EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

الشباب مزاجه بطولات!

sport article

أكد نادي الشباب (الماروني الجميل) بأنه كيان كبير وسيظل كبيرا بإنجازاته التي لا تتوقف أبدا، والمستحيل نسيانها منذ القدم بل برهن بأن علو كعبه يرتفع يوما بعد يوم وعاد لمكانه الطبيعي بين الكبار

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

الشباب مزاجه بطولات!

(فهد فؤاد) أكد نادي الشباب (الماروني الجميل) بأنه كيان كبير وسيظل كبيرا بإنجازاته التي لا تتوقف أبدا، والمستحيل نسيانها منذ القدم بل برهن بأن علو كعبه يرتفع يوما بعد يوم وعاد لمكانه الطبيعي بين الكبار (إثر هبوطه الاضطراري في الموسم الماضي) بعد أن حقق بطولة دوري الدرجة الثانية لكرة القدم بجدارة واستحقاق قبل النهاية بجولتين بمزاجه لا بمزاج غيره بعروض مميزة لنجوم مثيرة وجهاز فنى لا يعرف إلا البطولات والتحدي منذ الصغر.. وما أعجبني أكثر من هذا النادي العتيد الذي يمثله أهل منطقته العريقة الذين يتغنون بكيانهم الرائع وبجمهورهم الوفي أنهم يعملون بإخلاص مع رئيسهم المحبوب ميرزا أحمد (وأعضاء النادي وخصوصا العزيز إلى قلبي المفكر حسن سعيد) بحب غير طبيعي، فشكرهم لهذا النادي المترجم لأعماله بالأقوال وبالأفعال مع نهاية هذا الموسم بالبطولات الممتعة المتتالية بمستوى عال ولعب وأخلاق وتلك ميزة الكبار فقط.. نعم هكذا الشباب عشق لا ينتهي مع البطولات!! سلسلة تبشر بخير وتبشر بعودة أمجاده لمنصات التتويج عن قريب لكل من يتابعه بعشق خيالي.. وتلك هي بداية وليست نهاية.. واسألوا كأس الملك عنه (فهو يتكلم ويجيب بصدق ولا يكذب.

كما شدني بقية فئات النادي لكرة القدم الذين حققوا البطولات على مستوى الفئات بكل فنون الكرة (وللعلم لديهم مهارات مذهلة مصحوبة بعزيمة أهل القرى التي اشتقنا إليها كثيرا وهى في نظري المطلوبة بدلا من الآخرين) فهم رموز صغار في الملعب بفنهم قبل أخلاقهم.. الذي أتمنى من المسؤولين في المنتخبات والقائمين على الرياضة اعطاءهم الفرصة لانهم خامات طيبة تبشر بالخير ودعمهم أكثر.. وبجانبهم الخلية التي لا تهدأ المتمثلة في الاجهزة الفنية والادارية الرائعة وتلك ضربة معلم لكل من يريد أن يتعلم أن يقيم ويشرف ويصل لنجاح إلى كل فئاته الى البطولات.

نقطة شديدة الوضوح أن هناك صنفًا من الرياضيين يتمتعون بذكاء فوق العادة فيضعون أنفسهم دائمًا في قلب الأحداث من خلال استثمار كافة فئاتها العمرية للسيطرة على البطولات أمثال الشبابيين، فلا مانع حينئذ من دعمهم على مستوى الدولة وبقوة؟؟ ماديا ومعنويا!!