EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2009

الفراعنة يفوزون والمغرب تودع والبحرين في ورطة

تقديم: مصطفى الآغا، الضيف: فهد خميس، تاريخ الحلقة: 10 أكتوبر

تقديم: مصطفى الآغا، الضيف: فهد خميس، تاريخ الحلقة: 10 أكتوبر

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- صوب من الفرص البحرينية ينتهي بنقطة أمام نيوزيلاندا في الطريق نحو جنوب إفريقيا 2010
- مصر تتجاوز زامبيا بهدف يحيي أملها بالبقاء في دائرة المنافسة على الذهاب لـ2010

مصطفى الآغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: - صوب من الفرص البحرينية ينتهي بنقطة أمام نيوزيلاندا في الطريق نحو جنوب إفريقيا 2010 - مصر تتجاوز زامبيا بهدف يحيي أملها بالبقاء في دائرة المنافسة على الذهاب لـ2010 - والمغرب تودع أحلام مونديال جنوب إفريقيا بهزيمة قاسية من الجابون - الجزائر تواجه رواندا وعقلها في المباراة الأخيرة أمام مصر - قراءة في دفاتر المجموعة الثانية بلقاء أمام تونس والمنتخب السوداني قبل لقاء - وبعد مباراة إماراتية كوستاريكا تخرج ممثل العرب الثاني وتتأهل لمربع الذهب في كأس العالم للشباب - ألمانيا كادت أن تعصف بسحرة البرازيل ولكن البقاء للأقوى وصدى الملاعب وART بيمنحوكم الفرصة لحضور نهائيات كأسي العالم للرجال والشباب، وMBC بتعطيكم الفرصة للفوز بتلات سيارات مكسيما 2010، حتى تعرفوا كيف وليش وإيش لون خليكم معنا ولا تروحوا لبعيد وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية مني أنا مصطفى الآغا ونلتقيكم يوميًا عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، اللي حابب يركب سيارة مكسيما 2010، أول سيارة أربع أبواب لكن رياضية، الـsteering تبعها تبعه الـformula 1، كل ما عليكم تبعتولنا كلمة مكسيما عربي إنجليزي على الأرقام اللي طلعت على الشاشة وشاركوا معنا وفالكم طيب، بنرحب بضيفنا لها الليلة الفهد الأسمر أو غزال، فهد خميس، مسا الخير فهد خميس: مسا النور مرحب مصطفى الآغا: بنقوله سلامات لبنتك الصغيرة فهد خميس: الله يسلمك مصطفى الآغا: جانا من المشفى فهد، نقدرلك هذا الشي فهد خميس: الله يخليك مصطفى الآغا: شكرًا لك فهد خميس: لإنه صدى الملاعب مصطفى الآغا: حبيبك، وأيضًا نرحب بحبيب فهد خميس number 1 ماجد التويجري موفدنا إلى البحرين، مسا الخير ماجد ماجد التويجري: مسا الخير أستاذ مصطفى مصطفى الآغا: هلا، إذن بنبدأ من المنامة محل ما قاعد ماجد واليوم عاشت على أعصابها وهي تتابع اللقاء الأول في ملحق آسيا المؤهل مباشرةً لنهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، وهو الوصول الثاني على التوالي للبحرين في هذا الدور، موفدنا في البحرين ماجد التويجري عاش أجواء ما قبل اللقاء ماجد التويجري: اليوم كلنا مع المنتخب البحريني، منتخب البحرين يدخل مرحلة كثير مهمة في تاريخ الكرة البحرينية يمكن بالتأكيد الوصول إلى كأس العالم هو حلم كل الخليج بالنسبة للمنتخب البحريني، إيش تقول الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، نجل ملك البحرين: أولاً بنرحب بيكم في البحرين، طبعًا بلادكم الثانية كلكم، البحرين يواجه يعني مهمة صعبة، يمثل العرب في كأس العالم، وقفة إخوانا العرب كلهم لا بد إنها تكون مع المنتخب البحريني لإنه ما يمثل فقط البحرين ولكن نمثل الخليج والدول العربية والشرق الأوسط كامل إن شاء الله، فبطولة العالم من أهم البطولات لكرة القدم وأقوى بطولة ويكفي الوصول لها، اليوم نتحدى نيوزيلاندا والله يقدرنا إن شاء الله عليها ماجد التويجري: كثير كان حديث الشيخ عن إنه المنتخب النيوزيلاندي لم يكن في بطولة القارات تحديدًا بالمنتخب الثقيل، المنتخب اللي ممكن نقول إنه منتخب واو، منتخب يخوف، أنت وأنت ترتدي اليوم القميص البحريني شايف أكيد بنظرتك بخبرتك إيش شايف بالنسبة للمنتخب النيوزيلاندي الشيخ ناصر: والله احنا خضنا مباريات صعبة، وبالذات ويا المنتخب الشقيق السعودي، يعني مباراة كانت وايض صعبة، كانوا جادين ومتحمسين للمباراة، إذا نواصل مثل ما احنا بيكون خير إن شاء الله -إن شا الله البحرين -the same, we are going to win ماجد التويجري: شايفك كدة أعصابك مرتاحة -أعصابنا تلفانة كلنا ع الآخر ماجد التويجري: والله -والله والله ماجد التويجري: شو السبب يعني -مباراة حاسمة مباراة حلم الصراحة -إن شا الله أتمنى التوفيق لأخوي الصراحة، أعتقد مو غريب عن محمد سالمين إن شاء الله ماجد التويجري: إيش قالك -ما كلمته والله ماجد التويجري: ليه -ما كلمته ماجد التويجري: ما قالك إنه سجل -لا ما قالي ماجد التويجري: حيوا محمد سالمين وأخوه مصطفى الآغا: والله من القلب اليوم كنا مع البحرين يعني هذه المباراة عاشها البحرينيين والعرب، وأيضًا معهم سلام المناصير عاش لحظات هذه المباراة [مقطع من مباراة البحرين ونيوزيلاندا] سلام المناصير: حضرت الجماهير والكل هتف باسم الوطن، البحرين تلتقي نيوزيلاندا في مواجهة يبحث فيها صاحب الضيافة عن الانتصار وحده، فأهل المنامة لا يريدون تكرار سيناريو ترينيداد وتوباجو، منتخب نيوزيلاندا أغلق مناطقه الخلفية لأنه يبحث عن التعادل قبل لقاء الإياب الأربعاء المقبل، التسرع والتوتر أضاع على الأحمر فرصة التقدم في النصف الأول من المباراة، الشوط الثاني ينطلق والتشيكي ميلان ماتشالا يعطي التوجيهات للتحضيرات، مسلسل الفرص الضائعة يستمر، وأكثر من لاعب يعيش بطولة إضاعة الفرص الواحدة تلو الأخرى، الوقت يمر سريعًا والجميع ينتظر ولادة الهدف الذي طال انتظاره، وكاد أن يفعلها محمد السيد عدنان ومن قبله فوزي عايش ولكن الكرتين ذهبت بعيدًا عن الشباك، البحرين فرض سيطرته الكاملة على المباراة، ولكن الفائدة من هذه السيطرة إن لم تسجل هدفًا في مباراة العمر بجيل يعد ذهبيًا بالكرة البحرينية، سلمان عيسى يفوت على فريقه فرصة قد يندم عليها كثيرًا، الكرة ترفض أن تدخل الشباك في المنامة وهو شيء اعتاد عليه لاعبو الأحمر، فالمعروف عنهم أنهم لا يجيدون الحسم على أرضهم، ودائمًا ما يعودون بالانتصارات من خارج الحدود، وهذا ما نتمناه في المواجهة المقبلة، فالأمل موجود والمؤازرة لم تنتهي حتى يأتي الإنجاز التاريخي، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الآغا: تهانينا للمنتخب البحريني بالتأهل لكأس العالم، ماجد موفدنا إلى هذه المباراة موجود في الملعب اللي كان موجود فيه المباراة، سمعنا ماتشالا يقول شوط أول انتهى، لو لعبنا الشوط الأول مثل الثاني لكانت النتيحة مختلفة، لماذا لم يلعب الشوط الثاني، هو عم بيقول إن نيوزيلاندا لعبت بتلات مهاجمين، ألم يحسب حسابات ماتشالا ماجد التويجري: شوف مصطفى المنتخب البحريني يعني أنا الكلام وردة الفعل اللي سمعتها من معظم اللاعبين حتى خارج التسجيل لمصلحة صدى الملاعب، الكل يأكد بإنه ما كان هناك الخلفية الكافية عن منتخب نيوزيلاندا، وبالتالي أضاع المنتخب البحريني مصطفى 45 دقيقة الشوط الأول من المباراة كان يعتبر بالنسبة لهم حسب ما نقلي أكثر من لاعب بحريني إنه كان يعتبر بمثابة جس النبض ما عرفت شو اللي عند هذا المنتخب اللي أول مرة في تاريخ المنتخب البحريني يواجهه مصطفى الآغا: بس المنتخب يا ماجد شارك في كأس القارات وشفناله يعني مباريات وأكيد تابعه ماتشالا ماجد التويجري: أكيد مصطفى لكن أستاذ مصطفى الأمور بكل تأكيد تختلف على أرض الميدان عندما يقابل منتخب نيوزيلاندا منتخب البحرين اللاعبين كانوا متخوفين، وتحس مصطفى زي ما تحس انت وأنا وكل خليجي بإنه هذي فرصة العمر بالنسبة لهم مو حابين يضيعونها، الشوط الثاني مصطفى مصطفى الآغا: الجمهور لمين حملها يا ماجد ماجد التويجري: بالتأكيد للاعبين حتى ماتشالا لو لاحظت إنه حس إنه النحس مرافق لخط الهجوم وبالتالي كل تغييرات ماتشالا كانت على مستوى خط الهجوم، كان يبحث عن محمد سالمين يسجل، السيد عدنان يسجل مصطفى الآغا: بس سالمان لحاله كان ع المرمى يعني لا عطى ولا سجل ماجد التويجري: هذا اللي أقوله مصطفى إنه مشكلة المنتخب البحريني إنه قدم كل شي في كرة القدم، الوصول للمرمى من كل الاتجاهات، من كور ثابتة من كل شي مصطفى الآغا: نعم ماجد التويجري: لكنه لم يستطع أن يهز شباك منتخب نيوزيلاندا لكن مصطفى حتى نكون واقعيين إحنا لا نفخم المنتخب البحريني، إذا كنا واقعيين ونعرف كرة قدم ونتحدث عن كرة قدم اللي حدث اليوم بالذات في الشوط الثاني يؤكد بإنه المنتخب البحريني أثقل بكثير من منتخب نيوزيلاندا، وبالتالي حتى لو كان عامل أرض عامل جمهور، الأمور الفنية لا تستطيع أن تضيف لها شي، أنا أعتقد إنه منتخب نيوزيلاندا أقل من العادي، لم يستطع أن يصل إلى مرمى المنتخب البحريني بشكل منظم، بشكل مدروس فيه استراتيجية فنية، أبدًا، وبالتالي إحنا ما يدخلنا الغرور كمنتخب بحريني لكن يجب أن نعترف بإننا أفضل من الناحية الفنية ونركز كثير على كيفية الوصول إلى حلم كأس العالم في جنوب إفريقيا لأول مرة في تاريخ الكرة البحرينية مصطفى الآغا: نسأل كابتن فهد خميس فهد خميس: طبعًا بقول لمنتخب البحرين هارد لك على النتيجة كان ممكن أن يكون بالإمكان أفضل مما كان، لكن المنتخب النيوزيلاندي مصطفى الآغا: اسمح لي انت عم بتقول كان ممكن بالإمكان أفضل مما كان، طيب ما نحنا بنقول فرصة العمر فهد خميس: فرصة العمر لكن ما توفقوا شوف كام فرصة ضيعها منتخب البحرين، أعتقد ما توفق في الفرص الكثيرة اللي راحت له، لكن المنتخب النيوزيلاندي يجب أيضًا ما مصطفى الآغا: نخفف فهد خميس: نخفف منه، أكيد المنتخب النيوزيلاندي يلعب باستراتيجية مختلفة جدًا مصطفى الآغا: بده يدافع مستني الفريق البحريني يهاجم فهد خميس: شفت الفريق ما يبذل أي جهد يعني، لكن في مباراة قادمة أكيد حيكون شكله مختلف، أكيد يمكن تكون الأفضلية ليه هو صاحب الأرض والجمهور وراح يستعمل كل قواه، ما أعتقد إن الفريق النيوزيلاندي طلع بالمظهر اللي احنا متوقعينه منه لكن في أرضه راح يكون منتخب آخر مصطفى الآغا: طيب خلينا نشوف كيف كانت ردود فعل البحرينيين على التعادل السلبي، الجواب طبعًا مع ماجد التويجري وسلام المناصير حبيب ماجد ع المونتاج ماجد التويجري: كل شي ممكن يكون في كرة القدم أنا شخصيًا شفته في الشوط الثاني، إلا الأهداف ليش الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة بمملكة البحرين: الحمد لله على هذا المستوى وعلى هذا اللعب اللي قدمه المنتخب البحريني، قدر يدخل أجواء المباراة في الشوط الثاني، سيطر عليها، خلق العديد من الفرص، ولكن ما قدر يسجل، رعونة، تسرع، وعدم تركيز من قبل المهاجمين يمكن أدى إلى عدم التوفيق ماجد التويجري: أصبحت سمة عادة أن يتعادل المنتخب البحريني على أرضه وبين جمهوره الشيخ فواز: لا ما هو بعادة يعني فزنا في مباريات مهمة، فزنا على منتخب اليابان، في البحرين فزنا على المنتخب الأوزبكي في مباراة مصيرية، فزنا على المنتخب القطري فمش هذا إن احنا نتعادل على أرضنا ولكن يعني قدر الله وما شاء فعل، ما قدرنا نحقق النتيجة أو الفوز ولكن قدمنا المستوى وإن شا الله هذا المستوى يتكرر ونصل لمستوى ونتيجة ماجد التويجري: إحساسك إن قربت أكبر فرصة تاريخية في عمر كرة القدم البحرينية الشيخ فواز: هي طبعًا قريبة يعني بوصولك لها المرحلة هي قريبة، أنت ما يبقالك إلا مباراة وهذي المباراة مثل ما تقول مصيرية وإن شا الله يعني نتوفق فيها محمود السيد جلال، لاعب منتخب البحرين: اليوم خاسرين مباراة مهمة، ماجد التويجري: حبيبي احنا نحبكم بعد محمود السيد جلال: يعني مع احترامي للكل بالذات ما شا الله عليك انت ومصطفى الآغا مبدعين على طول ماجد التويجري: تسلم، كابتن هي نتيجة مخيفة محمود السيد جلال: والله ما أدري بالنسبة إلي شخصيًا أعتقد أن صفر-صفر بالنسبة لي أفضل من 1-صفر لنا، لأن أعتقد أن صفر-صفر يمكن احنا راح نروح عندنا دافع إنه نسجل أهداف، أما الفارق الثاني راح يفتح نفسه أكثر، لو كانت 1-صفر لنا احنا راح نروح هناك ونفكر بالدفاع وبس، فبالنسبة لي شخصيًا أنها نتيجة إيجابية محمود عبد الرحمن "رينجولاعب منتخب البحرين: والله شوف احنا متعودين على أرضنا، خارج على أرضنا نفس الشي بنلعب، يعني أنا أقولها لك بالأمانة، مثل مباراة السعودية، فإحنا متفاءلين بالمباراة إنا نقدر نفوز يعني عندنا زخم هما مو عندهم، بس كان بالإمكان ننهيه اليوم، بس هيك كرة القدم، إيش تسوي يعني محمد السيد عدنان، لاعب منتخب البحرين: أولاً أحب أعتذر عن الأداء السيئ في الشوط الأول أقصد من الناحية الهجومية، نظرًا لغموض الفريق النيوزيلاندي ما كنا نعرف عنه أي شي يعني، كنا نطالع عليه في مباريات الفيديو، إلا أن الشي يختلف في أرض الواقع، من ناحية القوة الجسمانية الهائلة اللي يمتلكوها، اللياقة البدنية العالية محمد سالمين، لاعب منتخب البحرين: الشوط الأول إحنا ما بنعرف زين الفريق النيوزيلاندي ما شفناه غير في بطولة القارات، وبطولة القارات مثل ما تعرف لعب ضد إسبانيا ضد جنوب إفريقيا البلد المضيف، ولعب ضد العراق، فإحنا جينا وكنا متخوفين، فضيعنا الشوط الأول بكامله بدون أي أسلوب أو منهجية، الشوط الثاني قدرنا نحاول، بس إن شا الله رب العالمين يكتب لنا المباراة الجاية مصطفى الآغا: لنا ثقة بشبان البحرين إنه يعملوا الفارق إن شا الله في نيوزيلاندا، بس بدي أسأل ماجد التويجري هل فعلاً الناس حاسة إنه صفر-صفر أحسن من 1-صفر ولا زعلانين على الهدف اللي راح أو الفرص اللي راحت ماجد التويجري: لأ شوف أستاذ مصطفى على مستوى المنتخب النيوزيلاندي كان واضح جدًا إنه في قناعة وفرحة غامرة، بالنسبة للمنتخب البحريني على مستوى الجمهور لأ، زعلان جدًا تخيل مصطفى إنه بالذات في 45 دقيقة أخيرة يعني 45 من الشوط الثاني، في عشرات الفرص اللي تُخلق للمنتخب البحريني ولا يسجل، مدينة الشيخ عيسى مليانة ممتلئة بالجمهور اللي طلع وهو مش مقتنع أبدًا بإنه هذي المحصلة النهائية لمباراة شوط أول من وصول إلى كأس عالم، يمكن يكون اللاعبين والقيادات الرياضية البحرينية عندهم نوع من القناعة، ربما مصطفى ومن حقهم هذا إنه التجارب الماضية للمنتخب البحريني وآخرها تجربة المنتخب السعودي، المنتخب البحريني يتعادل مع السعودية على أرض المنامة بدون أهداف ويسجل في أرض السعودية، هذي معطياه دافع كثير، نتمنى أن هذا الدافع مصطفى يستمر، يكون لمصلحة المنتخب الأحمر، كلنا قلوبنا مع المنتخب الأحمر وبالتالي إن شاء الله من نيوزيلاندا ومثل ما قال أكثر من لاعب بحريني نفرح من نيوزيلاندا يا مصطفى مصطفى الآغا: سمعت عن شيء خاص للذهاب إلى نيوزيلاندا، في شي مجهزينه ماجد التويجري: لا زال مصطفى الشي اللي يطمح له من يرأس الاتحاد البحريني لكرة القدم وحتى من يرأس اللجنة الأوليمبية البحرينية وكل شيوخ البحرين إنه يكون هناك تجاوب أكبر من الجهات اللي عندها لاعبين محترفين حتى يتمكن هؤلاء اللاعبين من التواجد في معسكر كامل اللي حيقام في استراليا مصطفى الآغا: ماتشالا بيقول إنه في تسعة بكرة حيمشوا، يروحوا على أنديتهم بعد ماجد التويجري: أيوه عشان نكون منصفين مصطفى ونؤكد على أنه مثلاً محمد سالمين كمحترف في الدوري الإماراتي وأيضًا حسين بابا هادولا جزمًا إنه جت موافقة من الأندية الإماراتية، باقي المحترفين حتى على مستوى أوروبا يعني وفي سويسرا تحديدًا ونتمنى إنه يكون هناك موافقة لينضم هؤلاء اللاعبين إلى معسكر المنتخب في استراليا حتى يكون في فرصة أكبر للسيد ماتشالا يعطي اللاعبين الطريقة أو المعسكر الإيجابي اللي إن شا الله يعبروا من خلاله إلى جنوب إفريقيا مصطفى الآغا: طيب نسأل الكابتن فهد خميس سؤال أخير قبل ما نختم موضوع البحرين، هل بالإمكان التأهل لكأس العالم في نيوزيلاندا فهد خميس: لسة الأماني ممكنة مصطفى الآغا: ماذا علينا أن نفعل فهد خميس: شوف حاليًا خلينا نكون واقعيين يعني، منتخب نيوزيلاندا حاليًا مصطفى الآغا: فرصة عمره فهد خميس: حيغير أسلوب لعبه مصطفى الآغا: نعم فهد خميس: وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم، يعني المرة السابقة المنتخب البحريني تعادل مع ترينيداد والكل قال إنه حيتأهل وخسر مصطفى الآغا: صحيح فهد خميس: يمكن المرة هادي يتعادل هنا ويقدر يحقق نتيجة إيجابية إن شاء الله ويفوز، لكن إحنا كلنا واثقين من المنتخب البحريني يقدم مباراة جيدة مصطفى الآغا: ماجد التويجري سؤالي الأخير كيف كانت البحرين اليوم قبل المباراة وبعدها باختصار ماجد التويجري: قبل أن أقول مصطفى كيف كانت البحرين لا بد إني أقول شكرًا للبحرين كقيادة كشعب، مصطفى بكل واقعية أتمنى إن صورة مع التحية لكل الاتحادات الخليجية أن تتعامل بنفس المستوى ورحابة الصدر اللي لقيناها من جميع الجهات حتى السلطات الأمنية داخل مدينة الشيخ عيسى، تعاون كبير مصطفى إلى درجة إنه ما حسيت إني بحاجة إلى أي شي، دخلنا إلى أرض الملعب، دخلنا إلى مناطق غرف اللاعبين، دخلنا إلى المقصورة الرئيسية، كل شي كنا نبحث عنه ساعدنا له الإخوان في البحرين، كل الشكر لهم وطبعًا البحرين مصطفى كانت اللون الأحمر مسيطر تمامًا على كل مكان في شوارع البحرين، بقي مصطفى إني أقول شكرًا للمهندس وهيب اللي وصاني أسلم عليك اللي هو من يدور العمل تبع مجموعة MBC، شكرًا لعبد الله، طارق العميز، عماد، شكرًا لكل الشباب اللي ساعدونا، نتمنى إن شاء الله نلقاكم في مباراة النصر والهلال بكرة مصطفى مصطفى الآغا: إن شا الله، وشكرًا لك ماجد التويجري موفدنا إلى البحرين، شكرًا لك، راح نذهب إلى فاصل من الإعلان، بعده: مصر تتجاوز زامبيا بهدف وتحيي أملها بالبقاء في دائرة المنافسة على الذهاب لجنوب إفريقيا، والمغرب يودع أحلام مونديال جنوب إفريقيا بهزيمة قاسية من الجابون [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: أنتم مع صدى الملاعب وحابب أقول كلمة الحقيقة كلمة شكر لزملاءنا schedulers, planners والـpresentation، تامر المحمد، ومحمد مسيك، وطارق الإبراهيم اليوم كتير كان في مواد فأعطونا شوية وقت منهم، بنقول شكرًا إلكم، بالمناسبة الأخت شهد من السعودية بتقول اليوم كان عيد ميلادها فكانت تتمنى البحرين إنه تهديها الفوز لكن إن شا الله نقولك كل عام وانت بخير وإن شا الله بيهدوكي الفوز بعد أسبوع مش مشكلة فهد خميس: تأجل عيد ميلادها مصطفى الآغا: تأجله أسبوع، راح نروح لتصفيات إفريقيا المؤهلة مباشرة لكأس العالم وأمم القارة منافسات المجموعة الثالثة اليوم لعبت زامبيا بأربع نقاط مع ضيفتها مصر بسبع نقاط، أحمد الآغا تابع هذه المباراة [مقطع من مباراة مصر وزامبيا] أحمد الآغا: قبل لقاء مصر بزامبيا كثرت التوقعات والتصريحات بفوز وبأداء كبير لكن الذي حصل على الأراضي الزامبية كان كعلامة استفهام كبيرة لشيء مغاير لكل التوقعات وخاصةً بالشوط الأول، هجوم زامبي مكثف لم يتوقف بتسديدات واختراقات وأخطاء دفاعية بسيطة كادت أن تحسم اللقاء لولا تدخل الحضري الذي كان بأعلى تركيز له فمنع الماء والهواء عن مهاجمي زامبيا وأثبت أنه الأجدر، الهجوم المصري حاول بخجل دخول الأجواء الزامبية التي لم تسمح له بالاقتراب وبما أن المصري كان خجولاً فأعاد الزامبي الضغط من جديد لكنه لم ينل أو يتعب الحضري الذي واصل تألقه وأداءه الرائع، فتصدى لجميع أنواع الهجمات والكرات من تسديدات إلى رأسيات إلى أرضيات، انتهى الأول بنتيجة سلبية وانتظرنا العودة للثاني بشكل أفضل، لكن شيئًا لم يتغير سوى تحسن الأداء قليلاً، أصحاب الأرض استمروا بضغطهم الذي لم يتوقف سوى فترة الراحة، وهنا بدأ شحاتة بتغييراته لتعزيز الهجوم الذي كان عقيمًا بتحركاته البطيئة وتمريراته الغير متقنة، فدفع بأحمد رءوف وبدأنا نشاهد أبو تريكة يسدد والرءوف يخترق لكن شيئًا لم ينفع مع الدفاع الأخضر، استمر الحال حتى جاء الفرج بقدم حسني عبد ربه بصاروخه الذي سكن في الثمانية، المصري تمسك بالنقاط الثلاث حتى صافرة النهاية التي أعلنت الأفراح بفوز شكل ورقة ضغط على الجزائري الذي بات مطالبًا بالفوز على رواندا وبنتيجة كبيرة في حال أرادت تصعيب الأمور على بطل إفريقيا، أحمد الآغا، صدى الملاعب مصطفى الآغا: طبعًا واضحة الفرحة المصرية، مراسلتنا في مصر سماح عمار تابعت المباراة مع الشارع الكروي هناك وعادت بالمشاهدات التالية -مبروك لمصر ألف ألف مبروك -الشوط التاني كان مية مية، حسني عبد ربه جاب جون جميل، والحضري عمل ماتش جامد أوي والحمد لله -الحمد لله طبعًا اللي احنا قلناه في الشوط الأولاني إن احنا عايزين نكسب 1-صفر، الحمد لله ربنا وفقنا وكرم 80 مليون وربنا يكرمهم في ماتش الجزائر حيبقى ضغط بردو بس عندنا أمل إن احنا دلوأتي بنلعب على أمل كبير الحمد لله -مصر النهاردة عروسة لازم نزغرتلها، تحيا مصر، تحيا مصر -الحمد لله إن الشعب المصري سعد بالفوز دة وإن شاء الله احنا عندنا أمل كبير جدًا إن احنا نوصل كأس العالم بالفريق اللي هو لن يتكرر في التاريخ المصري تاني فإن شاء الله بإذن الله احنا حنوصل بأمر الله لكأس العالم -تحيا مصر إن هي كسبت عشان احنا قلنا في الشوط الأول إن هي حتكسب 1-صفر أو 2-صفر -روح أكتوبر كانت بتلعب النهاردة مش منتخب مصر، دي روح أكتوبر وإن شاء الله عقبال الجزائر بإذن الله وكنا نتمنى إننا نكسب أكتر من واحد لكن الحمد لله فضل من ربنا سبحانه وتعالى جابلنا جون في وقت قاتل وكنا نستحق الفوز -أنا حالف امبارح إن احنا حنكسب زامبيا في زامبيا، وحياة ربنا حنكسب زامبيا في زامبيا، إن احنا حرام الفرقة دي والجيل دة ما يوصلش كأس العالم -لكن أولاً وأخيرًا نحمد الله على النصر دة وربنا ينصرنا دايمًا وعقبال إن شاء الله ماتش الجزائر يعدي على خير ونوصل إن شاء الله كأس العالم مصطفى الآغا: للمرة المليار أقول نحن محطة عربية لسنا مع مصر ولا مع الجزائر، نحنا مع الاتنين، يعني لو بيطلعوا الاتنين، لإن الأخوان في الجزائر راح نعمل نفس الشي للجزائر إن شاء الله، كابتن فهد خميس: طبعًا أعتقد حاليًا محصور بين مصر والجزائر مصطفى الآغا: من زمان محصورة فهد خميس: والفريق اللي يصعد نقول له مبروك ولكل العرب ما في أي مشكلة مصطفى الآغا: نعم فهد خميس: لكن أنا أعتقد إن حاليًا أن مصر صارت مصدر ضغط للمنتخب الجزائري، يعني مطالب المنتخب الجزائري إنه يفوز مباراة الغد بفارق الأهداف، إذا أراد إنه يلعب مباراة وهو في وضع مريح مع مصر بمصر مصطفى الآغا: طيب توقعاتك الشخصية فهد خميس: أتوقع في مصر حتكون حاسمة يعني الجزائر ما أعتقد مصطفى الآغا: نحنا عرفانين من شهر ولا شهرين إنها حاسمة فهد خميس: لأ ممكن الجزائر بكرة لو فازت بفارق الأهداف ممكن يحسمها مصطفى الآغا: طيب، إذن راح أرجيكم ترتيب المجموعة حتى الآن الصدارة للجزائر بعشر نقاط من أربع مباريات، مصر أيضًا بعشرة لكن من خمس مباريات، زامبيا أربعة من خمس مباريات، ورواندا نقطة من أربع مباريات، راح نروح للمجموعة الإفريقية الأولى اللي بيشارك فيها المنتخب المغربي الشقيق، كلياتنا كنا بنتمنى إنه يكون وضع المنتخب المغربي أفضل، هو تلقى هزيمة قاسية من الجابون 3-1، فيما فازت الكاميرون على توجو بثلاثة أهداف دون رد، راضية الصلاح وقراءة في مباراة المغرب [مقطع من مباراة المغرب والجابون] راضية الصلاح: ماذا يحدث للكرة المغربية، لماذا توقفت أسود الأطلس عن الركض، نهاية مؤسفة وفرصة أخيرة ضاعت، قيل الكثير عن التحضيرات والاستعدادات، لكن الجابون قضت على الآمال المغربية بضربة قاضية وقاسية، من المسؤول، خطط المدرب أو إهمال لاعبين، خبرة واحتراف لم يظهرا على أرضية الملعب، والمغرب تهدي هدفًا مجانيًا للجابون قبل نهاية الشوط الأول، ذهب الأول وقلنا سيتغير كل شيء بالثاني، لكن الأمور زادت سوءًا، إضاعة الفرص بالجملة ومساحات واسعة في خدمة الجابوني الذي لم يدخر جهدًا في البحث عن المزيد وكان له ما كان، المغربي لم يتعلم من الأول والثاني، ودفاع موجود وغائب في نفس الوقت، وأصحاب الأرض يحسمون الأمور بالثلاثة، الفرص لم تغيب والأسود تضيع وتضيّع، وهدف متأخر لا يطعم ولا يسمن من جوع، ونهاية مؤسفة وغريبة لنجوم الكرة المغربية وأمنيات بتحسن الحال، وعندما يعرف السبب يزال العجب، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الآغا: بشكل عام اليوم مش ولا بد عربيًا بس الفوز المصري، في المقابل وضمن المجموعة الأولى أيضًا فاز أسود الكاميرون على ضيفهم توجو بتلات أهداف دون رد، اقترب الكاميروني بشكل كبير من التأهل لمونديال جنوب إفريقيا، الكاميرون تتصدر المجموعة بعشر نقاط فيما تجمد رصيد توجو عند خمس نقاط، بالمناسبة توجو فريق كبير مش يعني، خلينا نأرجيكم ترتيب المجموعة كيف صار، الكاميرون عشر نقاط من خمس مباريات، تأهلت طبعًا لكأس إفريقيا، الجابون تسع نقاط، توجو خمسة، والمغرب تلاتة، كابتن فهد خميس: الصراحة يعني حال منتخب المغرب الصراحة مصطفى الآغا: أنا أعتقد أن التخبط يعيش ضمن الاتحاد المغربي لكرة القدم وضمن منظومة كرة القدم فهد خميس: حتى بالنسبة للاعبين المحترفين يعني الشماخ رفض يشارك في المباريات الأولى، في أسباب وهو يعرفها ولكن حال المنتخب المغربي من آمال التأهل لكأس العالم يعني حتى بطولة إفريقيا يمكن ما يصعد مصطفى الآغا: نعم صحيح فهد خميس: هاي مشكلة كبيرة معقول المنتخب المغربي متذيل الجدول وعنده مباراة يتأهل ما يتأهل وضعه مش بإيده، المنتخب اللي قبله توجو سابقه بنقطتين لو فاز راح تنتهي آماله حتى التأهل للتصفيات الإفريقية، أتمنى من المسؤولين في الاتحاد المغربي إنه يدركوا حال المنتخب ويعيدوا ترتيب أوضاعه من جديد الصراحة مصطفى الآغا: نعم، الأخت منال البلوي عم بتقول إنه صحيح محزن تعادل البحرين لكن ما هو لدرجة إنك مخنوق، ماني مخنوق، هاي لو تلبسيها أخت منال بتعرفي شو راح يصير، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: الجزائر تواجه رواندا وعقلها في المباراة الأخيرة أمام مصر، وسنقرأ في دفاتر تونس والسودان أمام كينيا ومالي [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: وما في عسل إلا ضيفنا فهد خميس: والله انت عسل يا مصطفى مصطفى الآغا: والله انت عسل يا فهد، أنا بنتي بتحبك فهد خميس: وأنا بحبها، سلملي عليها مصطفى الآغا: وصل عم تتفرج هلا مع إنه مع التأخير صارت تنام بكير، يوم الأحد تتواصل التصفيات الإفريقية ضمن المجموعة الثالثة ستلعب الجزائر مباراة مهمة مع رواندا، وستلعب تونس بصدارة المجموعة الثانية بتمان نقاط مع كينيا بتلات نقاط، وتلعب السودان متذيلة المجموعة الرابعة مع مالي الثانية بخمس نقاط، علمًا بإنه غانا تأهلت إلى كأس العالم مع هذه المجموعة بـ12 نقطة، الجزائرية راضية الصلاح تتحدث عن منتخب بلادها راضية الصلاح: لا بديل عن الهجوم والأخضر في امتحان عالمي جديد، والحسابات تعاد من الصفر، مصر تفوز والجزائر تحتاج لأهداف كثيرة لتعضد الطريق نحو الحلم الذي انتظره الجزائري 23 عامًا، رواندا المحطة قبل الأخيرة منتخب لا يستهان به صحيح أنه لم يسجل أهدافًا تذكر إلا أنه وبالرغم من نتائجه السلبية أثبت جدارة دفاعه، موعد أول مع الأخضر كان في مارس الماضي وذكرى مزعجة بعد إضاعة محاربي الصحراء لأهداف كثيرة كانت نتيجتها شباك نظيفة ونقطة يتيمة، لم يتحرر الجزائري بعد، ساعات تفصلنا عن مباراة مهمة ولا بديل فيها للأخضر إلا الهجوم ثم الهجوم لتحقيق الأمان، سعدان يحذر من الغرور والاستخفاف بالخصم العنيد، والتركيز بالنسبة له ضروري وروح الفوز هي الضمان الأكبر، الجزائريون في الموعد كالعادة وملعب شكر بالبليدة مستعد لاستقبال مجانين المستديرة، التذاكر نفذت قبل الأوان، ثلاث شاشات عملاقة ستكون في المكان المناسب لخدمة الجماهير الغفيرة، أسماء كبيرة لنجوم صنعوا فرحة الجزائريين طيلة مشوار التصفيات، وسعدان يرحب بالقادمين الجديدين حسان يبدا لاعب بورسميث الإنجليزي، وجمال عبدون لاعب نونت الفرنسي اللذين ينتظر منهما الكثير، رياضة قليلة في أوساط الأخضر لكنها لن تحدث فرقًا كبيرًا في وجود البدلاء، وتأكد غياب كابتن جوخوما الألماني عن مباراة الغد بداعي الإصابة، فيما استعدت التشكيلة الجزائرية بقيادة الشيخ رابح سعدان جيدًا لمواجهة الغد، إذن الأمور لن تحسم في الجزائر، وموعد مبكر بين محاربي الصحراء والفراعنة في العاصمة المصرية القاهرة، فمن سيكون الأقوى، وقبل ذلك حظ سعيد لممثل الجزائر والعرب غدًا، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الآغا: سماح عمار مصرية وراضية الصلاح جزائرية، كل واحد يشد مع بلد، نحنا فهد خميس: محايدين مصطفى الآغا: محايدين لسة في زميلنا التونسي بعد حمادي القردبو، خليني أسأل على موضوع لحظة لحظة، خلينا بموضوع الجزائر ورواندا فهد خميس: أعتقد الجزائر مثل ما قلتلك مصطفى الآغا: انت قلتلي فهد بس كنا تحت الهوا ما حدا من الجمهور الملايين اللي قاعدة عم تتفرج شو قالي، خبرهم فهد خميس: احنا نشوف فرق الحسابات بين مصر و مصطفى الآغا: قعدنا نحسب ساعة فهد خميس: إي، فرق الحسابات بين مصر والجزائر مصطفى الآغا: خلينا نحسب نشوف، الجزائر إلها ستة أهداف وعليها هدف، مصر إلها سبعة وعليها أربعة، لكن مصر زيادة مباراة فهد خميس: إي، قول مثلاً لو الجزائر فازت 2-صفر، راح تصير لها ثمانية وعليها واحد بفرق ستة أهداف مصطفى الآغا: نعم فهد خميس: المباراة الأخيرة مع مصر لو مصر كسبت تصير مصر بالنهاية تسعة وعليها أربعة بفارق خمسة، الجزائر حيكون إلها ثمانية وعليها، يعني لو مصر فازت على الجزائر 2-صفر، عليها ثلاثة، بفارق خمسة مصطفى الآغا: هي حسبة، حسبة برما بيسموها فهد خميس: حسبة، لهذا السبب الجزائر مصطفى الآغا: مثل ما قالت راضية لازم بكرة يفوت يجيب أجوان فهد خميس: الجزائر عارف إن بكرة لازم أول شي الفوز، ثاني شي بنتيجة كبيرة على أساس تتفادى الدخول في حسبة برما وكذا، ويقضي على آمال المنتخب المصري، لكن بصراحة أقولك يعني المنتخب المصري يستحق والمنتخب الجزائري أيضًا كونه متصدر والأمور حاليًا اللعب كله الصراحة بيد المنتخب الجزائري مصطفى الآغا: نعم، لكن نقول مبروك للاتنين، تنيناتهم تأهلوا لنهائيات كأس أمم إفريقيا، هلا بنرجع لزميلنا التونسي حمادي القردبو اللي طبعًا يقرأ في دفاتر بلاده المتصدرة مجموعتها الثانية بتمانية نقاط ولقاء كينيا أيضًا راح يحدثنا عن وضع المنتخب السوداني قبل لقاء مالي حمادي القردبو: مبارتان فقط تفصلان المنتخب التونسي عن المشاركة الرابعة على التوالي في نهائيات كأس العالم والخامسة في تاريخه، وهو الذي يتصدر مجموعته بفارق نقطتين عن أبرز ملاحقيه منتخب نيجيريا، تونس تستضيف منتخب كينيا المتواضع الذي أحرز فوزًا وثلاث هزائم في مبارياته الأربع في التصفيات النهائية، في الجولة الافتتاحية عادت تونس من كينيا بفوز ثمين وبهدفين مقابل هدف واحد، لتكون حظوظها وافرة في الحفاظ على الصدارة قبل الرحلة المصيرية الشهر المقبل إلى الموزمبيق في سباق الخطوة الأخيرة الذي لا يحتمل أي عثرة، في تونس الكل يلفت الانتباه إلى ضرورة التعامل مع المباراة بجدية وبأقصى درجات التركيز حتى لا يقع نسور قرطاج في فخ استسهال الخصم الكيني، أخبار المعسكر التونسي أكدت حسن استعداد اللاعبين مما جعل البرتغالي ألبرتو كويرو ومساعده الحبيب الميجري ينتظران اليوم الأخير لاختيار التشكيل الأساسي الذي سيضمن الضغط على الدفاع الكيني خاصةً وأن التوقعات تؤكد سعي الكينيين إلى العودة بنقطة التعادل التي ستبقيهم في سباق التأهل لنهائيات أمم إفريقيا، وبقدر ما تبدو طريق التونسيين سالكة بقدر ما تبدو مهمة المنتخب السوداني صعبة عندما يحل ضيفًا على منتخب مالي ثاني المجموعة الثانية والذي أجبره على الاكتفاء بالتعادل في السودان بهدف لكل منتخب، منتخب السودان له نقطة يتيمة إلا أن حظوظ في التأهل إلى نهائيات أمم إفريقيا لا تزال قائمة حسابيًا، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الآغا: فينا نأرجيكم ترتيب المجموعتين التانية والرابعة قبل لقاءات الأحد، المجموعة التانية تونس تمان نقاط، نيجيريا ست نقاط، موزمبيق أربع نقاط وكينيا تلات نقاط، المجموعة الرابعة غانا 12 نقطة وتأهلت، مالي خمسة، بنين أربعة، والسودان نقطة، تونس فهد خميس: ها الحين لسنا محايدين، مع تونس مصطفى الآغا: هنا نصف محايدين فهد خميس: الأمور واضحة لتونس، مباراتين يفوزون فيهم بغض النظر عن نتيجة منتخب نيجيريا، تأهلهم لكأس العالم إن شاء الله مصطفى الآغا: إن شا الله فهد خميس: لو جت خدمة من المنتخبات الثانية عرقلت منتخب نيجيريا لكن لو ما جت الأمور بيد المنتخب التونسي وإن شا الله ما راح يفرط في ها الفرصة يعني مصطفى الآغا: نعم، طبعًا موضوع السودان شو فهد خميس: السودان طبعًا حسابيًا هو لسة مصطفى الآغا آخر مباراة لتونس مع موزمبيق خارج أرضها، بس موزمبيق مقدور عليها فهد خميس: أهم شي تكسب مباراة كينيا وبعدين الأمور الأخيرة تكون واضحة أمامنا ممكن ترجع تتعرقل، يوم ما تعرقلت المنتخب التونسي مثل ما حدث أمام نيجيريا، قادر على إنه يفوز على موزمبيق مصطفى الآغا: نيجيريا حتلعب مع موزمبيق إن شاء الله بكرة الموزمبيقيين، كلنا موزمبيقيون بكرة، والسودان شو فهد خميس: السودان إن شا الله العملية قائمة حسابيًا، لكن عليها طبعًا مصطفى الآغا: ما بتصعد فهد خميس: صعبة، مع مالي، صعبة مصطفى الآغا: صعبة كتير فهد خميس: صعبة كتير مصطفى الآغا: يعني شو، كلامك وضح، صعبة فهد خميس: الكفة أرجح لمالي، مالي كسبت السودان في السودان مصطفى الآغا: نعم، طيب عمومًا ساحل العاج تعادلت مع ملاوي 1-1 وتأهلت لنهائيات كأس العالم، يوم الأحد حنسحب عشر بني آدمين غير مشتركين بقنوات ART حيشاهدوا كأس العالم وكأس إفريقيا وكأس العالم للشباب والشاطئ والرجال كله بلوشي، وحنسحب اتنين حيروحوا على نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا، VIP، يلا هو مروان قالي تقول بس أنا عم بقول، لأنه معلش ماهر بردويل، وبعدين دايمًا بيسألوني مين هادول، جماعة الـmarketing فهد خميس: سلملي عليهم مصطفى الآغا: الله يسلمك وصل، سؤال المسابقة كتير سهل، مين هما الفريقين العربيين المشاركين في كأس العالم حاليًا للشباب، هما التنين طلعوا، هل هما ليبيا وتونس، أكيد لأ، سوريا واليمن، كمان لأ، مصر والإمارات فهد خميس: في خيارات مصطفى الآغا: ما في خيارات، هادول خيارات شو تبغي انت، طيب، شاركوا على artonline.tv وحيكون معنا ضيف عزيز محلل فوق العادة يعني شي، خالد شنيف فهد خميس: حبيبي مصطفى الآغا: حبيبنا، طيب، راح نروح لفاصل من الإعلان، قبل ما نروح لفاصل من الإعلان، لحظة لحظة، لأنه مستعجلين فحنركب مكسيما 2010، بنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: وبعد مباراة إماراتية كوستاريكا تخرج ممثل العرب الثاني وتتأهل لمربع الذهب في كأس العالم للشباب، وألمانيا كالعادة كادت أن تعصف بسحرة البرازيل ولكن البقاء بقي للأقوى [فاصل إعلاني] مصطفى الآغا: وأنتم مع صدى الملاعب، القلم خرب، معلش فهد خميس: حد من المشاهدين عينه فيه مصطفى الآغا: راح نروح لربع نهائي كأس العالم للشباب اللي كانت كل مبارياته نارية، الأبيض الإماراتي لعب مع كوستاريكا، منين طلعت للنهائي كوستاريكا ما بعرف، والبرازيل مع ألمانيا، طبعًا راح نبدأ مع العرب وحمادي القردبو [مقطع من مباراة الإمارات وكوستاريكا] حمادي القردبو: الدور ربع النهائي يعني أن كتابة أسطر تألق إماراتي جديدة باتت على مرمى حجر، وهذا ما اجتهد إلى تحقيقه زملاء أحمد خليل ضد كوستاريكا، الأبيض الإماراتي سيطر وأجبر خصمه على اللعب حذرًا متأخرًا، الأبيض استعاد بريقه وجعل ثقة جماهيره مضاعفة، أتيحت عديد الفرص لكن موعد الهدف تأخر، شخصية قوي وإصرار على التهديف أثمر هدف التقدم في الدقيقة الثالثة والثلاثين والتميز للأحمدين، أحمد خليل في التوزيع وأحمد علي في التجسيم، أمل مواجهة البرازيل في النصف نهائي أضحى أقوى لكن فرحة الهدف لم تدم سوى ثلاث دقائق عندما أعاد خوسيه مارتينيز المباراة إلى بدايتها، في الشوط الثاني عزز الأبيض الإماراتي سيطرته لكن دون نجاعة أما الأحمر الكوستاريكي فأكد أنه خصم عنيد قادر على المباغتة في كل وقت وحين، فشل لاعبي المنتخبين في حسم الأمور في الوقت القانوني، فتكرر سيناريو مباريات ربع النهائي السابقة وتم الالتجاء إلى الوقت الإضافي، وكلما تقدمنا في الدقائق إلا وزاد تألق شباب الإمارات، فسددوا من كل مكان وتحملوا الإرهاق والتعب، اقتربوا كثيرًا لكن اللمسة الأخيرة غابت ورفضت الكرة ولوج الشباك الكوستاريكية، وقبل نهاية الوقت الإضافي الثاني بدقيقة واحدة أقصي محمد فوزي، انتظرنا ركلات الحظ الترجيحية لكن حمدان الكمالي أكد أن الكمال لله فجاءت الضربة القاضية في وقت قاتل، ودعت الإمارات إلا أنها استحقت كل الثناء والشكر، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الآغا: يعجبني حمادي، up to the point، احكي فهد خميس: طبعًا هارد لك للمنتخب الإماراتي الخروج يمكن محزن الخروج بها الطريقة مصطفى الآغا: يعني بالدقيقة 122 فهد خميس: المحزن الخروج بها الطريقة، أعتقد منتخب الإمارات قدم مباراة كبيرة، كان قريب من الفوز، خلق الفرص، أيضًا المنتخب الكوستاريكي لعب بأسلوب مشابه لأسلوب المنتخب المصري، لكن بالآخر اعتقد المنتخب الإماراتي ما استطاع أن يستغل الفرص مصطفى الآغا: يعني انت مهاجم وتعرف، الحارس عملاق يمكن أحسن حارس في العالم مش بالبطولة، تسدد عليه من بعيد، حيجيبها فهد خميس: هو ممكن المنتخب الإماراتي لجأ لهذا الأسلوب في الوقت الإضافي بقدر ما كان المنتخب الكوستاريكي متكتل وغالق المساحات، فهذا أحد الحلول الفردية مصطفى الآغا: ليش ما سجلوا الإماراتيين فهد خميس: الفرص ما استغلوها والحارس أيضًا تألق، الهدف الوحيد اللي سجلوه كانت فرصة أو كورة سهلة سجلوها ولكن المنتخب الإماراتي الصراحة ممكن من سلبياته تقدر تقول إهدار الفرص السهلة مصطفى الآغا: شو الدرس اللي بنطلع منه هلا فهد خميس: حاليًا يعني في المباريات الكبيرة الفرص ما تضيع تباعًا، يعني شفنا المباراة الأولى مع جنوب إفريقيا، والمباراة الثانية أو الأخيرة مع المجر، مباراة قبل النهائي أيضًا أو الدور الـ16 اللي كسبوها مع الفنزويليين، كانوا يحصلون فرص وأيضًا أحمد خليل يعني هداف المنتخب ودائمًا الورقة الرابحة، يعني صحيح أحرز هدفين في البطولة ولكن أهدر أهداف كثيرة لكن عزاءنا الوحيد إن هذا المنتخب مصطفى الآغا: حالة الشارع مانه زعلان ولا رضيان فهد خميس: بالعكس الشارع يعني أول مرة الشارع يراهن على منتخب وحاطط أمل في المنتخب إنه ممكن مستقبلاً يكون عنده منتخب عنده شخصية ممكن يروح لبعيد يعني مصطفى الآغا: لو رحنا ضربات جزاء شو فهد خميس: ضربات الجزاء ممكن كانوا هما ياخدوها بالنسبة لتميز حارسهم مصطفى الآغا: عمومًا سؤال ما له تعليق لأنه ما عاد في مجال فهد خميس: لكن الحمد لله على كل شي انتهى الأمل لكن العمل مستمر مصطفى الآغا: حنشوف ضحكتك هيك ولا، خجلان، احمر، الكرة الألمانية كبيرة وخطيرة وأنا من النوع اللي من أيام موضوع الجزائر ما بحب بس يا أخي فريق كبير يعني بأي فريق ألماني، اليوم لعبوا مع البرازيل، طلعوا عينها في مباراة للتاريخ والذكرى، أحمد الآغا طلع عينا ليسوي التقرير، يلا، هلا بيزعل [مقطع من مباراة ألمانيا والبرازيل] أحمد الآغا: قالوا عنه نهائي مبكر ولقاء للذكرى وقمة كروية بين عملاقين، وباختلاف الأسلوب الكروي توقعوه معركة طاحنة، الألمان والبرازيل بربع نهائي كأس العالم للشباب، لقاء جذب الأعين والمراقبين، دقائق أولى أكدت طموح الفريقين في الدور المقبل، فلم ينتظروا شيئًا بل شرعوا بالهجمات المتبادلة التي صمد بوجهها الحارسان وكأنهما كانا يتنافسان لوحدهما فعذبا الهجوم من كلا الفريقين ولم يستطع أحد أن يحرك الشباك التي بقيت ساكنة، لقاء الحراس استمر في الثاني والذي شهد أداء أفضل من الأول بماكينات لا تهدأ وبسحر برازيلي لا يتوقف، فاحتار الجميع بهوية من سيفتتح التسجيل رغم اقتراب الألماني من الشباك أكثر، إلا أن التوقعات تجمدت بأداء وبفرص من الجانبين كان الأجمل إلى الآن، كل شيء حضر إلا الأهداف غابت حتى الدقيقة الـ73، والتي باغت فيها الألماني منافسه بهدف زعزع كيانه، هدف أزعج المدرب البرازيلي وهو الباحث عن الفوز، فلم يجد ضالته بمهاجميه فزج بكوستا ومايكون علهما يكونان الورقة الرابحة، وفعلاً لم تمض الدقائق حتى عادل مايكون النتيجة وأجبر الألمان الدخول للأشواط الإضافية والتي حسم بها الأمر من الدقيقة الأولى، فقطع الكهرباء وحتى البطاريات عن الماكينات الألمانية بالهدف الثاني من مايكون أيضًا، لقاء تاريخي أظهر قوة البطولة ومعدن المنتخبين فكانا مدرسة بذاتهما، أحمد الآغا، صدى الملاعب مصطفى الآغا: الدور نصف النهائي طبعًا 13 أكتوبر الحالي، غانا مع المجر، أتوقع غانا توصل للنهائي، والبرازيل مع كوستاريكا، ما بنعرف قصة كوستاريكا ما فينا نتوقع لها أي شي، قول فهد خميس: يمكن بالحلقة السابقة قلت لك أنا أإن غانا والبرازيل أتوقعهم للنهائي، هو النهائي الصراحة المثالي، يعني على الفرق الموجودة، كوستاريكا لعبت مع البرازيل في الأدوار التمهيدية البرازيل فازت 5-صفر، لكن أنا أعتقد اللي حيتأهل حيكون البرازيل، أيضًا المجر قدمت وجه مغاير في البطولة أمام إيطاليا، أخرجت إيطاليا، قدمت مستواها الحقيقي، أعتقد أيضًا حتكون مباراة مثيرة مع غانا لكن أتوقع غانا مع البرازيل في النهائي مصطفى الآغا: غانا مع البرازيل فهد خميس: أتوقع مصطفى الآغا: ماشي، تشاهدون على قنوات ART Sports حبايبنا مباراتين ضمن التصفيات النهائية لكأس العالم لقارة إفريقيا ضمن المجموعة الرابعة مالي مع السودان، وفي الثالثة الجزائر مع رواندا، والست مباريات بكأس الأمير فيصل الاتحاد مع الأنصار، الأهلي مع الوحدة، الهلال مع النصر، التعاون مع الحزم، والشباب مع الوطني، والفتح مع الاتفاق، ونحن طبعًا سنتابع إن شاء الله مباراة النصر والهلال، بتضل المباريات مهما كانت بين الفريقين شيء مختلف فهد خميس: أكيد، الهلال والنصر كانوا في ديربي خادم الحرمين الشريفين وحاليًا كأس الأمير فيصل بن فهد، لكن تبقى مباريات الهلال والنصر ولو حتى على مستوى الناشئين لها طابع مميز مصطفى الآغا: طبعًا بس أحب أذكر إخواتنا المشاهدين، نحنا خلال كأس العالم للشباب، تلات سيارات مكسيما، إذا حابين تشوفوا شكلها روحوا على موقع صدى الملاعب على الإنترنت هو mbc.net/sada أو تابعوا برامج MBC بتطلع كل كتير، سيارة فعلاً بين هلالين فلجة، يعني 290 حصان فهد خميس: خلنجة مصطفى الآغا: خلنجة خلنجة، فلجة، خلانج يعني جديدة معقول بنعطيها للمشاهدين مستعملة مثلاً، والله العظيم عليك حركات فهد خميس: عم بكتبلك كلمة خلنجة مصطفى الآغا: طبعًا بس في شرط السيارة اللي حيفوز فيها التانية لازم فهد خميس ياخدها أسبوعين، شو شهرين فهد خميس: ما حد بيشترك مصطفى الآغا: أنا حقولكم إنه هاديك يمكن جاي على بيتي وكان حيعبي فيني فهد خميس وكنت حتقولوا باي باي فهد خميس: يمكن مرة مصطفى الآغا: يمكن مرة، دة انت ماشي على طريق ما في غيرك فيه، ابعتوا كلمة مكسيما على الأرقام اللي طالعة على الشاشة، إخواتنا في السودان كتير بيقولوا ليش ما تحطونا بالمسابقات، مو من عندنا، من عند جماعتكم من عند بلدكم، نحنا بنتمنى إخواتنا في السودان، من عندكم حتى رقم الدولي الإخوان في السودان وزارة الاتصالات أو اللاسلكي أو ما بعرف شو اسمها هي اللي، حتى ما فيكم تشتركوا لبرة فإحنا آسفين يعني مع إنه نحنا جدًا بنحب أهلنا في السودان، كل الشكر لك فهد خميس نجم وغزال وفهد الكرة الإماراتية السابق واللاحق فهد خميس: مشكور مصطفى الآغا: شو خجلان فهد خميس: لا والله مصطفى الآغا: الوالدة بتحبك فهد خميس: الله يخليها ما هي اللي وقفتك عني، دعواتها، أسلطها عليك مصطفى الآغا: قالت لي بالذات فهد، علي الزين معلش، بس فهد خميس لأ، وبرجع بشكر زملاءنا في الاستوديو والـplanning والـpresentation الحقيقة عذبناهم كتير، وطبعًا زملاءنا في صدى الملاعب، أسامة سميسم الجديد وبقية الزملاء، والشكر إلكم ودايمًا مع الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC، وباي باي