EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

السحر سبب تراجع النصر

أحِسّ أن النصر مسحور!! تارة تجده يلمع بإنجازاته وتارة تجده (مغبش بكثرة مشاكلهلذلك ربما يؤثر الشد النفسي كثيرا لكن التأثير الأقوى هو عندما تتجاهل ادارات الفرق عوامل النجاح الاساسية

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

السحر سبب تراجع النصر

(حصة بنت راشد ) عندما نتحدث عن إنجازات فريق ما وإخفاقاته وسوء بعض أحواله في بعض مواسمه وروعة أحواله في بعض مواسمه تأتي التعليقات مضحكة في بعض المواقف ،حيث إن أحد المتعصبين نطق جملة غريبة عندما شاهد أحوال فريق النصر حيث جاءت المفردات مليئة بالحسرة التي ربما يشعر بها. 

إن الذين يطالبون بالبطولات السنية دون ضرورة صناعة الأجيال كأنهم من يطلب الفرح السرابي، سريع الزوال والانقشاع

أحِسّ أن النصر مسحور!! تارة تجده يلمع بإنجازاته  وتارة تجده (مغبش بكثرة مشاكلهلذلك ربما يؤثر الشد النفسي كثيرا لكن التأثير الأقوى هو عندما  تتجاهل ادارات الفرق عوامل النجاح الاساسية والالتفات الى المشاحنات المحلية التي تفقد الفوز والتألق طعمه وصورته!!.

  لكن الانتقال الافضل لدفة المقال الأخرى والأهم هو التساؤل الذي ينشد الجميع إجابة عليه إذ أيهما أهم بطولة تتحقق مؤقتا من خلال إحدى فرق الفئات السنية، أم صناعة جيل ونجوم يخدمون الفريق الأول أعوامًا طويلة، بكل تأكيد ان صناعة النجوم اهم وأجدى ! لأن من يطمع بتكوين عمل يكون له نتائج إيجابية على المدى البعيد هو الأهم والأفضل، لذلك لن تجدي انزعاجات  بعض النصرايون إذا خسرت الفئات السنية، وقد يضيع الإدراك قليلا حين يعلمون أن صناعة النجوم هي الكنز الحقيقي الذي تسعى إليه كل المجتمعات الرياضية.

إن الذين يطالبون بالبطولات السنية دون ضرورة صناعة الأجيال كأنهم من يطلب الفرح السرابي، سريع الزوال والانقشاع بمجرد ان تشرق عليه شمس موسم جديدة ! أو كأنهم يخلقون اسواراً من التشويش على العمل الإداري في هذه الفئات من أجل إلحاق الضرر بالفريق الأول، والذي من المفترض ان يجد كل دعم ووقوف حوله وحواليه .

وعوداً على بدء . ولأن المنتخب الأول مقبل على مباراة مصيرية جدا أمام أستراليا .. ولأن توفير أجواء مثالية خالية من كل الشوائب  مطلب جدا حيويٌ ومهم .. كما ان الابتعاد عن الانتهازيين الذين يصطادون في المياه العكرة لكل التقديرات التحكيمية الخاطئة التي تؤدي إلى المناوشات والسجالات التي تؤدي الى  تهييج الجمهور الرياضي . ويبدأون بتلويث الاحاديث عن المؤامرات والطعن بالذمم هو الافضل والاسلم ! . لذا دعونا نهدأ قليلاً .ونغادر بقلوبنا مع المنتخب وبأجواء ناصعة صافية لاتتحدث سوى عن الجمال والإنجازات لمنتخبنا البطل .