EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

الشباب في موقعة ساخنة مع الريان العميد يستضيف بطل إيران ويخشى سيناريو هزيمة الهلال

العميد يبحث عن انطلاقة قوية بأبطال أسيا

العميد يبحث عن انطلاقة قوية بأبطال أسيا

يبدأ فريق اتحاد جدة السعودي مشاركته في بطولة دوري أبطال أسيا هذا الموسم بمواجهة بيروزي الإيراني على ملعب الأمير عبد الله الفيصل في جدة في الوقت الذي يلعب فيه فريق الشباب مع الريان القطري في الدوحة.

يبدأ فريق اتحاد جدة السعودي مشاركته في بطولة دوري أبطال أسيا هذا الموسم بمواجهة بيروزي الإيراني على ملعب الأمير عبد الله الفيصل في جدة في الوقت الذي يلعب فيه فريق الشباب مع الريان القطري في الدوحة.

ويسعى فريق اتحاد جدة الذي يلعب ضمن مباريات المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانبهما الوحدة الإماراتي وبونيودكور الأوزبكي لتفادي ما سقط فيه فريق الهلال بالأمس حينما خسر على أرضه ووسط جماهيره من فريق ساباهان أضفهان الإيراني بنتيجة 1/2 وهو السيناريو الذي يحاول الاتحاد تفاديه في مباراة الليلة.

يطمع الاتحاديون في تقديم بداية جيدة في بداية المشوار أمام ضيفهم الإيراني، لا سيما وهم سيحظون بدعم جماهيرهم الكبيرة التي ستكون سندا قويا للفريق في هذه المباراة.

وينتظر أن يعمد المدرب (البرتغالي) توني أوليفيرا إلى الاستفادة من كل الأخطاء التي وقع بها بلقاء الأهلي الأخير على اعتبار أن المباراة أمام بيروزي لا تحتمل أي أخطاء، خصوصا والفريق يواجه فريقا متمرسا، وله باع طويل في هذه المسابقة، ويضم مجموعة عناصر متميزة تمتلك الخبرة والطموح.

ويبرز في صفوف الاتحاد باولو جورج وسعود كريري ونون اسيس وأحمد حديد، وفي خط المقدمة محمد نور وعبد الملك زياية ونايف هزازي.

أما بيروزي فهو سيسعى إلى الخروج بأقل الخسائر، حتى لو خرج بنقطة التعادل فهي ستكون مكسبا له وهو يلعب خارج الأرض، ويبرز من بين نجومه رحمان رضائي وعلي كريمي.

وفي الدوحة يستضيف الرياض القطري فريق الشباب السعودي ضمن مباريات المجموعة الرابعة، والتي تضم إلى جانبهما ذوب آهن الإيراني والإمارات الإماراتي.

ويسعى الشبابيون لتحقيق فوز في بداية مشوارهم بالبطولة خارج أرضهم، كي يكون دافعا قويا للفريق من أجل الوصول إلى مرحلة متقدمة في مشواره بهذه البطولة، خصوصا وأن الفريق باتت حظوظه ضئيلة في الفوز ببطولة دوري (زين) وهو دافع قوي للاعبيه لكي يقدموا أنفسهم بصورة قوية في هذه المسابقة.

يبرز في صفوف الشباب الحارس الدولي وليد عبد الله وبجانبه البرازيلي تفاريس وعبد الله شهيل وكماتشو وناصر الشمراني، ويغيب عن صفوفه أبناء عطيف أحمد وعبده، والمحترف الغيني الحسن كيتا للإصابة.

الريان الذي يلعب على أرضه ووسط جماهيره والتي تشكل اللاعب الثاني عشر (للرهيب) الذي يعتبر من أندية الطليعة في الدوري القطري وصاحب بطولات إقليمية ومحلية، ولكنه لم يحقق البطولات الأسيوية، ويسعى لتحقيق إنجاز جديد.