EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

كأس العالم للناشئين "نيجيريا 2009" الكعبي: ناشئو الجزائر أبدعوا والإمارات تواصل التألق

الكعبي معجب بأداء الإمارات والجزائر

الكعبي معجب بأداء الإمارات والجزائر

أكد الإعلامي الإماراتي كفاح الكعبي بأن متابعته لمباراة الجزائر وإيطاليا في كأس العالم تحت 17 عاما المقامة في نيجيريا، جعله يتعرف على الكثير من ناشئي "الخضر" الذين أظهروا للعالم أنهم مبدعون بالفطرة رغم الخسارة بهدف أمام إيطاليا، بينما وصف فوز الإمارات بهدفين دون ردٍّ على مالاوي بالدليل الذي يشير إلى تفوق "الأبيض" في منافسات المراحل السنية الصغيرة.

أكد الإعلامي الإماراتي كفاح الكعبي بأن متابعته لمباراة الجزائر وإيطاليا في كأس العالم تحت 17 عاما المقامة في نيجيريا، جعله يتعرف على الكثير من ناشئي "الخضر" الذين أظهروا للعالم أنهم مبدعون بالفطرة رغم الخسارة بهدف أمام إيطاليا، بينما وصف فوز الإمارات بهدفين دون ردٍّ على مالاوي بالدليل الذي يشير إلى تفوق "الأبيض" في منافسات المراحل السنية الصغيرة.

وقال الكعبي في برنامج صدى الملاعب الذي يقدمه الإعلامي مصطفى الآغا: "تابعت اللقاء بالكامل، ولا أبالغ إذ أكدت بأنها أجمل من مباراة للكبار وللشباب كذلك، وبصراحة تعرضت للصدمة من دقة التمريرات، فهؤلاء لاعبون يبشرون بالخير".

وأضاف الإعلامي الإماراتي الملقب بالرجل الحديدي بأن الجزائر لم تستحق الخسارة أو التعادل أمام إيطاليا، ولكن هذه كرة القدم، والهزيمة قد تكون أمرا طبيعيا إذا فشلت في استغلال وصولك للمرمى أكثر من سبع مرات دون أن تسجل أهدافا".

وتوقع الكعبي أن يتأهل منتخب ناشئي الجزائر للدور التالي رغم صعوبة المجموعة التي تضم إيطاليا والأوروجواي وكوريا الجنوبية، فالخضر قدموا كرة قدم جميلة وينقصهم إحراز الأهداف، وهذا يتطلب المزيد من التركيز أمام المرمى.

بينما عبّر الكعبي عن سعادته لفوز منتخب بلاده على مالاوي، ولكنه أشار أن الفريق ما زال أمامه مباراتان في غاية الصعوبة أمام إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية، وكلاهما يمتلك الكثير من مفاتيح اللعب التي تهدد المرمى الإماراتي.

يذكر أن الجزائر يحتل المرتبة الثالثة في مجموعته الخامسة دون نقاط، وبفارق الأهداف عن أوروجوي الرابع، بينما تتصدر كوريا الجنوبية الترتيب، وتليها إيطاليا بـ3 نقاط.

أما الإمارات فهي في المرتبة الأولى للمجموعة الرابعة بـ3 نقاط، ثم إسبانيا ثانيا بفارق الأهداف، وبعدها الولايات المتحدة ثالثا، ومالاوي رابعا.