EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2011

الصحف السعودية تنتقد غياب الإثارة عن الكلاسيكو السعودي

الإثارة غابت في لقاء الهلال والاتحاد

الإثارة غابت في لقاء الهلال والاتحاد

غابت الإثارة عن قمة الدوري السعودي بين الهلال والاتحاد، في مباراة انتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف، فكانت من الطبيعي أن تغيب عناوين اللقاء عن صدارة الصحف السعودية الصادرة صباح الثلاثاء

غابت الإثارة عن قمة الدوري السعودي بين الهلال والاتحاد، في مباراة انتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف، فكانت من الطبيعي أن تغيب عناوين اللقاء عن صدارة الصحف السعودية الصادرة صباح الثلاثاء، كان هدف الهلال والاتحاد هو الفوز، ولكن دون مخاطرة، والنتيجة تعادل وأداء لم يشبع التوقعات لدرجة ارتفعت أصوات عديدة مستنكرة ومتسائلة، ولكن هو حب التتويج يغلب النتيجة على الأداء دائما، في أيامنا أضحت الأحداث التي تسبق القمة أكثر إثارة من القمة نفسها.

عنوان القمة لم يكن في الواجهة، الهلال والاتحاد "كلاسيكو نائم"، "كلاسيكو سلبي النتيجة والأداءمن العناوين المعبرة والتي لخصت الواقع بشكل جميل، أن قمة حسابات الهلال والاتحاد انتهت بلا أرقام، وأن القمة لم ترتق في أغلب أوقاتها لمستوى نجومية الفريقين، تجددت السلبية بين الزعيم والعميد، لكن الروح الرياضية كانت الفائز الأكبر في قمة الكبار، وعلى الأقل هنا حديث على مكسب، هو الدوري سجال بين الاتحاد والهلال، إلا أن الهلال يقترب من زين والقهر يسكن قلوب الاتحاديين.

قال المحلل العراقي جمال علي -تعليقا على قمة الدوري السعودي-: "لا يليق بالكرة السعودية.. شفنا أضعف كلاسيكو أكثر من كلاسيكو بس كلها لن ترتقي لمباراة المواسم الماضية بس أشوف مباراة البارحة كان هناك أكثر من جانب مؤثر بالأداء، أولا الفريقين وصلوا للمباراة ولم يخسروا خلال الموسم حتى الاتحاد لم يخسر لا قاريا ولا محليا والهلال ماشي بشكل جيد بدون خسارة محليا وفرصتين أمام الهلال من تعادل لصالحه والفوز، لذلك لعب بحذر شديد والاتحاد كان له أفضلية بالمباراة من خلال الأداء، ولكن نجومية العتيبي وخط الدفاع ومعهم خالد عزيز من الوسط، وهناك ضربة جزاء مشكوك فيها ويلهامسون ولكن كأداء الاتحاد هو الأفضل".

بينما قال الصحفي اللبناني علي الزين: "على مدار المباراة الاتحاد، أعتقد كان عم يوصل على مرمى حسن العتيبي، كالديرون يتحمل مسؤولية كبيرة لأنه أحمد علي غلط يبقى على مقاعد الاحتياط، لأنه مع مشاركته في الربع الأخير قلب المباراة ودخل على مرمى الاتحاد وكاد يسجل، وهذا خطأ كبير يتحمله كالديرون، بس يبدو أنه كان مقتنع أن النقطة بتعجبه أكتر من اللقب كونه الاتحاد هو اللي ملاحقه، أحسن التعادل مفيد، مشكلة الاتحاد أنه ما في لاعب يوصل لعبد الملك زياية بالمرمى بكرة خالصة ومعظم الوقت اللاعب البرتغالي بيسقط والأطراف ما بتوصل كرة صحيحة، زياية كان متفوق على أسامة هوساوي وماجد المرشدي بالسرعة لكن ما في تمرير سليم لحتى يخلص المباراة".