EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2010

إثر الخسارة أمام العراق 1-2 الصدى يرصد أحزان العراقيين بعد توديع غرب أسيا

هوار يأمل التعويض ببطولتي الخليج وأسيا

هوار يأمل التعويض ببطولتي الخليج وأسيا

عاشت بعثة منتخب العراق ليلة حزينة في العاصمة عمان بعد توديع بطولة غرب أسيا السادسة لكرة القدم التي تستضيفها الأردن، إثر الخسارة أمام نظيره الإيراني بهدفين لهدف في الدور نصف النهائي.

  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2010

إثر الخسارة أمام العراق 1-2 الصدى يرصد أحزان العراقيين بعد توديع غرب أسيا

عاشت بعثة منتخب العراق ليلة حزينة في العاصمة عمان بعد توديع بطولة غرب أسيا السادسة لكرة القدم التي تستضيفها الأردن، إثر الخسارة أمام نظيره الإيراني بهدفين لهدف في الدور نصف النهائي.

وأجمع لاعبو العراق في تصريحات لبرنامج "صدى الملاعب" على mbc عقب المباراة- أن غياب أكثر من نصف تشكيلة المنتخب الأساسية هي السبب في خسارة المنتخب، خاصةً أن المنتخب الإيراني كان يلعب بمعظم تشكيلته الأساسية.

وأعربوا عن آمالهم في أن يعوضوا هذا الإخفاق في كأس الخليج المقرر بدولة اليمن نهاية هذا العام، وبطولة أسيا التي يحملون لقبها وتقام في العاصمة القطرية الدوحة عام 2011.

وأشار اللاعبون إلى أن المنتخب الإيراني استغل الأخطاء الذي وقع فيها الدفاع العراقي، خاصةً أن المنتخب لعب لفترة طويلة بعشرة لاعبين، لافتين إلى أن المنتخب لاح له أكثر من فرصة لحسم اللقاء لولا تسرع المهاجمين.

وفيما يلي نص المقابلات:-

هوار ملا محمد (لاعب منتخب العراق): قدمنا يعنى منتخب إيران بكامل نجومه والحمد لله هذه كرة قدم بخسارة وبفوز وإن شاء الله عندنا بطولات أخرى بالخليج وكأس أسيا، وأكثر من 7: 8 لاعبين محترفين ما كانوا جاهزين وكنا هون فترة قصيرة يمكن ما نقدر نحكي ها الموضوع وإن شاء الله عندنا فرصة.

محمد قاصد(حارس منتخب العراق): قدمنا اللي علينا الحمد لله واشكره أنه قدرنا نسجل هدف التعادل لكن ما حالفنا الحظ والمباراة كانت قوية من أول دقيقة، ونحن وصفناها بالنهائي المبكر مع العراق وإيران، هما استغلوا فرص يمكن أخطاء وشفتوها، إحنا استغلينا فرصة خطأ منهم وسجلنا هدفا، وما حالفنا الحظ في الفرص القادمة.

مثني خالد (لاعب منتخب العراق): قدمنا مباراة طيبة وأعتقد الفريق كان أداؤه بعد الطرد أثرت على الفريق وأعتقد إحنا كنا خطر اليوم بالمباراة رغم الحيازة إلهم بس إحنا كنا أخطر عالجون وفريق جديد الشباب وإن شاء الله بالمرة القادمة نعوض أحسن وأحسن.

عبد الخالق مسعود (رئيس الوفد العراقي): والله مباراة جيدة ولكن مع الأسف الشديد الطرد أثر على مستوي الفريق وأدي إلى خسارة منتخبينا ولكن هو البطولة كان عداد لمنتخبنا الوطني لبطولة الخليج وبطولة كأس آسيا، وأكثرية اللاعبين اللي مثلوا المنتخب العراقي ولأول مرة يمثلون في بطولة غرب آسيا.

مهدي كريم (لاعب منتخب العراق): يعنى شفت أنت اليوم نوعاً ما كنا بالمستوي المطلوب رغم الفريق الإيراني كان متميز ومتواجد بكل نجومه، قدرنا نحصل أكثر من فرصة لكن ما استغليناها بشكل جيد، الفريق الإيراني اعتمد على الكرات الثابتة وسجل هدف لهذه المباراة ولكن، إن شاء الله إحنا التحضيرات من شان كأس الخليج وبطولة أسيا يكون أفضل من هذا.

سامر سعيد (لاعب منتخب العراق): نحب نتأسف للجمهور اللي حضر اليوم، يعنى إحنا ما قدرنا نفرحهم وطبعاً نتأسف مرة ثانية بس الحمد لله المنتخب العراقي رغم العناصر الشابة ظهر بصورة جيدة، ومنتخب إيران كان أتوقع كل صفوفه متكاملة.

نشأت أكرم (قائد منتخب العراق): يعنى هاى حال كرة القدم وإحنا فريق جديد إحنا ذكرنا قبل أن نجي هاى البطولة قلنا أنه فريق ممكن أكثر من 12 أو 10 لاعبين أول مرة يشاركون مع المنتخب الوطني ووصلنا الحمد لله في فترة قصيرة أنه ننظم أنفسنا وننظم الفريق داخل الملعب، دائماً كان يبين الأداء جيد في الشوط الثاني، لكن وصلنا لمرحلة أنه لعبنا مع فريق جيد ويمتلك لعيبين جيدين، ويمتلك معظم نجوم الدوري الإيراني وأعتقد أنه هما مدة طويلة يلعبون مع بعض فا أكيد هذا الفارق اللي بيننا وبين المنتخب الإيراني، ومنتخبنا يمتلك لاعبين جيدين لكن ينقصنا المباريات الودية والتجانس داخل الفريق.