EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2010

الفراعنة روَّضوا الأسود ويقابلون الخضر في نصف النهائي

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: بيومي والسليمي، تاريخ الحلقة: 25 يناير

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: بيومي والسليمي، تاريخ الحلقة: 25 يناير

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- مصر تلتهم الكاميرون بعد وقت إضافي وتواجه الجزائر على بطاقة نهائي كأس أمم إفريقيا 27 بأنجولا
- كيف عاش الشارع المصري بعد الفوز على الكاميرون وكيف يترقب لقاء الجزائر وكيف هي الأجواء في بنجيلا

  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2010

الفراعنة روَّضوا الأسود ويقابلون الخضر في نصف النهائي

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: - مصر تلتهم الكاميرون بعد وقت إضافي وتواجه الجزائر على بطاقة نهائي كأس أمم إفريقيا 27 بأنجولا - كيف عاش الشارع المصري بعد الفوز على الكاميرون وكيف يترقب لقاء الجزائر وكيف هي الأجواء في بنجيلا - في انفراد حصري لصدى الملاعب نحن في باص المنتخب الجزائري عقب فوزه الكبير على ساحل العاج ونشارك زيايا عيد ميلاده والنجوم تغني لـMBC - رئيس الاتحاد الجزائري ونجوم المنتخب يتحدثون لصدى الملاعب عقب الفوز الكبير والصدى يزور شاوشي في المشفى - ونتابع كيف عاشت العاصمة الجزائرية بعد صافرة نهاية لقاء ساحل العاج - وانفراد آخر لصدى الملاعب مع بعثة الهلال بعد تتويجها بلقب الدوري، خالد عزيز مذيعًا والدعيع يؤكد استحالة ذلك والقحطاني يداعب الشلهوب أول مرة بحياتي أشوف خالد بيومي بيديها، ادلع يا باشا، بس قال الطيبين أوي، الأشرار لأ، أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يوميًا، واللي ما بيحبوني الله يعينهم عليا، عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، وكانت هذه تحية من عراقي من المطرب الكبير ماجد المهندس للشعب المصري ومن صدى الملاعب من أحمد الأغا وفريق صدى الملاعب بنقول ألف مليون ترليون تزليون مبروك لمصر وصولها لنصف نهائي كأس أمم إفريقيا، واللي بده يربح سيارة نيسان ألتيما 2010 حنقوله مليار مبروك وهي ما شا الله بتطلعها شي كذا 100 حصان، بس ابعتولنا كلمة ألتيما على الأرقام اللي طالعة، ما بعرف ليش مالكم يعني بعد ما سحبنا أول سيارة وراحت التانية قاعدة لحالها زعلانة يا جماعة عم تبكي كل يوم، عم بتقول أين العريس اللي حيشيل، هذا المسكين مشتهي دولابين، بنرحب بالكابتن خالد بيومي حبيب المصريين والجزائريين، مبروك خالد بيومي: الله يبارك فيك مصطفى الأغا: وردة أحمر، والكابتن عادل السليمي بنقولك سلامات، كان عنده أنفلونزا سمك عادل السليمي: هو سألني في التليفون قالي أنفلونزا إيه قلتله أنفلونزا سمك مصطفى الأغا: قلتله أنفلونزا خنازير ولا طيور عادل السليمي: قلتله أسماك هادي جديدة مصطفى الأغا: راح نبدأ من الحدث الأبرز في العالم هذه الليلة من ربع نهائي كأس أمم إفريقيا، اليوم عرفنا هوية أضلاع، لهلا عرفنا تلات أضلاع لسة الرابع ما عرفناه، طبعًا المربع الذهبي بعد فوز مصر الكبير على الكاميرون، وبعد مباراة زامبيا مع نيجيريا راح نعرف مين الرابع، أحمد الأغا دايمًا متعهد مصر في البرنامج [مقطع من مباراة مصر والكاميرون] أحمد الأغا: أفراح 2008 لم تمحى من ذاكراتنا فحضرت من جديد في أنجولا وأعادت إلينا مشهد الفوز المصري على الكاميروني وبعلامة كاملة وثلاثة انتصارات وأداء مقنع لم يدع للشك مكان إلا للبعض لأن بطل الأبطال المصري سيلاقي صعوبة أمام الأسود فأطلقوا العناوين وأعلنوا الأفراح قبل البداية الضعيفة وتسلل الشك للقلوب وبدأ الضغط الكاميروني يرد الدين السابق في بنجيلا التي فتحت أحزان الماضي فكان محظوظًا بهدف عن طريق الخطأ من القائد أحمد حسن لام نفسه على التأخر وعزم على أن يكون الرد سريعًا ولم يحتج سوى لتهديد من المتعب لم ينجح به ليقص شريط مرمى كاميني بتسديدة كانت كمينًا له ووقع فيه ليطلق العنان لأفراحه الشخصية بالهدف وبـ170 مباراة دولية في رصيده، قبلة من شحاتة للكرة راهن بها على أداء أبناءه وخبرتهم وبالعمل الجماعي لكنها لم تجدي نفعًا مع أسماء لها وزنها مثل حسني والمتعب وزيدان الذين أهدروا بشكل غريب بعدما أربكوا فنفذ الصبر وعلت الآهات وتلفت الأعصاب مع كل فرصة سهلة أهدرت ولم تجد طريقًا للشباك، لكنها وجدت طريقها للقلوب الضعيفة فتوقعوا الأسوأ مع عودة الأسود التي جددت أملها بالوصول إلى شباك الحضري بسيل من التسديدات لوهلة ظننت أن الحرب الكاميرونية بدأت بوابل من الرصاص ومن كل الاتجاهات على الحضري الذي خرج سالمًا فأعلن المتعب هدنة في وقت قاتل كاد أن ينهي به الموقعة منتصرًا، شوطان أرهقاني فلم أستطع أن أكمل ما تبقى خاصةً أن التعادل يفضي إلى الركلات الترجيحية لكن بعد أن قرر الأبناء حسم موقعة بنجيلا وبهدية من سونج الغائب الذي ناب عنه جيرمي وبلمسة سحرية من المبدع جدو أعاد البسمة للمحبين استطعت أن أكمل، تمنينا أن هناك سونج آخر وجيرمي ثاني وثالث فنرتاح معه ونطمئن بأن القادم أفضل، الأمل تحقق بسرعة مع حكم التماس بتسديدة من الأنيق أحمد حسن احتسبت هدفًا ثالث وللأمانة المهنية ولنكون منصفين فهو هدف غير صحيح لكن هذه هي كرة القدم، ثلاثية ثقيلة شكلت عقدة على الكاميروني وأنهى به المصري هذه الصفحة ليبدأ رسم صفحة جديدة نتمناها أن تكون بألوان زاهية أمام شقيقه الجزائري في الدور المقبل فكل الأمنيات والتحيات للأخوة العرب، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: إذن ألف مليون ترليون تزليون وشو هو تزليون ما بنعرف مبروك لمصر، وبس حابب أحكي إنه سماح من القاهرة عم بتقول مبروك لمصر وحيوا زيدان وانت يا مصطفى زي العسل شكرًا، الأخت رغيدة بو عمران من الجزائر عم بتقول ألف مبروك لمصر ولك يا بيومي، أنا قريتك إياهم الإيميلات لأنه في ناس كانت تعتقد أني عم بخترعهم للإيميلات، قريتك إياهم يا خالد، صحيح بالملايين بيجوني بس أرجيتك، صح ولا لا خالد بيومي: آه مصطفى الأغا: وكان خالد بيومي: لا عادل مش موجود مصطفى الأغا: ما حدا جاب سيرتك، كان إلك حملة جزائرية بعد نصرتك بعدين بطلوا عادل السليمي: الحمد لله مصطفى الأغا: ألف مبروك خالد بيومي: ألف مليون تشليون مصطفى الأغا: إيه هو التشليون بقى خالد بيومي: الأعلى من المليون مصطفى الأغا: زي تزليون، ونذهب إلى مدينة بنجيلا حيث كانت الموقعة المصرية الكاميرونية ومعنا فارس صدى الملاعب في هذه البطولة طبعًا سلام المناصير ومعه الفارس الآخر بشير كامل لكن ورا الكاميرا، سلام أعطينا المفيد، شو اللي صار عندك، شو ردود الفعل، شو سمعت سلام المناصير: كابتن مسا الخير، طبعًا الأجواء كانت جميلة جدًا بعد المباراة، يعني تشاهد أجواء البسمة والفرح على وجوه لاعبي المنتخب المصري، طبعًا مباراة كانت صعبة للغاية، البعض من الإعلاميين المصريين تخوفوا كثيرًا بعد الهدف الكاميروني الأول لكن بعد هدف التعديل من أحمد حسن عاد إليهم التفاؤل من جديد حتى أكدوا في الشوط الثاني سوف تحسم المباراة للمنتخب المصري، بعد المباراة الكل بدأ يتكلم عن المباراة المقبلة، مصر والجزائر، كما ستشاهد في المقابلات اللي بعثناها مع سمير زاهر والمهندس هاني أبو ريدة قال المباراة إن شاء الله سوف تكون مصالحة عربية بين مصر والجزائر، مباراة ستكون في ملعب كرة القدم لن تخرج عن إطارها الرياضي، سنستفاد من الدروس السابقة، اللاعبون الآن يعني أؤكد لك كابتن في مقر إقامة المنتخب المصري، يعني احنا حضرنا لكن فيما بعد خرجنا لأن كما تعرف الحقوق كانت حصرية لبعض القنوات المصرية مصطفى الأغا: طلعوكم يعني ولو كانوا فرحانين يعني، كانوا خلوكم شوي لو فرحانين الجماعة ولو إنه بس أنا مضطر إنه أكتر من أخ زميل مصري طلب مني أن أذكر دائمًا إنه البعثة المصرية لا تسمح لا لنا ولا لغيرنا، بس لقنوات محددة خالد بيومي: الفرح حاجة والفلوس حاجة مصطفى الأغا: احنا المهم عرب واقفين مع كل المنتخبات العربية، بالمباراة شفت سلام المناصير: كابتن بس فقط نقطة مهمة أوضحها، منعنا طبعًا إنه نجري مقابلات مع لاعبين المنتخب المصري، أنا ذهبت شخصيًا للكابتن حسن شحاتة، هنيته بالفوز وطبعًا وعدني إن شا الله يوم غد ستكون مقابلة خاصة لصدى الملاعب وحتى أكد لي أهلاً وسهلاً بكم في مقر الإقامة يعني قال لي شخصيًا تعال افطر معاي بكرة انتم حبايبنا MBC واحنا نعتز بيكم، لكن تفاجأنا طبعًا من البعض المحسوبين على البعثة المصرية حينما طردنا من مقر البعثة المصرية، يعني أتفاجأ حين يقولون خلاص اخرجوا out، يعني احنا كنا فرحانين وكنا نشجع في الملعب لكن تفاجأنا بهذا الموقف طبعًا وهو لا يحسب على البعثة المصرية لأنه نحن نعرف بالذات البعثة المصرية هي تمثل العرب جميعًا ولا تمثل فرد بعينه، فقط حبينا نوضح ها النقطة مصطفى الأغا: طيب سلام بس رغم الفوز المصري لكن كان في قلق أثناء المباراة من الأداء، هل لاحظت هذا الشي عند اللاعبين، عند الإعلاميين بعد المباراة، كان في قلق سلام المناصير: والله كابتن أؤكد لك أغلب الإعلاميين أكدوا بصراحة، المنتخب المصري لم يقدم الصورة الفنية والأداء المعروف عنه في هذه المباراة، برروا ذلك طبعًا أن المباراة هذي تختلف عن كل المباريات، كما تعلم هذه المباراة هي بوابة إلى نصف النهائي، كذلك قالوا بأن المباراة مع الكاميرون لها طابع خاص، المنتخب الكاميروني يعني يوم أمس إيتو قال لاعبو المنتخب المصري لا يمتلكون أربع أرجل لديهم رجلان فقط ونحن سوف نهزم المنتخب المصري، فكانت مباراة تختلف عن المباريات السابقة، كان فقط التفكير بالفوز مصطفى الأغا: نعم سلام المناصير: إضافةً طبعًا كما ذكرت في البداية الهدف أربك الحسابات، لكن أؤكد لك كابتن، محمد ناجي جدو يعتبر هو الورقة الرابحة للمصريين، يعني تشاهد الإعلامي والجمهور وحتى المدرب حينما مثلاً محمد زيدان فشل في إيداع الكرة في أكثر من مناسبة يعني أمر جدو بإجراء الإحماء، حتى بعض الإعلاميين اللي كانوا جالسين إلى جنبي قالوا خلاص مصر كسبانة، جدو راح يأتي بالانتصار مصطفى الأغا: طيب كأني شايف العلم المصري وراك، انت وين سلام المناصير: والله كابتن احنا قريب من فندق الزملاء الصحفيين المصريين وكان عندهم حفلة بسيطة محتفلين بالفوز وكنا جالسين معاهم مصطفى الأغا: كيف احتفلوا بالفوز، شو عملوا سلام المناصير: والله كابتن هما فنيين ومهندسين يعني هذا الاحتفال بالمايك وبالواير وبالإنارة، يعني، حفلة حفلة مصطفى الأغا: أرجيني كيف احتفلوا اعملي شغلة احتفلوا فيها، قول شغلة لمصر بارك لها يا ابن الحلال سلام المناصير: والله لازم يجي بشير جنبي ونعملها مع بعض مصطفى الأغا: يلا جيبه، والله لتجيبه سلام المناصير: بشير تعال، والله بده إياك، جيب المايك معاك مصطفى الأغا: جيبه يلا سلام المناصير: بس بشير إذا شافوه بشير أطفاله ممكن ما راح يعرفوا أبوهم مصطفى الأغا: هما نايمين، يلا بسرعة سلام المناصير: بده إياك والله مصطفى الأغا: بده إياك شو بتحلفله بالله بعد، تعال سلام المناصير: طبعًا أقدم لكم بشير مصطفى الأغا: يلا أرجونا شو عملتم مع بعض يلا بشير كامل: مش سامعك سلام يوصلي كلامك مصطفى الأغا: أحسن سلام المناصير: طبعًا للأمانة كابتن بشير من لما أدخل الملعب لحد ما أطلع أنا، أي زميل إعلامي مصري، عنده جملة مفضلة، شو تقول بشير كامل: قلبًا وقالبًا مع المنتخب المصري مصطفى الأغا: والله، طيب، يلا اعملولنا حاجة، طيب شكرًا لإلك ولبشير ويعطيكم العافية، شكرًا كباتن سلام المناصير: شكرًا كابتن مصطفى الأغا: ترليون مبروك خالد بيومي: تشليون مبروك مصطفى الأغا: تشليون يا سيدي خالد بيومي: طبعًا الحمد لله يعني احنا نفتخر إن عندنا منتخب مصري حصل فيه عملية إحلال وتجديد في الفترة الأخيرة ونال انتقادات كتيرة جدًا من قبل البطولة من معظم الإعلام المصري مصطفى الأغا: بس بردو الحديث إنه المنتخب لم يكن بتلك الفورما اللي قدم بيها في 2008 وإنه اليوم لاحظت انت هدف جدو كان من خطأ جيرمي، وقبلها الهدف خالد بيومي: والمباراة النهائية بتاعة 2008 كانت من خطأ سونج، كرة القدم بتقام على الأخطاء، أنا استفدت من أخطاءك انت ما استفادتش من أخطائي، ولكن في فوارق فردية ممكن ترجح كفة منتخب مصر على منتخب الكاميرون، أولها واحد زي عصام الحضري، دة لوحده مبدأ أمان لأي لاعب وحتى للـ85 مليون مصري دي نقطة، نقطة تانية أنا عندي خط دفاع النهاردة كان في أفضل حالته وكان بصورة ممتازة جدًا من بداية المباراة، تالت حاجة عندك لاعب كبير خبرة وقائد وممتاز وقلب وروح وإمكانيات فنية عالية جدًا وبيقدم أفضل أفضل عطاء في الفترة الأخيرة أحمد حسن مصطفى الأغا: ليش عصب على حسني عبد ربه خالد بيومي: لأ هي بس حتة إن هو حسني لاخمه إن هو دخل أدامه فدي ضايقت أحمد حسن وطلع مصطفى الأغا: بس انت قلتلي دي مش حتته لأحمد خالد بيومي: بتاعة أحمد المحمدي، المفروض في الكورنار بالذات بيخرج أطول لاعب وكمان الـback right عشان يبقى واقف في الحتة دي، بس هو خلا أحمد المحمدي يقف مع اللعيبة الطوال لأنه معظم الأطوال بتاعة اللعيبة في المنتخب الكاميروني عالية جدًا، أحمد حسن لاعب قصير القامة فممكن يحط على حتة، بس الكاميرون النهاردة كانت بتلعب بطريقة إن معظم كرات الكورنار اللي جت لعبتها كلها على القائم الأولاني، أكتر من خمسة ستة استفادوا مصطفى الأغا: كام كورنار صح للكاميرون خالد بيومي: 21 مصطفى الأغا: طيب وين استفادوا خالد بيومي: لأ أنا بكلمك إن هما في بداية المباراة لعبوا على الكورنار في القائم القريب واستفادوا منها كان ممكن يبقى في كورة من حسني عبد ربه مصطفى الأغا: استفادوا من واحدة وبلشوا يعيدوها خالد بيومي: حصل بس احنا استفدنا بعد كدة من أخطاءنا إنه شفنا أحمد المحمدي موجود في المكان دة وبعد كدة رجعنا واحد زي زيدان يقف في مصطفى الأغا: أقنعتك مصر اليوم؟ خالد بيومي: بنسبة كبيرة يعني مبدئيًا المكسب آه، إنما كأداء أنا أعتقد إن الـ30 دقيقة اللي لعبنا فيهم الـextra time أعتقد إن المنتخب المصري كان اللياقة البدنية عالية جدًا وبردو بشكر زي ما شكرت امبارح الجهاز الطبي لمنتخب الجزائر بشكر الجهاز الطبي لمنتخب مصر وبشكر كمان حسن شحاتة لأنه عمل تغيير وتعديل في وقت بسيط بنزول جدو مع إن عندي اعتراض لأنه كان المفروض في رأيي يبقي على زيدان لأن زيدان كان عامل رعب لخط دفاع المنتخب الكاميروني ولكن في النهاية الاختراق بجدو كان ممتاز مصطفى الأغا: كان لازم يخرج مين خالد بيومي: أنا في رأيي كان ممكن يخرج عماد متعب لأن متعب ما أداش بالصورة الكافية ولكن في النهاية المنتخب المصري له الأفضلية، الحمد لله عمل مباراة ممتازة جدًا، وصل للـsemi final في ظل عملية إحلال وتجديد ببعض اللاعبين صغار السن، ولكن في النهاية زي ما قلتلك في عمود فقري ما بيتغيرش، الحضري، وائل جمعة ودة لاعب لازم نتكلم عليه عايز حلقة كاملة لأنه وائل جمعة لعب مع أفضل رؤوس الحربة في العالم من 2006 لـ2010، وحتى الآن لم يأخذ حقه إعلاميًا وأرجع أقولك كنافارو لما كسب أفضل لاعب في العالم كان من حقه لأنه لعب ضمن فريق من 11 لاعبا، مش زيدان بس ولا لاعب زي رونالدو، المفروض لاعب زي وائل جمعة ياخد حقه بردو بنفس الموضوع مصطفى الأغا: عاوز تضيف؟ عادل السليمي: لا كدة يعني بعد بكرة، أحمد حسن يستاهل حلقتين، لا هو بصراحة المنتخب المصري ما كانش بالمردود اللي تعودنا عليه واللي يظهر بيه المنتخب المصري في المباريات الهامة، لكن خبرة المنتخب المصري، رغم السيطرة وشبه الاستحواذ على الكورة والركنيات، 14 ركنية في المباراة كاملة قبل الـextra time، ولكن المنتخب المصري استفاد من الهفوات الفردية اللي مختص بها دفاع المنتخب الكاميروني، أظن من الواقعية اللاعب جدو عاجبني بالـ مصطفى الأغا: عنده حس عادل السليمي: حس تهديفي وبرود الدم اللي المفروض خالد بيومي: دم الهداف عادل السليمي: الهداف، لاعب شاب في وضعية وجه لوجه مع حارس وياخذ راحته ويسجل بكل أريحية خالد بيومي: كابتن عادل الكرة دي جت قبلها لعماد متعب عادل السليمي: لعماد متعب وضيعها خالد بيومي: مع إن متعب عنده خبرة أكتر ولكن هدف ورا هدف، جدو عنده ثقة عالية جدًا وأعتقد إنه نجاح كبير جدًا وهو حتى الآن بصراحة شديدة، مش عشان مصري، هو أحد نجوم بطولة كأس أمم إفريقيا 2010 عادل السليمي: ولو إنه أحمد حسن سجل خالد بيومي: دة موضوع تاني خالص مصطفى الأغا: حنعمله حلقة خالد بيومي: مع وائل جمعة مصطفى الأغا: ماشي يا باشا، يا جماعة الخير الألتيما قاعدة ع الباب تذرف الدموع ما في محارم، يا جماعة الخير الألتيما تبكي ناترة مين يشيل، بس ابعتوا SMS وإن شا الله حنسحب السيارة التانية، فاصل من الإعلان، بعد الفاصل: كيف عاش الشارع المصري بعد الفوز على الكاميرون وكيف يترقب لقاء الجزائر، وفي انفراد حصري لصدى الملاعب يركب مع باص المنتخب الجزائري عقب فوزه الكبير على ساحل العاج ويشارك زيايا عيد ميلاده والنجوم تغني لـMBC [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، ومن أرض الحدث من بنجيلا وفانا موفدنا لتغطية البطولة سلام المناصير وبشير كامل بردود الفعل حسب المستطاع لأنه مثل ما قال سلام تُمنع بعثتنا من لقاء اللاعبين أو المدربين بسبب بعض الأشخاص الموجودين حول البعثة وبسبب بيع التصريحات، بنروح سلام المناصير: الأستاذ سمير زاهر ألف مبروك يعني مباراة عشناها على أعصابنا سمير زاهر: الحمد لله ربنا كرمنا كرم كبير جدًا والحقيقة يمكن كنا كلنا قاعدين على أعصابنا، في الأول ما كانش منتخبنا في مستواه الطبيعي ولكن رجع لزمام الأمور وربنا كرم ويسر والحمد لله حنستعد أحسن للي جاي إن شاء الله سلام المناصير: مباراة الجزائر سمير زاهر: إن شاء الله حنشوف الاستعداد لها شكله إيه وتأكد إن احنا لن ندخر جهدًا للفوز بكأس أمم إفريقيا سلام المناصير: مباراة رياضية مئة بالمئة؟ سمير زاهر: مئة بالمئة هاني أبو ريدة: الحمد لله بشكركو طبعًا وبشكركو على وجودكو وبشكركو على اهتمامكو وبنهدي الفوز لمصر ولكل الشعوب العربية سلام المناصير: المباراة القادمة مع الجزائر هاني أبو ريدة: أنا كنت لسة بتكلم مع الزملاء وبنقول إن شاء الله مباراة الجزائر تبقى بداية مصالحة وإن شاء الله أهم حاجة يكون الفريق اللي بيلعب في النهائي هو فريق عربي سلام المناصير: يعني نستفاد من الدروس السابقة، كفانا بعد خلاص هاني أبو ريدة: أكيد طبعًا مصر ناس عندها وعي والجزائر عندهم وعي إن شاء الله يبقى الشكل كويس بإذن الله قبل النهائي بإذن الله سلام المناصير: كمصري مين فائز، الجزائر أم مصر هاني أبو ريدة: لأ طبعًا أكيد مصر مع احترامي للأخ الصديق محمد روراوة مصر مصر إن شاء الله ربنا يسهل سلام المناصير: يعني حبايب إن شاء الله هاني أبو ريدة: طبعًا احنا طول عمرنا حبايب سلام المناصير: هي في الآخر مباراة واحدة وخلاص هاني أبو ريدة: إن شاء الله يكون دة الشعور عند اللاعبين واحنا إن شاء الله نتكلم مع اللعيبة بتاعتنا وإن شاء الله نتكلم بردو مع الإخوة في الجزائر وتبقى كل الأمور هادية في هذه المباراة واحنا أدام كل العالم مش عايزين تبقى شكل الدول العربية والأخوة العربية شكلها مش لطيف سلام المناصير: كابتن أحمد سليمان ألف مبروك منتخب مصر يؤكد أنه بالفعل فريق بطل، في أي لحظة يقلب النتيجة أحمد سليمان، مدرب الحراس: الحمد لله فريق كبير بطل إفريقيا 2006 و2008، النهاردة بنقابل فريق كبير جدًا المصنف الأول إفريقيًا على مستوى الاتحاد الدولي، فريق موجود في كأس العالم وبيضم نجوم كبيرة بس الحمد لله الولاد والتغييرات اللي عملها كابتن حسن والتشكيلات اللي اتعملت الحمد لله قدرنا نكسب المباراة سلام المناصير: مباراة الجزائر أحمد سليمان: ربنا يكرم إن شاء الله نفكر فيها من النهاردة ونشوف حنعمل إيه وأدامنا 48 ساعة ربنا يكرمنا بيهم إن شاء الله ونوصل للمباراة النهائية بإذن الله مصطفى الأغا: الأخ سامي منصور مصري مقيم بمسقط عم بيقول مبروك للجزائر مثل ما هي مبروك لمصر، عايزينها كدة نحنا، طنط فتحية تبارك للشعب المصري الفوز وبنت أخت فتحية، دي من السعودية الرسالة أكيد أخت مصرية بس هي عايشة في السعودية، بنروح للعاصمة المصرية القاهرة لنرصد ردود الفعل على الفوز الكبير وكل التحية لزميلنا محمد بكير مدير الإنتاج في مكتب القاهرة وكل زملاءنا في مكتب القاهرة وزميلتنا طبعًا سمر عكوك في مكتبنا، مديرة إنتاج MBC -إن شاء الله بإذن الله حناخد البطولة -تقول إيه لأحمد حسن النهاردة؟ -أقوله مبروك إن انت لعبت 170 مباراة مع منتخب مصر وربنا يوفقك وأقول لكل نجوم مصر إن هما كلهم نجوم -أنا كنت النهاردة قاعد جوة وأول مرة معزوم النهاردة كنت بقعد في البيت لوحدي، بس حاسس من امبارح إن الماتش مش سهل، حسن شحاتة عمل تغيير النهاردة قافل الملعب وبيعتمد ع المرتدة، في ناس قاعدة جنبي بتقولي ما بيهاجمش قلتلهم لو فتحنا حنتغلب، بس فضل مين، فضل ربنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم والأولياء الصالحين وأشكر يعني يوم حلو عيد الشرطة كسبنا، آدي الشرطة المصرية -تقول إيه النهاردة لمنتخب مصر -والله الصراحة المنتخب مشرف وشرف العرب كلهم من الشمال للجنوب ونتمنى المصريين والجزائر إخوان واللي يكسب راح نشجعه واللي يخسر راح نقوله هارد لك -منتخب يروح كأس العالم المفروض والله -عصام الحضري مية مية وألف مبروك لمصر مصطفى الأغا: ما في أحلى من الفوز، ومن جديد الرسائل من تاج الدين من أم البواقي من الجزائر عم بيقول مبروك لشقيقتنا مصر وحرز الله زهرة من بسكرة عم بتقول أحبك يا بيومي وأكرهك يا عصام سالم، لأنه توقع إن الجزائر تخسر مع ساحل العاج، انت توقعت بس انت توقعتها بأسلوب غير عصام سالم خالد بيومي: لا بس أنا قلت أتمنى، عشان ما تعملش، أنا قلت أتمنى، التوقع غير التمني، مش بعد ما نرجع العلاقات مع الجزائر كويسة تيجي انت تلخبطها دلوأتي مصطفى الأغا: اسمع، إسماعيل من الجزائر عم بيقول أرجو من إعلام مصر والجزائر أن يكونوا على مستوى الحدث وألا يبث سمومه ويفتعل حربًا جديدة، ونيس هاشم وقاسم وكل العائلة تهنئ الشعبين المصري والجزائري وأرجو ألا نشمت الأعداء بنا، ومسوس الهواري من ولاية جريزان عم بيقول نقول لقندوز ارجع، ارجع يا قندوز، عصام من الجزائر عم بيقول الحمد لله هناك عربي في النهائي، أقول للإعلام دعوهم يلعبون دون شحن ودون تحريض وليفز الأفضل، وإيمان من مصر عم بتقول يا ريت تطلب من الجماهير المصرية والجزائرية تحب بعضها وتبارك للفائز، وسوسن من الجزائر عم بتقول مبروك للمنتخبين، وراضية الكوتي من سكيكدة بتقول بحب الجزائر وMBC وصدى الملاعب وبيومي وسليمي وقندوز وبكره عصام سالم، إيه يا عصام خالد بيومي: خد بالك اللي بيتكلم كدة بيعمل شو، قندوز عمل شو بردو، عايزين نخبط شوية بردو عشان نطلع في الإعلام مصطفى الأغا: هي ما حطت السليمي بس أنا حطيتها عادل السليمي: كل مرة، شكلها يعني أنا متأكد إنها ما حطتش مصطفى خالد بيومي: تحيات فهد الزهراني من السعودية، رجاء بوسعادة من الأردن، ريم سامي وريم دي بعتالك تحية خاصة، دول كلهم محبين مصطفى الأغا: مين آخر اتنين؟ خالد بيومي: ريم سامي مصطفى الأغا: حلو كدة خالد بيومي: لا ريم دي معجبة بيك جدًا، حتروح النهاردة ولا لأ عادل السليمي: وأحمد حافظ من جدة مصطفى الأغا: المشكلة بالذات بكرة مرتي حتشوف الإعادة خالد بيومي: مش مشكلتنا مصطفى الأغا: أنا ما دخلني، هو خالد بيومي: هو مراته سافرت عادل السليمي: لا موجودة الحمد لله مصطفى الأغا: مبارتا النصف نهائي ستجريان يوم الخميس، راح يلعب الفائز من زامبيا ونيجيريا لسة المباراة شغالة مع غانا، ثم المواجهة المصرية الجزائرية، كعادة صدى الملاعب ينفرد بالحصريات وهذه المرة حصرية رائعة، وإذا بتحبوا تسجلوا، رافقت بعثتنا لتغطية أمم إفريقيا المكونة من راضية الصلاح بصحبة منهل وضاح بعثة المنتخب الجزائري بالباص اللي أقله من الملعب إلى الفندق بعد الفوز على ساحل العاج، وسجلت لكم هذه اللحظات النادرة، بنتابع راضية الصلاح: كل عام وانت بخير عيد ميلادك زيايا: يعايشك، ويش راح نقولك، جا في الوقت والحمد لله بعد التأهل اليوم الحمد لله أصحابي ادولي bon cadeau بالـqualification الحمد لله راضية الصلاح: وقتيش طفي الشمع زيايا: طفيتها امبارح بالليل والحمد لله أهدولي أصحابي باش يقدمولي الفوز اليوم الحمد لله مصطفى الأغا: اللي فهمته قال la verité، حقيقة ها؟ عادل السليمي: أيوه مصطفى الأغا: وبعدين شو قال؟ ترجملي عادل السليمي: شو قال مصطفى الأغا: انت ما كنت، مانه هون أبدًا خالد بيومي: فرنسي عادل السليمي: ما فهمتش مصطفى الأغا: راضية التقت أيضًا، لأنه منيح بحقي ما رضي يحكيها بس حمادي ترجملي عادل السليمي: آه عرفت مصطفى الأغا: راضية التقت أيضًا برئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة ونجوم المنتخب وبعدين زارت صخرة الجزائر الشاوشي في غرفته لتطمئن على إصابته، حمادي القردبو دائمًا ع المونتاج راضية الصلاح: ألف ألف ألف مبروك محمد روراوة: الله يبارك فيك وأولاً نحمد الله سبحانه على هذا الفوز وأظن إنه التعليمات والتوجيهات اللي كانت إنه لازم الفريق يبين للعالم كله إنه كان فعلاً مستحق إنه يشارك في كأس العالم ويمثل العرب أحسن تمثيل راضية الصلاح: الجزائر ماتت ورجعت حيت في لحظة محمد روراوة: الحمد لله على كلٍ الشباب برهنوا اليوم على قدرتهم العالية في أداء كرة القدم أمام فريق ممتاز جدًا كان في أعلى مستواه، فريق يشارك في كأس العالم أيضًا -الحمد لله نتيجة وصلت بفضل تضافر الجميع وتعب كبير هذي طبعًا فرحة كبيرة ما كناش نتصوروها راضية الصلاح: باينة في عينك كريم زياني: الحمد لله ربحنا، فعلنا كل شيء لنربح هذه المباراة، والآن نحن في النصف نهائي كريم مطمور: أهم شيء أننا تأهلنا، كانت المباراة قوية ومثيرة، الآن نحن في نصف النهائي، نستحق أن نفرح الليلة ولكن علينا مواصلة العمل غدًا لنستعيد تركيزنا رفيق صايفي: والله عطينا الصحة اليوم، ربي موفقنا بالخير عندنا فريق روحه عالية الحمد لله سليمان رحو: جينا لأنجولا كنا نسيرو مقابلة مقابلة ولحد الآن احنا نسيرو مقابلة مقابلة، معندناش فريق قوي وفريق ضعيف، نحترم كل الفرق، وإن شا الله الفريق الوطني في تحسن وإن شا الله عندنا مقابلة صعيبة نحضروها عامر بوعزة: الحمد لله نحن سعداء بالتأهل، ونهدي هذا الفوز لكل الشعب الجزائري والحمد لله نحن سعداء جدًا راضية الصلاح: لعبتو بطولة رجولية كانت المباراة رفيق حليش: كان هدفنا الفوز وإسعاد الشعب الجزائري الحمد لله احنا حققنا المهم وهو التأهل للنصف نهائي وإن شا الله ما زال أدام إن شا الله لماذا لا نصل للنهائي مجيد بوقرة: الحمد لله كانت لدينا الإرادة القوية وكنا نعرف أن بإمكاننا التأهل، لم نفكر في غير الفوز نتيجة لنهديه للشعب الجزائري وقد أكدنا أننا منتخب متطور ومتماسك يلعب بلحمة وعزيمة لا تقهر ولا أحد يستطيع إيقافنا مصطفى الأغا: وإذا كان لي أنا أن أنتقي واحد من أفضل اللاعبين في البطولة فهذا اللي شفتوه آخر واحد مجيد بوقرة، صح؟ خالد بيومي: أكيد بوقرة عمل مباريات ممتازة جدًا من بعد مباراة مالاوي، من أفضل اللاعبين الموجودين في البطولة بس بردو لازم نتكلم يعني هو أحد أفضل اللاعبين في البطولة مع بعض اللاعبين الآخرين، أخص بالذكر مثلاً لعيب زي أحمد حسن، أحمد فتحي الاتنين ممتازين جدًا، نفس الموضوع لعيب في زامبيا اسمه ريفورد كلابا أعتقد النهاردة كان دوره مؤثر جدًا في عدم وجوده في ماتش زامبيا حتى الآن متعادلين ودة كان ليه دور كبير، من اللاعبين اللي أصبحوا ليهم شكل ووضع في الكرة الزامبية مصطفى الأغا: بس واضح عادل أجواء المنتخب الجزائري أيضًا مريحة مئة بالمئة عادل السليمي: أجواء احتفالية بطبيعة الحال مصطفى الأغا: كونهم يخصونا إنا نطلع معهم هذا عادل السليمي: بطبيعة الحال البرنامج وقناة MBC تستحق كل خير وأقل شي إنه تكون حصريًا مع الأجواء، في مسألة اللاعبين وخاصة بعد مباراة كبيرة واحتفالية المفروض اللاعبين يكونوا منفردين مع بعض، هي أجواء خاصة بينهم بعد المباراة وبعدها يرجعوا يركزوا في المباراة الجاية، لكن خص MBC بالانفراد الصراحة يشكروا عليه، لو إن صدى الملاعب يستاهل وMBC تستاهل مصطفى الأغا: احنا عايزين البإين دول خالد بيومي: هو ما تفعله أنت في صدى الملاعب ودة منبر أنا في رأيي موجود ومشاهد بالنسبة للوطن العربي كله لا يفعله معظم النقاد العرب أو معظم الإعلاميين اللي هما المصريين والجزائريين في وقت واحد مصطفى الأغا: ليش ما يقولوا خالد ما نفعله نحن؟ يعني نحن كلنا كافحنا خالد بيومي: للأسف احنا أصبحنا قلة للأسف أصبحنا قلة مصطفى الأغا: بس قلة مؤثرة خالد بيومي: في الوقت الحالي مؤثرة، وأتمنى أنا كمصري من خلالك إن احنا المباراة اللي جاية تثبت للعالم كله إن في مباراة ما بين كرة قدم وما بين فريقين عربيين وصلوا للـsemi final، واحد منهم حيلعب على الـfinal دي نقطة، شفنا نيجيريا بتلعب مع الكاميرون وشفنا الكاميرون بيلعب مع غانا وشفنا غانا بتلعب مع الكوت ديفوار يعني فرق إفريقية بتلعب بدون أي احتكاك، أتمنى إن المباراة تخرج في إطار سليم وفي إطار قوي جدًا، وأنا أعتقد أن الفريقين كلاعبين وجهاز فني مصطفى الأغا: بصراحة أنا أكون صريح معاك، بتمنى ما يطلع شي إعلامي ولا لمبة ويطلع يخربطلنا الدنيا كلها خالد بيومي: لا بيطلع لمبة وبوتاجاز والكلام دة كله مصطفى الأغا: ليه خالد بيومي: يسخنوا عشان الناس تتفرج عليه عادل السليمي: أنا أتمنى أي واحد خرج من المجال الرياضي ومن الميدان الرياضي ما يكتبش عن المباراة الجاية مصطفى الأغا: أحيانًا الرياضي هو اللي بيولعلك إياها، يا لاعب سابق عادل السليمي: هو المفروض يخليها في إطار رياضي مصطفى مصطفى الأغا: يا خالد أنا أرجيتك إيميلي الشخصي، الناس تعتقد أنا عندي إيميلي الشخصي اللي عم تبعتوا عليه بس شاف بعينه، جزائريين بالآلاف عم بيباركوا لمصر، ناس ما عندها مشاكل خالد بيومي: طبعًا، الناس ما بتصدقش الكلام دة، بعض الأشخاص اتكلمنا مرارًا في حلقات عندك هنا أن الجمهور مسير وليس مخير، في ناس شغلتها الشاغل إن الناس تتفرج عليها فبيقدروا يعملوا مصطفى الأغا: بس هون بتيجي مسؤولية وزارات الإعلام وبتيجي مسؤولية، شاطرين بس يحطوا علينا بالحكي عادل السليمي: توعية مصطفى الأغا: إي توعية خالد بيومي: أنا أعتقد الموضوع حياخد إطار تاني خالص واختلاف تاني خالص، أعتقد المباراة دي لها شكل كبير جدًا لأن المنتخب الجزائري ماشي بصورة كويسة جدًا ومنتخب مصر ودة أنا في رأيي تشريف للكرة العربية مصطفى الأغا: بكرة حتكونوا موجودين تنيناتكم، بكرة حنعمل هيك حالة جزائرية مصرية إن شاء الله، راح نروح لـ، قبل ما نروح للفاصل، نسيت أنا مفتاح الألتيما عندي بالمكتب لأنه ما بنقدر نروح للفاصل إلا إذا شغلنا الألتيما وقلنالكم يا جماعة الخير الألتيما لحالها قاعدة عم تبكي بدها حدا ياخدها ويمشي، هلا أزنيف بتقول بتاخدها هي، أزنيف لا، بعد الفاصل: كيف عاشت العاصمتين الجزائرية والأنجولية بعد صافرة نهاية لقاء ساحل العاج، وانفراد آخر لصدى الملاعب مع بعثة الهلال بعد تتويجها بلقب الدوري، خالد عزيز مذيعًا والدعيع يؤكد استحالة ذلك والقحطاني يداعب الشلهوب [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: هذه تحية للجزائر وقبلها تحية لمصر من شاب طرطوسي، هو قال شو يعني طرطوسي، من بلد اسمها طرطوس، مدين رضوان خالد بيومي: لازم ألف البلدان العربية كلها مصطفى الأغا: ياخدوك كعب داير خالد بيومي: بلاش كعب داير انت جبت الكلام دة منين مصطفى الأغا: نخلي زميلنا بما إنه بيعملوا رالي اكتشف سوريا أتوقع وأتمنى دعوة خالد بيومي وهو سيوافق خالد بيومي: يا ريت والله أتمنى مصطفى الأغا: ما كتير بيشاركوا فيه خالد بيومي: دة شرف ليا مصطفى الأغا: نبقى في الجزائر ونذهب، وادعوا عادل السليمي كمان خالد بيومي: لا معلش مصطفى الأغا: بنبقى في الجزائر ونروح للعاصمة بصحبة مراسلنا المميز هونيك رفيق بخوش اللي سهر حتى الصباح مع المحتفلين بتأهل الخضر لنصف نهائي أمم إفريقيا رفيق بخوش: إنها الفرحة في شوارع الجزائر التي حررت قلوب الأفئدة والملايين من هوس الخسارة، يفيضون سعادة ويشعون بنور أمل أضاءه المحاربون من كابندا، كل واحد منهم يروي قصة ترقبه وشغفه بالانتصار، ذاك الانتصار البطولي -ها اليوم الفريق الوطني أدى بمستوى رائع أبهر الجميع بقدرته العالية -لعبو الماتش هذا ويعطيهم الصحة ونشكرو بالزاف سعدان والشاوشي اللي كان مصاب وكتر خيرهم -مبروك للمنتخب بتاعنا ونقولكم لا دروجبا ولا هم يحزنون، viva l’algerie رفيق بخوش: سماء تلونت بألوان راية المليون ونصف مليون شهيد، وحناجر تصدح بحياة الزياني والشاوشي وغزال وبقية الأبطال، وزغاريد تعلن العرس الإفريقي من الآن -تحية لسعدان -داروا مباراة بطولية وعرفوا باللي يحبوه شعب الجزائر -إن شا الله يجيبو كأس إفريقيا ومبروك علينا ومبروك على الشعب الجزائري -داروا الماتش كبير بالزاف بالزاف، لعبوا مليح رفيق بخوش: بالغالي والنفيس تفضي هذه الجماهير العاشقة للجزائر منتخبًا أكد أنه محترف بكل المقاييس ومالك للإرادة الأولى بها تغذيها دومًا نفوس تواقة لأن ترصع هذه الشوارع والساحات بالكأس الإفريقية، فرحة لا تضاهيها كنوز الدنيا بأكملها، هكذا يعيش الجزائريون أعراسهم ومن جديد يفتخرون بأبطالهم ورجالهم ويعتزون بأنهم يحملون راية الشهداء ولأن بلدهم هو دائمًا كما عرف ويعرف دائمًا بلد التضحيات والمعجزات، برافو للخضر، رفق بخوش لصدى الملاعب، الجزائر مصطفى الأغا: برافو رفيق على هذا التقرير المميز، قلتلي تعليق على شو خالد بيومي: طبعًا الانتصار كويس جدًا جميل، الحاجة التانية الفوز لأي فريق إذا كان منتخب مصر أو منتخب الجزائر أتمنى من كل قلبي إنه لا يقلل من جهة الإعلام المصري أو الجزائري من شأن التألق الواضح اللي كان فيه المنتخب المصري والمنتخب الجزائري أثناء البطولة، ليا سؤال بس عند الإعلام الجزائري، ماذا بعد الوصول للـsemi final، بعد ما كتب بعد مباراة مالاوي الهزيمة المذلة، عاوز أعرف رأي الإعلام الجزائري في رابح سعدان في الوقت الحالي، في لعيبة منتخب الجزائر وفي أداءهم للوصول للـsemi final، هل هي كانت هزيمة مذلة ولا كانت كبوة مصطفى الأغا: اعترضنا نحن عليها وقلنا لا يوجد ذل ولا مهانة وهاجمونا خالد بيومي: بالظبط، عايزين نعرف بس هل هي كبوة بطل ولا كانت هزيمة مذلة؟ أتمنى من كل قلبي أن يعتدل الإعلام الجزائري ويعتدل الإعلام المصري ويعتدل الإعلام العربي فيما يكتب وما ينشر لأنه دة بيكون عليه تأثير سلبي كبير جدًا على كل من هو متابع للإعلام عادل السليمي: هو ممكن الكلمات هي اللي تأثر لكن ردة فعل مصطفى الأغا: لكن كلمة ذل عادل السليمي: لا أنا ضد الكلمات هذي اللي تجرح لكن هذي ردة فعل أي مواطن أي إنسان يحب بلده بس مصطفى الأغا: بس اسمح لي معلش، لا ما راح تقولي، أنا الآن على الشاشة أنا إعلامي أمثل أمام 100 مليون، الكلام محسوب عليا، اللي قاعد في الشارع كلامه مش محسوب عليه عادل السليمي: الكلمات هي اللي احنا ضدها، لكن التعبير عن الاستياء، الهزيمة كانت ثقيلة خالد بيومي: في فارق بينك كإعلام والراجل اللي في الشارع إيه؟ إن انت مسؤول وهو لأ عادل السليمي: أنا ضد الكلمات هذي مصطفى الأغا: اسمح لي حتى في كتير ناس بعتولي وبالآلاف إنه قندوز مثل ما انتقد يجب أن يتقبل نقده، هو انتقد ما شتم، هما شتموه عادل السليمي: لا لا احنا ضد الشتم مصطفى الأغا: قبل شوي عرفنا هوية الطرف الرابع والأخير في المربع الذهبي الإفريقي بعد لقاء زامبيا مع نيجيريا، هذه المباراة انتهت بضربات الجزاء الترجيحية، مين اللي فاز، أكيد الفريق اللي بيشجعه خالد بيومي ما فاز للأسف، بنتابع [مقطع من مباراة زامبيا ونيجيريا] عمار علي: لقاء تعارف وليس بصلة للدور ربع النهائي أو هو ادخار القوة حتى الشوطين الإضافيين والتعلم من درسي الجزائر مع ساحل العاج ومصر مع الكاميرون، وعامل اللياقة الذي لعب دورًا مهم، والكرة الأولى التي نراها تهدد المرمى الزامبي كانت عند الدقيقة 30 وتخيلوا ادخار القوة وصل إلى أين، زامبيا تظهر أيضًا قبل نهاية الشوط الأول بقليل حيث كادت أن تسجل لولا أن رتم لاعبيها ومن يلعبون أمامها بالحضيض وانتهى الشوط من دون تفوق أحد على أحد سوى تعب الحكم بالعدو وراء الكرة، والشوط الثاني يقدم لنا زامبيا أفضل من نيجيريا والتي نقولها صراحة بأنها لا تستحق بأن تكون بهذا الدور لكن الحظ هو الحظ أو أن طرفًا عربيًا لم يكن بهذا اللقاء فنراه باهتًا ومن غير حماس أم أن فرقنا العربية هي من تعطي اللذة لهذه البطولة، وشهدنا المباراتين الماضيتين من الدور هذا وعلى كل حال اللقاء ذهب إلى التمديد مصطفى الأغا: عمار علي، MBC، صدى الملاعب، لأنه ما حطها، فريقك خالد بيومي: للأسف فاز الفريق الأقل أقل في المباراة المنتخب النيجيري، قدم مباراة ممتازة ولكن ضربات الجزاء دايمًا خائنة مع بعض المنتخبات الكبيرة جدًا، أعتقد المنتخب الزامبي قدم تابلوه ممتاز في أثناء البطولة بلاعبين صغار السن وبمدرب صغير، حيكون له شأن كبير جدًا في الكرة الإفريقية في الفترة الجاية عادل السليمي: منتخب زامبيا أضاع فرص في أثناء المباراة، ضيع فرص عديدة وبطبيعة الحال ضربة الحظ ضحكت للفريق الأكثر حظ، أتذكر أول مصطفى الأغا: بس كان حلو نيجيريا خالد بيومي: والله حرام يعني أنا شايف، بس عاوز أقولك عشان احنا حنخش على الهلال السعودي، الفريق المصري الفريق الوحيد في البطولة الذي يتقابل مع تلات منتخبات تأهلت لكأس العالم، نيجيريا، الكاميرون وبعدين الجزائر، فدي بردو مؤشر أن المنتخب المصري ما كانش طريقه سهل عشان في نغمة اللي بتقولك إن منتخب مصر كان طريقه سهل، لأ، أعتقد التأهل على حساب الكاميرون والوصول لمقابلة المنتخب الجزائري في الـsemi final أعتقد إنه نجاح كبير جدًا لحسن شحاتة والكتيبة اللي معاه ومجموعة اللعيبة الموجودة في منتخب مصر عادل السليمي: عدم تأهل منتخب مصر ما يقللش من قيمة منتخب مصر، منتخب كبير مصطفى الأغا: نعم منتخب كبير، إذا بتحبوا نروح لفاصل، بتحبوا كلياتنا الـ130 مليون متفرج نركب الألتيما ونطلع سوا، ما بعرف حنقعد تلاتة أدام وتسعة ورا، بتضحك ليه يا خالد خالد بيومي: أصلك عمال، أنا حشتريها مصطفى الأغا: دة احنا عايزين نديها ببلاش، جماعة النيسان حبايبنا بركي بيعطونا شي تلاتة أربعة على الشباب ونرشهم هيك ع الحبايب، بعد الفاصل: انفراد آخر لصدى الملاعب مع بعثة الهلال بعد تتويجها بلقب الدوري، خالد عزيز مذيعًا والدعيع يؤكد هذا مستحيل والله [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: جاكم الجزء الرابع من صدى الملاعب، ويوم الأحد تم تتويج الهلال رسميًا بطلاً للدوري السعودي وهذه الأغنية كمان هدية من مدين رضوان الطرطوسي، طبعًا توج الهلال قبل تلات جولات على النهائي بعدما وصل للنقطة 50 وما بقى حدا يلاحقه، طبعًا كان فاز على الحزم بهدفين، صدى الملاعب تواجد في الرس عبر مراسلنا في السعودية ماجد التويجري وكالعادة أجواء هلالية حصرية لما بعد الفوز مع ماجد ومدين رضوان على المونتاج الكوري يونج بيو لي والمعاناة مع استعمال الشوكة ماجد التويجري: انت بتاكل خالد عزيز: أحب البامية خالد عزيز: ياسر، مبروك الفوز ياسر القحطاني: الله يبارك فيك خالد عزيز: شو رأيك في ماجد التويجري ياسر القحطاني: والله الصراحة ما شا الله خالد عزيز: بدون مجاملة ياسر القحطاني: بدون مجاملة بدي أسأله من وين جاب الجاكيت خالد عزيز: أنا سألته نفس السؤال قالي باريس ماجد التويجري: شوف شوف الدعيع خالد عزيز: أبو عبد العزيز محمد الدعيع: جعان جعان ماجد التويجري: أنا بدي أسأله سؤال، تتوقع خالد عزيز في أمل يصير، أنا شخصيًا أقول مستحيل، لكن تتوقع في أمل يصير مذيع؟ محمد الدعيع: لا ما أعتقد مستحيل خالد عزيز: طيب أسأل أنا سؤال، أمس كنا قاعدين أنا وياك وياسر وعمر قاعدين نتكلم عن مباراة اليوم، كنا نتكلم على صعوبتها والضغط والنتيجة وعلى كل شي، هل بعد المباراة حسيت براحة محمد الدعيع: أكيد إنه تحس براحة لأنه ما جت الراحة إلا بعد الهدف الثاني، يعني 1-صفر أعتقد إنها حاجة صعبة، تحطك تحت ضغط نفسي لأنه أي خطأ ممكن يجي التعادل وبنرجع لنقطة البداية ولكن الحمد لله التغيير الجيد من المدرب بدخول نواف العابد أعتقد إن نواف شاب أدامه مستقبل كبير كبير مرة إن شاء الله للهلال والمنتخب السعودي إن شاء الله، أعتقد إنه وفق من أول كورة في المباراة أو ثاني كورة خالد عزيز: مين أبو عبد العزيز، انت ولا ياسر القحطاني محمد الدعيع: أنا طبعًا لأن أنا، بالأقدمية صح ولا لا، أنا أبو عبد العزيز وياسر القحطاني أبو عزوز، لأنه توه صغير خالد عزيز: مع فرحة الدوري هذي كان ينقصنا شخص هو الأمير عبد الرحمن بن مساعد محمد الدعيع: الأمير عبد الرحمن بن مساعد طبعًا معنا قلبًا وقالبًا وأعتقد إن الأمير عبد الرحمن دائمًا معنا بتعليماته المستمرة لنا وللإداريين ولله الحمد الأمير عبد الرحمن أعتقد إنه في مهمة علاجية مع سمو الأمير عبد العزيز بن فهد وإن شا الله يقولون إنه راجع الخميس ونروح كلنا نستقبله مصطفى الأغا: أكل الحمد لله، بتضحك ليه خالد بيومي: أصله مركز معاه المخرج، دي لقطة الشهر، أصل يونج لي كوري أعتقد هما بياكلو بالعصايا فالشوكة صعبة عليه جدًا وبعدين المخرج مركز معاه أوي مصطفى الأغا: بنبقى مع الأجواء الهلالية ومداعبة لطيفة من ياسر القحطاني لمحمد الشلهوب، شو القصة يا ترى، بنتابع ماجد التويجري: بتوقع أحلى ما في المباراة اليوم إنه الشلهوب برة التشكيلة ياسر القحطاني: أووه، جيت ع الجرح انت، لأنه اليوم الصراحة أنا أسعد لاعب في العالم وأحلى بطولة في الدنيا، بالعكس يعني كابتن محمد اليوم المدرب فضل إنه يريحه لأنه كان قدم مباريات كبيرة قبل ماجد التويجري: بس محمد إن شا الله الهداف ياسر القحطاني: إي إن شا الله محمد الهداف ماجد التويجري: بتكون أول لاعب وسط للحبيب الشيخ ياللي لك سنتين، ليش ما لعبت اليوم، أنا شفت الملعب منور اليوم عشان ما كنت فيه؟ محمد الشلهوب: لا كان مضلم شوي الملعب ماجد التويجري: يمكن كان مطفي النور؟ محمد الشلهوب: يمكن كان في نور الملعب ماجد التويجري: أنا أتوقع نور بو عبد العزيز الكبير وبو عبد العزيز الصغير أحلى محمد الشلهوب: إينعم والله يستاهلون ماجد التويجري: شو قصة رادو عمر الغامدي: والله انت ماجد ما شا الله عليك، لا ماني بقائل ماجد التويجري: عمر عمر الغامدي: إي يعني خايف؟ مصطفى الأغا: ألف مبروك للهلال، الأخت دانا الشبابية عم بتقول الشباب ما لحقتم زي الهلال مكتفي بالملعب اتقلوا شوي، يا بنت الحلال كنا مع فريق الشباب وباركناله بالتتويج كبطل لكأس الأمير فيصل بن فهد وتابعنا ما بعد المباراة، والهلال توج في الرس وتابعنا لكن مع احترامي لكل البطولات وكل المسميات، الدوري هي كل البطولات خالد بيومي: عشان خاطر دانا نروح للشباب إيه المشكلة مصطفى الأغا: بس حلو ماجد ما شا الله عادل السليمي: ما شا الله ماجد متعود ع الأجواء خالد بيومي: جبت متعود دي منين عادل السليمي: متعودة دايمًا، أجواء احتفالية مصطفى الأغا: ليش لابس أحمر اليوم عادل السليمي: كنت حلبسها لو كان للأسف تونس اترشحت بس خليتها لمصر مصطفى الأغا: ولما تلعب مصر والجزائر شو حتلبس؟ عادل السليمي: حكون محايد، أسود مصطفى الأغا: شكرًا لكم يا شباب، باي باي