهجوم العنيف علي شخصيًا على موقعي في تويتر عندما قلت إن الغرافة استحق التعادل أمام الهلال الذي لم يعرف كيف يحافظ على ثلاث نقاط غالية جدًا وتساءلت إن كانت الأمور النفسية لللاعب العربي تقرر نتائج المباريات إلى حد كبير ... ورغم أن ما قلته هو مجرد رأي شخصي إلا أن المُهاجمين المنفعلين كالعادة نالوا مني ومن شخصيتي وعائلتي وخبرتي وأصروا على أن الغرافة لا يستحق التعادل وأن الهلال هو من فرط بالفوز خاصة وأنه ناقص الصفوف ؟؟؟

ولم ولن أفهم ما هو الفارق بين عبارتي ( لم يعرف كيف يحافظ على الفوز وفرط بالفوز ) لا بل أن عبارتي أكثر هدوءً من التفريط لأن التفريط قد يتضمن الفعل الإرادي بينما عبارة لم يعرف كيف يحافظ على الفوز تعني فقدان الحيلة وربما التركيز ... كما أن من الغلط أن نصغّر من أحجام المنافسين مهما كانوا فما بالكم بدراما الغرافة والهلال التي باتت علامة مسجلة مؤخرا في الديربيات الخليجية ؟؟؟

ثم تساءلت لماذا انهالت الإشادات عندما تقدم الهلال 3/1 وهو ناقص الصفوف ولم يأت من ينتقد المدرب هاسيك الذي تحول لاحقا إلى سبب كل البلاوي بعد التعادل؟؟ وهل التعادل أصلا في أرض المنافس يعتبر أمرًا (سيئًا) حتى لو كان الفريق متقدما إذ تبقى النتيجة إيجابية لأنها خارج الديار ...؟؟ ولماذا نستكثر الإشادة بالغرافة الذي قاتل حتى الدقيقة 94 ولم يفقد الأمل وحقق ما أراد ولو على حساب فقدان تركيز دفاعات الهلال ....فكرة القدم هي أساسا استثمار لأخطاء الآخرين ؟؟؟

بعدها بساعة فقط تأخر الأهلي على أرضه أمام سيباهان الإيراني الذي لعب بشراسة كي يبقى متقدما ولكن الأهلي تمكن من المعادلة في الدقيقة 94 أي نفس الدقيقة التي عادل فيها الغرافة الهلال فسمعنا إشادات بالتعادل الأهلاوي وبقتالية اللاعبين ولم يتحدث أحد عن تفريط سيباهان بالنتيجة ولا عن عدم استحقاق الأهلي للتعادل .

هما موقفان الفارق بينهما ساعة واحدة ولكن الفارق في التعاطي معهما هو الفارق بين المهنية والواقعية والحيادية وبين النظر للأمور من معايير أخرى يمكن أن نطلق عليها أي شيء سوى الأمور الثلاثة التي ذكرتها .