EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2009

القادسية بطل السوبر ..وسطيف لنهائي شمال إفريقيا

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عصام سالم، تاريخ الحلقة: 24 نوفمبر

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عصام سالم، تاريخ الحلقة: 24 نوفمبر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- القادسية يقسو على الكويت في كأس السوبر الكويتية برباعية
- وفاق سطيف الجزائري والترجي التونسي في نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة
- في الدوري المصري الوقت بدل الضائع يمنح الأهلي نقاط بتروجيت
- ثنائية عراقية جديدة، الحارس محمد كاصد والمدافع علي رحيمة يناشدان الفيفا بحل مشكلة عويصة تواجهما

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: - القادسية يقسو على الكويت في كأس السوبر الكويتية برباعية - وفاق سطيف الجزائري والترجي التونسي في نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة - في الدوري المصري الوقت بدل الضائع يمنح الأهلي نقاط بتروجيت - ثنائية عراقية جديدة، الحارس محمد كاصد والمدافع علي رحيمة يناشدان الفيفا بحل مشكلة عويصة تواجهما - كما كان متوقعاً الياباني إيندو أفضل لاعبي أسيا ولا عزاء للعرب - مسلسل لماذا الصداوي مستمر، هذه المرة لماذا مؤلمة عن الحالة المصرية الجزائرية - عام 2009 لم يكن عام الفرح بالنسبة للرياضة العربية أو على الأقل لبعضها الكثير أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل ما في غيرها MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، تواصلوا معنا عبر رسائل الـSMS اللي هلا راح تطلع على الشاشة، أو عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، هناك في استفتاء أفضل لاعب عربي لعام 2009، صوتوا مش بإيميلي الخاص ولا في الموقع، صوتوا بمكان الاستفتاء، بنرحب بضيفنا لهذه الليلة، اليوم معي ضيف مصري جزائري، اتنين بواحد، الكابتن الزميل عصام سالم مدير تحرير الرياضة في الاتحاد الإماراتية عصام سالم: أهلاً يا بو كرم مصطفى الأغا: يا باشا عصام سالم: أهلاً وسهلاً مصطفى الأغا: أسود وأحمر عصام سالم: يعني شوية تنويع مصطفى الأغا: إزيك عصام سالم: الحمد لله مصطفى الأغا: أنا قلت مصري جزائري لأنك رجل يعني موضوعي عصام سالم: إن شاء الله نكون موضوعيين دايماً مصطفى الأغا: موضوعي إن شاء الله عصام سالم: بإذن الله مصطفى الأغا: نبدأ البرنامج، بعد تألق أسيوي وتتويجه بطلاً لكأس الاتحاد على حساب الكرامة ومحلياً بتتويجه بكأس الاتحاد على حساب العربي، أخفق الكويت في عبور نادي القادسية نحو كأس السوبر الكويتية بعد لقاء خسر المواجهة فيه برباعية كان ردها هدف واحد فقط، عمار علي [مقطع من مباراة القادسية والكويت] عمار علي: القادسية يوقف زحف من يحصد الألقاب حصداً الكويت الكويتي، فبعد كأس الاتحاد الأسيوي تسلم كأس الاتحاد الكويتي، وخطوة اليوم كانت ستضفي الكثير من التألق لديه لكن القادسية كان سدًّا أكبر من أن يعبره لاعبو الكويت فوقعوا من فوقه بعد رباعية أتصور أنها ثقيلة على بطل الاتحاد الأسيوي، بدأها المخضرم خلف السلامة، وبظرف عشر دقائق فقط ومن يتحمل الأعباء هو قائد وحارس الفريق خالد الفضلي الذي لولاه لكانت النتيجة أكبر بكثير؛ حيث نوايا القادسية كانت تفصح عنها مهارات لاعبيه باقتناص الفرص وهو ما حدث أيضاً مع الهدف الثاني الذي برع به العاجي إبراهيم كيتا بعد رأسية مرت أمام الجميع، ومن يزرع لا بد له من الحصاد، وحصاد القادسية خلال 40 دقيقة فقط كان هدفين والمسألة قابلة للزيادة لا بل والزيادة السريعة، بعد كرات كانت تنقل بلمح البصر لجزاء الكويت، والحكم يحتسب ركلة جزاء لصالح بدر المطوع بعد إعثار داخل المحظور وبدر القادسية يسجل من الركلة ليصعب من مهمة المنافسين بالعودة إلى مجريات اللقاء بظل ثلاثة أهداف بشوط واحد فقط، والثاني يأتي بأجمل أهداف نهائي السوبر الكويتي حيث وضع جهاد الحسين المحترف السوري بصفوف القادسية هدفاً أعان الله الفضلي عليه وهو يأتي بزاوية يسكن بها عش العنكبوت لأن أحداً لا يصل إليها، والمهرجان يختتم بالدقيقة الرابعة من الشوط الثاني بعد اكتفاء القادسية بهذا العدد فيما وضع الكويت هدفاً واحداً فقط ليؤكد بأنه موجود وينافس على هذه الكأس لكن دون جدوى مع رباعية نظيفة، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: إذن ألف مليون ترليون مبروك للقادسية ومثلهن هارد لك للكويت، القادسية فيه لاعبين من سوريا، فراس الخطيب وجهاد الحسين صاحب الهدف الجميل عصام سالم: هي تقيلة يا مصطفى على الكويت مصطفى الأغا: آه أربعة تقيلة عصام سالم: أكيد، وفي الدقيقة 48 انتهى كل شيء، 4-صفر في هذه اللحظة أعتقد أن البطولة حسمت تماماً للقادسية، أن يفوز على بطل كأس الاتحاد الأسيوي بهذه النتيجة الثقيلة أعتقد إن ده يحسب لفريق القادسية مصطفى الأغا: والمرشح كان لأفضل فريق عربي، فريق أسيوي نعم عصام سالم: بالتأكيد، وهي مباراة بين قمة في الكرة الكويتية لأن هما الزعيمين يعني، لكن أعتقد إن الأخطاء الدفاعية وأخطاء حارس المرمى أعتقد لعبت دور كبير في هذه النتيجة الكبيرة التي خرج بها القادسية في نهاية المطاف، قبل أن نغادر هذا الملف دعني أقول لك خبر جديد تماماً مصطفى الأغا: قول يا باشا عصام سالم: بمناسبة الكويت والقادسية، أنا شخصياً لدي معلومات إن الشيخ طلال الفهد سيدخل منافساً لمحمد بن همام على رئاسة الاتحاد الأسيوي في الانتخابات المقبلة مصطفى الأغا: أنا أصوت بس معلومة جديدة عصام سالم: معلومة جديدة مصطفى الأغا: أنا صوتي مش حد سائل عنه، حلوة دي عصام سالم: معلومة جديدة يا مصطفى مصطفى الأغا: طبعاً كنا نتمنى أن يكون الشيخ طلال الفهد معنا ضيفاً عبر صدى الملاعب، الحقيقة اتصلت بالزميلين حمد الديحاني وماهر العنيزي بس اتنيناتهم ما ردوا، طبعاً بنشكر الفضائية الرياضية الكويتية، بس الأخ نورس أبو عمار من لاذقية العرب بيقول تحية إلك وبوسة إلك يا عصام عصام سالم: وبوستين مني يا مصطفى مصطفى الأغا: طيب، راح نروح لإياب نصف نهائي كأس شمال إفريقيا، عرفنا اليوم هوية طرفي المباراة النهائية، إذ أخرج الترجي التونسي الاتحاد الليبي من السباق في الدقيقة 93 عندما سجل هدف التعادل الثاني ليتأهل بعد فوزه ذهاباً 2-1، فيما لعب وفاق سطيف مع الرجاء المغربي وهما المتعادلين ذهاباً 1-1، سلام المناصير وقصة الوفاق لأنه بصراحة ما عندنا صور الاتحاد [مقطع من مباراة وفاق سطيف والرجاء البيضاوي] سلام المناصير: لقاء مثير يجمع قطبي الكرتين الجزائرية والمغربية بشعار الظفر ببطاقة العبور إلى النهائي المنتظر، وفاق سطيف يستضيف الرجاء البيضاوي في مواجهة إياب نصف نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة، مباراة حامية من قبل أن تبدأ، كون لقاء الذهاب انتهى في كازابلانكا بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، حسابات دقيقة وخيارات عديدة دخل بها الفريقان، صاحب الأرض بكامل النجوم كاد أن يتفاجأ بهدف التقدم للضيوف لولا براعة المتألق فوزي شاوشي، السطيف يستفيق بعد صيحات الجماهير الغفيرة ويشن الفواصل الهجومية على المرمى المغربي، محاولات كثيرة لم يكتب لها النجاح باستثناء ما حصل في الدقيقة 33، عبد الملك زيايا ينهي حالة الجمود بهدف جميل، على العكس تماماً الرجاء لم يتراجع إلى الخلف بل تقدم بكامل قوته إلى الأمام، وأخطر شباك شاوشي كثيراً، والمشجعة المغربية هذه تتساءل أين هي اللمسة الأخيرة، أربع دقائق على بدء الشوط الثاني ووفاق سطيف يحسم المباراة مبكراً، نجم المباراة بلا منازع عبد الملك زيايا يعود للتهديف من جديد ولكن هذه المرة برأسية متقنة، أخطأ الحارس فكان الثمن هدفاً ثانياً في مرماه، وكاد أن يفعلها زيايا ويسجل الهاتريك، يتلاعب بمدافعي الرجاء البيضاوي ولكن الحارس ينجح في الإنقاذ هذه المرة، إذن وفاق سطيف إلى النهائي المرتقب والرجاء البيضاوي يودع من أوسع الأبواب ويعيد علامات الاستفهام التي تتساءل عن تراجع الكرة المغربية من أندية ومنتخبات وطنية على حد سواء، إجابة ننتظرها أن تأتي ولو بعد حين، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الأغا: صرنا نقول للجزائر مليون جزائرليون مبروك، طبعاً هارد لك مثلهن للرجاء، إذن الترجي ووفاق سطيف في نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة، عصام عصام سالم: وفاق سطيف يا مصطفى، خلينا نقول أبو سطيف، استثمر التعادل الإيجابي الذي حققه خارج الديار في مباراة الذهاب 1-1، أعتقد إنه كانت كل الظروف مهيأة لأن يتجاوز هذه المرحلة حتى لو بالتعادل السلبي، اليوم استطاع أن يواصل الأجواء الجزائرية والاحتفالات الجزائرية وأن يفوز بهذه النتيجة وأعتقد إن حارس المرمى الشاوشي أيضاً واصل التألق مصطفى الأغا: هذا اختراع الشاوشي هذا عصام سالم: بالظبط اكتشاف انت عارف طبعاً المباراة اللي مع مصر كان نجم المباراة أعتقد، واليوم أيضاً شاهدنا كم من الفرص أنقذها الشاوشي وأكد فعلاً أنه حارس من طراز ثقيل مصطفى الأغا: هل في مثل ما قال سلام إشارات استفهام على الكرة المغربية عصام سالم: أكيد يعني متراجعة على كل المستويات، يعني المنتخب المغربي احتل المركز الأخير في مجموعته يا مصطفى مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: في تصفيات كأس العالم، ولا يلحق بكأس العالم ولا بطولة إفريقيا واليوم الوداد أيضاً يودع البطولة، أعتقد إن دي كلها تطرح أكتر من علامة استفهام على حال الكرة المغربية بشكل عام مصطفى الأغا: انت تحب الوداد؟ عصام سالم: الرجاء مصطفى الأغا: رجاء وداد عصام سالم: بالظبط، لا طبعاً أقصد الرجاء وبالنسبة للاتحاد والترجي يا مصطفى يعني واضح جداً إن الفريق الاتحادي الليبي دفع في المباراتين ثمن الدقيقة الأخيرة مصطفى الأغا: نعم صحيح عصام سالم: في المباراة الأولى أيضاً كان يمكن أن يخرج متعادلاً ولكنه خسر أمام الترجي في آخر دقيقة واليوم كان متقدماً والدقيقة الأخيرة خذلته مرة أخرى ليخرج من هذه البطولة ويصعد الترجي ووفاق سطيف إلى نهائي بطولة شمال إفريقيا مصطفى الأغا: نعم، والله يا عصام جييك رسائل وشكر كتير من سوريا، أبو دياب الحلبي عم بيقول مبروك للعربي التأهل والمصريين قلبكم كبير عصام سالم: دايماً قلبنا كبير يا مصطفى مصطفى الأغا: ماشي، في واحد عم بيقول يا حلاوتك يا طعامتك ربنا يخليك لأمك، مش عارف هي إلي ولا إلك عصام سالم: خليها لينا احنا الاتنين مصطفى الأغا: طيب حقرالكم كام رسالة، الأخت سعاد سهراوي من الجزائر بنقولك راسلتك وصلت لكن ما فيني أقراها، آمنة من الجزائر عم بتقول لا أحب الرياضة وأتابع صدى الملاعب، شكراً يا أخت آمنة، فتحي سلطان من مصر عم بيقول لطالما كنت معجباً بك وبحياديتك، لكنك لم تشجب أعمال البلطجة التي قام بها الجزائريون في السودان ولم تقرأ الرسالة فأنت غير محايد، قريت الرسالة، محايد ولا غير محايد؟ مجدي وبشار من سوريا عم بيقولوا ممكن تستضيف فهد إبراهيم، سأفعل إن شاء الله، ونجلاء من السودان عم بتقول نريد المساعدة في تلطيف الأجواء، اليوم جاهزين، ومحمود من السودان عم بيقول أنا بكيت عندما خسر المصريون ولكن تنظيم بلدي كان أكثر من رائع، رأيك إيه يا عصام عصام سالم: طبعاً التنظيم السوداني مصطفى الأغا: اتظلم التنظيم السوداني بالموضوع عصام سالم: احنا في نفس اليوم قلنا المباراة كانت أشبه بقنبلة موقوتة رميناها على السودان ومع ذلك كان على قدر من المسؤولية الحقيقة مصطفى الأغا: يعني خفوا الحمل عليهم شوية السودانيين عصام سالم: هي كانت المسؤولية كبيرة وأعتقد إن هما بالعكس نجحوا في تنظيم المباراة إلى حد كبير مصطفى الأغا: طيب، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: راح نروح لبلد عصام والوقت بدل الضائع يمنح الأهلي نقاط بتروجيت، وثنائية عراقية جديدة، الحارس محمد كاصد والمدافع علي رحيمة يناشدان الفيفا شغلة راح تعرفوها بعد الفاصل [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: مانه عصام ما يديش حد فرصة قول يا عصام عصام سالم: أنا عايز أقول لكارولينا يعني حتة صغيرة أو أي رسالة موجهة لها، اللي بيشوف صدى الملاعب هو الرابح الأكبر مصطفى الأغا: والله عصام سالم: حلوة دي مصطفى الأغا: حلوة دي ملعوبة عصام سالم: ملعوبة مصطفى الأغا: كل ما بقول كارولينا من أعز الناس لقلبي إمبارح دانا بتقولي وهي، وهي عزيزة وماجد التويجري عزيز وسهام عزيزة، مين بعد، آه عقود، عقود حبيبي، طيب راح نروح للدوري المصري اللي بيعود إلى الدوران بعد فترة طويلة من التوقف، اليوم التقى الأهلي حامل اللقب والمتصدر مع وصيفه بتروجيت وفاز عليه بهدف، ومثله فعل الإسماعيلي بمواجهة الإنتاج الحربي لكن بهدفين، فاز الاتحاد السكندري على اتحاد الشرطة بهدف، وتعادل الجونة أمام طلائع الجيش بهدف، عمار علي [مقطع من مباراة الأهلي وبتروجيت] عمار علي: جميل أن ترى الأهلي يناضل من أجل الحصول على النقاط وجميل أكثر بأن تجد فرقاً تصمد أمامه وتحرجه وإن كان فريقاً للقرن كما يعرف الجميع، بتروجيت يبدأ ولا يخاف وغير بتروجيت الكثير من الفرق التي نجدها تبلي بلاءً حسناً بالدوري المصري سواء أمام الأهلي أو أمام الزمالك، لكي تضحد نظرية القطبين التي تسيطر على أندية الفراعنة منذ زمن طويل، وكلنا شهدنا العام الماضي ظاهرة الإسماعيلي، أما هذا اللقاء فقد فاز به الأهلي بآخر اللحظات لكنه غبن بهدف آخر قد سجل بشوط اللقاء الأول، لكن الحالة ألغيت بداعي عدم دخولها المرمى وكل الإعادات تبين غير ذلك، وعلى كل حال الأهلي يزداد إصراراً على التسجيل سيما والدقائق تمر بسرعة على لاعبيه والشوط الثاني يأتي والهدف قد غاب عنهم تماماً، حيث ركن بتروجيت إلى الهجمات المرتدة على أمل أن يحسن دفاعه أمام هجوم كاسح وإن كان متعباً حيث أكثر لاعبي الأهلي كانوا مع المنتخب الوطني فقد ظهر التعب جلياً عليهم، لكن الخبرة هي الخبرة وأحمد حسن قائد الأهلي يقود فريقه في آخر دقيقة بالوقت المضاف إلى طريق النقاط الثلاث والتي تبعده عن أقرب منافسيه بست نقاط، على أمل أن يعود الدوري المصري إلى المنافسة من جديد بعد رجوع عميد الأندية إلى الحلبة، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: راح نأرجيكم ترتيب فرق الصدارة بالدوري المصري، الأهلي بالصدارة بـ23، وراح بتروجيت 17، الإسماعيلي 16، طلائع الجيش 15، والإنتاج الحربي 12، بنشوف الزمالك وين، هو السابع عصام سالم: بكرة في مباراة لسة مصطفى الأغا: آه عصام سالم: لا معلش انت عايز تشمت في الزمالك مصطفى الأغا: أشمت مين، أنا غلبان عصام سالم: ده أنا غلبان مصطفى الأغا: والله الله يعيني عليك، قول عصام سالم: طبعاً الفوز في الدقيقة الأخيرة لا يقلل من شأن الأهلي لأن انت فعلاً عارف معظم اللاعبين الدوليين راجعين طبعاً حالة على الأقل نقول بدنية طبعاً متعبة بعد هذا الجهد الكبير، ومع ذلك يعني رجحت الخبرة في نهاية المطاف كفة الأهلي بأحمد حسن كابتن المنتخب وأحد أبرز لاعبي الأهلي في الدقيقة الأخيرة ولكن أيضاً يجب أن نعترف أن هناك هدف غير محتسب مصطفى الأغا: بس حابب أخبركم، زملكاوي بيقول في هدف للأهلي لم يحتسب عصام سالم: احنا موضوعيين يا مصطفى على طول مصطفى الأغا: أحياناً عصام سالم: لأ دائماً، إن شاء الله دائماً، أعتقد الكرة تجاوزت خط المرمى وهذا الخطأ يحسب على مساعد الحكم بشكل أسأسي مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: لأنه كان يجب أن يقف على نفس الخط ويحتسب مصطفى الأغا: هايدي هي، يعني هي فاتت نص كيلومتر، هذا بيذكرني بهدف الجزائر على رواندا يا عصام اللي ما اتحسبش عصام سالم: بالظبط وكان هدف صحيح، في مباراة رواندا التانية في الجزائر مصطفى الأغا: نعم، طيب، عصام تحية كتير إلك ومن سوريين، محمد سكسك من اللاذقية، مصطفى من طرطوس بلد مدين رضوان، شو القصة، ليش حابينك عصام سالم: ما تخبيش حاجة قولي يا مصطفى مصطفى الأغا: هو قصده إن في واحدة من شوي بعتت إنه لابس يجنن عصام عصام سالم: انت مركز على الرجالة بس يا مصطفى مصطفى الأغا: بس مش حاطة اسمها، لو حاطة اسمها كنا قريناه، طيب في البعض عم بيقول لماذا لم تظهر الطليعة الغالي في برنامجك، الكرة السورية حاضرة، طالما أنا حاضر فهي حاضرة، عمار مياس عم بيقول عمري 71 سنة وأتابعكم، أشكرك يا أخي عمار، والأخت بهيجة من الجزائر عم بتقول نحب الجزائر ونعشقها ونحب مصر ولا نريد الأمور أن تسوء، يا عيني عليكي يا أخت بهيجة، بهيجة ورسالتك بهيجة، حسن من السعودية عم بيقول بأي منظور برأيك حطيت علي الحبسي من أفضل لاعبي العرب، ما بعرف شو رأيك انت، علي الحبسي أفضل لاعب في كؤوس الخليج تلات مرات ورا بعض ومحترف في بولتون الإنجليزي، وين أروح فيه عصام سالم: واحد من أفضل الحراس العرب بشكل عام مش الخليجيين فقط وهو سفير مشرف للكرة العربية في الدوري الإنجليزي مصطفى الأغا: نعم، نورا من موريتانيا بتقول متجوز يا عصام، دة مش متجوز دة ولد ولد ولده متجوز عصام سالم: امسك الخشب يا مصطفى مصطفى الأغا: ثنائية عراقية جديدة ها المرة تجمع الحارس محمد كاصد والمدافع علي حسين رحيمة طبعاً سلام المناصير التقى النجمين العراقيين برفقة العراقي أسامة سميسم، بنتابع علي رحيمة: صداقتنا قوية يعني يجيني البيت وأنا أروحله البيت، حتى أهلي يمكن والدتي ووالدي كلهم يعرفون أهل محمد كاصد ويعرفون محمد كاصد محمد كاصد: يعني أخ إلي يعني قبل ما يصير صديق أخ إلي، هو أصغر مني بالمناسبة وأنا أكبر منه، فيحترمني يعني جداً يعني علاقتي قوية وياه بس هو يحترمني سلام المناصير: يعني كاتم للأسرار علي رحيمة: شي أكيد سلام المناصير: ما يطلع سر علي رحيمة: لا هو ما يطلع أسرار، مرات محمد كاصد: هو أقرب الناس إلي علي رحيمة: ما أعتقد هو يقول شي ينتقص من علي رحيمة شي، بالعكس يجوز يقول شغلة علي يجوز تفيدني أنا ما أحس بيها محمد كاصد: ما أعتقد علي يحكي ما زين وما أعتقد أي واحد بالمنتخب يحكي على أي لاعب بالمو زين علي رحيمة: زعلنا مرة أو مرتين محمد كاصد: مش وقت الحكي علي رحيمة: الباب، باب الغرفة، يدقون الجرس ما يفتح الباب، يجي تليفون ما يشيل تليفون محمد كاصد: كسول بس بالغرفة هذا صحيح بس أنا كسول هو أكثر سلام المناصير: هو عجوزي علي رحيمة: عجوزي درجة أولى محمد كاصد: الباب عليك، التليفون علي، اللوندري عليك، مرة عليك ومرة علي علي رحيمة: أنا ما أشوف شي فيه سلبي عدا المسألة اللي قلتلك بيه محمد كاصد: التليفون الأرضي أسامة سميسم: يسوى نروح نقولهاله محمد كاصد: لا ما يسوى علي رحيمة: داخل الغرفة معذبني أسامة سميسم: من يهوى الكسل أكثر بيناتكم محمد كاصد: أني علي رحيمة: أنا آخر شي اتفقنا أنا وياه اللي فتحة باب واللي شي بالتليفون محمد كاصد: انت تصير الحكم علينا ونتفق أدام الكاميرا وأدام كل شي أسامة سميسم: يجوز الفيفا يدخل بعدين علي رحيمة: مثل ما قلتلك عجوزي يعني محمد كاصد: مشكلته داخل الغرفة علي رحيمة: صارت واحدة بواحدة لازم هيك محمد كاصد: أنا خربطت بواحدة هو خربط باثنين علي رحيمة: دايماً أطلع أنا وياه حتى إذا هو يعني محتاج شي أنا موجود وياه محمد كاصد: أنا ما استبعد كل مرة يجيبلي علي رحيمة: امبارح رحنا نتسوق في المول تسوقنا بـ600 دولار أو 700 دولار إله ولزوجته ولوالده ولوالدته سلام المناصير: يمكن ما نام الليلة علي رحيمة: لا نام محمد كاصد: علي ذهب أسامة سميسم: مواعيده مظبوطة محمد كاصد: مظبوطة احنا ما عندنا شي سلام المناصير: أنيق هو علي رحيمة: شي أكيد محمد كاصد: يعني شو الشي ينزل يلبس عليه علي رحيمة: دايماً يذلني يا إلا ياخذلي خيط سلام المناصير: ليش علي رحيمة: ما أعرف، في الفترة الأخيرة صارت عنده طفلة اسمها فاطمة وأنا قبل أربع أشهر صار عندي ولد اسمه حسين محمد كاصد: قال احجزها ليا لحسين، قلتله ما تغلى عليك سلام المناصير: بيجوز بعد الأطفال ما يتفقوا علي رحيمة: لا غصبن عليهم ما دام أنا موجود غصبن عليهم يتزوجوا محمد كاصد: احنا اتفقنا بيني وبينه خلاص إله علي رحيمة: إذا ما قبلوا بالغصب محمد كاصد: خلاص شو اللي يقوله أبو حسين يتذلل أسامة سميسم: راح احترف بقبرص أربع أيام وقال قتلتني الغربة علي رحيمة: الغربة قتلته؟ أربع أيام والغربة قتلته؟ أنا صار لي خمس سنوات محترف برة العراق محمد كاصد: هو بقطر عرب، أنا لوحدي ما بعرف أحكي إنجليزي ولا بعرف أحكي شي علي رحيمة: الله يوفقه إن شا الله بمسيرة الرياضة إذا كانت بالعراق أو خارج العراق محمد كاصد: أتمنى له التوفيق يعني إن شا الله احتراف خارجي، ويا رب يسهل أمره ويساعده وعائلته، وابنه الله يسهل أمره إن شاء الله ويتزوج ياخد فاطمة إن شا الله مصطفى الأغا: وإن شا الله دايماً العراق كدة، عصام عصام سالم: والله أجواء جميلة نتمنى كل الروح الطيبة دي تسود كل الشعب العراقي مش بس لعيبة المنتخب العراقي، محمد كاصد هو صاحب أقصر تجربة احتراف في العالم مصطفى الأغا: دخل كتاب جينيس، أربع أيام عصام سالم: أربع أيام دي محصلتش، معتقدش حد ممكن يكسر اللقب دة، الغربة قتلته بشكل سريع جداً، كنا نتمنى يقعد أربع سنين مش أربع أيام مصطفى الأغا: أربع أشهر مش أربع أيام عصام سالم: آه والله مصطفى الأغا: لو حبينا نعملك ثنائية مع مين بنعملك عصام سالم: مع مصطفى الأغا مصطفى الأغا: آه، مش أسامة الشيخ عصام سالم: حبيبي مصطفى الأغا: طيب، الأخت بنت الشمال بعتقد من الإمارات، أشكرك يا ستي على، لون عيون عصام إيش لون عيونك عصام سالم: سمرا مصطفى الأغا: سمرا، في عيون سمرا يا عصام، يا بني يا أسود عصام سالم: أسود مصطفى الأغا: اسمع شو، الأخت عم بتقول أكيد أمك نحلة، أمي، ليش لأنه جابت عسل مثلي، معناته الوالد شو دبور؟ عصام سالم: حلوة مصطفى الأغا: والله المشاهدين إلهم، الأخت دلال بدها تعرف عمري، يعني أقل من 50 بشوية، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: كما كان متوقعاً الياباني إيندو أفضل لاعبي أسيا ولا عزاء للعرب، ومسلسل لماذا الصداوي مستمر وهذه المرة لماذا مؤلمة عن الحالة المصرية الجزائرية [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: بما إنه بيتي ماليزية فراح نروح على ماليزيا لأنه اليوم عرفنا هوية أفضل المنتخبات والمدربين والاتحادات واللاعبين في القارة الأسيوية في الحفل اللي استضافته العاصمة الماليزية كوالالمبور، ما يهمنا هو جائزة أفضل لاعب اللي كان من بين آخر خمسة مرشحين لها عربيان هما السوري فراس الخطيب والبحريني محمد سيد عدنان، أحمد الأغا والتفاصيل أحمد الأغا: عرس أسيوي لم يعرف عريسه قبل اليوم، فغالباً ما يرافق هذا العرس جدلاً كبيراً بشأن العريس الذي كشف عنه الاتحاد الأسيوي بعد ترشح خمسة لاعبين عن القارة الصفراء، عربيان هما السوري فراس الخطيب والبحريني سيد محمد عدنان والإيراني هادي عقيلي واليابانيان ناكامورا وإيندو الذي تفوق على الجميع واسترجع ما فاته العام الماضي بعد أن حصل جيفارو الأوزبكي على اللقب وبفوزه انفردت اليابان بالرقم القيأسي من حيث عدد الألقاب فوصل إلى خمسة، طبعاً الاتحاد الأسيوي حدد أربع منافسات تمكن اللاعب من جمع النقاط فيها للحصول على لقب الأفضل ويبدو أن إيندو قد فعلها هذه المرة، 17 جائزة أخرى وزعها الاتحاد الأسيوي فكان للعربي جائزتان، حصة الأسد كانت من نصيب اليابان وكوريا الجنوبية التي حصلت على أفضل مدرب ونادٍ للرجال، هوم جونج مو وبوهانج ستيلرز، وأيضاً على أفضل منتخب وطني للرجال وأفضل لاعب شاب ررجال كي سونج يو، حتى السيدات نالتن نصيبهن بأفضل حكم للسيدات فكانت هونج أو يون، أما الجار الكوري الشمالي فحصل على أفضل اتحاد وطني لكرة القدم، الجائزة التي رشح لها الاتحاد السعودي بشكل خاص والتي حصل عليها العام الماضي ذهبت إلى الياباني بجائزة اللاعب النظيف للرجال والنساء، وأفضل اتحاد وطني للسيدات وأفضل منتخب وطني للسيدات أيضاً تحت العشرين، حتى أفضل لاعبة شابة كانت من اليابان مانا إيو أبوتشي، بالإضافة إلى أفضل لاعب عن القارة، الجوائز الست المتبقية توزعت على أفضل حكم مساعد للرجال ماثيو كريم الاسترالي فيما حصلت هانجلنج لينج الصينية على أفضل حكم مساعد سيدات، أما رافشان إيرماتوف من أوزبكستان فكان أفضل حكم للرجال، جائزة أفضل مراقب مباريات سيدات ذهبت لكانيا كيومان من لاوس، العرب كما ذكرت كان نصيبهم بجائزتين، الأولى ذهبت للبناني مازن رمضان كأفضل مراقب مباريات للرجال أما ماسة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم وهي الجائزة التي تمنح للأشخاص الذين قدموا خدمات جليلة للكرة الأسيوية وهي نفس الجائزة التي منحت لرئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي سابقاً ليونار جوهانسون، الجائزة كانت من نصيب العلامة الفارقة في التحكيم الأسيوي والعالمي ومن أكثر من ثلاثين عاماً العميد السوري فاروق بوظو فهنيئاً له، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: إذن هدية شرفية للعرب، لا لقب، نور خارج الموضوع، فراس وسيد محمد عدنان عصام سالم: المحصلة أو الحصاد العربي بشكل عام كان أقل كثير يا مصطفى من مستوى الطموح، يعني عندنا العميد فاروق بوظو الماسة الأسيوية وأعتقد إنه يستحقها مصطفى الأغا: من زمان عصام سالم: وبكل تأكيد أنا أطلقت عليه يا مصطفى سنة 1998 في كأس العالم في فرنسا أنه رجل القرن في التحكيم العربي، بما حققه من إنجازات ونجاحات عربية ودعم عربي غير عادي مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: حتى أدار سعيد برقولا المباراة النهائية ونجح جمال الغندور وعلي أبو كسيم وكل هذه النجاحات وجمال الشريف قبل هذا المثلث، أعتقد إن العميد فاروق يستحق هذه الجائزة بكل تأكيد مصطفى الأغا: أفضل لاعب عصام سالم: أفضل لاعب إيندو يستحقها ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل المعايير التي يعتمدها الاتحاد الأسيوي تحقق العدالة الكاملة؟ مصطفى الأغا: انت شو رأيك عصام سالم: أنا أبادر وأقول لا مصطفى الأغا: لا عصام سالم: لإن محمد نور عندما يتألق هذا العام بهذا الشكل الملفت، أمانةً أقول ذلك ولا أجامل إطلاقاً، محمد نور كان واحد من العلامات الفارقة بين النجوم الأسيويين هذا العام تحديداً قاد الاتحاد بكل جدارة لنهائي أسيا وقدم مباراة مع ناجويا في نصف النهائي يعني مصطفى الأغا: خرافية عصام سالم: ستبقى في الذاكرة سنوات طويلة مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: أيضاً ساعد المنتخب السعودي في كأس العالم مصطفى الأغا: بس هما بيجوز يقولك انت ما عم بتشوف بقية المباريات وما عم يعني علامة إنه أفضل لاعب في المباراة لم تمنح عصام سالم: مش قضية يا مصطفى إنه فيها درجات معينة خسرها محمد نور لا ذنب له فيها، وهي درجات في تصفيات كأس أسيا المؤهلة لنهائيات الدوحة 2011، ما ذنب محمد نور إذا كان منتخبه قد تأهل مباشرةً إلى النهائيات باعتباره تاني أسيا في 2007 مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: ما ذنب هذا اللاعب الذي لا يشارك منتخبه في هذه التصفيات حتى يحرم من المنافسة على لقب يعتز به كل اللاعبين الأسيويين، بالنسبة للاعبين الشباب أعتقد أيضاً أن القائمة كان يجب أن تضم عامر عبد الرحمن لاعب منتخب الإمارات الذي كان واحد من أفضل عشرة لاعبين في كأس العالم في مصر 2009، فهذا الكلام مصطفى الأغا: طيب شو قصة الجائزة دايماً تعمل مشاكل عصام سالم: دائماً مثيرة للجدل يعني إذا لم تثير الجدل فإننا لا نتحدث عن جوائز الاتحاد الأسيوي مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: جائزة أفضل اتحاد في القارة قبل الاحتفالية اليوم يا مصطفى بساعات كان المرشح لهذه الجائزة ثلاثة فقط، الإمارات واليابان والعراق، ولكن فوجئنا في نهاية المطاف أن كوريا الشمالية، وهي ليست موجودة بين المرشحين هي التي تفوز بلقب أفضل اتحاد في القارة رغم الاتحاد الكوري الشمالي لا يطبق الاحتراف، الاتحاد الكوري لا يقدم فريقاً مصطفى الأغا: بس طلع كأس العالم عصام سالم: معلش في دوري أبطال أسيا للمحترفين لا يقدم أي فريق، فقط كأس العالم، ففي هذه الحالة أعتقد أن مصطفى الأغا: so؟ عصام سالم: لو منح لقب أفضل منتخب في القارة كان اللقب يكون أكثر واقعية من لقب أفضل اتحاد على مستوى القارة، أعتقد أن المسألة تحتاج إلى إعادة صياغة مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: حتى تكون النتائج منطقية أو مقنعة إلى حد كبير مصطفى الأغا: شكراً لك عصام، وليد عبد الرحمن ووائل من الباحة يهنئون محمد نور بجائزة أفضل لاعب في قلوب السعوديين، الحقيقة يعني نور قد يكون قريباً جداً معنا ضيف في صدى الملاعب، رامي القاضي من حلب عم بيقول انبسطنا لما سمعناك بإذاعة شهبا الحلبية، طبعاً حلب وكل أهل حلب على رأسي خاي، بتعرفها على رأسي خاي عصام سالم: لأ أول مرة أسمعها مصطفى الأغا: ما بتاكلش كبة انت عصام سالم: بس حلب طبعاً أعرف من الأصوات الجميلة مصطفى الأغا: بس أصوات، والأكل عصام سالم: والأكل كمان مصطفى الأغا: الأكل الحلبي، بس الأخت مها سبيعي من حمص بتقول هل يقربلك فراس الخطيب، بيقرب لزوجتك، لأنه زوجتي مي الخطيب، عشان بتدلله، وأبو حمزة من حمص وهي من الطرف الجانبي، نجم جامبا أوساكا والمنتخب الياباني المتوج اليوم إيندو صرح مباشرة بعد الحفل أنه لم يتفاجأ بالنتيجة لكنه سعيد جداً باختياره الأفضل أسيوياً، راضية الصلاح وقراءة في مسيرة النجم الياباني راضية الصلاح: أخيراً ابن كاجوتشي مع الياباني ياسوهيتو إيندو أفضل لاعب في القارة الأسيوية بعد ضياع اللقب العام الماضي والذي ذهب إلى الأوزبكي جيفاروف، نجم جامبا أوساكا والمنتخب لم يتفاجأ بالنتيجة التي توقعها غيره قبله، مشوار كبير مع ناديه ومنتخب بلاده وضعه على منصة مرت بها نجوم يابانية من قبل، أمثال ماسامي أيهاراهي، دوتشي ناكاتا وتشينجي أونو، يلقبونه بإيندو جامبا والسبب وفاءه الكبير لناديه الذي لعب له منذ تاريخ 2001، إيندو ابن التاسعة والعشرين ربيعاً بدأ مشواره الكروي مع يوكوهاما فلوجنس عام 98، ثم انتقل إلى كيوتو سانجا ثم جامبا أوساكا الذي جلب له اهتمام المسؤولين في المنتخب لينضم إلى الكتيبة اليابانية عام 2002، إيندو نجم بكل المقاييس وواحد من خيرة المواهب بخط وسط اليابان، سريع رشيق ذكي وصاحب الأهداف الجميلة التي وصلت إلى 63 هدفاً، نجم أسيا ساعد في تأهل منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم 2010 واستطاع أن يجمع أكبر عدد ممكن من النقاط من المباريات التي خاضها موسم 2009 في دوري أبطال أسيا، مباريات كأس أسيا، وتصفيات كأس العالم كما ذكرنا سابقاً وغيرها من البطولات التي ينظمها الاتحاد الأسيوي، لقب إيندو وضع اليابان في المركز الأول من حيث عدد التتويجات الأسيوية التي وصلت إلى خمسة ألقاب كان نجمنا مسك ختامها، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: حاطة موسيقى ساسوكي، بتعرفها ساسوكي عصام سالم: لا مصطفى الأغا: بس بيستاهل إيندو عصام سالم: بيستاهل إيندو طبعاً مصطفى الأغا: وفراس شو، وسيد محمد عدنان عصام سالم: لا هو إيندو طبعاً حالة مختلفة عنهم يعني سيد طبعاً ضيع ضربة جزاء كانت مهمة جداً للبحرين أعتقد إنه مصطفى الأغا: يعني يضيع ضربة جزاء تروح عليه عصام سالم: كانت مؤثرة انت عارف، لكن إيندو بشكل عام مصطفى الأغا: وفراس، بتتهرب من سؤالي عن فراس ليه عصام سالم: هو عشان سوري أنا بتهرب منه، حبايبي السوريين يا مصطفى مصطفى الأغا: مالك على فراس، قول كلمتين حلوين عصام سالم: لا فراس يكفي إنه نافس آخر تلاتة أعتقد دة شيء جيد بالنسبة للكرة السورية كلها بشكل عام مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: وأعتقد إن فراس يتألق في الدوري الكويتي بشكل ملفت وهذا ما قدمه لهذه الجائزة بكل هذه القوة أن يكون واحد من تلاتة مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: إيندو يا مصطفى الجائزة تأخرت سنة كاملة لأنه كان يستحقها العام الماضي لكن جيفاروف الأوزبكي فاز بها ولكن أن تصل متأخراً أفضل من ألا تصل أبداً مصطفى الأغا: بس خليني أشجب العباراتين العربيتين الشهيرتين عصام سالم: أندد وأشجب مصطفى الأغا: أندد وأشجب كل الرسائل التي جاءتني مستنكرة لمنح العميد فاروق بوظو الماسة، تختلف تتفق مع العميد فاروق، أنا عارفه شخصياً من 30 سنة، رجل عصامي، خدم الكرة العربية كما لم يخدمها شخص من قبل، أن يصل حكم لنهائي كأس العالم، جمال شريف ثلاث مرات في نهائيات كؤوس العالم، علي أبو جسيم وقالها بنفسه، عندما ذهب فاروق بوظو قال التحكيم العربي اتبهدل في المستوى العالمي، رجل غير بعض قوانين كرة القدم، تختلفون تتفقون معه هذا شي آخر، وأنا أختلف معه وهو مختلف معي، لكن أنا أفرح وقلت لازم يتوج من زمان، هو أمين صندوق الاتحاد الأسيوي سابقاً ورئيس لجنة الحكام وعضو لجنة الحكام في الفيفا، نفرح يا جماعة، افرحوا، لما يكون واحد من بلدكم توج بشيء ولو معنوي، رجاءً، الأخت شروق عم بتقول شو صار بالمكسيما، الحقيقة راح يكون عندنا جوائز جديدة بالتعاون والشراكة مع LG، حتكونوا إن شا الله مبسوطين، كتير عم بيسألوني عن موضوع شراء قنوات الجزيرة للـART وشو راح يصير بالبرنامج، صدى الملاعب باق باق باق، نحنا برنامج منوع، بعدين نحنا موجودين إن شاء الله يعني شاريين حقوق من الـART حتى نهاية كأس العالم 2010، والجزيرة نحنا وياهم هذا عين وهذا عين، ما عندنا أي مشكلة حبايبنا الزميل نصر خليفي صديقنا وحبيبنا وهو مدير عام قنوات الجزيرة واليوم حكينا معه قلناله ألف مبروك، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: مسلسل لماذا الصداوي مستمر وهذه المرة لماذا مؤلمة عن الحالة المصرية الجزائرية، و2009 عام لم يكن عام الفرح بالنسبة للرياضة العربية أو على الأقل لبعضها الكثير [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب ومثل ما بتتذكروا بدأنا مسلسل لماذا عبر صدى الملاعب من خلال مسلسل لماذا، بنلقي الضوء على مشاكل عربية كروية أو رياضية مزمنة، اليوم لا يبدو أمامنا مشكلة أكبر من تلك التي تتفاقم مثل كرة من ثلج بين الشعبين الجزائري والمصري وأقول الشعبين الجزائري والمصري بعدما عبأت وسائل الإعلام كل أجهزتها وأسلحتها في هذه المواجهة اللي شكلها ما إلها نهاية، راح نبدأ مع لماذا وحمادي القردبو ولنا عودة حمادي القردبو: لماذا، لماذا نتبادل تهاني العيد والشتائم يتبادلون، لماذا القضايا المقدسة يهمشون وبالصهاينة بعضهم لبعض ينعتون، لماذا أضحى كيل السباب للأخ واجباً وطنياً فتوارى العاقلون، لماذا رجمنا بالحجارة إخواننا والحجاج لرجم الشيطان يستعدون، لماذا تسيس الرياضة، لماذا ندعي الروح الرياضية ونحن عن جسور التواصل مبتعدون، لماذا تخوفنا من الأسلحة البيضاء ونحن لأسوأ من ذلك منتظرون، لماذا بقيت المبادرات الحسنة حبيسة أعمدة الصحف بينما لم يسكت المغردون، لماذا لا نرتقي بمستوى المواطن البسيط وعلى العكس نحن لأدنى من مستواه نازلون، لماذا تنأسينا التنافس الكروي وحولنا القضية إلى كسر عظم وغابن ومغبون، لماذا تسيس الرياضة، لماذا ندعي الروح الرياضية ونحن عن جسور التواصل مبتعدون، لماذا جمعت مباراة حاسمة تونس والمغرب للتأهل إلى مونديال ألمانيا فغاب الجنون، لماذا أقصى البحريني السعودي في مباراة فاصلة ولم يتناحر المتنافسون، لماذا أقصت فرنسا أيرلندا بهدف غير شرعي فلم يتدخل السيأسيون، لماذا تنافس الأوروبيون في مباريات فاصلة فكنا وحيدين عن الصف خارجون، لماذا تسيس الرياضة، لماذا ندعي الروح الرياضية ونحن عن جسور التواصل مبتعدون، لماذا اختاروا السودان لتنظيم المباراة وهم على تنظيمها متأففون، لماذا لم نفكر بجالياتنا بالبلدين وهم لأهوال الرعب يتذوقون، لماذا لا نفكر أن شحن الجماهير قد ينفجر في ديربي محلي ونحن ساهون، لماذا ننسي المشتكي قسوة الحياة بالفرحة إن فزنا وبالكراهية إن ودعنا وفي جميع الحالات نحن خاسرون، لماذا تسيس الرياضة، لماذا ندعي الروح الرياضية ونحن عن جسور التواصل مبتعدون، لماذا لا نتسامح ونرتقي ونصفي قلوبنا فقط لأننا مسلمون، لماذا لا نتسامح ونرتقي ونصفي قلوبنا فقط لأن حجاجنا محرمون، لماذا أيها الجزائريون، لماذا أيها المصريون، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الأغا: لماذا، هذه صفقة عراقية، حقيقةً نحن نتألم، حقيقةً كرهنا كرة القدم، حقيقةً أنا كاتب مقال فلتسقط كرة القدم لأنه سقطت العروبة معها، حقيقةً نريد أن نسمع صوت عقل، لا نريد ثأر، لا نريد استثارة المشاعر، لا نريد للجزائري أن يكره المصري ولا نريد للمصري أن يكره الجزائري، لا نريد أن نكره، نريد أن نحب، الدنيا عيد، كل من يشتمني لأنني لم أزيد الطين بلة أقوله شكراً، اشتم كمان، لن أفعلها، اتفضل عصام سالم: عن التقرير الرائع لحمادي القردبو نحن معلقون مصطفى الأغا: علق يا سيدي عصام سالم: عشان نكمل بس الشعر اللي قاله حمادي يعني مصطفى الأغا: قعدنا ساعتين خايفين تطلع كلمة تزعل طرف على طرف عصام سالم: تقرير معبر جداً ويجسد الحالة المتردية التي نعيشها هذه الأيام، يا مصطفى يجب أن يتوقف كل هذا العبث الموجود في كل الأطراف، لإن في نهاية المطاف ستذهب كرة القدم حيث نشاء وستبقى في النهاية العلاقات العربية والأشقاء هي التي ستنتصر في نهاية المطاف، الآن قلنا وتلاسنا وتبادلنا أسوأ العبارات وأسوأ الاتهامات مصطفى الأغا: عصام خلينا شفافين، يعني أنت عندما تكون، أنا اليوم سمعت كلمة من الإذاعة الوطنية الجزائرية، حلو إن الواحد يكون مثلاً لاعب وبعدين تسلمه الميكروفون ويطلع على الشاشة يحرك ملايين ترى مصيبة، لأنه لازم تكون انت الإعلام فن وعلم واختصاص، مش أي كلام نحنا نطلع، اليوم نحنا عم نشتم دول نشتم جمهور كامل ننزع صفة العروبة عن بلد، هذا يثير أشياء يمكن ما نقدر نحسبها بعد عصام سالم: بالظبط، أنا عجبني أمس عمار الشريعي الموسيقار المعروف يا مصطفى، كان هناك يعني رغبة لدى أحد المطربين لأن يلحن له أغنية تعبر عن الواقع أو تدخل في مثل هذه المعارك الكلامية وقال له أرفض وأعتذر عن ذلك لأننا يمكن أن نندم على ما نقدمه الآن وبعد أيام قليلة قد نندم على ما نقوله في لحظة غضب مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: المهم الآن كل هذه الأوراق، أنت الآن تخاطب الاتحاد الدولي، هناك منظمة دولية تشرف على هذه المنافسة عصام سالم: اشتكي يا أخي بشكل رسمي عصام سالم: قدم وثائق قدم كل عبارات الاحتجاج وليحكم في نهاية المطاف الفيفا بما يراه مناسباً وبما يتوافق مع لوائحه ونظمه دون أن ندخل في مهاترات مصطفى الأغا: لو كان حصل مثل هنري فوت كرة بيده في مباراة مصر والجزائر شو كان صار عصام سالم: لا فيها مجازر، بالتأكيد والله يا مصطفى مصطفى الأغا: يعني أنا أشهد أن عصام سالم أمس كان تداخل مع تليفزيون مصري مع الزميل أحمد شوبير واليوم أشكر أيضاً من قلبي زميلنا حسن حبيب من قناة دبي، الناس اللي عم تشتغل احنا ما بنستحي نذكرها ونقولهم شكراً، عصام تداخل وقال ما يحدث في بعض وسائل الإعلام عيب عصام سالم: في الطرفين، مصطفى في الطرفين مصطفى الأغا: ماشي معك، من الطرفين، لكن في طرف أقوى من طرف إعلامياً عصام سالم: بالتأكيد لكن هناك تجاوزات من الطرفين مصطفى الأغا: معك، أنا معك عصام سالم: نحن كإعلاميين ننظر لهذه الصورة من الخارج نقول توقفوا ويجب أن نتوقف عن مثل هذه الملاسنات، هناك أهداف أخرى أكبر بكثير مما نسعى إليه الآن وليحكم في نهاية المطاف الاتحاد الدولي مصطفى الأغا: هناك مجال للحل إن شا الله قريب عصام سالم: أولاً هناك بيان أو موقف النهاردة من الأدباء والمفكرين يا مصطفى فعلاً بيناشد الجميع بالهدوء وضبط النفس وإن فعلاً في النهاية روح الأشقاء تنتصر، هناك وساطة من الزعيم الليبي معمر القذافي مصطفى الأغا: والسوداني عصام سالم: والسودان طبعاً من بداية المطاف طبعاً عمر البشير حاول أن يهدئ هذه الأجواء الساخنة ونتمنى أن يوفق الجميع في رأب الصدع مرة أخرى وأن نتفق على أن كرة القدم لا يمكن أن تفسد ما بيننا مهما كانت نتيجة المباراة أو مهما كان ما حدث داخل الملعب مصطفى الأغا: مبروك للجزائر عصام سالم: مبروك للجزائر بالتأكيد، لكن في نهاية المطاف يا مصطفى لا بد أن نسمو جميعاً على كل الصغائر لأن في النهاية ما بيننا أكبر بكثير من نتيجة مباراة في كرة القدم مصطفى الأغا: بدي أبوسك من صلعتك من فوق عصام سالم: لا مش بديك فرصة مصطفى الأغا: الأخت منال غضاب من الجزائر هي هيك شوي مفلسفة بتقول لماذا حاسة إنك بتقرا رسايل حريم لحتى تصفي حساباتك مع زوجتك، في واحد عاقل عنده شوية دماغ بيصفي حساباته مع زوجته؟ الله يعيني أنا، لكن بتضل زوجتي مي الخطيب، واحد كتبلي الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل غصباً عن عيني، بعد مسلسل لماذا كان لا بد لنا أن نعرض لماذا أخرى ولكن صامتة وبدون أي كلمة، العرب ضيعوا الكثير من البطولات، خرجوا من المتر الأخير على السباق لكأس العالم بعد أن كانت كل الأمور في أيديهم، أحمد الأغا ولماذا صامتة مستنكرة هل بوهانج أفضل من الاتحاد؟ مصر والجزائر والروح العربية؟ أسود بلا عرين؟ تونس، حلم أم خيال خارج المونديال؟ أمل سنين وحلم ملايين ضاع بسهولة؟ السودان لم يقدم فخرج من ميدان المونديال؟ مصطفى الأغا: لماذا، كلمة كبيرة، بنتمنى نحنا كعرب نشوف الناس وين صارت، نبتعد عن الحسأسية، ما في بطولة عربية ظبطت لأنه بنتحسس من بعضنا، نخسر من الغريب معلش، نخسر من القريب لا، حرام، حرام، في 300-400 مليون عربي لأنه جايتني رسالة قبل شوي تشتم بدولة، عيب، عيب، في كام مشاغب ينقصوا إيديهم معلش، بس مش دولة، عصام عصام سالم: بالتأكيد يا مصطفى، هي سنة كبيسة للكرة العربية بشكل عام، يعني منتخب الجزائر هو ممثل العرب الوحيد في المونديال، أما في مونديال الأندية يا مصطفى لا يوجد سوى الأهلي ممثل كل العرب باعتباره ممثل الدولة المنظمة، النتيجة في نهاية المطاف مخيبة للآمال وهي سنة كبيسة بكل تأكيد على كل الأصعدة، على صعيد الأندية وعلى صعيد المنتخبات، على صعيد الجوائز الشخصية أيضاً التي شاهدناها اليوم في حفل الاتحاد الأسيوي وغاب عنها كل النجوم العرب باستثناء فاروق بوظو ومراقب مباريات لبناني هو الأخ مازن رمضان فقط مصطفى الأغا: نعم عصام سالم: إذن المحصلة لا تليق أبداً بكل هذا الضجيج الذي تعيشه الكرة العربية مصطفى الأغا: حلو يا عصام، تشاهدون يوم الأربعاء على قنوات ART Sports مباراتين بدوري أبطال الخليج الخور القطري مع النصر السعودي، مواجهة جزائرية مصرية، والعروبة العماني مع الاتفاق السعودي، ومباراة إياب بنصف نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس بين الأهلي بنغازي الليبي والجيش الملكي المغربي، ومباراتين ضمن الأسبوع 26 من الدوري السوداني، الهلال مع هلال كادوقلي، والشمالي مع المريخ، ونهائي كأس أندية أمريكا الجنوبية بين ليغا دي كويتو الإكوادوري وفلومينيسي البرازيلي، كل الشكر لزميلنا وصديقنا صالح أبو شرار اليوم كان كريم معنا، شكراً لك عصام سالم عصام سالم: شكراً لك يا مصطفى مصطفى الأغا: أحييك على روحك وعلى حضورك وعلى توازنك وعلى موضوعيتك عصام سالم: أشكرك يا مصطفى وأشكر كل مشاهدين صدى الملاعب مصطفى الأغا: وأزنيف ع الكرافات كمان عصام سالم: كمان، دي إضافة كويسة لأزنيف مصطفى الأغا: 6 آلاف ترليون سؤال بيقول مرتك مو كاوتلك الكرافات، يا جماعة هذي موضة عصام سالم: هو الستايل كدة مصطفى الأغا: مو ستايل بس حطوها بضهر مرتي، ماشي الحال، صدى الملاعب صداكم وعلى هواكم معكم ودايماً على طول عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وإن شا الله دايماً بنشوفكم على خير، شاشة واحدة وبرنامج واحد والموعد ما بيتغير، باي باي