EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2011

قال إن وليد عبد الله تعرض للإغماء بعد الحصول على مكافأة القحطاني: حققت حلم الأبوة.. ومولودي غيَّر حياتي إلى الأفضل

القحطاني سعيد بتحقيق حلم الأبوة

القحطاني سعيد بتحقيق حلم الأبوة

أكد اللاعب الدولي السعودي ياسر القحطاني مهاجم نادي الهلال أن مولوده الأول "عبد العزيزغيَّر أشياء كثيرة في حياته إلى الأفضل، لافتًا إلى أنه كان ينتظره بفارغ الصبر؛ حتى يحقق حلم الأبوة من جهة، ويريح والدته من جهة ثانية.

أكد اللاعب الدولي السعودي ياسر القحطاني مهاجم نادي الهلال أن مولوده الأول "عبد العزيزغيَّر أشياء كثيرة في حياته إلى الأفضل، لافتًا إلى أنه كان ينتظره بفارغ الصبر؛ حتى يحقق حلم الأبوة من جهة، ويريح والدته من جهة ثانية.

وقال القحطاني، في فقرة "مواقف في حياتهم" ضمن برنامج "صدى الملاعب" على MBC: "دون أدنى شك، ولادة ابني عبد العزيز كانت أسعد موقف في حياتي، ولا يتقدم عليها أي شيء آخر".

وأضاف: "قبل الولادة، كنت أريد المولود وأنتظره بفارغ الصبر؛ لسببين: أولاً حتى يريح أمه، والسبب الثاني أني كنت متشوقًا إلى شعور الأبوة الذي لم أشعر به من قبل".

وأشار نجم الكرة السعودية إلى أنه بعد ولادة ابنه عبد العزيز تغيرت أشياء كثيرة في حياته، معتبرًا أن حياته تغيرت إلى الأفضل.

واعتبر القحطاني أسوأ المواقف التي مرت في حياته هو الخروج أمام البحرين، وعدم التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 التي أقيمت مؤخرًا في جنوب إفريقيا، مشيرًا إلى أن أكثر المواقف الشخصية حزنًا التي مرت به هو وفاة عمه عبد العزيز.

وأوضح أنه "في يوم وفاته تحدث معه هاتفيًّا، واتفق معه على اللقاء في المساء، إلا أنه فوجئ باتصال بعد المغرب يخبره بوفاة عمه، ولم أكن لأصدق، لكن الحمد لله، قدَّر الله وما شاء فعل".

وشدد النجم السعودي على أن أطرف مواقفه في مجال الرياضة هو تعرض وليد عبد الله حارس المنتخب للإغماء بعد إحدى المباريات أمام اليابان، "والتي انتهت بفوزنا؛ وذلك بعدما أعلن عن مكافأة كبيرة للاعبين".