EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2012

القحطاني ينقذ الزعيم من السقوط المبكر في الدوري السعودي بهدف قاتل

ياسر القحطاني

القحطاني سجل هدف التعادل من ركلة حرة مباشرة متقنة

ياسر القحطاني العائد لصفوف الهلال بعد غياب موسم واحد أنقذ ناديه ببراعة من الخسارة في الجولة الأولى من الدوري السعودي، بعدما سجل هدفا رائعا من ركلة حرة، ليتعادل الزعيم خارج أرضه مع هجر المتألق 2-2 يوم الجمعة.

  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2012

القحطاني ينقذ الزعيم من السقوط المبكر في الدوري السعودي بهدف قاتل

ياسر القحطاني العائد لصفوف الهلال بعد غياب موسم واحد أنقذ ناديه ببراعة من الخسارة في الجولة الأولى من الدوري السعودي، بعدما سجل هدفا رائعا من ركلة حرة، ليتعادل الزعيم خارج أرضه مع هجر المتألق 2-2 يوم الجمعة.

وأهدر الهلال العديد من الفرص على مدار شوطي المباراة، وكاد يدفع الثمن غاليا إذ كان متأخرا بهدفين نظيفين، حتى قبل ثلاث دقائق من نهاية الوقت الأصلي للمباراة.

لكن عبد العزيز الدوسري قلص الفارق لتصبح النتيجة 2-1 في الدقيقة 87 قبل أن يسجل القحطاني هدف التعادل من ركلة حرة مباشرة في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني.

وخلال الشوط الأول، كانت السيطرة واضحة للهلال وأهدر أيضا بعض الفرص السهلة، لكن هجر هو من تقدم في النهاية بفضل هدفي جوزين أترام القادم للفريق من سموحة المصري وتسديدة قوية لتوفيق بوحميد في الدقيقتين الأولى والثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

وسيطر الهلال الذي يخوض مباراته الأولى تحت قيادة المدرب الفرنسي أنطوان كومبواريه بشكل شبه كامل على الكرة في الشوط الثاني، وأهدر القحطاني وباقي زملائه عدة فرص لتقليص الفارق.

وفي الوقت الذي كان فيه هجر على وشك تحقيق المفاجأة الكبرى، قلص الدوسري الفارق بعدما تلقى تمريرة من سعد الحارثي وسدد كرة قوية من مدى قريب.

وبعد هدف القحطاني العائد بعد اللعب لمدة موسم واحد على سبيل الإعارة في العين الإماراتي، لم ييأس هجر، أو يكتفي الهلال بالتعادل، وانفرد جودين بمرمى الزعيم، لكنه أهدر فرصة سهلة لخطف الفوز، بينما تقدم معظم زملاء القحطاني إلى الأمام لتسجيل هدف ثالث، لكن الوقت لم يكن كافيا لمزيد من الإثارة.

وبعد نهاية الجولة الأولى، أصبح رصيد الهلال نقطة واحدة، متأخرا بنقطتين عن الأهلي المتصدر بعد فوزه بخماسية نظيفية والشباب الوصيف بعد فوزه برباعية.

وكان الهلال ابتعد عن المنافسة على لقب الدوري الموسم الماضي بعدما أحرز اللقب موسمين متتاليين، وانحصر التنافس بين الشباب والأهلي، قبل أن ينتزع الليث الأبيض اللقب في الجولة الأخيرة.