EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

الفراعنة يودعون وغانا والمجر لربع نهائي المونديال

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: فهد خميس، تاريخ الحلقة: 6 أكتوبر

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: فهد خميس، تاريخ الحلقة: 6 أكتوبر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-الكبار يتساقطون في كأس العالم للشباب، كوستاريكا تنهي الأحلام المصرية
-الحزن يخيم على الشارع الكروي المصري بعدما حقنه الإعلام المحلي بجرعة ثقة زائدة عن اللزوم

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -الكبار يتساقطون في كأس العالم للشباب، كوستاريكا تنهي الأحلام المصرية -الحزن يخيم على الشارع الكروي المصري بعدما حقنه الإعلام المحلي بجرعة ثقة زائدة عن اللزوم -وأمل الربع نهائي على حساب جنوب إفريقيا والمجر أنهت مسيرة التشيك وصيفة البطولة السابقة من علامة الجزاء -الأبيض الإماراتي بقي المنافس العربي الوحيد في البطولة والقادم فنزويلي قوي -وفنزويلا ما هي أسلحتها التي بنت عليها طموحاتها وكيف يرى نجومها مواجهتهم الإماراتية -بعيدا عن حرارة الملاعب شوارع ومحلات القاهرة مسكونة بكأس العالم للشباب -والنجم العربي الكبير إيهاب توفيق يتحدث عن مساحات الرياضة في حياته وصدى الملاعب وART راح يمنحوكم الفرصة لحضور نهائي كأسي العالم للشباب والرجال، ومشاهدة مجانية، واللي حابب يعرف أكتر يضله معنا ولا يروح لبعيد أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يوميا عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، اللي حابب يركب مكسيما 2010، أول سيارة أربع أبواب رياضية، 290 حصان، صدقا اللي حابب يشوف السيارة في عنها فيديو كمان في موقع صدى الملاعب على الإنترنت mbc.net/sada، يبعتلنا فقط كلمة مكسيما على الأرقام اللي طالعة على الشاشة، وليلة الأربعاء راح نعلن عن أول فائز بالمكسيما، لسة في تاني وفي تالت، وكل ما اشتركتوا أكتر إلكم فرص، ممكن تربح سيارة وتنتين وتلاتة، الله أعلم، كل شي وارد، طبعا بنرحب بضيوفنا لهذه الليلة، ضيفنا اليوم الكابتن والنجم فهد خميس، نجم الإمارات السابق، أهلا وسهلا فيك فهد خميس: كيف حالك مصطفى الأغا: أهلا وسهلا فيك فهد خميس: شو أخبارك مصطفى الأغا: هلا حبيبي، بعد في سلامات، ومعنا من العاصمة المصرية المدرب الكبير والخبير الكروي حلمي طولان، مسا الخير كابتن حلمي طولان: مساء الخير مصطفى، مساء الخير فهد، كل عام وأنتم بخير مصطفى الأغا: وانت بخير، كنا نتمنى إنه تكون البداية أحلى من هيك بس ماشي الحال، وشك منور حلمي طولان: أنا كنت أتمنى أكون موجود معاكو في ظروف أفضل من كدة لكن معلش مصطفى الأغا: هذي رياضة كابتن أنت رجل رياضي، هذي رياضة فوز وخسارة بالنهاية وبعدين احنا من الأول ما كنا متوقعين إنه يوصل للدور الـ16 هلا وصلنا والحمد لله، راح نبدأ اليوم كابتن بالأكشن بالحدث، اليوم عرفنا هوية التلات متأهلين لربع نهائي كأس العالم للشباب، للأسف لم يكن من بينهم المنتخب المصري اللي خسر بشكل مفاجئ أمام كوستاريكا بهدفين نظيفين، فيما تأهلت غانا على حساب جنوب إفريقيا، وأخرجت المجر، المجر أخرجت فريقا مرشحا هو التشيك وصيف البطولة السابقة، القصة المصرية مع العراقي سلام المناصي [مقطع من مباراة مصر وكوستاريكا] سلام المناصير: السادس من أكتوبر مناسبة اعتاد المصريون أن يحتفلوا فيها بسعادة وسرور منذ عام 1973، وهو يوم معروف لدى أهل الفراعنة خاصة والعرب عامة، ولكن الاحتفال بهذه المناسبة في عام 2009 تحول إلى يوم حزن ومأساة وكان بحق كابوسا لن ينساه المصريون لفترة طويلة، والسبب سيأتي إليكم بعد قليل، مدرجات استاد القاهرة تمتلئ عن بكرة أبيها، الكل حاضر لمؤازرة الفراعنة الشبان وهم يواجهون كوستاريكا في مواجهة الفائز فيها سينتقل إلى الدور ربع النهائي، الأنانية والفردية ما زالت تلازم اللاعبين المصريين وكأنهم لم يعوا الدروس السابقة، الجميع يبحث عن هدف يسجل باسمه، فشلوا كلهم ونجح ميلا في مفاجأة المصريين بهدف التقدم لكوستاريكا بعد مرور عشرين دقيقة على اللقاء، من قال إن شباب مصر قادرون بكل سهولة في اجتياز عقبة كوستاريكا عليه أن يغير من وجهة نظره فالفريق الآخر لعب بمنطقية عالية، يدافع ببسالة ويهاجم بهدوء، فيما لم تجد محاولات شكري وطلعت وعرفات طريقها إلى الشباك ليستمر الانفعال والقلق المصري داخل وخارج الملعب، شوط انتهى وانتظرنا الثاني وعسى أن يظهر فريقنا العربي بصورة أفضل، ورغم اشتراك البطاقة الرابحة بوجي فالحلول ما زالت مفقودة فالأهداف لا تأتي بالتسرع والتوتر والانفعال الزائد، ومن حقنا أن نتساءل ما هي الفائدة التي حصل عليها شباب مصر من برنامج الإعداد النفسي الذي سبق هذه المواجهة، الدقائق تمر ومنتخب الفراعنة ما زال يعاني وكوستاريكا تؤدي واجباتها بأتم وجه، المدرب التشيكي سكوب يبقى جليس الدكة مذهولا لما يحدث لفريقه فنحن لا نتحدث عن الخسارة بقدر ما نتكلم عن أداء فريق باهت ومستوى متدني، كوستاريكا تطلق رصاصة الرحمة بهدف ثانٍ جاء بواسطة ماركو أورينا قبل النهاية بدقيقتين، إذن صاحبة الضيافة تغادر بخفي حنين والندم والبكاء لا ينفع بعد فوات الأوان، حلم مصري يتبخر وخسارة مؤلمة تحول احتفالات السادس من أكتوبر إلى يوم نكد بكل أشكاله، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الأغا: طبعا الله لا يجيب نكد ولكن أذهب مباشرة إلى القاهرة عبر الهاتف مع مراسلة صدى الملاعب هناك سماح عمار التي كانت موجودة في المباراة، سماح بدي منك رد الفعل الأولي لدى الجمهور، لمن حمل هذه الخسارة للمدرب، للاعبين، للإعلام الذي حقن اللاعبين بشحنة زائدة عن اللزوم سماح عمار: الجهاز الفني، المدرب مصطفى الأغا: والمدرب حصرا سماح عمار: المدرب، محملين المسؤولية كلها للمدرب مصطفى الأغا: واللاعبين اللي كانوا يلعبوا فردي ما حدا حملهم شي سماح عمار: لأ والله مش أوي لإن الفردي كان في بعض فترات المباراة بيروح وبنشوفهم شكل جماعي بنشوفهم ماسكين وسط الملعب كويس فالجمهور كان متعاطف معاهم أكتر، لكن محمل المسؤولية تماما للجهاز الفني وهنا في الأوتيل يعني أنا موجودة حاليا في الأوتيل اللعيبة لسة واصلة، الناس الموجودة المصريين قابلوهم بالأحضان وصقفولهم وقالولهم إن شاء الله الجاي يبقى أحسن مصطفى الأغا: إذن لا يوجد أي رد فعل سلبي سماح عمار: نعم مصطفى الأغا: مفيش أي رد فعل سلبي سماح عمار: لأ كان في رد فعل سلبي طبعا في الاستاد، الجمهور أول ما خرج يعني كانوا مضايقين جدا من المباراة وحرام، 81 مليون يحصل فيهم كدة لكن بعد كدة بدأ الجمهور يهدا يعني مصطفى الأغا: إذن الإعلام لمين حمل غير الجمهور، إذا الجمهور كان عاطفي، الإعلام لمين حملها سماح عمار: حملها للمدرب بردو مصطفى الأغا: آه يعني نختصر كل ما حدث في شخص واحد هو المدرب سماح عمار: آه حملها للمدرب بنسبة 90% و10% بالنسبة للاعبين مصطفى الأغا: شو ها المدرب اللي بيتحمل 90% دا لازم ينزل يلعب هيك سماح عمار: هما فعلا محملينها للمدرب بشكل كبير أوي مصطفى الأغا: طيب بدي منك يا سماح إنك تعوديلنا بردود فعل من اللاعبين ومن الجهازين الفني والإداري وإذا تمكنتي من لقاء المدرب وأيضا من اتحاد كرة القدم سماح عمار: إن شاء الله، أنا عملت لقاءات إن شاء الله بإذن الله تشوفها بكرة إن شاء الله في الحلقة مصطفى الأغا: طيب شكرا لك سماح عمار سماح عمار: شكرا مصطفى الأغا: وأذهب إلى المدرب الكابتن حلمي طولان الذي أشهر من عليها كنجم تدريبي وزملكاوي مثل كابتن فهد خميس حلمي طولان: حبيبي فهد مصطفى الأغا: كابتن توافق على ما سمعته 90% للمدرب حلمي طولان: شوف حضرتك لو احنا حللنا الأداء وشفنا الأخطاء اللي وقع فيها اللاعبين والأخطاء المتكررة لعدم وجود حلول جماعية وعدم وجود حلول فردية فأعتقد إنها أسباب رئيسية مصطفى الأغا: نعم حلمي طولان: لأن هؤلاء اللاعبين صغار ليس لديهم أي خبرات سابقة، المفروض بيُشكلوا بشكل جيد جدا من خلال الوحدات التدريبية ومن خلال التركيز على كل الجوانب التدريبية مصطفى الأغا: طيب كابتن أنت مدرب يعني من كان يجب أن يخرج من كان يجب أن يبقى، وين كان الخلل في جسد المنتخب المصري، ما كان عنده ولا حل إنه يسجل حلمي طولان: حضرتك أنا ما بتكلمش عن النهاردة، أنا بتكلم عن الأداء ككل مصطفى الأغا: آه، بس أنا عايز النهاردة حلمي طولان: لأ النهاردة يمكن الصدمة صدمة متوقعة بالنسبة لي أنا، لإن أداء المنتخب في المباريات السابقة لا يرقى لمستوى التأهل، وبالتالي أخطاء متكررة مصطفى الأغا: ولا حتى أمام إيطاليا حلمي طولان: ولا حتى أمام إيطاليا الجمهور كان ليه عامل السحر في دفع اللاعبين أمام إيطاليا وكانت مفاجأة بالنسبة للمنتخب المصري مصطفى الأغا: بس اليوم الجمهور أكتر أمام إيطاليا 70 ألف، اليوم 80 ألف حلمي طولان: لكن الأخطاء متكررة يا أستاذ مصطفى، اللعب الفردي، عدم وجود لعب جماعي، عدم وجود وحدة فكر في الأداء، عدم وجود حلول جماعية خططية في الهجوم، دي كلها أسباب أنا شايف إن هي أسباب رئيسية في خروج المنتخب المصري مصطفى الأغا: كابتن خط الضهر الحارس كان ممتاز الحقيقة علي، لكن خط الضهر كان عليه الكثير من الأسئلة حلمي طولان: هو طبعا خط الضهر النهاردة الخطأ خطأ الهدفين من خط الضهر، أعتقد إن الهدف الأول نتيجة لعدم تمركز جيد من الظهير الأيمن اللي بيها استطاع المهاجم سرقته من ضهره ووضع الكرة برأسه، والهدف التاني أيضا خطأ الظهير الأيسر لتمركزه الغير جيد وعدم وجوده في المكان المناسب للتغطية من الداخل وترك المهاجم هو اللي داخل الملعب وبالتالي كان موقف خطأ جدا وتمركز خطأ جدا من الظهير الأيسر فتحمل مسؤولية الهدفين على فكرة مصطفى الأغا: طيب اسمح لي أسأل حبيبك فهد خميس بس له رأي محايد، فهد انت تابعت المباراة، توافق الكابتن حلمي، أنا بعرف إنك بتحبه بس مش بالضرورة تحبه تتوافق معه فهد خميس: أوافقه في بعض الأمور يعني مصطفى الأغا: أين توافق وأين تختلف معه ع السريع فهد خميس: أختلف إنه العملية مشتركة يعني، الخسارة يتحملها أجزاء ثلاثة، يعني الجهاز الفني تحمل، والإداري واللاعبين، دايما الخسارة تكون مشتركة مصطفى الأغا: نعم فهد خميس: أوافق إنه كان في قلة حيلة في الهجوم، يعني المنتخب المصري على مدار 90 دقيقة لم يخلق فرص حقيقية مصطفى الأغا: صحيح فهد خميس: وحتى لو لعب 90 دقيقة ولعب فوقيهم 70 دقيقة ما راح يسجل بها الطريقة، لكن أيضا لازم نحسب إن كان في لعب من فريق الصراحة منظم جدا مصطفى الأغا: متقفل فهد خميس: مقفل كل المساحات، فريق مهاري جدا فريق يجيد اللعب تحت ضغط الخصم، هجمات مرتدة خطيرة جدا، الصراحة اليوم الفريق الكوستاريكي كان هو الأفضل في المباراة من ناحية الأداء من ناحية التمركز، التنظيم، المنتخب المصري مثل ما قلتلك كان علتها الرئيسية في عدم وجود الحلول الهجومية مصطفى الأغا: كابتن حلمي يعني سمعنا عن إعداد نفسي للمباراة، شو اللي ما شفت شي أنا نفسي اليوم حلمي طولان: يعني أنا شايف إن الأولاد اتعودوا يعني الإعداد النفسي بيبقى مثلا في البداية على أساس إن الولاد مش متعودين اللعب أمام جماهير غفيرة زي اللي بتحضر في استاد القاهرة، إعداد نفسي بعد مباراة الفريق يبقى مهزوم فيها، إعداد نفسي فعلا يعيد الاتزان النفسي للاعبين مصطفى الأغا: لو سألتك سؤال قد تتحسب من جوابه حلمي طولان: اتفضل مصطفى الأغا: الإعلام المحلي المصري ألم يحقن اللاعبين بجرعة ثقة زائدة عن اللزوم بحيث الكل كان يتحدث إنه كوستاريكا مين وبعد كدة لسة الإمارات أو فنزويلا مش سألين حنوصل للنصف نهائي، أليس هذا صحيح، لاعب عمره 18-19 سنة شو حيحس لما يقرا هيك شي، من كبار الكتاب حلمي طولان: دة كلام سليم جدا وخاصة واحنا بنبالغ تماما في الفرح ونبالغ في الحزن، ودة شيء دي ظاهرة عامة عندنا على فكرة في مصر إن احنا بنبالغ في الفرح مصطفى الأغا: والله مش بس في مصر في الوطن العربي كله كابتن حلمي طولان: آه تقريبا مصطفى الأغا: من الـextreme للـextreme حلمي طولان: بالظبط كدة يا أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: بس عموما حابب أقولك شي بس بعيد عن الرياضة معلش حلمي طولان: اتفضل مصطفى الأغا: يعني ما شا الله على ها الأناقة صارخة يا كابتن حلمي طولان: الله يخليك يا أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: شوف الضحكة، ما شا الله يعني دبحتنا يا كابتن، ثواني بس حنشوف رد فعل الجمهور حلمي طولان: لأ إزاي، احنا بنتعلم منكو يعني مصطفى الأغا: دة انت أستاذ، حنشوف رد فعل الجمهور المصري بعد المباراة مع موفدتنا إلى مصر الزميلة الحبوبة والطيوبة دانا صملاجي -اللعيبة ما كانتش موفقة خالص، المدير الفني معرفش يعني في حاجات كانت مأخرة كتير أوي بالذات في الباكات واحنا كنا خايفين من أول البطولة من الباكات في اللعيبة اللي ورا، وحتى الهجوم يعني اللعب كان مقري جدا -المنتخب عامة النهاردة كان وحش جدا إضافة إلى إن مفيش، محستش المنتخب بيلعب كورة كويسة عامة -أنا مضايق أوي، غير مشرف -لأ الأداء ما كانش كويس، ما كانش في روح في الملعب واللعيبة ما كانتش بتلعب زي التلت أربع ماتشات اللي فاتت ولا زي ماتش إيطاليا مثلا، لأ كان مستواهم وحش أوي النهاردة -هو أداء ما كناش متوقعينه الحقيقة لإن مش دة الفريق اللي أدى مع إيطاليا الماتش اللي فات وكنا متوقعين منه أكتر من كدة، بس هما مش عايزين نقول خذلونا لإن هما لسة سنهم صغير بردو ما عندهمش خبرة كبيرة أوي بس يعني أداءهم كنا متوقعين حاجة تانية غير كدة -يلا بقى يشوف بطولة تانية ويبقى كويس في أي بطولة تانية جديدة يعني دانا صملاجي: برأيك شو النقاط السلبية كانت اليوم بالمنتخب -هو بصراحة مش عايز أتكلم عن الماتش عشان اللي شفته ما كانش عاجب أي حد بصراحة -الأداء ما كانش عاجبني خالص لإن بجد مش دة اللي كنا متوقعينه بعد ما قابل إيطاليا وفاز عليها 4-2 ما كانش متوقع إن هو يقابل كوستاريكا بالمنظر دة -أداء المنتخب ما كانش الأداء المتوقع نهائي يعني، وهارد لك وإن شاء الله قدر الله وما شاء فعل مصطفى الأغا: فهد خميس بيقول آخر واحد بيشبه تامر حسني، قلت ولا ما قلت فهد خميس: قلت مصطفى الأغا: قلت، خلاص، طالما قلت بدي أحكي أنا، كابتن حلمي الجمهور بشكل عام عم بيقول غير متوقع، روح ما في، ليس نفس الفريق اللي قدم أمام إيطاليا، مش دة اللي كنا متوقعينه، شو كانوا متوقعين، ماذا كانوا يتوقعون إنه كوستاريكا إن هي منافس سهل جدا، كوبري حلمي طولان: هما يعني كانت ثقتهم كبيرة في منتخبهم وكان عندهم أمل كبير إن البطولة على أرضنا فممكن إن احنا نتخطى هذا الدور للدور الآخر أو القادم فمن هنا كانت الصدمة، لكن طبعا هو فريق كوستاريكا فريق محترم جدا، احترم الفريق المصري بشكل جيد، أمن دفاعاته بشكل قوي جدا مصطفى الأغا: هذا بيدعيني لسؤال ولو قاطعتك آسف، الفريق المصري هل احترم المنتخب الكوستاريكي حلمي طولان: لأ لم يحترم المنتخب الكوستاريكي مصطفى الأغا: هذا الجواب اللي أنا بدي إياه حلمي طولان: لم يحترم المنتخب الكوستاريكي مصطفى الأغا: إذن لو احترمنا لربما كنا عاملناه بطريقة أكثر واقعية حلمي طولان: أكيد، ما عملناش حساب المنتخب الكوستاريكي مصطفى الأغا: ماشي حلمي طولان: مع إنه عنده مميزات كثيرة جدا مصطفى الأغا: مين بيتحمل المسؤولية، الجهاز الفني والتدريبي والإعلامي بردو حلمي طولان: هو طبعا الكل بيشارك زي ما بنقول يا أستاذ مصطفى إن الكل بيشارك في الإنجاز وفي المكسب، أيضا الكل بيشارك بس بنسب في حالة الفشل مصطفى الأغا: بس عادة انتو ضاربين الحلقة الأضعف، وقت المكافآت للعيبة ولفهد خميس والنجوم ومعرفش مين حلمي طولان: بالظبط مصطفى الأغا: ويقبضوه الملايين ما شاء الله ندق ع الخشب فهد خميس مش عارف وين يروح بيهم فهد خميس: حيأر علينا كابتن، حيأر علينا حلمي طولان: لكن أنا عايز أقول حاجة بس يا أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: قول كابتن حلمي طولان: يعني لو سمحتلي يعني مصطفى الأغا: قول بس ع السريع حلمي طولان: إن لا زالت الكرة المصرية كلها، إنجازات الكرة المصرية كلها على مستوى الناشئين والشباب والمنتخب الأول لم تأت إلا بأياد مصرية، فأنا أتمنى أن يعيد الاتحاد المصري حساباته في إسناد مهمة المنتخبات الوطنية في المراحل السنية المختلفة لكوادر مصرية عندها نفس الروح ونفس الإحساس بالوطنية لإن ثبت فشل المدرب الأجنبي مع المنتخبات المصرية بشكل كبير جدا مصطفى الأغا: وصل الصاروخ إلى اتحاد كرة القدم، نزل عندهم هلا، طيب خليك معنا كابتن راح نروح لفاصل من الإعلان، بعده سنتابع: غانا للدور الربع نهائي على حساب جنوب إفريقيا والمجر أنهت مسيرة التشيك وصيفة البطولة السابقة من علامة جزاء، والأبيض الإماراتي ممثل العرب الوحيد في البطولة سيلعب أمام فنزويلي قوي [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب ونحن مع كأس العالم للشباب بس حابب أقرا رسالة من الأخ حمد حاج قدور من سوريا بيقول الاتحاد بطل الدوري بسوريا، في مثل بالشام بيقول الطبل بحرسته والزمر بزملكة، نحنا بكأس العالم للشباب شو جابنا هلا على الدوري، بعد مباراة ماراثونية حسم الغانيون مشوارهم إلى الدور المقبل على حساب جنوب إفريقيا في مواجهة إفريقية خالصة [مقطع من مباراة غانا وجنوب إفريقيا] راضية الصلاح: قمة إفريقية خالصة وتوقعات سبقت المباراة الماراثونية بين نجوم القارة غانا وإفريقيا الجنوبية، هي لحظات حاسمة عنوانها الفوز للأقوى، رُشحت غانا بنسبة كبيرة لكن مفاجأة خروج الماتادور الإسباني قلبت التوقعات لتكون الكلمة الأخيرة والفاصلة لحكم المباراة، الإسماعيلية استضافت الجارتان ومباراة إفريقية إفريقية تختلف في الشكل والمضمون، شوط أول سيطر فيه أبناء البافانا بافانا على الأمور، وغانا تنجو بفضل تألق حارسها دانيال أجاي الذي وقف سدا منيعا أمام الهجمات الجنوب إفريقية، أجاي تألق في الأول لكن الدفاع لم يترك له الفرصة ليبقي شباكه نظيفة، وجنوب إفريقيا تجني أولى الأهداف بعد عناء كبير، غانا تدق ناقوس الخطر وتعود من جديد إلى سابق عهدها، عشر دقائق كانت كافية لأندري آيو لإصلاح ما أفسده هدف أراسموس، الحكم بيتر ماياوي يعلن نهاية المباراة كما بدأت ويعطي الضوء الأخضر لانطلاق الشوط الإضافي والجميع ينتظر الإعلان عن اسم الفائز، هجمة من هنا وهناك حتى دقت ساعة الفرج وغانا صاحبة الحظ تعلن التقدم بصاروخية دومينيك آديا، غاناتكمل المشوار بعشرة لاعبين لكنها تصل في الأخير إلى بر الأمان، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: محظوظين غانا وجنوب إفريقيا، راضية عملتلهم تقرير ناعم مثل راضية، كابتن أسألك كابتن حلمي، تأهل متوقع لغانا على حساب جنوب إفريقيا لكنها كانت مقاتلة جنوب إفريقيا حلمي طولان: طبعا يعني جنوب إفريقيا قدمت النهاردة مباراة أكثر من رائعة، وتعاملت بشكل جيد جدا مع منتخب غانا المنتخب السلس صاحب الأداء السهل الممتنع اللي بيملك كل المقومات، المقومات الشخصية للبطولة، عنده مقومات شخصية عظيمة جدا مصطفى الأغا: تتوقع لغانا أن تستمر في البطولة حلمي طولان: أنا أعتقد إن غانا يعني إحدى الفرق المرشحة للنهائي أنا في اعتقادي دة مصطفى الأغا: نعم، كابتن فهد فهد خميس: أعتقد أن منتخب غانا منتخب النجوم السوداء، مرشح بشكل قوي وخاصة إنه رأينا المجموعة اللي معاه هذه قادر أن يتخطاها، يعني يمكن اليوم كانت مباراة صعبة جدا وكان ممكن تفلت منه المباراة مصطفى الأغا: صحيح، إذا كنا وصلنا لضربات جزاء كان أي حدا ممكن يفوز فهد خميس: كان أي حد ممكن يفوز لكن يكسب المباراة بالطريقة هذي ويخسر لاعب أعتقد إنه مصطفى الأغا: سبق ورشحنا إسبانيا وإسبانيا ودعت باي باي فهد خميس: رشحنا إسبانيا، الصراحة لكنا رشحنا، والتشيك مصطفى الأغا: والتشيك كمان باي باي فهد خميس: على فكرة كل الفرق اللي وصلت للدور الـ16 كلهم فرق قوية كلهم مؤهلين، لكن أعتقد إن مصطفى الأغا: تقول إن كوستاريكا مثل البرازيل فهد خميس: لأ.. لكن كوستاريكا فريق جيد مصطفى الأغا: لكن مش مثل البرازيل فهد خميس: مش مثل البرازيل، هي فيها قدرات وفي فروقات، لكن أعتقد أن غانا حتوصل للنهائي راح تكون في النهائي مصطفى الأغا: حتكون في النهائي فهد خميس: أينعم مصطفى الأغا: يا سيدي إذا فازت حنبوس راسك على الهوا، ماشي فهد خميس: فوزني بالمكسيما وخلاص مصطفى الأغا: أما التشيك اللي كانت مرشحة فافورية دايما نقول فافورية يعني مرشحة فوق العادة، لإنه كمان توصل للنهائي وصيفة البطولة السابقة وودعت البطولة بخسارتها أمام المجر انتبهوا المجر اللي أكلت 3 من هندوراس بفارق ركلات الترجيح، قصة خروج وصيف البطولة السابقة مع أحمد الأغا أحمد الأغا: ذكرنا في بداية التغطية لكأس العالم للشباب بأن الإثارة والتشويق مضمونان، فلقاء المنتخب التشيكي بالمجري كان الأمتع إلى الآن، في البداية ظننا بأن المجري وبضغطه المكثف سيحرق الأرض ويقطع الطريق على التشيكي، وأكد المجري ذلك بالدقيقة الـ15 بأنه سيكون أصعب مما فات وبهدف لماتي، بعد الهدف وبدلا من أن يحاول المجري بزيادة الغلة كن الأمر معاكسا من التشيكي الذي أظهر أنه خصم لا يستهان به أبدا وأنه لا يتزعزع من صدمة المفاجأة فر بالمثل باستلامه لدفة الهجوم التي أضحت بهدف التعادل بالشباك المجرية ومن الربان إيان، شوط أول ناري انتهى بطموح من الفريقين بالعبور إلى الدور المقبل، فكان الثاني أكثر متعة وتشويقا من أوله فالمجري عاد إلى فورانه من جديد ولم يدع شيئا إلا وفعله وكاد أن يرمي حمم بركانه في وجه خصمه العنيد الذي أفلت من هدف محقق، ليس هذا فقط بل كان للتشيكي وكأنه يستمد قوته من منافسه فحاول بتكرار سيناريو الشوط الأول إلا أنه لم ينجح بالوصول إلى بر الأمان ليستمر الحال بفرصة هنا ومحاولة هناك فيما مر الوقت سريعا وليكون الإقناع والإبداع والإنصاف عنوان الثاني، شوطان لم يحسم أحد الأمر فاحتكما إلى الإضافي منه والذي لم ينتظر به التشيكي سوى دقيقة واحدة ليعيد الأمل باقتراب بطاقة التأهل بهدف من رابوسيتش، بداية الجنون كانت بالهدف الثاني الذي أجج نار المجري فصبها بهدف التعادل بعد ست دقائق من كومان، الجنون الذي تحدثنا عنه انتهى وبدأ من جديد بالركلات الترجيحية التي طالت حتى أنهى المجري على الأمل التشيكي بالتأهل، فيما كانت هي المرة الأولى للمجري للتأهل إلى دور الثمانية، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: كرة قدم مجنونة، كوريا راح تلعب مع غانا وإيطاليا حتلعب مع المجر ونسأل الكابتن حلمي طولان توقعت خروج التشيك على يد المجر حلمي طولان: لأ خالص التشيك من الفرق القوية جدا اللي كانت في كأس العالم 2009 وكان صعب التكهن بخروجها بهذا الشكل لكن بردو هي خجت بضربات جزاء أمام فريق عنيد اللي هو الفريق المجري اللي فاجئنا النهاردة بمستوى جيد وأعتقد إن كانت مفاجأة بالنسبة لنا تماما خروج التشيك مصطفى الأغا: نعم، كابتن فهد فهد خميس: التشيك كانت في مجموعة البرازيل وتعادلت مع البرازيل ما خسرت، وتأهلت كثاني المجموعة وكانت صحيح هي المرشحة رقم لكن هذه مباراة خروج المغلوب يعني ما فيها تعويض، فالنتائج كلها متوقعة، لكن أنا كنت أتوقع فوز التشيك لكن المجر أيضا بعد المباراة الأولى بعد ما كان مهدد بالخروج أول مباراة تصدر المجموعة وحاليا هو في دور الثمانية مصطفى الأغا: سبحان الله، كابتن حلمي نظرا لوقت الأقمار الصناعية حابب أسألك المنتخب الإماراتي بقي الممثل العربي الوحيد هما أساسا كانوا اتنين، سيلعب مع فنزويلا، كيف ترى المنتخب الإماراتي ماذا تقول له وللاعبيه حلمي طولان: والله أنا شايف إن منتخب الإمارات بيأدي بشكل جيد من المباراة الأخرى يعني مصطفى الأغا: نعم حلمي طولان: وأتمنى إن منتخب الإمارات يأمن دفاعاته بشكل جيد جد مصطفى الأغا: بس كابتن معلش لو قاطعتك، في أول مباراة كان متأخر بهدفين وتعادل، في الثانية فاز بالثالثة خسر، فواضح أنت تقول تتقدم المباراة لكن آخر مباراة كان سيئ حلمي طولان: لأ معلش بس المباراتين الأولنيتين كان أداءه جيد جدا فيهم يعني بشكل كويس، واستطاع إن هو يصعد للدور التاني فدة شيء جيد جدا يحسب للمنتخب الإماراتي، أنا أتمنى إنه يأمن دفاعاته بشكل جيد جدا ويعتمد على الهجمات السريعة المرتدة، لكن مهم جدا التأمين الدفاعي الجيد والتمركز الدفاعي الجيد وسرعة الارتداد الدفاعي حتى يؤمن مرماه بشكل جيد جدا ويعتمد على الهجمات المرتدة مصطفى الأغا: أين نقاط الضعف في المنتخب الإماراتي حلمي طولان: أنا شايف إن نقاط الضعف في يمكن شوية في خط الضهر مصطفى الأغا: آه، حتة الفردية شوية، شو رأيك فيها حلمي طولان: آه شوية، عند رأس الحربة بالذات مصطفى الأغا: أحمد خليل؟ حلمي طولان: اللي هو أحمد خليل مصطفى الأغا: نعم حلمي طولان: بيميل إلى الفردية أيضا ويميل إلى المنظرة والمظهرية في الأداء إلى حد كبير والتعالي في الأداء شوية، يا ريت يتخلص من هذا الكلام كله لأنه لعيب جيد بيملك إمكانيات جسمانية جيدة جدا مصطفى الأغا: ونحن نميل إليك، بيقولوا لي لسة في وقت، خليك معنا كابتن، حنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل سنواصل البرنامج ونتابع: الأبيض الإماراتي بقي المنافس العربي الوحيد في البطولة والقادم فنزويلي قوي، وبعيدا عن حرارة الملاعب شوارع ومحلات القاهرة مسكونة بكأس العالم للشباب [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب طبعا فهد أول ما شاف أروى قالي كل يوم أروى، واسطة، قلت ولا ما قلت فهد خميس: يا جامد، مصطفى جامد مصطفى الأغا: حلف يمين ما يحكي ولا كلمة فهد خميس: صح صح مصطفى الأغا: صح ها، طيب، إذن بقي للعرب الممثل الوحيد هو الأبيض الإماراتي اللي حيواجه الأربعاء نظيره الفنزويلي، قراءة في المسيرة الإماراتية بتوقيع أحمد الأغا أحمد الأغا: الإمارات وحلم المونديال لتحقيق إنجاز أفضل من الذي تحقق في 2003، جولة أولى اختبر بها الإماراتي بثلاثة لقاءات أفرزت له وعليه، فالتطلع للربع النهائي من بوابة فنزويلا هو طموح الجميع، رغم الرضا الكبير بالتأهل وبأداء اللاعبين إلا أن الأخطاء البسيطة وخاصة بلقاء المجر لم تترك للشك مكان لضرورة الإسراع بتخطي ما فات، نظرة أقرب على ما انتهى منه الإماراتي، هجوم قوي وكتيبة تعتمد على صواريخ سلاحها الأبرز لكن ينقصها العمل على التصويب الدقيق، ورغم المهارات الفنية إلا أن الهجوم عابه البطء بالتحضير وبناء الهجمات، لكن إضاعة الفرص بالتسرع وعدم الدقة باللمسة الأخيرة كانت السمة الأبرز، وفي تقرير للفيفا أكد فيه إعجابه بلاعبي الأبيض أنه يمتلك مهارة فردية ظاهرة للعيان إلا أنه يفتقد للنظام الذي يوقعه في مشاكل في بعض الأحيان ويتوجب عليه أن يكون أكثر تنظيما، الجانب الدفاعي نال قسما كبيرا من المدرب الوطني لتصحيح الأخطاء القاتلة بترك مساحات واسعة وبدون أي تغطية تسببت في ارتباك كبير للحارس الذي أدى مهمته على أكمل وجه، ورغم الأهداف التي دخلت المرمى إلا أنها تنتهي بأخطاء جماعية وليست فردية وهذا ما جاء على لسان مدرب الحراس، عدم السرعة بالارتداد والتحرك البطيء حتى بالانطلاق كانت مهمة الكادر الفني بتنشيط خط الوسط الذي يدعم المهاجمين ويسيطر على مجريات اللعب، لقاء المجر الأخير كان كشمس النهار التي أوضحت العيوب، فافتقد الأبيض للانضباط والتركيز وظهر متباعد الصفوف وفي بعض الأحيان غابت عنه الروح القتالية، فضمان التأهل المبكر لا بد أنه شكل أحد الأسباب التي وقفت وراء فقدان الشهية، مدرب الحراس أكد بأن الخسارة التي تعرض لها المنتخب شكلت درسا مهما للاعبين الذين يعدون بالأفضل وأن الجدية والروح القتالية العالية والتركيز هو شعار المنتخب في مواجهته المرتقبة والتي نتمناها بيضاء إماراتية، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: ورغم أن وقت القمر الصناعي خلص للكابتن حلمي طولان لكن بناء على طلبات كابتن فهد خميس مددناها شوي، آسفين منك كابتن حلمي عذبناك معانا شوي لكن شاهدت التقرير عن المنتخب الإماراتي، سمعنا كلام كثير من أحمد الأغا، الآن ما هو المطلوب غدا، هل مطلوب فقط الالتزام الدفاعي أم يكون انضباط أكثر وحذر في الهجوم، فنزويلا ما رأيك فيها حلمي طولان: والله فنزويلا فريق جيد جدا فريق بيملك إمكانيات كل فرق أمريكا الجنوبية من مهارات وسرعة انتقالية وسرعة أداء، فريق خطر جدا يجب ألا يُترك له مساحة مصطفى الأغا: هل يلعبوا بتكتل دفاعي وعلى الهجمة المرتدة كابتن حلمي طولان: دة ضروري يبقى في تكتل دفاعي وسرعة ارتداد دفاعي بشكل قوي جدا ثم الاعتماد على الهجمة المرتدة السريعة مصطفى الأغا: هل تجد هجمة مرتدة سريعة في المنتخب الإماراتي، شفناها بطيئة شوي حلمي طولان: أحمد سريع بيملك قوى جسمانية هائلة، المفروض يستغل في الهجمات المرتدة السريعة مصطفى الأغا: هل تتوقع أو تطالب بأنه يكون هو متقدم وتيجي الكرات ساقطة حلمي طولان: لأ طبعا أنا ما بفضلش دة، أنا بفضل الأداء الجماعي لا أفضل اللعب الطولي دة مصطفى الأغا: نعم حلمي طولان: لكن أفضل الأداء الجماعي لكن الهجمة المرتدة بتيجي من لمستين أو تلاتة على الأكثر يعني ما بتبقاش بالشرط إنها تكون طولية مصطفى الأغا: توقعاتك للمباراة حلمي طولان: والله أتمنى، التوقعات مفيش في الكورة توقعات زي ما انت شايف حضرتك، كل التوقعات بتخيب معانا، لكن أتمنى إن الإمارات بكرة يتخطى هذا الدور ويصعد للدور التاني بإذن الله مصطفى الأغا: وأنا أتمنى أن تبقى دائما مشرق وضيف دائم وعزيز في صدى الملاعب حلمي طولان: الله يخليك يا مصطفى مصطفى الأغا: لا ننسى أنك كنت معنا في 6 أكتوبر وكل العالم العربي بخير، الوطن العربي كله واحد، حاربوا سويا من المحيط إلى الخليج حلمي طولان: بالظبط مصطفى الأغا: وعبرنا سوا حلمي طولان: الحمد لله مصطفى الأغا: شكرا لك يا كابتن وسعداء بوجودك في صدى الملاعب حلمي طولان: متشكر جدا ليك ولكابتن فهد مصطفى الأغا: لا فهد خميس ولا عصام سالم ولا حد خلاص، صار عندنا حبيب أولاني هلا حلمي طولان: الله يخليك يا أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: شكرا يا كابتن، كلهم زملكاوية بالمناسبة، انت وعصام سالم وفهد حلمي طولان: آه طبعا مصطفى الأغا: شكرا كابتن، طالما تحدثنا عن الإمارات لا بد أن نتحدث عن منافستها فنزويلا، حمادي القردبو أكيد إله أصول لاتينية، بنتابع حمادي القردبو: صحيح أن منتخب فنزويلا هو رابع منتخبات أمريكا الجنوبية لكنه أقلهم بريقا وصحيح أنه تأهل ثاني مجموعته لكنه كان محظوظا بوجود منتخب تاهيتي الضعيف، وصحيح أن منتخب فنزويلا حل محل حامل اللقب بالبطولة لكنه لا يزال يتحسس طريقه العالمي فالتأهل إلى الدور الثاني إنجاز غير مسبوق أما الفضل فللفوز الأهم ضد نيجيريا، فوز صعب بهدف وحيد وإعلان مبكر عن هداف خطير يدعى يوناثان دلفالي، دلفالي سجل أربعا من أهداف منتخبه ليحتل صدارة الهدافين وخوسيه سالمون روندون سجل ثلاثا ليشكل مع دلفالي ثنائيا مرعبا يقرأ له ألف حساب، فنزويلا ضد نيجيريا حققت الأهم وضد تاهيتي أكدت أنها تحسن استغلال الفرص السهلة ولكنها ترفض الهدايا ففازت بثمانية أهداف كاملة، ثمانية تاهيتي وهدف نيجيريا والمجموعة تسعة جعلت منتخب فنزويلا يحتل المركز الثالث في ترتيب أفضل هجوم، فنزويلا حققت أهدافها مبكرا لتتفادى الضغط والخطر قبل المواجهة الأصعب، مباراة إسبانيا لا يمكن اعتمادها مقياسا والثلاثية لا تنقص شيئا من قدرات الفنزويلي الطامح فهو منضبط ومهاري وسريع، ولعل أفضل دليل على انضباطه الشديد أن رصيده من الأوراق الصفراء لم يتعد بطاقتين ليكون صاحب الروح الرياضية الأفضل، خصم محترم والأهم مباغتته السريعة وزعزعة ثقته قبل أن يصبح مدا جارفا، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الأغا: تقرير مية مية، أنت الآن إماراتي، سمعنا حلمي طولان نسمع من الإمارات فهد خميس: هو يمكن المنتخبين الإماراتي والفنزويلي متشابهين في صعودهم، الكل ضمن الصعود قبل المباراة الأخيرة مصطفى الأغا: صحيح فهد خميس: الإمارات خسرت من المجر وفنزويلا خسرت من إسبانيا لكن منتخب الإمارات أعتقد عنده الأفضل، عنده أفضل مما قدمه، لحد الآن الحقيقة المنتخب عليه ضغوط كثير، وطموحه لأنه يروح أبعد من الدور الـ16 مصطفى الأغا: يعني إذا تخطى فنزويلا بيصير في عليه كوستاريكا، يعني ساعتها بيصير على المنصة فهد خميس: والله ما في شي يعني مصطفى الأغا: أدري بس انت يعني، مثل كوستاريكا فازت على مصر وفي مصر وأمام 80 ألف فهد خميس: معاك أنا لكن يعني المنتخبات أنا صراحة ما أحب إن نلاقي منتخبات أمريكا الجنوبية خاصة على مستوى الناشئين والشباب لإنهم يملكون مهارات جيدة وجميع الفرق حاليا يعني أمريكا الجنوبية يمكن الأربع فرق اللي وصلت الدور الـ16 مصطفى الأغا: المهارات الكبار ما عندهم مهارات فهد خميس: لا لا قصدي على مستوى الناشئين ممكن الأوروبيين يقلون عن أمريكا الجنوبية صراحة، لكن منتخب الإمارات لو إن شاء الله قدر إنه يتعامل مع المنتخب الفنزويلي ما يعطيه المساحات، لإن هادي الفرق تعشق المساحات وتجيد في المساحات، لو أغلقنا المساحات بشكل جيد ومثل ما قال كابتن حلمي طولان كان في بعض التعاون في الخط الأمامي ممكن إنا نروح لبعد من الدور الـ16 إن شاء الله مصطفى الأغا: إن شاء الله، الأخ أبو محمد السوداني عم بيقول بلغ ضيفك فهد بيليه العرب العودة مرة أخرى للاحتراف، إيش دعوة، صار جد فهد خميس: أشكره على ها المجاملة مصطفى الأغا: بده يرجع للاحتراف، يرجع لورا فهد خميس: يجبر بخاطرنا مصطفى الأغا: قنواتART أعطوا فرصة لاتنين يروحوا يحضروا نهائي كأس العالم في مصر وعشر بطاقات مشاهدة مجانية لباقة ART، مش بس ART، والباقة اللي معها، هلا عندكو الفرصة لتاخدوا عشر بطاقات وأيضا تنتين لكأس العالم بجنوب إفريقيا، إن شا الله إذا ما بيسمعونا البردويل والزميل مروان بورعد، بركي الضيوف اللي بيحضروا بصدى الملاعب كمان فهد خميس: والله إن شا الله مصطفى الأغا: تروح كأس العالم فهد خميس: إي مصطفى الأغا: بعد ما خلص بث البرنامج فهد خميس: ما نخلص المشكلة البرنامج على طول مصطفى الأغا: سؤال المسابقة التانية مين هما المنتخبين العربيين اللي مشاركين في كأس العالم للشباب حاليا، واحد منهم كان والتاني بكرة راح يشارك، هل هما ليبيا وتونس، أكيد لأ، سوريا واليمن، يا ريت بس لأ، مصر والإمارات، ما بعرف مصر من شوي خسرت والإمارات راح تلعب بكرة مع فنزويلا، لحتى تشاركوا روحوا على artonline.tv والسحب في صدى الملاعب، وبحب أذكر صدى الملاعب راح يمنحكم يوم الأربعاء سيارة مكسيما عم بتشوفوا دعايتها على MBC وفيكم تشوفوها على موقع صدى الملاعب mbc.net/sada، اللي حابب هيك عنده فضول شو نوع السيارة اللي حيربحها، سيارة رياضية، الـsteering تبعها مثل الـformula 1، شكلها بيجنن كل الحركات، 290 حصان واوا فهد خميس: واوا مصطفى الأغا: واوا كل ها الواوا تاخدوها بس تبعتوا كلمة مكسيما عربي إنجليزي بتبعتوا كلمة فهد خميس فهد خميس: ما راح أربحهم مصطفى الأغا: يا سيدي اللي يبعت فهد خميس يشارك بالسحب، موافقين، بس أحب أذكركم كمان موقع صدى الملاعب هناك استفتاء من هو أفضل لاعب سعودي لعام 2009، في 18 لاعبا، البعض اليوم عم بيبعتلي إيميلات وماسجات يقوله اشمعنى بتحط سعد الحارثي ومالك معاذ، لا أعتقد إنه لاعبين بها الحجم ممكن إن احنا نتجاهلهم، سعد عم يلعب حاليا ومالك، يعني فهد خميس: أكيد، لهم حضورهم يعني مصطفى الأغا: لك أن تصوت لهم أو لا تصوت، في كتير مثلا مش مصوتين لسعد فهد خميس: في 18 لاعب مصطفى الأغا: ياسر القحطاني مثلا اللي متصدر كان بين محمد نور وأسامة الهوسوي وسعد متصدر بعد فهد خميس: بس ما تخاف إن الاستفتاءات تفتح العصبية مرة ثانية مصطفى الأغا: العصبية شو، احنا بنختار أفضل لاعب نحنا شو عم نختار، كمان في مشكلة على اختيار، في العالم كله في استفتاءات فهد خميس: ولن مصطفى الأغا: ولن، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: بعيدا عن حرارة الملاعب شوارع ومحلات القاهرة مسكونة بكأس العالم للشباب، النجم العربي الكبير إيهاب توفيق يتحدث عن مساحات الرياضة في حياته [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، حتى الآن 29165 صوتا عم بيصوتوا لأفضل لاعب سعودي لعام 2009 وحتى الآن المتصدر تيسير الجاسمي، يستاهل فهد خميس: يستاهل أكيد مفاجأة مصطفى الأغا: مفاجأة ها فهد خميس: دائما يعني مصطفى الأغا: الجمهور فهد خميس: ياسر، سعد الحارثي مصطفى الأغا: لا والله، ياسر، أسامة الهوسوي، لكن ياسر لأ إله 1278 صوت، 4.38 بالمية بينما تيسير 26 بالمية فهد خميس: يستاهل مصطفى الأغا: طيب، طلبت الحقيقة من موفدتنا إلى البطولة دانا صملاجي إنه تروح هيك بشوارع العاصمة المصرية تدور لنا على شي قصة على شي حكاية من أجواء كأس العالم للشباب، دانا ع الندهة لبت ورجعت بالمشاهدات التالية دانا صملاجي: لكل مناسبة تقاليد مميزة، كيف إن كان تلك المناسبة بطولة كأس العالم للشباب، فإن كنت عاشقا للمنتخب ستدخل الملعب ملوحا بعلم بلادك أو أن تكون أكثر جرأة لتصبغ وجهك بالألوان، ولنبدأ من حكاية الأعلام حيث دخلنا أحد الأسواق الشعبية المصرية التي يتم عن طريقها استيراد جميع احتياجات جماهير كأس العالم -يعني مثلا ممكن أكتر من 100 ألف علم، 200 ألف علم، بأرقام كبيرة لإن احنا عندنا دول كتير أوي وعلم مصر بصفة خاصة يعني بيستهلك بأعداد كبيرة جدا فتقريبا من 200 إلى 300 ألف علم تقريبا يستهلكوا وبيبقى مش موجود علم مصر أحيانا دانا صملاجي: المنتخب المصري الشاب لم يكن الرابح الوحيد من وصول كأس العالم لأرض الكنانة، فها هي السوق المصرية تعيش ببيع لوازم البطولة مصرية الصنع كانت أم صينية دانا: كأس العالم هي أفادت السوق المصرية -أكيد فادت طبعا، في حركة وفي شغل وفي توزيع ومطلوب كتير بس طبعا مسافات ما بين الصين وهنا يعني ما بتاخدش، اللي موجود تقريبا مش مكفي احتياجات السوق دانا: وانتو عم بتابعوا كأس العالم -أكيد دة لازم دانا صملاجي: ولنختم جولتنا البسيطة في سوق كأس العالم بمهنة الألوان، التي تمركز أصحابها شبانا كانوا أم فتيات حول استاد القاهرة دانا: انتو كام واحد هو بترسموا ع الوجوه -احنا مش كتير في حدود 20-25 في الشارع بتاع الاستاد دانا: انتو بتعرفوا بعض كلكم، شو بتشتغلوا شو بتدرسوا -أنا مثلا جايب تقريبا أسرتي بس مش أكتر، إنما في ناس كتير معرفهاش دانا: انتو بترسموا بالأصل -آه طبعا فنون جميلة دانا: يعني انتو طلاب الجامعة -طبعا متخرج من فنون جميلة فواخد كدة شغال جنب مثلا الجامعة دانا: عم ترسموا غير أعلام مصر -آه طبعا أي علم دانا صملاجي، لبرنامج صدى الملاعب، القاهرة مصطفى الأغا:@@@ يا حظه وسعده عم ترسمله فهد خميس: يا أخي مصطفى الأغا: عندك مشكلة مع دانا فهد خميس: لا بالعكس حبوبة مصطفى الأغا: بس كان لازم ترسم على وشها مش على وشه، لو حبينا نرسم على وشها شو بنرسملها، شو بنحطلها هيك فهد خميس: صدى الملاعب مصطفى الأغا: صدى الملاعب صحيح، الجواب المظبوط، طبعا يبقى دائما الأمير عبد الله بن مساعد رئيس نادي الهلال السابق وعضو الشرف الحالي، رجل يعطيك up to the point بيسموه، فورا إلى صلب الموضوع، لقاء خاص جدا وشفاف جدا لصدى الملاعب أجراه مراسلنا هناك في السعودية ماجد التويجري، ستشاهدوه وتسمعون ربما أشياء لم تسمعوها من قبل، الأمير عبد الله كان كعادته صريح لا يجامل، اليوم راح نكتب فيه بمقتطفات مختصرة، الجواب الكامل راح تتابعوه في حلقة الأربعاء إن شاء الله، الكلام كامل للأمير عبد الله بن مساعد، بنتابع عبد الله بن مساعد: إذا ياسر حيكمل بالمستوى هذا ما حيرتفع، أنا أتوقع الهلال لازم، الدعيع إذا حس إنه مو لازم يستنى ليصل للنهاية، ما تتأثر بميولي، والله بعضهم يقولون لي قليل الأدب في المكالمات بس أنا أحب الاختصار ولا أحب المقدمات مصطفى الأغا: وهناك أيضا لقاء خاص مع الأمير عبد الله بن مساعد عن حياته بشكل عام وقال الكثير، كابتن، عبد الله بن مساعد فهد خميس: الصراحة لقاء مثير يعني، وانتو زدتوه إثارة، كلمات مصطفى الأغا: إي طبعا، ما نعرضها اليوم، بس حتسمع كلام كبير فهد خميس: راح نتابعها مصطفى الأغا: الهلالي الأمير عبد الله رئيس الهلال يقول رأيه فيمن هو لاعب أفضل لاعب في السعودية فهد خميس: هذي قيمة الرجل مصطفى الأغا: نعم فهد خميس: لأن الرجل ما يجامل يقول الحقيقة وما يخدع الناس مصطفى الأغا: طيب، الكلام الكامل يوم الأربعا ومين معنا يوم الأربعا، الحبوب الطيوب قاعد ها فهد خميس: شو أسوي، قاعد بايتلكم اليوم مصطفى الأغا: تحب إيهاب توفيق فهد خميس: وايض مصطفى الأغا: وايض، والله أنا أحبه فهد خميس: حبوب ودمه خفيف مصطفى الأغا: نعم، أنا سافرت أنا وياه من القاهرة إلى دبي قعدنا في الطيارة فرجل فعلا نجم بكل ما تعنيه الكلمة، إيهاب توفيق فتح قلبه لصدى الملاعب وتحدث حصريا عن أخباره الرياضية لمراسلتنا هناك سماح عمار إيهاب توفيق: أنا بحب الكورة جدا من وأنا صغير جدا وكنت بحب أقف جون، عشان كدة كانت بتربطني علاقة حلوة جدا بعصام الحضري حارس منتخب مصر ونادي الأهلي السابق، بحاول أحافظ على وزني شوية لإنه التخن بيبقى سهل جدا والرجوع للجسم المظبوط بياخد وقت صعب جدا للواحد يقدر يخس، أنا بحافظ من الأول وماشي بالميزان على طول أول ما أحس إن وزني زاد كيلو أو اتنين أروح راجعهم على طول، بحرم نفسي من الأكل، فأنا عايش في رجيم تقريبا مستمر، يا رب إن شاء الله دايما يكون وشنا خير فرح بالمنتخب إنه يوصل للنهائي إن شاء الله، مصطفى كل سنة وانت طيب، عايز أقولك إن أنا من أشد المعجبين بيك وبالبرنامج بتاعك، فتابعوا أخبار الرياضة والكورة في صدى الملاعب مع مصطفى الأغا، إيهاب توفيق، المباراة كانت مباراة رائعة مصطفى الأغا: وبتشاهدوا على قنوات ART Sports يوم الأربعاء تلات مباريات ضمن دور الـ16 بكأس العالم للشباب، الإمارات مع فنزويلا، البرازيل مع أوروجواي، وألمانيا مع نيجيريا، وراح تتابعوا السحب على سيارة مكسيما وأيضا حديث الأمير عبد الله بن مساعد بوجود النجم الكبير والحبوب والطويل فهد خميس: الله يخليك مصطفى الأغا: شو نعست فهد خميس: خلاص مصطفى الأغا: يا ابن الحلال فهد خميس: في غرفة عندكم هونيك مصطفى الأغا: باخدك معي، خليكم دايما مع الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC، حتى الآن الصراع على أفضل لاعب سعودي حتى الآن لـ2009 تيسير الجاسمي يتقدم، سعد الحارثي ووليد عبد الله بالمركزين التاني والتالت، إن شا الله الإمارات تتوفق ونقول هارد لك لمصر ودايما صدى الملاعب معكم وين ما كنتم، وباي باي