EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2010

في مهرجان حضره وزير الداخلية العراقي عبد العباس يودع الملاعب ويتجه للحياة السياسية

عبد العباس يتطلع لحياة رياضية سياسية جديدة

عبد العباس يتطلع لحياة رياضية سياسية جديدة

أعلن رياض عبد العباس لاعب وسط المنتخب العراقي ونادي الشرطة انتهاء حياته في الملاعب الرياضية واتجاهه إلى الحياة السياسية بإقامة مهرجان اعتزاله أمس السبت قبل يوم واحد من خوضه الانتخابات التشريعية، والذي يدخلها ضمن ائتلاف وحدة العراق الذي يتزعمه وزير الداخلية جواد البولاني.

  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2010

في مهرجان حضره وزير الداخلية العراقي عبد العباس يودع الملاعب ويتجه للحياة السياسية

أعلن رياض عبد العباس لاعب وسط المنتخب العراقي ونادي الشرطة انتهاء حياته في الملاعب الرياضية واتجاهه إلى الحياة السياسية بإقامة مهرجان اعتزاله أمس السبت قبل يوم واحد من خوضه الانتخابات التشريعية، والذي يدخلها ضمن ائتلاف وحدة العراق الذي يتزعمه وزير الداخلية جواد البولاني.

وقال عبد العباس -في تصريح خاص لبرنامج "صدى الملاعب" على MBC1 مساء السبت الـ7 من مارس/آذار- "بعد عودتي إلى بلدي الحبيب العراق اخترت هذا الوقت لإقامة مهرجان اعتزالي بسبب ترشيحي ودخولي إلى المجال الرياضي السياسي".

وأضاف "هذا يعتبر آخر يوم في حياتي التدريبية، وقد يكون نقلة نوعية من حياتي الرياضية المعتادة في مجال التدريب واللعب، إلى حياة رياضية وسياسية، والتخطيط والبناء الذي يتعلق بالرياضة، وكذلك يتعلق بسياسة البلد".

وأشار عبد العباس إلى أنه اختار هذا اليوم قبل إجراء الانتخابات التشريعية في العراق من أجل جمع الزملاء الرياضيين واللاعبين القدماء، وكذلك الزملاء في مجال الفن في مهرجان واحد يكون بمثابة فرح للجميع.

من جانبه، قال جواد البولاني وزير الداخلية العراقي -في تصريح مماثل للصدى- "اعتزال عبد العباس مناسبة طيبة شارك فيها جميع العراقيين من الرياضيين القدماء والفنانين أيضاً، وحرصت أن أشاركهم هذه الفرحة واللعب معهم في الملعب".

وأضاف "أعتقد أن الحضور السياسي في هذه المناسبة رسالة طيبة إلى أبناء شعبنا العراقي وإلى كل المحبين للعراق، وإلى كل الذين يتطلعون إلى تجربة العراق الجديدة وهو يتوجه على بناء نظامه السياسي الديمقراطي، على بناء نظام الدولة".

ويذكر أن احتفال عبد العباس بمهرجان اعتزاله جاء بعد سنوات من مفارقته للساحرة المستديرة، خاصة أنه يعد أصغر لاعب انضم إلى صفوف المنتخب العراقي عام 1987، ومن بعدها استمر مشواره كلاعب وأيضاً اتجه إلى تدريب بعض الأندية العراقية وغير العراقية.

وشارك في حفل اعتزال النجم العراقي عدد من الفنانين والسياسيين، ويعد الحفل نادراً في ظل قلة الاحتفاء بمن خدموا الكرة العراقية، لكن رياض عبد العباس كان محظوظا بأن يقام له حفل اعتزال، وقد سجل أبرز أهدافه وزير الداخلية العراقي جواد البولاني حين شارك وسط الجميع مسجلاً هدفا حقيقيا وليس استعراضيا كما تشير الصورة.