EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2009

العين والجزيرة يتقاسمان صدارة الدوري الإماراتي.. والزمالك يستعيد ذاكرة الانتصارات

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبد الإمام، تاريخ الحلقة: 24 أكتوبر

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبد الإمام، تاريخ الحلقة: 24 أكتوبر

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن

  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2009

العين والجزيرة يتقاسمان صدارة الدوري الإماراتي.. والزمالك يستعيد ذاكرة الانتصارات

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن سامي عبد الإمام: مسا الخير مريان باسيل: أهلا وسهلا بيك سامي عبد الإمام: أهلاً بيكي مريان باسيل: نتابع في هذه الحلقة: - الجولة الرابعة من الدوري الإماراتي تختتم دون الكشف عن متصدر واحد بعد تعادل الجزيرة والعين -الوحدات يقفز مركزين بعد أن كان رابعاً ويعود إلى تهديد الفيصلي على الصدارة بعد فوزه العريض على اليرموك -ثمان مباريات في كأس الأمير فيصل أكثرها متابعة تنتهي بالتعادل -نغمة الفوز أخيراً يحققها الزمالك على حساب الإنتاج الحربي بنتيجة ثلاثة أهداف لاثنين -في الدوري المغربي تعادل الجيش الملكي وشباب المسيرة من دون أهداف -ونتابع في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا الاتحاد يفوز على ناجويا جرامبوس الياباني في مباراة للذكرى، وأم صلال يعود خاسراً من مضيفه بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي -نهائي عربي خالص بكأس الاتحاد الآسيوي بعد فوز الكرامة على بيكاميكس الفيتنامي والكويت على جنوب الصين -لن يكون يوم الرابع عشر من نوفمبر يوم فرقة بين الشقيقين المصري والجزائري بسبب مباراة كرة قدم بل سيكون العكس من ذلك إذن مشاهدينا البداية مع الدوري الإماراتي حيث لقاء الصراع على ثلاث نقاط لفك الصدارة بين الجزيرة والعين انتهى بالتعادل، لقاء القمة للجولة الرابعة في هذا التقرير الجزيرة والعين حبايب في الدوري الإماراتي [مقطع من مباراة الجزيرة والعين] عمار علي: وكأن الخط الأبيض هذا سيكون الفاصل على قمة الترتيب في الدوري الإماراتي هذه الليلة، نعم إنها الجولة الخامسة، ونعرف أن المشوار في بدايته لكن نكهة التصدر حتى من الجولة الأولى لها طعم لكل محب ولكل لاعب ولأي ناد، والفرحة الأولى عيناوية من رأس إسماعيل محمد، في ظرف أقل من تسع دقائق في هذه القمة، وأي حال الجزيرة الذي يلعب على أرضه ولم يخسر أي لقاء بالجولات السابقة لا هو ولا ضيفه، و"العين تعلا على الحاجب" بهذه اللحظات عبر تحركات وجدت ثغراتها كبيرة بين الحين والآخر، وأكبر المتضررين منها الحارس علي خصيف، والمباراة تستعر إلى نار من دون رماد، خصوصا بشوط اللقاء الثاني حين دخل الجزيرة بحلة جديدة، واستطاع أن يقلب الأمور من البداية بهدف التعادل الذي سجله العاجي توني مع مطلع النصف هذا، واللحظات تتطاير هنا حين استطاع الجزيرة من الحصول على ركلة جزاء، بعد أربع دقائق فقط من الهدف الأول، يضربها العاجي توني ليسجل الهدف الثاني، وليعلن تقدم فريقه بعد أن كان متأخرا، وكما قلت مسبقا فإنك لن تستطيع أن تغفل لحظة من اللقاء، هذا والعين يعاود الظهور من جديد بعد رأسية أخرى أجادها له محترفه سان، ومن شهد المباراة يظن الفوز سيضمن الصدارة لبقية الدوري وليس للمرحلة فقط، لكن التعادل فرض على اللقاء، والمستفيد الوحيد منه هو الوحدة الذي هبط ثانيا لكن الفارق هو نقطة واحدة، فيما تقاسم العين والجزيرة المركز الأول من جديد، ولم تكشف المرحلة هذه عن متصدر وحيد، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: كابتن يعني مباراة في قمة الإثارة لكن مثل ما قال عمار الأفضلية كان للوحدة بالنسبة لفارق النقاط لكن مين شفت انت الأفضل في مباراة اليوم مع إنه النتيجة تعادل سامي عبد الإمام: هو الأداء كان متساوي تقريباً بتبادل السيطرة لكن بحسابات النقاط يعتبر العين هو الفائز لإنه أخد النقطة من ملعب الجزيرة، العين يفتقد إلى فالديفيا يفتقد إلى إيمرسون، في حين الجزيرة كامل الصفوف، فالنقطة هنا حساباتها بتكون بالنسبة لمصلحة العين أكثر منها لمصلحة الجزيرة، بس مريان أحب، هذي الأربع أهداف هي قريباً معدل التسجيل في جميع مباريات الدوري الإماراتي، 100 هدف في 24 مباراة يعني أكثر من أربعة أهداف في المباراة الواحدة، نسبة عالية مريان باسيل: شي يعني كابتن إنه لما يكون في أهداف أكتر سامي عبد الإمام: قد لا يعني إن هو أفضل دوري عربي لكن يعني وقد لا يعني إن هو هذي كلها علامات جيدة، قد يعني هذا ضعف الدفاع، عموماً ما شفناه الأهداف الأربعة الجميلة هي أداء وتميز وموهبة لكن شوفي يمكن أهداف في مباريات أخرى نتيجة أخطاء دفاعية وأخطاء حراس، بس للملاحظة إنه 100 هدف لحد الآن في 24 مباراة نسبة جيدة وأعتقد يعني استمتع الجمهور مريان باسيل: طيب بالنسبة لخسارة عجمان أيضاً اليوم سامي عبد الإمام: هذي الخسارة الرابعة على التوالي، أعتقد اليوم على فكرة نادي الشباب الإماراتي أقال مدرب مريان باسيل: نعم، بسبب خسارة سامي عبد الإمام: الخسارة الثالثة خلال أربع مباريات، عجمان أربع خسارات في أربع مباريات، أعتقد سيتم إقالة ربما يتم إقالة زيماريو حالياً يتم البحث عن بديل، المفارقة إن مدرب عجمان السابق عبد الوهاب عبد القادر هو الذي سيتولى تدريب نادي الشباب، فمن يتولى تدريب نادي عجمان مريان باسيل: ترتيب الدوري الإماراتي بعد لقاء اليوم أصبح على الشكل التالي: العين بعشر نقاط، الجزيرة 10، الوحدة بني ياس والشارقة 7 نقاط، وننتقل إلى الدوري الأردني حيث شهد اليوم إقامة تلات مباريات، الوحدة دخل لقاءه أمام اليرموك في المركز الرابع والرمثا لعب مع العربي، والكرمل مع اتحاد الرمثا، لقاء الوحدات في هذا الملخص [مقطع من مباراة الوحدة واليرموك] مدين رضوان: الوحدات حامل لقب الموسم السابق لم تكن انطلاقته مثالية، فهو يحتل المركز الرابع حتى بداية هذه المباراة من فوز وتعادلين، يستقبل اليرموك سادس الترتيب، فرص بالجملة ضاعت لأصحاب الأرض منذ البداية، وكأن لاعبي الوحدات يتفننون من بعيد ومن قريب لإضاعتها، وحارس اليرموك عماد الطريفة كان كالصخرة التي لم تتزعزع، الهدف غائب وفرص أكثر من كثيرة أهدرت؛ لينتهي الشوط الأول كما بدأه الفريقان بالتعادل، ومع الثاني ارتفعت حرارة المحاولات أكثر، لكن الحسم كان باستغلال خطأ للحارس وفعلا لم يتأخر أحمد كشكش من قبول هدية محمود شلباية؛ ليضع الوحدات في المقدمة بهدف جميل، الوحدات لم يتراجع بعد الهدف بل بحث عن زيادة الغلة وشاهدنا اليرموك يحاول الرد، الغلة زادت بعد أن احتسب الحكم ركلة جزاء نفذها بنجاح أحمد عبد الحليم، ولم تمض سوى خمس دقائق حتى عاد أحمد كشكش ليحرز هدفه الثاني بالمباراة والثالث للوحدات، اليرموك لم يكن مقنعا، واكتفى بمحاولات محتشمة على عكس الأخضر الذي عادت عجلة الفوز عنده بالدوران، والنقاط الثلاث تضع الوحدات بالوصافة، فهل نقول إنه بدأ يتعافى من البداية الضعيفة، وعاد إلى التألق من جديد، مدين رضوان، صدى الملاعب مريان باسيل: إذن كابتن نتيجة جيدة للوحدات بعكس الانطلاق مثل ما بلش في الدوري الأردني، ماذا حصل، هل كان في تغيير جذري مثل ما شفت بالمباراة بالنسبة لترتيب اللاعبين سامي عبد الإمام: طبعاً الوحدات وعلى ملعبه فريق قوي، اليرموك ليس من الفرق اللي تتنافس على اللقب وبالتالي الفوز كان منطقي، ثلاثة أهداف مريان باسيل: كان في فرص ضائعة أيضاً للوحدات سامي عبد الإمام: نعم، الفوز كان يعني كان يجب أن يفوز الوحدات لحسابات المستوى الفني ولحسابات الفرصة الثمينة على اعتبار إنه الفيصلي تعادل اليوم الجمعة، شباب الأردن تعادل وبالتالي فوز الوحدات اليوم يضعه في المركز الثاني، على فكرة هما الفيصلي والوحدات والشباب الأردني الوحيدين ما خسروا لحد الآن في هذا الموسم، أعتقد إنه ثلاث نقاط من مباراته مع اليرموك وضياع نقطتين من كلا الشباب والفيصلي وكأن الوحدات كسب اليوم خمس نقاط وليس ثلاث نقاط مريان باسيل: بالظبط، وقفز للمركز الثاني سامي عبد الإمام: إي والآن بفارق نقطتين عن الفيصلي الأمور كلها مفتوحة خصوصاً إنه أحياناً الفوز مثل ما شفنا مع نادي الشارقة، الفوز يسحب انتصارات متتالية لأنه يرفع من معنويات اللاعبين مريان باسيل: ويرفع من معنويات إنه يطل في تلات فرق قبلهن سامي عبد الإمام: نعم معنويات، يشجع الجمهور على التشجيع والحماس ويمكن مكافآت تيجي ترفع المعنويات مريان باسيل: بالدوري انتزع الكرمل ثلاث نقاط غالية من فم اتحاد الرمثا بعد أن كان الأداء لهذا الفريق لكن الدقيقة 81 شهدت هدف المباراة الوحيد بإمضاء البديل محمد تهامي الذي لم يستطع الرمثا التعديل بعده برغم كثرة الأخطاء التي وقع بها الكرمل، اتحاد الرمثا كابتن والكرمل سامي عبد لإمام: اتحاد الرمثا من الفرق اللي تعاني، الكرمل فوز جيد هذا أعتقد فوزه الأول هذا الموسم، من الفرق الصاعدة حديثاً يمكن احنا شفناه في البطولة التنشيطية اللي سبقت انطلاقة الموسم كانت نتائجه سيئة جداً استقبل أهداف بالجملة أعتقد الآن تعود على أجواء المنافسة، فوز ثمين هو الآن خصوصاً لما ييجي على فريق منافس من القاع اتحاد الرمثا الآن هو ارتفع إلى منطقة دافئة نوعاً ما وابتعد عن القاع مريان باسيل: إليكم ترتيب فرق الصدارة في الدوري الأردني: الفيصلي 10 نقاط، الوحدات شباب الأردن الحسين أربد والرمثا 5 نقاط، وإلى الأسبوع الخامس من كأس الأمير فيصل بن فهد حيث أقيمت اليوم 12 مباراة كان أبرزها مباراتي الشباب والهلال، والوحدة والأنصار، علماً بأن القوانين تسمح بمشاركة خمسة لاعبين من الصف الأول لكل فريق فوق 23 عاماً، دخل الهلال المباراة متصدر المجموعة الأولى بالنقاط الكاملة فيما يقف الشباب في المركز الرابع من فوزين وتعادلين، شهد اللقاء أداء قوياً للهلال حيث أخطر مرمى أهل الأرض أكثر من مرة لكن لم يسجل، حيث انتهت المباراة بالتعادل السلبي، الهلال ما زال في الصدارة بينما تحسن موقف الشباب لمركز واحد فقط، في لقاء آخر ضمن المجموعة الثالثة انتهى لقاء الوحدة والأنصار بالتعادل حيث تقدم الأنصار أولاً برأسية العصيري في الشوط الثاني وحصل الوحدة على بطاقة حمراء للاعب مختار فلاته ليعود بعدها مهند العصيري من تحقيق تعادل الوحدة في الدقيقة 71، بذلك يقفز الأنصار والوحدة إلى المركزين الثاني والثالث، 12 مباراة كابتن اليوم لكن حكينا عن أبرز النتائج، برأيك كابتن لما بيكون في خمسة من الفريق الأول مشاركين كيف يعني هل هذا يساعد في اختيار لاعبين جدد أيضاً للفريق الأول سامي عبد الإمام: طبعاً يجب أولاً الإشادة بنظام هذي المسابقة حقيقة، الفريق الأول إله ثلاث مسابقات كأس ولي العهد، الدوري، كأس خادم الحرمين، النخبة، فأيضاً الشباب أو مثل ما بيقولوا الصف الثاني بحاجة إلى بطولة يتنافسون عليها، أعتقد هذه البطولة تم تصميمها لتشجيع أو لمنح اللاعبين من الصف الثاني من اللاعبين اللي بأعمار تحت 23 سنة فرصة للتألق والبروز، الأندية نفسها مستفيدة لأكبر من هذي البطولة على اعتبار إنه هذي اللاعبين حيكتسبون خبرة يجهزولهم البديل الجاهز، إصابات بالفريق الأول قد تكون بالمستقبل، التقليل من التعاقدات مع الأجانب، البطولة كنظام ممتازة جداً وهي من البطولات اللي يمكن احنا شفناها برغم إنه شباب لكن أيضاً التنافس عالي مريان باسيل: بس كابتن الأجانب ممنوع بإنه يشاركوا بها البطولة، المحترفين، لكن الفريق الأول الشباب السعوديين أو شباب العرب ممكن يشتركوا سامي عبد الإمام: هما تقريباً مثل النظام اللي صار في الدورات الأوليمبية، تحت 21 سنة فقط ثلاث لاعبين فوق 23 سنة، هي الهدف منها منح اللاعبين الشباب أو ما يسمى بالصف الثاني أو الرديف الفرصة للعب وبالتالي إذا لعبنا الأجانب خلاص نهينا الفائدة من هذه البطولة، أعتقد إنه البطولة مفصلة تفصيل ممتاز جداً للاعبين الشباب مريان باسيل: نعم، بعد الفاصل نتابع: نغمة الفوز أخيراً يحققها الزمالك على حساب الإنتاج الحربي بنتيجة ثلاثة أهداف لاثنين، وفي الدوري المغربي تعادل الجيش الملكي وشباب المسيرة من دون أهداف [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد ننتقل إلى مباريات الأسبوع الثامن من الدوري المصري حيث حل الزمالك ضيفاً على الإنتاج الحربي فيما استقبل الجونة الإسماعيلي، مباراة الزمالك والإنتاج الحربي في الملخص التالي [مقطع من مباراة الزمالك والإنتاج الحربي] مريان باسيل: الزمالك يستعيد الانتصارات كابتن سامي عبد الإمام: بعد خسارتين وتعادل الفوز الأول يطل هو الفوز الثالث هذا الموسم عموماً الزمالك ثلاث انتصارات وثلاث خسارات وتعادلين يعني تقريباً الكفة لحد الآن متساوية لا تقدري تقولي إنه فريق جيد أو فريق سيء للأسف، قياساً بالانطلاقة الممتازة ليه في المرحلة الأولى كنا نتوقع إن الزمالك حيقدم شي كبير هذا الموسم، لكن ربما حصلت بعض الأمور أثرت على نتائج الفريق، نتمنى تكون هذي المباراة عودة لهذا الفريق الكبير هو كان لولا هذا الفوز كان يكون ترتيبه متأخر جداً، هذا الفوز رفعه للمركز الخامس مؤقتاً، قد يخسر المركز الخامس لمصلحة إنبي أو لمصلحة حرس الحدود اللي حيلعبون يوم الاثنين أظن مريان باسيل: نعم سامي عبد الإمام: انتصار جاء بسبب أخطاء دفاعية لحرس الحدود، جاء بسبب توفيق هجوم حرس الحدود في تسجيل التعادل، ولكن في الآخر هي ثلاث نقاط ثمينة جداً في توقيت الزمالك أحوج به إليها مريان باسيل: يمكن أن يستغل الزمالك هذا الفوز مثلما قلت قبل شوي إنه الفوز سامي عبد الإمام: المفروض الفوز يرفع المعنويات، الفوز يصالح اللاعبين مع الجمهور، حتى لو كانت مشاكل بين اللاعبين أنفسهم مع إدارة النادي مع المدرب هذي كلها تذيبها، الانتصارات طبعاً تفتح صفحة جديدة المفروض مريان باسيل: طيب الجونة والإسماعيلي كابتن سامي عبد الإمام: هذا ثاني تعادل للجونة، تعادل في الأسبوع الماضي أيضاً مع الزمالك، اليوم مع الإسماعيلي، مع فريقين من الفرق الكبيرة بالخبرة وبالاسم، أعتقد إنه نتائج بالرغم إنه هي عملياً هو حصد نقطتين فقط من مباراتين ولكن أعتقد نقطتين جيدتين، التعادل جيد للجونة وخصوصاً لما يكون مع فريق كبير مريان باسيل: نعم، ترتيب فرق الصدارة في الدوري المصري: الأهلي 17 نقطة، بتروجيت 14، طلائع الجيش 14، الإسماعيلي 13، والزمالك 11 نقطة، وإلى الدوري المغربي حيث انتهت الليلة أربع لقاءات ضمن الأسبوع السادس، الجيش الملكي يلتقي شباب المسيرة، وداد فاس استضاف الكوكب المراكشي، والنادي القنيطري التقى الدفاع الحسني، وانتهت جميعها بالتعادل من دون أهداف، راح نبقى الآن مع أبرز لحظات لقاء الجيش الملكي وشباب المسيرة في الدوري المغربي تعادل الجيش الملكي وشباب المسيرة من دون أهداف [مقطع من مباراة الجيش الملكي وشباب المسيرة] مريان باسيل: تلات مباريات اليوم صفر-صفر الجيش الملكي كيف لقيت المباراة يعني ولا حتى قراب من الجول سامي عبد الإمام: هو الدوري المغربي حتى الأسبوع الماضي فقير في الأهداف، المباراة الخامسة اليوم تركناها تقريباً صفر-صفر ما بعرف شو كانت النتيجة مريان باسيل: نعم سامي عبد الإمام: فقر شديد في الأهداف، عموماً بالنسبة للجيش الملكي وشباب المسيرة علامة استفهام كبيرة على الجيش الملكي، هو عميد الفرق الفائزة بالدوري، 12 لقب، هو اسم كبير هو بطل الموسم قبل الماضي، مع هذا في ست مباريات حصل على خمس نقاط فقط، في ست مباريات مسجل هدف وحيد فقط وهذا الهدف سجله مدافع الفتح الرباطي في مرمى فريقه، مهاجمي الجيش المغربي والوسط والمدافعين ولا واحد فيهم سجل أي هدف في ست مباريات، علامة استفهام كبيرة أعتقد مثل ما قلنا الدوري الإماراتي 100 هدف في 24 مباراة، الدوري المغربي على العكس منه، شح في الأهداف والجيش الملكي صائم عن التهديف مريان باسيل: يجوز في البداية، بنشوف بعدين سامي عبد الإمام: نتمنى نشوف أهداف لأن كرة القدم بدون أهداف ما مريان باسيل: خلينا نشوف ترتيب فرق الصدارة في الدوري المغربي: الدفاع الحسني الجديدي 14 نقطة، الكوكب المراكشي 13، الوداد البيضاوي 10، الرجاء البيضاوي 10، وجمعية سلا 10 نقاط، فاصل قصير نتابع بعده: في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا الاتحاد يفوز على ناجويا جرامبوس الياباني في مباراة للذكرى، وأم صلال يعود خاسراً من مضيفه بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي، نهائي عربي خالص بكأس الاتحاد الآسيوي بعد فوز الكرامة على بيكاميكس الفيتنامي والكويت على جنوب الصين [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، إلى مباراتي نصف نهائي دوري أبطال آسيا في الأولى خسر أم صلال القطري أمام مضيفه بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي، فيما قطع الاتحاد السعودي أكثر من نصف الطريق بفوزه بستة أهداف لهدفين على ضيفه ناجويا جرامبوس الياباني، سداسية الاتحاد وخسارة أم صلال بهذين التقريرين [مقطع من مباراة الاتحاد وناجويا جرامبوس، ومباراة أم صلال وبوهانج ستيلرز] عمار علي: تمنيت أن أكون لاعبا بمباراة الاتحاد ونادي ناجويا الياباني، وإذا لم أكن لاعبا فكنت أتمنى الحضور على المدرجات لكي يبقى تاريخ الحادي والعشرين من شهر أكتوبر/تشرين الأول في بالي ولا يزول أبدا، فرح ثم حزن ومن بعد الحزن حزن، حتى ضاقت الأنفس ذرعا من الحوت الياباني، لكنه غرق أخيرا في بحر جدة، ليس وصفا لكرة القدم ما أقول لأن اللقاء لم يكن فيه كرة القدم بل كان ملحمة أو شعرا، أو حتى قصة من قصص الأبطال التي تحكيها الجدات لنا، بدايةً كان الطرد الذي استبشرنا به خيرا للاعب الياباني الذي جاء بمستهل الدقيقة الخامسة، لكن الحزن خيم سريعا بعدما سجل اليابانيون من رأس كندية كانت تنتظر غفلة من دفاعنا، والأمل في أن نعود لم يغادر أحدا لا من الحاضرين ولا من الواقفين؛ لأني أقطع جازما بأن عديدين ممن شاهدوا المباراة هذه لم يستطيعوا الجلوس، والحديد هو الحديد، ولا يفك الحديد إلا أحمد حديد، حين سجل الفرح لنا بهدف التعادل والدقيقة لم تتعد الـ25؛ أي هناك من الوقت كثير لنسجل نحن ونتفوق، لكن الحزن كان كفرس يركض بأربع أرجل وليس برجلين، والمصيبة بأنصاف الفرص وليس بكواملها حين عاد ناجويا وسجل مرة أخرى الهدف الثاني، والكل يعلم أن الاتحاد هو من يلعب على أرضه وليس ناجويا الياباني، والأمور تزداد سوءا بعد سوء، بعد أن خرجوا متفوقين علينا بالشوط الأول، وإذا كان للفرح باب فإن مفتاح الباب هذا هو محمد نور، لكنه كان يقطر الفرح لنا كمن يخاف على قلوبنا حين أهدر هو ورفاقه مئات الفرص أمام المرمى، وكلما أهدروا فرصة كان الأمل أن يسجلوا يزداد عندنا ولا أعرف لماذا، حتى ختم محمد نور ببصمته على الشباك اليابانية، وأي ختم به نور جدة، وأي رجل كان عندما يسجل يأخذ الكرة من دون أن يحتفل بها، وكأنه يقول إنني أخبئ لهم المزيد، والمزيد يأتي بعد هدف ثالث أجادته جراب نور أيضا حين ضرب الكرة وعادت إليه وضربها وعادت إليه، ومن ثم خرق بها الشباك؛ ليقول لها لا تعودي، والفرح ينقلب سعادة هنا، فبعد أن كنا متأخرين أصبحنا فائزين، لكن طمعنا كان أكبر والهدف الرابع يأتي من الأرجنتيني لوسيانو، الذي حصل على ركلة جزاء بعد أن حرمه الحكم اثنتين منها، لكن المهم أن الهدف الرابع يأتي والفارق يصبح شاسعا والطمع يصبح أكبر، فلماذا لا نسجل الخامس، ونبتعد عن ناجويا وعن جرامبوس وعن اليابان كلها، ولماذا لا يسجل محمد نور بعد أن سجل هدفين قبل الهدف هذا، لكني أستحلفكم فهل يصنف الهدف هذا لكرة القدم أم للعبة البلياردو، حيرني وأسعدني في ذات الوقت، حتى فرح أخيرا محمد نور عندما ذهب يقدم التحية لسمو الأمير سلطان بن فهد، وكأنه يقول لقد فعلت المستحيل لفريقي، وهنا توقف طمعنا لكن طموح الاتحاد لم يتوقف حين خرق التونسي أمين الشرميطي حاجز الوقت؛ ليقول لا وقوف إلا مع صافرة النهاية، وهو يختم مهرجان جدة للأهداف بهذا المساء بعد سداسية هي الأروع والأمثل والأكمل في نظري، حتى تمنيت أن أكون لاعبا معهم، عمار علي، صدى الملاعب حمادي القردبو: أم صلال في رحلة صعبة إلى بوهانج الكورية الجنوبية، والأمل العودة بأخف الأضرار، وكما كان متوقعا لم يغامر ممثل العرب الثاني وكثف دفاعاته، وسعى لامتصاص ضغط أصحاب الأرض، بوهانج يسيطر، وأم صلال يصمد ويتحين فرصة مباغتة عن طريق الهجومات المعاكسة، جماهير استاد سيليارد انتظرت طويلا، وعندما كادت تفقد الأمل جاء الفرج في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، عندما استغل هونج جوي وونج بهتة الدفاع القطري وأعلن هدف التقدم، وفي الشوط الثاني تكرر سيناريو بداية المباراة، فريق يلهث وراء الاطمئنان وفريق آخر يمني النفس بأن تبقى النتيجة على حالها، عبء المباراة تحمله دفاع أم صلال والحارس بابا مالك، لكن التركيز تشتت مرة ثانية؛ ليطمئن البديل سونج تشونج جماهير فريقه قبل صافرة النهاية بـ11 دقيقة، مهمة القطري أضحت أصعب في مباراة الدوحة الأربعاء المقبل، فلا بديل عن الفوز وبفارق أكثر من هدفين للعبور، أم صلال تعود العودة من بعيد وبوهانج تصدر مجموعته، وفاز في الدور الـ16 بستة، وفي ربع النهائي بالأربعة، فلمن ستكون الكلمة الأخيرة ولمن سيستعد العميد في نهائي طوكيو، حمادي القردبو، صدى الملاعب مريان باسيل: طبعاً الكل بيتذكر هادول المباراتين وأهم إشي مباراة الاتحاد والفريق الكوري، كابتن يعني عودة الاتحاد بهذي المباراة يعني بعد ما كان متأخر يعني كيف كانت، ماذا أثر على، ما كانت نقطة التحول هل هي طرد اللاعب الكوري سامي عبد الإمام: الأول لازم نحيي عمار على هذا التقرير الحقيقة رائع بقدر روعة المباراة، ثانياً بالنسبة لفريق الاتحاد أعتقد إنه الاتحاد كان بحاجة إلى إنه محمد نور يسجل وليس يصنع لأنه جرب صنع أكثر من فرصة، لأمين الشرميطي فرصتين، للاعبين آخرين أكثر من فرصة، ولما ضاقت الأمور ذهب هو للتسجيل، الاتحاد بقدر فرحنا بتألق محمد نور نتمنى نشوف لاعبين آخرين مع محمد نور يبادرون، في هذي المباراة ستة أهداف، ثلاثة منها لمحمد نور، أعتقد إنه الانتظار لغاية الدقيقة 66، كان الاتحاد خاسر لغاية الدقيقة 66 لما جا التعادل وبعدين إجت الأهداف مريان باسيل: سر الأهداف أيضاً يعني محمد نور ساهم في صنعها سامي عبد الإمام: هذا الرجل يسجل بالقدم، يسجل بالرأس، يسجل بالرأس في الهواء وفي الأرض، أعتقد إنه لو كان لدى الاتحاد لاعب آخر بمستوى محمد نور أقولك الاتحاد يفوز ببطولة أندية العالم مريان باسيل: نور دخل قائمة أفضل عشر هدافين في تاريخ البطولة سامي عبد الإمام: هو يستاهل، يجب إنا نحييه، الاتحاد الآن خصوصاً يمكن الهدفين الأخيرين اللي سجلهم محمد نور في الدقيقة 91 وأبو شروان في الدقيقة 93 هذا سيكون فارق كبير بحسابات مباراة العودة، لأنه 6-2 ليست مثل 4-2، فريق أدى بشكل ممتاز ولكن أتمنى أتمنى لو شفت لاعب آخر يلعب مثل محمد نور بحرصه بتفانيه سنضمن للاتحاد بطولة أندية آسيا وحتى المنافسة على لقب بطولة أندية العالم مريان باسيل: بالنسبة لأم صلال، العودة في قطر، هل ستكون صعبة ولا سامي عبد الإمام: أم صلال قادر على العودة وفريق يمكن شفناه حتى مع الأندية العربية، شفناه دائماً يعود من الوراء، هدفين مقابل لا شيء في كوريا الجنوبية ليست نتيجة سيئة، أم صلال قادر على إنه يفوز بهدفين وأكثر من هدفين في قطر بشرط أن يكون الدفاع على قدر أكبر من التركيز لأنه شفنا خصوصاً مريان باسيل: هو هو حيكون النهائي عربي عربي سامي عبد الإمام: ممكن جداً مريان باسيل: مين بتشرح سامي عبد الإمام: أنا أعتقد الآن هو الاتحاد خلاص أعتقده في النهائي بلا شك مريان باسيل: نعم سامي عبد الإمام: أم صلال قادر على أن يكون في النهائي مريان باسيل: وإذا كانوا في النهائي، الكفة ترجح مين سامي عبد الإمام: أعتقد أن الاتحاد آسيوياً هو الأفضل، خبرته أفضل، والاتحاد فاز على العين في نهائي عربي سابق آسيوي، الاتحاد هو الأرجح مريان باسيل: إلى إياب نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي حيث كانت الفرحة لفريقان عربيان، الكرامة الخاسر ذهاباً 2-1 لعب في حمص مع بيكاميكس الفيتنامي وفاز عليه بثلاثة أهداف، والكويت الفائز ذهاباً 2-1 واجه مستضيفه جنوب الصين من هونج كونج وفاز أيضاً عليه بهدف، أحمد الأغا وموقعة الكرامة، وحمادي القردبو ولقاء الكويت أحمد الأغا: بعد الكلام الصريح من مدرب الكرامة محمد القويض عن خسارة فريقه والأداء الهزيل في الذهاب، وعد أن يكون الإياب مختلفا على أرضه وبين جماهيره أمام بيكاميكس الفيتنامي؛ فلم نشهد غير ذلك، وهذا ما ترجمته البداية المثيرة بالتفاعل الكبير بين اللاعبين وروح الفوز التي بدأت بالعودة بضغط كان كالمطرقة التي طرقت الدفاع والمرمى، فبدأ يتداعى بالهدف الأول من محمد الحموي، هدف كان الكفيل بالتأهل للنهائي على أن الكرامة عاد بهدف في الذهاب من الأرض الفيتنامية؛ لكنه كان يريد التأكيد على أنه الأجدر، وأن موعد الإخفاق قد ولى، أما الفيتنامي فقد حاول الدخول بالأجواء والتخفيف من ثوران خصمه بمحاولات لم تنفع مع البلحوس؛ الذي لم يدع شيئا للمفاجآت وكان محصنا ومرماه من أي هجوم، الأداء غير المستقر للكرامة وصيام المهاجمين وعدم فعالية خط الوسط لم نجده في اللقاء بخلاف إهدار الفرص فعدم الرضا ظهر من القويض؛ الذي أراد الهدوء والتركيز أكثر ليضمن شوطا ثانيا بأقل مجهود، لكن الحال بقيت على ما هي عليه من الفيتنامي الساعي للتعديل ومن الأزرق المطالب بزيادة الغلة التي كان موعدها مع الحموي بالثنائية، الضيف الفيتنامي لم يسلم بالأمر، وهو ما يشهد له على أدائه القوي والسريع فكان مصدر إزعاج للأزرق بتهديده المباشر بالثاني على أنه عائد ومصمم على التعديل، فلم يكن أمام الكرامة إلا البحث عن الفارق الذي لا يمكن الرجعة منه، روح الفريق الواحد بدأت في التشكل من جديد بشكل تدريجي؛ فوصفها الهدف الثالث للحموي وللكرامة، ثلاثية على أنها تثقل كاهل أي فريق كان يحاول العودة باللقاء، إلا أنها لم تتعب الفيتنامي الذي كان يعمل بشكل جيد حتى صافرة النهاية، والتي أهلت الكرامة إلى نهائي البطولة لأول مرة في تاريخه، أحمد الأغا، صدى الملاعب سلام المناصير: عودنا الفريق الكويتي الحسم في مباراة الإياب، خصوصاً في المواجهات التي تقام خارج الديار، لن نتكلم عن الصعوبات والعراقيل التي واجهتها البعثة الكويتية في هونج كونج وسندخل في تفاصيل المواجهة، العميد الكويتي يواجه جنوب الصين بطل الدوري المحلي للموسمين الماضيين، فريقنا العربي دخل اللقاء ولم يتأثر بحضور أكثر من 40 ألف متفرج، المدرب محمد عبد الله رتب أوراقه بشكل جيد ولم يلعب على التعادل رغم أنه سيؤهله إلى المباراة النهائية، البداية شهدت سيطرة كويتية وأضاع حسين حاكم وإسماعيل العجمي وعبد الله نهار ثلاث كرات كان من الممكن أن تستغل بشكل أفضل، بعد مرور 20 دقيقة أحس صاحب الضيافة بالخطر القادم فاندفع بقوة إلى الأمام في محاولة للتهديف المبكر معتمداً على الكرات العرضية، جميع المحاولات لم يكتب لها النجاح لبسالة الحارس مسعد الكندري مرة وصلابة الدفاع الكويتي مرة أخرى، الشوط الثاني ينطلق وكاد أن يفعلها أصحاب الأرض ويخطفوا هدف التقدم، الجماهير في حالة من القلق فيما يواصل الفريق الكويتي اللعب بهدوء وتركيز، في الدقيقة الـ65 جنوب الصين يسجل ولكن مساعد الحكم الإماراتي ناصر برهز ألغى الهدف لداعي التسلل وهنا ثارت ثائرة الجماهير، المباراة توقفت لخمس دقائق بسبب أعمال الشغب، المباراة تعود والأمور تسير وفق ما خطط لها الكويت، إسماعيل العجمي يفشل في الأولى والثانية والثالثة، فيما ينجح في الرابعة وبمجهود فردي يحسب للنجم العماني، العجمي ينهي المباراة قبل نهايتها بثمان دقائق، هدف جميل وقاتل يقود الكويت إلى المباراة النهائية، تأهل يعد تاريخي للكرة الكويتية فلم تصل أندية الكويت من قبل إلى ختام المسابقة الآسيوية، التفكير أصبح الآن ينصب على نيل اللقب الأول وهو ليس ببعيد على فريق اجتهد وثابر وتألق وسيلعب النهائي على أرضه ووسط جماهيره، سلام المناصير، صدى الملاعب مريان باسيل: طبعاً تقرير مباراة الكويت كان لسلام المناصير مش لحمادي القردبو، كابتن كلمة عن الكرامة وكلمة عن الكويت سامي عبد الإمام: كلمة واحدة مريان باسيل: مش كلمة يعني باختصار سامي عبد الإمام: الكرامة طبعاً وصل من قبل لنهائي دوري أبطال آسيا مع نفس المدرب ومعظم اللاعبين، لم يصل إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي اللي هو أقل فنياً، فتأهل منطقي جداً، نادي الكويت الكويتي عودنا على أن يعود من المباراة أو يتأهل من خارج ملعبه يمكن شفناه تأهل على حساب أربيل العراقي من أربيل والآن من جنوب الصين، الفارق الفني هو من مصلحة الفريق الكويتي، بس النهائي حيجمع الكرامة والكويت هما اثنينهم تأهلوا من نفس المجموعة في الدور الأول، المجموعة الرابعة، كان الكويت أول المجموعة والكرامة ثاني المجموعة، والكويت فاز على الكرامة والكرامة فاز على الكويت في تلك المجموعة، الآن من سيفوز على من في النهائي مريان باسيل: بالظبط سامي عبد الإمام: هذا يبقى للاجتهاد مريان باسيل: طبعاً كابتن النهائي سيكون مباراة واحدة تقرر أن يكون النهائي بمباراة واحدة ومش ذهاب وإياب، وين راح تكون برأيك هل ستكون في الكويت أم في سوريا سامي عبد الإمام: والله أعتقد هي حتكون هذه يجب أن تقرر للمباراة مسبقاً أظن اللي عرفته إنه ممكن ستقام على الكويت ولكن مريان باسيل: طيب مش هذا طبعاً بيأثر على اللعب سامي عبد الإمام: أولاً في البطولات الأوروبية تم إلغاء النهائي من ذهاب وإياب، مباراة واحدة وخلاص على اعتبار إنه مضيعة للوقت، الآن في البطولات الآسيوية يتم الاتجاه على هذا مريان باسيل: بس كيف يتم الاختيار سامي عبد الإمام: نهائيات كثيرة لعبت على أرض أحد الفرق طرف فيها لأنه المباراة ممكن أن تحدد ملعب المباراة النهائية يحدد مسبقاً، يحدد من قبل فترة وبالتالي لو يصل فريق من هذا البلد إلى المباراة النهائية اللي ستلعب على بلده هذا ليس خطأ، شفنا فرق أسبانية كتير تلعب لما يكون النهائي في إسبانيا، وفرق إيطالية يكون النهائي في إيطاليا، لما يحدد الملعب مسبقاً لا ضير أنه يصل فريق الدولة للنهائي مريان باسيل: نعم، سنذهب إلى فاصل، بعده نتابع: لن يكون يوم الرابع عشر من نوفمبر يوم فرقة بين الشقيقين المصري والجزائري بسبب مباراة كرة قدم بل سيكون العكس من ذلك [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد خصص صدى الملاعب حلقة كاملة عن المباراة المرتقبة بين المنتخبين الشقيقين المصري والجزائري والتي سيعرف بعدها من هو الفريق المتأهل إلى نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا، الحلقة لم تكن فنية أبداً بل كانت تحاول التخفيف من حدة التوتر والاحتقان في الشارعين المصري والجزائري، واللي وصل إلى حد غير مسموح به لمصلحة البلدين ولا الشعبين ولا حتى للمنتخبين، لأنه في النهاية هذي مجرد مباراة كرة قدم لن يكون يوم الرابع عشر من نوفمبر يوم فرقة بين الشقيقين المصري والجزائري بسبب مباراة كرة قدم بل سيكون العكس من ذلك عمار علي: عذراً لكم إخوتي فلن تفرق كرة القدم بيننا، وإن كان من ورائها كأس العالم بذاته وليس التأهل إلى منافساته، حرب إعلامية لها أول ولكن ليس لها من آخر، أطرافها مواقع الإنترنت والصحف والمحلات وحتى شاشات التلفزة التي لم تخلو من قضية مباراة الرابع عشر من نوفمبر، حتى صار صباح اليوم هذا كابوساً للكثيرين، سألت نفسي وأنا البعيد عنكم وسألت أنفسكم وأنتم القريبين مني فلم أجد جواباً لهذه الحرب، فكم من مصري أخي، وكم من جزائري نأكل سوية كل يوم، وعذراً لكلمة الحرب وأبعدها الله عنا لكن كل دقيقة تقترب من لقاء الحسم بين الأخوين تزداد معها حرارة التصريحات وتسعر بها شرارة اللهب، والمصيبة بأنها لا تأتي إلا من القلة القليلة لكن صوتها أصم آذاننا وإن كان الكل مشغولاً بمنتخبه فإني أصفق للأخوين رابح سعدان وحسن شحاتة لأنهما الوحيدان اللذان لم يقحما نفسيهما بهذه الأمور، فيما كانت التصاريح تتهاوى حتى بمن هو أعلى منصب منهما، فيما راح البعض يشكك بالحكام وآخر يطلب مراقبة دولية وغيرها من الأمور وكأن مفاعلاً نووياً سينصب بليلة الرابع عشر، لا وألف لا، واعلموا إخوتي بأن المجموعة الثالثة من أفريقيا هي المجموعة الوحيدة التي ضمن العرب بها اسمهم بالمونديال، سواء التحقت به الجزائر أو كانت مصر هي الماشية إليه، وسأصفق لهما لأنهما أولاً وأخيراً سيلعبان تحت اسمنا جميعاً، ولن نجني من وراء الطبول غير دوشتها، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: جميل شعار إنه المتأهل عربي في النهاية، كابتن يعني هل هو منطقي اللي عم بيصير كابتن من الصحف والإنترنت والمواقع على الإنترنت، الحرب هما عم يسموها معركة عم يسموها موقعة، هي مباراة سامي عبد الإمام: صحيح أنا أعتقد من الفشل إنه نعمم الألفاظ على أشياء لا تستحق هذه التسمية، التعميم أن نقول المواجهة بين فريقين إنه هذي حرب أو إسقاطات لأمور سابقة، هذا إنسان للأسف إنسان غير سوي، مباريات كرة القدم هي مباريات أولاً وآخراً، ممكن منافسات بين فيلم مصري وفيلم جزائري في مهرجان كان ولا شي يبقى هذا سينما، إحنا بس بدي أذكر جاكي شارلتون إنجليزي درب منتخب أيرلندا وهزم منتخب إنجلترا عدة مرات مريان باسيل: نعم سامي عبد الإمام: ومع هذا الإنجليز ما هاجموا جاكي شارلتون ولا اتهموه بالخيانة وبالعكس إله تقديره في إنجلترا مثل ما إله تقديره في أيرلندا، هي أولاً وأخيراً مباراة كرة قدم، أعتقد إنه مريان باسيل: إنه غلط سامي عبد الإمام: هي غلط جداً مريان باسيل: ويؤثر على اللاعبين سامي عبد الإمام: أعتقد إنه الكبار لا يجب أن ينساقوا وراء ما يكتب في مواقع الإنترنت لأنه للأسف مثل ما فيها جيد معظمها موجه لأغراض مريان باسيل: بس كابتن يعني كونك صحفي هل تلاقي إنه الصحافة هي المسؤولة عن كل هاي اللي عم بتصير سامي عبد الإمام: والله للأسف معظم البلاوي تيجي من الصحافة ليست الصحافة النظيفة، المنسوبين على الصحافة، أو الذين يستغلون الصحافة لترويج بعض الأفكار اللي في داخلهم مريان باسيل: نعم سامي عبد الإمام: الصحافة مهنة سامية يجب أن تخدم العلاقات يجب أن تخدم المشاعر والمودة والأخوية بين الفريقين والبلدين مريان باسيل: نعم سؤال أخير كابتن، انت بتروح على المباراة سامي عبد الإمام: أشوفها أحسن بالتليفزيون مريان باسيل: الأحد سيكون مشاهدي MBC وصدى الملاعب على موعد جديد مع المنافسة لاختيار سعيد الحظ والذي سيفوز بسيارة نيسان مكسيما موديل 2010 راضية الصلاح: رجولية قوية فخمة رياضية، حتماً تعرفتم على صاحبة الصفات المميزة مكسيما فخر صناعة نيسان، رائدة في فئتها رائعة بتصميمها سابقة لعصرها، وفي برنامج صدى الملاعب تحصد الإعجاب والإقبال الكبيرين من المشاهدين الذين يتمنون أن يحالفهم الحظ مثلما سبق وابتسم لمحمد علي الحجي من السعودية، وجودت شاهين نصر سوري مقيم بالإمارات، الأحد يوم جديد وسيارة ثالثة تنتظر عريسها المقبل، فمن سيكون سعيد الحظ تابعونا وشاركوا وفالكم طيب مريان باسيل: إذن تتابعون يوم الأحد على قنوات ART Sports أربع مباريات من كأس العالم للناشئين، تركيا مع بوركينا فاسو، إيران مع جامبيا، وكوستاريكا مع نيوزيلندا، وكولومبيا مع هولندا، إلى هنا مشاهدينا وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة من صدى الملاعب، نشكر ضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، شكراً لك كابتن سامي عبد الإمام: شكراً مريان باسيل: إن شا الله يا رب تربح المكسيما سامي عبد الإمام: إن شا الله مريان باسيل: شارك، وأيضاً الشكر لعمار ومدين وطبعاً مصطفى ما تنسوا راح يقعد معكم بكرة أما أنا بلاقيكم الأسبوع المقبل إن شاء الله، تصبحوا على ألف خير وشكراً للمتابعة