EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2011

الطرابلسي: سأرحل إذا فشلت مع "نسور قرطاج"

سامي الطرابلسي يحلم بالمجد التاريخي مع "نسور قرطاج"

سامي الطرابلسي يحلم بالمجد التاريخي مع "نسور قرطاج"

أكد مدرب المنتخب التونسي سامي الطرابلسي أنه لن يتردد في تقديم استقالته من تدريب نسور قرطاج إذا فشل في مهمته الوطنية وعدم تحقيق المنتخب التونسي النتائج المرجوَّة في الفترة المقبلة.
وقال الطرابلسي لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يُذاع على قناة MBC1: "المدرب لا ينجم في شهرين ولا 3

أكد مدرب المنتخب التونسي سامي الطرابلسي أنه لن يتردد في تقديم استقالته من تدريب نسور قرطاج إذا فشل في مهمته الوطنية وعدم تحقيق المنتخب التونسي النتائج المرجوَّة في الفترة المقبلة.

وقال الطرابلسي لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يُذاع على قناة MBC1: "المدرب لا ينجم في شهرين ولا 3 أشهر، معناها مهمته أن يخلق فريق بناء على توجه وسياسة واضحة وأهداف على المدى البعيد والقريب، وبالنسبة لي شخصيًّا، العقد المعنوي الذي يربطني بالاتحاد التونسي أهم من العقد القانوني".

وتابع الطرابلسي: "أنا ابن تونس، وابن المنتخب، وعشت عدة سنوات في المنتخب، وأحس كيف يجب أن يكون المنتخب؛ فإذا لم يتحسَّن ولم يحقِّق النتائج المفروض أن يحققها، فالعقد مع الاتحاد التونسي لن يمنعني من تقديم الاستقالة ولا من الابتعاد عن المنتخب".

كان الاتحاد التونسي لكرة القدم قد أعلن في الفترة الماضية عن تعيين سامي الطرابلسي مدربًا للمنتخب التونسي لكرة القدم في المرحلة المقبلة، بعد استقالة فوزي البنزرتي من قيادة "نسور قرطاج"؛ بسبب مشكلات مالية له في العقد مع الاتحاد التونسي.

البعض اعتبر الطرابلسي من المحظوظين؛ فقد أحرز لقبًا في أول تجربة رسمية له مع منتخب المحليين، كما نال فرصة لهث وراءها كثيرون؛ ما دفع الطرابلسي إلى تأكيد أنه يعتبر نفسه محظوظًا؛ لتوليه تدريب المنتخب التونسي، إلا أنه أشار في الوقت ذاته إلى أن الحظ لا يأتي إلا للمجتهدين، مضيفًا أنه لن يتخلى عن مبدأ النزاهة، سواء مع نفسه أو معاملته الآخرين للوصول إلى ما يتمنَّاه مع نسور قرطاج.

من جانبه، قال أنور الحداد نائب رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم: "الطرابلسي كان قائد فريق المنتخب الوطني سنين طويلة، وعنده زاد فني كبير، والناس كلها لم تتوقَّع أن سامي نجم، لكن بالعمل والمثابرة نجح في إثبات وجوده وتفوقه".

قاد الطرابلسي منتخب تونس إلى إحراز كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين التي أقيمت مؤخرًا في السودان، فيما يشرف السويح على تدريب المنتخب الأولمبي. ويُعَد سامي الطرابلسي واحدًا من أبرز لاعبي المنتخب التونسي في تسعينيات القرن الماضي، وكان يلعب في محور الدفاع، وبدأ مسيرته مع المنتخب الأول عام 1994، ومثَّله في 54 مباراة دولية، وأنهاها عام 2001، ولم يستطع إحراز أي هدف دولي.