EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2010

السامبا تفوز.. والبرتغال تنجو من الفخ العاجي بصعوبة

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: حمادي ومي حريري، التاريخ: 15 يونيو

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: حمادي ومي حريري، التاريخ: 15 يونيو

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-البرتغال تنجو من الفخ العاجي وكلا الطرفين سعيد بالنقطة.
-البرازيل تدخل المونديال الإفريقي من الباب الضيق والكوري الشمالي يفاجئ الجميع.

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2010

السامبا تفوز.. والبرتغال تنجو من الفخ العاجي بصعوبة

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين: -البرتغال تنجو من الفخ العاجي وكلا الطرفين سعيد بالنقطة. -البرازيل تدخل المونديال الإفريقي من الباب الضيق والكوري الشمالي يفاجئ الجميع. -والأربعاء يوم ظهور الإسبان وعودة أصحاب الأرض للمنافسة. -السعودي خليل جلال يقود مباراة فرنسا والمكسيك وبوفون يغيب عن كأس العالم للإصابة وميسي يخشى على الأرجنتين من الأرجنتين. -في فقرة كواليس المونديال من قال إن كأس العالم وكرة القدم هي لعبة ذكورية فهو مخطئ مخطئ مخطئ. -في فقرة الأحلى والأجمل عندنا جماهير حالمة متفائلة بذهاب البافانا بافانا بعيدا في المونديال. -السوريون يقدمون للمنتخب الجزائري أكبر سيخ شاورمة في مدينة قسطنطينة الجزائرية. -واليوم راح نعرف هوية الفائز الرابع بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم. أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذي تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يوميا عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل والله يعين اللي ما بيحبوني ما في غيرها MBC وبرنامجكم أصداء العالم، عيون العالم كلها خلال النهار على جنوب إفريقيا، بالليل قبل ما تناموا بتيجوا لعندنا يا حلوين لأنه عندنا كل يوم بهذا البرنامج متعة خبر حصريات جوائز هي الأضخم في تاريخ البرامج الرياضية وغير الرياضية في العالم، كل يوم شو عندنا؟ هلا راح تشوفوا هون شغلة بتطلع من هون، هذي هي سيارة شيفروليه كروز صرنا عاطين تلاتة والرابعة اليوم، هذي السيارة الشيفروليه كروز إلكم إذا بعتوا اسم الفريق اللي بتشجعوه على الأرقام اللي هلا راح تطلع على الشاشة وفي طبعا عبر موقعنا على الإنترنت في إلكم هنيك أكتر من جائزة، في مسابقة 40 ألف ريال ممكن تفوزوا فيهم وفي أيضا مسابقة إلي أنا فيها صوت وصورة مع كاسترول، وأيضا في أخبار وفي حصريات وفي كل شي، قبل ما نرحب بضيوفنا لليوم راح نتعرف عليهم من خلال التقرير التالي [تقرير عن مي حريري] مصطفى الأغا: ضيفتنا بتغني اليوم يوم الخميس وليلة الجمعة، اليوم لا هو خميس ولا هو جمعة بس بوجودها الأربعاء بيصير خميس والخميس بيصير جمعة والجمعة بتصير أحلى وأنا طبعا عم زيد وبحكي لحتى يظبطولها الكاميرا لأنه الكاميرا بدها تتظبط عليها، أيوه، ضيفتنا اليوم ست الكل مي حريري مي حريري: أهلا مصطفى الأغا: النجمة والسوبر ستار، اسمك لحاله trade mark مي حريري: ومعك بينسى الأيام الواحد مصطفى الأغا: اتفضلي محمد حمادة: مسيتني مصطفى الأغا: وضيفنا حبيبنا محمد حمادة من كان معنا وتركنا وراح ع الأوربت شو تايم محمد حمادة: الله يخليك مصطفى مصطفى الأغا: أهلا وسهلا، مي سعداء بوجودك مي حريري: مسا الخير لإلكم ولكل المشاهدين كمان اللي عم بيشوفونا، وأنا سعيدة كتير معك إني أكون موجود بها البرنامج، يعني انت مثل ما عودت الجمهور وعودتني أنا كإنسانة إن أنا أحضرك وأتابعك بكل برامجك وناترين منك برنامج تاني إن شا الله مصطفى الأغا: خلاص كبر براسي أروح محمد حمادة: محضرة منيح مي حريري: لا مش محضرة بس إنه هاي حقيقة مصطفى الأغا: بإيدك شغلة خضرا وقريبة من علم البرازيل مي حريري: برازيل إي مصطفى الأغا: والله صحيح علم البرازيل مي حريري: أنا طول عمري البرازيل مصطفى الأغا: احنا خلينا مع البرازيل، اليوم تابعنا تلات مباريات في اليوم الخامس من نهائيات كأس العالم، ضمن المجموعة السابعة تابعنا لقاء البرازيل مع ساحل العاج، ثم البرتغال مع كوريا الشمالية، وضمن المجموعة السادسة بس لأنه المباراة مش كتير مهمة نيوزيلاندا مع سلوفاكيا، أحمد الأغا وقصة العاجيين والبرتغاليين [مقطع من مباراة البرتغال وساحل العاج] أحمد الأغا: الأغلبية توقعت مواجهة من العيار الثقيل بين برازيل أوروبا ومنتخب البرتغال المرشح الأبرز لنيل لقب البطولة الذي يضم واحدا من أفضل نجوم العالم والملقب به كريستيانو رونالدو، والمنتخب العاجي الضيف الإفريقي ثقيل الظل بهذه المجموعة والتي يضم أيضا في صفوفه أضخم فيل إفريقي ديدييه دروجبا الذي كان ينتظر على دكة البدلاء، بداية خشنة ومراقبة لصيقة لكريستيانو الذي وجد فراغا في الدفاع فأرسل صاروخا كاد أن يقسم القائم الأيمن لنصفين وهو ما أرعب دروجبا فتنفس الصعداء وشكره لأنه وقف إلى جانبهم، اقتراب البرتغال من التقدم كان له رد عكسي من الأفيال التي انتفضت وكأن دورها قد حان بالهجوم الذي ارتكز على التسديد من بعيد، خشونة واعتراض على قرارات الحكم أفضت لبطاقة صفراء مشتركة لرونالدو وديميل وكان آخر شيء في الأول الذي انتهى سلبيا حتى الثاني الذي تغيرت به الأحوال فقط وليست النتيجة لم يأتي كما كان ينتظره العشاق رغم أنه كان الأفضل من حيث الفرص المتبادلة مع ميلان الكفة للعاجي الذي كاد أن يفعلها أكثر من مرة وخاصة من جيرفينو وسالمون كالو، برازيل أوروبا لم تعطي المطلوب منها رغم أنها تمتلك أكثر مما ظهرت عليه، رأسية كانت الأبرز قبل دخول دروجبا الذي نشط الأجواء ورفع من حماس الأفيال والثقة بأنهم قادرون على حسم الأمور لصالحهم بعكس البرتغالي الذي لم يبلغ خطوط المرمى حتى كريستيانو أراد بشدة أن يسجل اسمه فحاول من مسافة بعيدة لكنه لم ينجح وأيضا دروجبا الذي عولت الجماهير عليه فشل أيضا لتنسي لقطة العناق وسلبية النتيجة وليخرجوا أحباب كما دخلوا، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: إذن المرشح للقب تعادل مع غير المرشح للقب وهو ساحل العاج الفريق الإفريقي الثاني الذي يقدم أداء جيد، محمد اليوم الاتنين طلعوا رضيانين بالنقطة محمد حمادة: بالتأكيد هي مباراة تكتيكية من الدرجة الأولى باعتبار أنه الخوف من الخسارة طغى بكثير على الرغبة في الفوز باعتبار إنه طرف ثالث مهيب ورهيب في المجموعة وهو منتخب البرازيل، بالتالي هناك إحصائية بسيطة تعطي فكرة عن المباراة، محاولتين فقط للبرتغال على مدى 90دقيقة مصطفى الأغا: فيهم أغلى لاعب في العالم محمد حمادة: تماما، ومحاولة واحدة لساحل العاج، تبين أنه البرتغال هو بالفعل فريق اللاعب الواحد، كريستيانو رونالدو بطريقة أو بأخرى تمت مراقبته بانضباط عاجي سأتكلم عنه سريعا، ولكن لمعة المباراة كانت من هذا اللاعب بالدقيقة 11 سدد كرة من 31 متر بسرعة 70 كيلومتر في الساعة وارتدت من القائم الأيمن، المهم بالفعل يعني المنتخب البرتغالي لم يقدم الكثير، اعتمد كثيرا على كريستيانو رونالدو والمفاجأة كانت في الانضباط للمنتخب العاجي، يقال إنه تعيين إريكسون منح بعض الانضباطية لهذا الفريق لأنه عموما اللاعب الإفريقي غير منضبط تكتيكيا، كان ممتاز جدا الفريق بشكل عام على الصعيد التكتيكي وهي تجربة أكثر من ناجعة لمباراته المهمة المقبلة ضد البرازيل مصطفى الأغا: ناجعة وليست ناجحة، كريستيانو رونالدو لاعب عم يمزج بين الفن والرياضة والدعايات، انتي مين بتحبي أكتر، رونالدو، ميسي، كاكا، مين مي حريري: كاكا أكيد لأنه برازيل وهو شاب كمان شبابلك مصطفى الأغا: يا حسرتي شباب مين مي حريري: بس بدي أقولك شي إنه أنا مثلا ما بطلع بإنه واو شو حلو، لا بس إنه هو لاعب ناجح والدليل إنه نجح مصطفى الأغا: بس حليوة كاكا مي حريري: حلو هذا شي زيادة من ربنا مصطفى الأغا: واحنا بنتكلم عن الحلاوة والشباب معنا شاب عراقي محمد حمادة: دروجبا مصطفى الأغا: لا دروجبا مين، أهم من دروجبا، موفدنا إلى هناك إلى كأس العالم عمار علي وورا الكاميرا بشير كامل، ها يا وسيم عمار علي: متجمد، متجمد انتو مع مي حريري وأني هنا تحت الصفر تلاتة، تصور مصطفى الأغا: والله لو بعتنالك إياها على جنوب إفريقيا لتولع هناك عمار علي: كان ساحة نيلسون مانديلا كلها ولعت مي حريري: أقوله مسا الخير أول شي، كيفك، قوله شو أنا بركان؟ بوقف الطيران شو مصطفى الأغا: طيب عمار موضوع الأمن عندك كتير مقلقنا، شو في، صار شي جديد بالموضوع الأمني؟ عمار علي: مصطفى خليني أبدأ مما انتهى الأخ محمد، بالنسبة لموضوع البرتغال وموضوع البرازيل أيضا، قبل شوي عرفنا خبر حصري تقريبا يمكن بس احنا أصداء العالم راح يبثه، إنه أنا كان عندي مشكلة بالأذن عندي التهاب بالأذن الوسطى ورحت راجعت دكتور، هذا الدكتور شرح لنا عن طريق الصدفة وهو اختصاصي بالأذن، قال إنه مركز ثقل الإنسان هو الأذن، فاللاعبين انت شفت اليوم البرتغال والبرازيل كل الناس كانت منتظرة إنه احنا نتمتع بالبرتغال والبرازيل، لكن احنا ما شفنا المتعة السبب ليش، إنه اللاعبين من أثر استعمال الفوفوزيلا والأصوات العالية كثيرة اللاعبين ما يقدروا يركزون داخل الملعب، ولهذا انت شفت اليوم أداء البرازيل وشفت أداء البرتغال، أما بالنسبة للأمن اللي سألتني عليه، مستوى الجريمة هنا انخفض في جنوب إفريقيا، لكن جنوب إفريقيا بدت تعاني من السياح اللي بدأوا يجون، البارحة صارت جريمة إنه واحد من زيمبابوي وواحد من نيجيريا حاولوا يسرقون سائح فرنسي جاي يشجع المنتخب الفرنسي وبالتالي الفرنسي أخذ طعنة حاليا هو بالمستشفى بين الحياة والموت، فالأمور هنا على المستوى الأمني تقريبا نقول زين، أيضا أخبار جتنا من ديربن إنه شركة الأمن اللي بملعب ديربن كلهم انسحبوا الـsecurity اللي موجودين بهذا الملعب بسبب إنه بدأوا يرفعون الأسعار للفيفا لكن الفيفا ما وافقت، فقرروا إنه يسحبون كل الأشخاص اللي موجودين هناك وبالتالي الفيفا أناط مهمة الحماية إلى الشرطة مصطفى الأغا: طيب اليوم عمار انت بعتلنا إيميل في اقتراح على الفوفوزيلا احكي لنا إياه يا أمور عمار علي: مصطفى طبعا الفوفوزيلا شي ما بعرف شو أوصفلك إياه، هو عبارة عن بوق بلاستيكي لكن هذا البوق سبب مشاكل كبيرة، يعني قبل قليل احنا نحمد الله ونشكره لحاجتين، إنه درجة الحراة تلاتة تحت الصفر لكن الساحة فارغة لهذا أقدر أسمعك، وكل يوم لما درجة الحرارة تكون عشرة أو خمسة مصطفى الأغا: يا عمار قولي شو الاقتراح اللي اقترحته عمار علي: اقترحت إنه هو داني جوردان قال إنه أي بوق من هاي الأبواق إذا انرمى على الملعب أو على اللاعبين راح يوقف استعمالها داخل الملعب، فأني قلت لبشير إنه بشير شو رأيك لحتى نخلص الناس واحنا بنخلص إنه نكون داخل الملعب أرميلك واحدة وخليهم ياخدوك مصطفى الأغا: طيب خليك معنا عمار معلش لو الدنيا برد بس إنه حنتابع الفريق اللي بتشجعه مي حريري وبشجعه أنا وما بيشجعه محمد حمادة مي حريري: لا بيشجعه قالي مصطفى الأغا: بتشجع البرازيل؟ محمد حمادة: بشجعه كلياتنا مع البرازيل لسبب بكتير مهم مصطفى لأنه لما شفنا المباريات تنقل ع الهواء مباشرة للمرة الأولى عبر التليفزيون كان سنة 70، يعني في 66 لم تكن على الهواء مباشرة مصطفى الأغا: موضوع 70 لا بيعنيني ولا بيعنيكي محمد حمادة: أنا أحكيلك شي معين مصطفى إنه وعينا بالفعل على منتخب برازيلي خارق تماما سنة 70 بيليه وغيره، فمن ها الوقت بالفعل يعني عموما الجمهور اللبناني تحديدا ما بعرف بالنسبة للباقيين مصطفى الأغا: لا العرب كلهم بلبنان في ألمانيا إيطاليا مختلفين مي حريري: مختلفين بس الأكترية تقريبا برازيل مصطفى الأغا: طيب خلينا نشوف الحقيقة كل العيون اليوم توجهت لملعب إليس بارك بجوهانسبرج لمتابعة ملوك الكرة نجوم السامبا البرازيل في مواجهة القادم الغامض بعد غياب 44 سنة كوريا الشمالية، حمادي القردبو [مقطع من مباراة البرازيل وكوريا الشمالية] حمادي القردبو: بالنسبة للكثيرين اليوم هو الانطلاقة الحقيقية للمونديال الإفريقي والسبب بكل بساطة هو ظهور البرازيل، منتخب البرازيل فاز بخمسة ألقاب عالمية واحد في أوروبا والذي تلاه في أمريكا الجنوبية والثالث والرابع في أمريكا الشمالية أما الخامس والأخير ففي آسيا قبل ثماني سنوات، البرازيلي هدفه في جنوب إفريقيا لقب عالمي سادس في قارة جديدة والخصم الكوري الشمالي يصنفه الملاحظون الأضعف في المجموعة والذي قد يحدد اسم المودع من بين البرازيل والبرتغال والكوت ديفوار، فمن يفوز بأقل عدد من الأهداف أو من يتعثر حتى بالتعادل قد يحزم حقائبه سريعا، قبل المباراة تساءلت كم ستهتز الشباك الكورية الشمالية من مرة أمام الهجوم الوحيد الذي تجاوز حاجز الـ200 هدف في تاريخ المونديال لكن مرت عشر دقائق وعشرون وشوط أول والكل محتار منتظر وبأداء كوري شمالي منبهر، الأهم لم يتأخر كثيرا بعد عودة اللعب والمبدع مايكون يستعين بمخزونه السحري ليفك النحس مع حلول الدقيقة 55، الكوري الشمالي بكى بداية المباراة تأثرا والبرازيلي بكى بعد الهدف الأول فرحا، هل انتهى زمن الصمود الكوري الشمالي، حتما فالعداد انتقل من هدف إلى اثنين والاطمئنان أعلنه إيلانو في الدقيقة 72، البرازيلي غاب عنه سحره والبرازيلي سجل هدفين بصعوبة والبرازيلي أضاع الكثير من الفرص والبرازيلي خيب آمالنا أما الكوري الشمالي ففاز رغم الهزيمة، انتظرنا أن تعلن الدقائق الأخيرة هدفا برازيليا ثالثا لكن الشباك البرازيلية هي التي اهتزت، المنتخب الأحمر أشعل الضوء الأحمر في وجه منتخب السليساو والأكيد أن دونجا سيحتاج أن يصد هجمات خطيرة سيصله صداها من البرازيل، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: طبعا حنشوف ترتيب المجموعة السابعة كيف سارت، البرازيل في الصدارة بعد البرتغال وساحل العاج وكوريا الشمالية ما إلها ولا نقطة، خليني أرجع أخيرا لجوهانسبرج لموفدنا لتغطية هذي البطولة عمار علي ومعه أيضا بشير كامل، عمار إذن اليوم واضح من كلامك إنه هاي الفوفوزيلا مأثرة على اللاعبين عن جد مش حكي بس لكن بلاتر عم بيقول هذا من تراث وتقاليد الشعب الجنوب إفريقي واللي عجبه عجبه واللي ما عجبه هذا الحل عمار علي: بالظبط مصطفى هي صح من تقاليد، اسمع صوتها، اسمع هو طبعا على بعد كيلومتر عني، اسمع صوتها فما بالك 30 ألف واحد بالملعب، فالله يساعد اللاعبين، المهم طبعا مصطفى احنا التقينا بصحفيين من البرتغال طبعا هما فرحانين وأنا اتفاجأت إن هما كانوا فرحانين بالتعادل، هما كانوا يظنون بعد الأداء بالشوط الأول ومنتصف الشوط الثاني كانوا يظنون إنه النتيجة تكون لصالح ساحل العاج لكن هما فرحانين جدا لهاي النتيجة، نعم؟ مصطفى الأغا: أنا ما حكيت ولا كلمة، أنا ساكت، هذا تأثير الفوفوزيلا عمار علي: مصطفى حتى الفوفوزيلا تأثر علي مو بس على اللاعبين مصطفى الأغا: والله انت ما يأثر عليك ولا النووي ما شا الله عليك اللهم صلي ع النبي، قول عمار علي: طبعا بالنسبة للمنتخبات أول شي مصطفى نقدر نطلق على هذا المونديال مونديال الهفوات، انت شفت حتى كوريا الشمالية الهدف الأول اللي إجا من البرازيل هفوة حارس، بالنسبة لإنجلترا كانت هفوة حارس، طبعا أشقاءنا وإخوانا في الجزائر كانت هفوة الشاوشي، فهو مونديال الهفوات، ومن الممكن إنه هفوات كتيرة تحصل للحراس مصطفى الأغا: احنا ناترين منك يا طويل العمر هفوات تصورلنا إياها وتجيبلنا لاعبين وشغلات حلوة من هون ومن هناك وتروح عند هذا الأسد الأبيض الموجود هناك وتصورلنا عمار علي: مصطفى احنا اختصاصنا نسوان، لا لاعبين ولا يحزنون مي حريري: ع الهوا هيك؟ مصطفى الأغا: شو عجبك ع الهوا علنا، عمار عقابا لك على هذا الكلام شكرا لك، شكرا إلك عمار علي موفدنا إلى هذه البطولة، بس ع السريع قبل ما أسأل مي لأنه مي بدي أسألها أسئلة مختلفة، اليوم البرازيل فعلا أثرت عليهم الفوفوزيلا، كوريا الشمالية كانوا فايتين بانضباط محمد حمادة: على كل حال هي ضرر على الكل يعني الكل في بوتقة واحدة مصطفى الأغا: توقعت النتيجة 2-1؟ محمد حمادة: بالحقيقة مصطفى الذي فاز بالمباراة أولا هي كرة القدم، لأنه سخاء غير عادي في المهارات الفردية من قبل البرازيليين يريدون أن يحطمون هذه الدشم التي كانت أمامهم بالفعل، دشم دفاعية كيف يمكن التخلص منها مي حريري: دشم محمد حمادي: إي دشم مش بس حواجز دفاعية، المهم إنه استخرج كل ما لديه من مهارات فردية حتى يفرضوا فوزهم فرض، ولكن بالنسبة للفريق الآخر أيضا هناك سخاء في الانضباط الدفاعي بدرجة كبيرة جدا وسخاء في الإيمان بالفوز، يعني شوف لما كانوا خسرانين باتنين الكوريين الشماليين كانوا يلعبون وكأنهم يسعون إلى الفوز، لذا كلمة أخيرة لا أعتب على الإطلاق يعني من عاتب، بعض الجمهور السعودي الذي عاتب منتخبه لأنه تعادل بالمباراة الأخيرة مع كوريا الشمالية وقالوا حتى كوريا الشمالية يعني ما فزتوا عليه وضيعتوا الفوز، هذا برهان كبير جدا لبعض هذا الجمهور إنه ليس سهلا المنتخب الكوري الشمالي على الإطلاق، ضايق واحد من أفضل فرق العالم على الإطلاق وارتسم الفوز بصعوبة جدا للبرازيليين مصطفى الأغا: عمار علي كان عم بيقول كوريا الشمالية، ما كان عارف يقول كوريا الجنوبية ولا الشمالية فقال كوريا الجمالية، جنبك الجبهة الجمالية تقولي دشم، فريقك فاز بنقولك مبروك وفريقنا فاز مي حريري: هو أول شي بدي أقول إنه أنا أول شي أول شي مع الجزائر كعربية مصطفى الأغا: حلو مي حريري: يعني مشاعري وقلبي وأخلاقياتي ووطنيتي إنه أنا مع الجزائر، بس يعني بحب البرازيل مصطفى الأغا: مو غلط كلياتنا بنحب البرازيل مي حريري: وزعلت كتير إنه الجزائر يعني مصطفى الأغا: تابعتي مباراة سلوفينيا والجزائر مي حريري: إي شفتها مصطفى الأغا: خسروها بالغلط مي حريري: خسروها بالغلط مع إنه بحكيك صراحة إنه أنا يمكن المغرب العربي يزعل مني كفنانة أنا مصطفى الأغا: ليش مي حريري: إنه راح أحكي شي إنه حسيت ما لعبوا منيح، يعني حسيت كان في بطء، بس فيني أقول إنه ما كان في لعب يعني الليونة شوف الفرق بين الألمان كيف لعبوا بتحس كانت مصطفى الأغا: معروفين ماكينات يعني مي حريري: أوكي بس في يعني عم بحكي أنا كجزائر مصطفى الأغا: هو هذا رأي الكابتن بالمناسبة مي حريري: يعني كانوا فيهن يلعبوا أحسن مصطفى الأغا: هاي لسة جايين الإنجليز والأمريكان مي حريري: بنفتخر احنا كعرب إنه نشارك كمان بكأس العالم بس للأسف يعني إنه بين من البداية، يمكن يكون هيدا appetizer على كل حال بيضل في مفاجآت ما بتعرف يعني ممكن يكون عندهن حظ مصطفى الأغا: الجزائر فازوا على ألمانيا في 82، ما كنتي ولدانة يمكن مي حريري: لا ما كنت محمد حمادة: لا الألمان على ها الموضوع ما تفتحه مي حريري: ليش، فيه يفتحه عادي مش مهم المهم أنا هيك مصطفى الأغا: شو قصة هيدا اللي معك عشان نوجه تحية للي عملك إياها، يلا زوم لنشوف يا شباب مي حريري: ماجي لبنان، أهم designer هي وبتعمل مجوهرات مصطفى الأغا: قاعدة معنا طبعا بس حنروح لفاصل أول من الإعلان، بعد شوي حنتفرغ لك شوي، حنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: الأربعاء يوم ظهور الإسبان وعودة أصحاب الأرض للمنافسة، والسعودي خليل جلال يقود مباراة فرنسا والمكسيك وبوفون يغيب عن كأس العالم للإصابة وميسي يخشى على الأرجنتين من الأرجنتين [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، هادي المخرجة كمان ست، يعني نقوم بنروح مثلا مي حريري: خجلني مصطفى الأغا: إيلي عم بيضحك كمان، طلع روحنا إيلي، أرجونا الفريق اللي قاعدين، زميلنا مالك عبيد وجنبه ماريا شحادة ودانا صملاجي، وبعد في جومانا مي حريري: مسا الخير لإلهن مصطفى الأغا: وحسين كمان طلعولنا حسين وطارق أرجونا طارق يا جماعة، مي شو آخر أخبارك مي حريري: أخباري الفنية؟ عم بحضر CD هلا حنزل single إن شا الله حتنزل بعد المونديال مصطفى الأغا: هلا في مفاجأة بكرة راح نطلعها للجمهور مي حريري: حتكون أول أغنية لأول مرة عم تطلع لحدا هاي الغنية، كلمات فارس إسكندر وألحان سليم سلامة، مع حفظ الألقاب أكيد، اسمها خطه مسكر مصطفى الأغا: يعني المفروض يكون هو ع الخط وانتي ع الخط التاني مي حريري: المفروض بكون أنا عم تلفنله محمد حمادة: ما بعرف شو عم تحكوا مي حريري: ما بعرف شو، كتير مهضوم مصطفى، قالولي عنك كتير وشفتك بكل البرامج بس حسيتك معي هيك مصطفى الأغا: قلتلك مرتي اسمها مي مي حريري: الله يخليها والله يعينك عليه مصطفى الأغا: مشتني على عجين ما يلخبطوش مي حريري: انتي عطيتيه راحة البال لأنه الإنسان بس يكون مرتاح ببيته بيضل بشوش وبيضل مبسوط وبيضل عم يضحك مصطفى الأغا: أنا برات البيت على طول مي حريري: وخطه مسكر مصطفى الأغا: خطه مسكر خارج التغطية، بدنا نسمع منك شي ولو إني بعرف اليوم إنك تعبانة مي حريري: مش قادرة مصطفى الأغا: يعني إذا من هون ليخلص البرنامج قدرنا، انت رحت ع البرازيل؟ محمد حمادة: لا الحمد لله مصطفى الأغا: أنا بحكي برازيلي ممتاز، كاكا، بيليه، رونالدو، رونالدينيو محمد حمادة: هيدا ألماني اللي عم تحكيه مي حريري: لا بس تعرف شو، أنا البرازيل بخاف أروح عليها لأنها بعيدة بس، أوكي ما يصيبكم إلا ما كتب الله لكم مظبوط بس بخاف، بس المسافة كتير بعيدة وبحب إني أشوف إنه البرازيل البلد الوحيدة اللي بعد ما زرتها، ما بعرف زرتوها مصطفى الأغا: فيها جالية عربية كبيرة مي حريري: كتيرة وعم بيجيني كتير عروضات لحفلات مصطفى الأغا: ونيوزيلاندا بعيدة كمان، عم نحكي عن نيوزيلاندا لأنها ضمن المجموعة السادسة لعبت اليوم نيوزيلاندا مع سلوفاكيا، الفريقين خرجوا أحباب بنقطة لكل منهما، دانا صملاجي والتفاصيل [مقطع من مباراة نيوزيلاندا وسلوفاكيا] دانا صملاجي: هي ليست بفرحة الفوز بل بتحقيق نيوزيلندا لتعادل تاريخي أمام نظيرتها سلوفاكيا في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة، منتخب بلاد الكيوي الذي يشارك للمرة الثانية في المونديال منذ نسخة إسبانيا 82 بوجود مدرب المنتخب الحالي ريكي هربرت استطاعت اليوم كسب نقطتها الأولى في كأس العالم عن طريق وينستون ريد في الوقت بدل الضائع، في حين خاضت سلوفاكيا مباراتها المونديالية الأولى منذ استقلالها، المباراة جاءت بمستوى متواضع رغم الفرص الضائعة لكلا الطرفين فقام لاعبو نيوزيلاندا بضغط هجومي مع بداية اللقاء معتمدين على الكرات العالية، في حين تأخر السلوفاكيون للدخول في أجواء الشوط الأول فعوضوا تأخرهم بتفوق واضح مع بداية الشوط الثاني في ظل انعدام فعالية النيوزيلانديين، وافتتحت سلوفاكيا التسجيل في الدقيقة 50 برأسية روبرت فيديك، أما نيوزيلاندا ففشلت في مجرد السيطرة على الكرة وعجزت عن تهديد مرمى موتشا، سلوفاكيا كانت في طريقها إلى تصدر المجموعة قبل أن تتلاشى جهودها في الدقائق الأخيرة عندما نجح ريد بتسجيل هدف التعادل من كرة عرضية في الدقيقة 93، وإن كان التعادل الإيجابي سيد الموقف مع نهاية الجولة الأولى فعلى من يريد التأهل من فرق المجموعة السادسة كسر روتين التعادل، دانا صملاجي، أصداء العالم مصطفى الأغا: ترتيب المجموعة السادسة كل المنتخبات إلها نقطة وإلها هدف وعليها هدف وهو ما يذكرنا يا محمد حمادة بإيطاليا في كأس العالم 82 بإسبانيا لما كانت مي لسة ما ولدانة محمد حمادة: بالفعل مصطفى يعني عموما في بعض المجموعات مثل هذه المجموعة اللي هي السادسة في بعض المنتخبات من مستلزمات الديكور لا أكثر ولا أقل، بالتأكيد يعني إذا ما قارنت نيوزيلاندا أو سلوفاكيا مستوى بعيد جدا عن إيطاليا وباراجواي بكل تأكيد مصطفى الأغا: مي بتابعي كأس العالم؟ مي حريري: أكيد مصطفى الأغا: لا جد يعني أحيانا مثلا تقولي بكرة منزلة كليب جديد مع إنه ناس مي حريري، ما نزلت أنا مصطفى الأغا: حنطلعه عندنا مي حريري: حطلعه لأنه بعطيك من خلال حلقتك ومن خلال MBC حعطيك credit مع ها الشي الحلو مصطفى الأغا: بس عادة الفنانين لا بيعملوا مسرحيات ولا بيعملوا أفلام ولا بينزلوا شي مي حريري: بالظبط مأجلة أنا لبعد المونديال لحتى تنزل ع التليفزيونات مصطفى الأغا: بتابعي المونديال بالبيت مع شلة مع أصحاب، لحالك، كيف مي حريري: مع أصحابي بس مثلا مثل اليوم البرازيل كنت عم بتابعه ومبسوطة وربحت وأصحابي بعتولي 100 درهم unit مصطفى الأغا: والله؟ غنية، انتي كنتي شارطة إنه يربحوا مي حريري: إي مصطفى الأغا: يعني معقولة حدا يكون شارط إنه كوريا الشمالية تربح على البرازيل؟ مي حريري: ما بعتقد لا هني كانوا مبسوطين كمان إنه، هلا ما بتعرف المفاجآت، في شغلات بتصير بالرياضة بيفاجئوك يعني مصطفى الأغا: كوريا هزمت إيطاليا في 66 كمان ما كنتي مي حريري: ما كنت أكيد في 66 ما كنت خلقانة مصطفى الأغا: أكيد مي حريري: هايدي أكيد مصطفى الأغا: هون قالتلك أكيد، طيب شوفي انتي نجمة ولما تشوفي مثلا لاعب كرة قدم نجم مثلك مثل كاكا وكريستيانو رونالدو، كيف بتحسي إنه مثلا إنك يوم تمثلي مثلا أو تعملي كليب يكون فيه نجم؟ مي حريري: إي كان عم ينحكى مثلا مع مارادونا مع إنه كتير ناس مصطفى الأغا: تطلعي انتي وياه بكليب مي حريري: بيعتبروه هلا يعني كتير بيقال عنه إنه فاشل بالتدريب وناس بتحكي كتير بينتقدوا، بس أنا بقول إنه نجم ما فينا نطلع، يعني في كتير ناس عندهن النجومية بس مانهن مبدعين بشغلهن بموهبتهن، بس نجم طلع ما مادونا مصطفى الأغا: مارادونا طلع مع مادونا، مين بيطلع مع مي مي حريري: بدنا نشوف لي شي ما بعرف، مين، كانوا عم بيحكوني لـtour للأرجنتين وهيك مصطفى الأغا: انتي برازيلية المفروض ما تروحي الأرجنتين مي حريري: أنا أتكلم فنيا، فكان في اتفاقية إنه أروح أعمل الـtour وكان مدير أعماله اللي عم يحكي ونصور كليب ويكون معي، كان شي حلو كتير مصطفى الأغا: ممكن كاكا مي حريري: يا ريت إذا الـMBC بتمول يلا ليش لا مصطفى الأغا: نذهب إلى فاصل من الإعلان، قلناها امبارح وبنقولها اليوم، فايزين خاسرين متعادلين نحنا دايما مع الجزائر حتى نهاية كأس العالم، موفدتنا لتغطية كأس العالم الجزائرية راضية الصلاح وآخر أخبار بلدها مع عبد المجيد زيتون راضية الصلاح: من حظيرة التماسيح المشهورة في مدينة سونلامير بدأت التشكيلة الجزائرية يومها بالاستمتاع بالمناظر الخلابة، ربما ينسيهم ذلك هزيمة المباراة الأولى، فيما فضل بعض اللاعبين البقاء في الفندق برفقة المدرب رابح سعدان قبل مجيء موعد التدريبات اليومي على الساعة الخامسة بتوقيت جنوب إفريقيا، وفي أجواء باردة جدا بدأت التشكيلة تدريباتها وحراسة مشددة رافقت حافلة المنتخب إلى ملعب إيجو الذي يبعد بعض الكيلومترات على الفندق، الكل يعرف مدى صعوبة الموقف ومدى أهمية المباراة المقبلة لكن الاستعداد الجيد كفيل بتغيير الصورة حسب بعض اللاعبين عنتر يحيى: علينا أن نواصل تحضيراتنا بكل جد وأرجو أن نكون في أحسن استعداد في المباراة المقبلة، فنحن قادرون على رفع التحدي -الإعداد الجيد هو مفتاح النجاح وخلال 90 دقيقة كل شيء ممكن راضية الصلاح: المدرب رابح سعدان أكد أنه سيضع تغييرات خفيفة على التشكيلة وأنه سيجدد الثقة بالحارس شاوشي رغم الخطأ الذي ارتكبه في المباراة الماضية وأخبار مؤكدة عن مشاركة رياض بودبوز في المباراة المقبلة أساسيا، الضغط النفسي لا يزال يؤثر على أبناء رابح سعدان لصعوبة المباراة وأهميتها لكن التفاؤل يبقى العنوان، راضية الصلاح، أصداء العالم، ديربن مصطفى الأغا: one two three viva l’algerie، ومي إلك كلمة للجزائر، حيلعبوا مع إنجلترا يوم الجمعة مي حريري: ما بعرف، بعتقد إنه لازم يكون اللعب يفاجئونا، ما بعرف دولة الجزائر دولة تاريخية وعندها تاريخ بكتير شغلات ما فينا نعدهن هلا، بس اللي راح منهن مليون ونص شهيد بعتقد إنه لازم يكسبوا المباراة مصطفى الأغا: محمد محمد حمادة: عاطفيا بكل تأكيد وما حدا يزايد علينا أبدا، المهم تاباريز مدرب أوروجواي قال كلمة شهيرة جدا، كلما كان الخصم قوي شئت أم أبيت سترتد أكثر وأكثر للدفاع، ما في مجال أبدا، دافع المنتخب الجزائري أمام منتخب سلوفينيا والفارق كبير ما بين سلوفينيا وإنجلترا بالتأكيد مي حريري: هاي البداية يمكن ما بتعرف يفاجئوك بلعب تاني محمد حمادة: خصم كبير وكبير جدا أحد المرشحين لإحراز كأس العالم مش عيب على الإطلاق، كوريا الشمالية دافعت بجدارة أمام البرازيل وكان يمكن أن تفعلها، لن يحيد على الإطلاق المنتخب الجزائري عن الخطة التي تبعها بالمباراة الأولى، هذا شيء مؤكد مصطفى الأغا: الدفاع؟ محمد حمادة: بكل تأكيد ولكن ما في عيب بالدفاع، قلنا حتى إنه ألمانيا لما كانت متقدمة 4-صفر على أستراليا كانت تدافع مصطفى الأغا: وحذرهم لوف إنه ديروا بالكم محمد حمادة: ممتاز جدا ولكن يبقى أولا التركيز في الشق الدفاعي مي حريري: بس عندي نقطة، دايما بكل منتخب بس يبلشوا بأي مجال بالرياضة بيكون في أول مرة في ارتباك، الرهبة والتركيز وفي ضياع بيكون، حسيت بوقتها لما لعبوا الجزائر في عندهن ضياع لأنه بعدها البداية، هلا مش عم نعطيهم عذر لازم لأنه ما ياخدوا العذر هيدا، لازم بالعكس يشتغلوا على حالهن لأنه هني لما لعبوا ليفوتوا بالمونديال كانوا عم يلعبوا بشراسة مش طبيعية، عرفت كيف، مش غلط، يعني لازم الرياضي برأيي إنه يكون روحه رياضية، ربح خسر، أكيد في قهرة، بينقهر بيزعل، أنا بس أخسر بشي أو أفشل بشي بزعل وحتى كل إنسان، بس يشتغلوا ويعملوا مثل ما عملوا من قبل، يعني يكونوا مثلا أحكيك صراحة ما لعبوا مثل ما لعبوا مع مصر مثلا مصطفى الأغا: أول مرة بشوف محمد ساكت مي حريري: لا عم بحكي بشكل عام، أنا رياضية وبحب الرياضة بكل أنواعه مصطفى الأغا: اللي فاز على ألمانيا في 82 قادر يكرر المفاجأة محمد حمادة: هذا نتمناه، وأولا تركيز كبير بالنسبة للشق الدفاعي ولكن في الشق الهجومي بعض التأني يعني سرعة من دون تسرع، بناء الهجمة يجب أن تكون منتظمة، لأنه هجوميا لم يكن الفريق بالمستوى المطلوب في المباراة الأولى، أتمنى أن تكون الجرعة الهجومية أنظم في المباراة الثانية مي حريري: بس أنا ما فيني أحكي بالفصحى مصطفى الأغا: راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: الأربعاء يوم ظهور الإسبان وعودة أصحاب الأرض للمنافسة، والسعودي خليل جلال يقود مباراة فرنسا والمكسيك وبوفون يغيب عن كأس العالم للإصابة وميسي يخشى على الأرجنتين من الأرجنتين [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، وعيون العالم بالنهار على جنوب إفريقيا وبالليل عندنا على ها البرنامج، البرنامج الأضخم بجوائزه بأخباره بأحداثه، بالناس الموجودين فيه، بالنجوم اللي عم يطلعوا معنا كل يوم، وأيضا جنرال موتورز عم بتوزع كل يوم سيارة عبر هذا البرنامج عبر MBC وأصداء العالم، وهايدي هي السيارة الحلوة طبعا مو بحلاوة ضيوفنا لكن هذي السيارة بس تبعتوا اسم الفريق اللي بتشجعوه، مي حريري بتشجع البرازيل، محمد حمادة بيشجع البرازيل، أنا بشجع البرازيل، ابعتوا البرازيل الجزائر الأرجنتين اللي بدكم إياه واليوم عندنا فائز رابع بالسيارة شيفروليه كروز وبنتابع ها اللقطة [مقطع من أغنية لمي حريري] مصطفى الأغا: طبعا الرياضة هي للجميع، كأس العالم ليست فقط للتحليل ويمين وشمال، كأس العالم لكل الناس، صح ولا لا يا محمد محمد حمادة: بالتأكيد مصطفى الأغا: الفن جزء كبير ومهم في الحياة، يعني بتلاقي الفريق لما يفوز بيحطوله غنية يا مي، صح ولا لا مي حريري: ودايما الافتتاحيات اللي بتصير بالعالم بيجيبوا ستار مصطفى الأغا: حتى كأس العالم شاكيرا مي حريري: مظبوط مصطفى الأغا: يعني كلنا بنتمنى، يعني شفنا الشاب خالد بردو، يعني كمان ممكن نشوف، انتي بتلعبي رياضة بالمناسبة؟ مي حريري: حتى لما لعبوا بتذكر بمدينة رياضية لما صار بلبنان وقتها ART كانت مهتمة مصطفى الأغا: السياسيين لعبوا مع مي حريري: لا غير السياسيين، أوكي هايدي حتى السياسيين، بس كان ما عم بيقدروا يفشخوا السياسيين مصطفى الأغا: ما دخلنا مي حريري: لازم يتمرنوا أول شي ينزلوا وزن وبعدين يلعبوا مصطفى الأغا: بس اجتمعوا ع الأقل مي حريري: هيدا أهم شي الروح الرياضية تكون حلوة عندهن ويحبوا بعضهن مصطفى الأغا: طيب، بكرة كمان موجودة معنا مي حريري وبكرة كمان الأربعا تلات مباريات في كأس العالم، مباراتين ضمن المجموعة الثامنة، الهندوراس اللي بيشجعها محمد حمادة مع تشيلي، وإسبانيا مع سويسرا، ومباراة واحدة من الجولة الثانية تجمع بين جنوب إفريقيا البلد المستضيف مع أوروجواي، إذن الأربعاء هو يوم ظهور الإسبان أمام سويسرا ضمن المجموعة الثامنة وعودة أصحاب الأرض للمنافسة من جديد، قراءة مع أحمد الأغا لهذه المباراة أحمد الأغا: يوم الأربعاء هو نهاية الجولة الأولى وبداية الثانية، هندوراس وتشيلي سيفتتحان مباريات المجموعة الثامنة، تشيلي مرشحة بقوة للوصول إلى بطاقة عبور الدور الأول بفريق شاب أغلبه من الذين فازوا بالمركز الثالث في 2007 بكأس العالم تحت العشرين عام وبالمدرب الأرجنتيني بيرسا، سوازو اللاعب الأبرز لم يتم التأكد من مشاركته، قلة الخبرة وقصر القامة وغياب النجوم هم عوامل سيحاول الهندوراسي أخذها بعين الاعتبار وهو العائد بعد 28 عام وأسلوبه السريع واللياقة العالية وخطر رويدا ومهارات سوازو وبالسيوس قد تحد من خطر تشيلي، ظهور هو الأول لأبطال أوروبا المارد الإسباني أمام المنتخب السويسري بلقاء سيكون أكثر من رائع فالإسباني مكتمل الصفوف بلاعبين أشهر من نار على علم حتى لديه وفرة يحسده عليه البعض عليهم، بطل أوروبا مستعد لمشوار الكأس بشكل جيد من الحارس كاسياس وإلى الهجوم بتوريس وفيا وأنيستا وغيرهم أمام سويسرا البلد الصغير بحجمه وبعدد سكانه لكن ليس بلاعبيه، فهم يغزون أوروبا ويتطلعون لبداية جيدة ومثيرة، أصحاب الأرض الإفريقية منتخب البافانا بافانا سيعودون للمنافسة من جديد بالجولة الثانية وبنقطة من التعادل مع المكسيك فيتطلعون إلى الفوز وضمان النقاط الثلاث التي قد تؤهلهم مبدئيا، الاصطدام بطموح الأوروجواي الذي قدم أداء جيدا أمام فرنسا بطلة 98 بتعادل سلبي سيحصل لا محال، فالسعي نحو النقاط سيكون مطلبا من الأوروجواي لا رجوع عنه، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: ومباشرة لمحمد حمادة، محمد هندوراس وتشيلي مدرستين قراب لبعض تقريبا؟ محمد حمادة: نسبيا بس تشيلي طبعا طالما أنها تلعب ضمن مجموعة أمريكا الجنوبية الاحتكاك بمثل هذي الفرق الكبيرة تمنحها زخم وقوة وتطور في المستوى خلافا لهندوراس مصطفى الأغا: إسبانيا سنراها للمرة الأولى، مرشحة كبيرة بطلة أوروبا محمد حمادة: إسبانيا المرة الأولى مرشحة للمنافسة على كأس العالم، هي بطلة أوروبا، كسرت حاجز الخوف، مدرسة برشلونة تعممت على كل الأندية الإسبانية لذا هي أحلى كرة بكل معنى الكلمة وعماد المنتخب الإسباني هو لاعبو برشلونة بالتحديد، بالإضافة إلى سيرجيو راموس، شابي ألونسو من ريال مدريد فضلا عن المنضم حديثا إلى برشلونة ديفيد فيا في خط الهجوم، ودافيد سيلفا في خط الوسط مصطفى الأغا: وفرناندو توريس كمان محمد حمادة: مش مهم بس فوز إسبانيا، حلاوة العرض الإسباني أعتقد هي المطلوب بالدرجة الأولى مصطفى الأغا: عودة جنوب إفريقيا مع أوروجواي مباراة صعبة، الفريقين لعبوا كأس القارات كانت 4-3 وبعدين بـ2007 كان تعادل، يعني بكرة الناس عم بيقولك إنه الفوفوزيلا والجمهور معنا محمد حمادة: ربما منتخب أوروجواي لن يتخلى عن طريقته الدفاعية وبالتالي فرصة جنوب إفريقيا موجودة قياسا إلى المباراة التي قدمتها أوروجواي أمام فرنسا لم تكن مقنعة كثيرا، فرصة جنوب إفريقيا بالفعل موجودة مصطفى الأغا: باعتبار إني بعرف مي بتحب الفوتبول فحسألك عن هندوراس والظهيرين الأيمن مي حريري: صعب أد ما فيك، بكرة ناترين الإسبان، بدنا نشوف، انت شو مصطفى الأغا: أنا برازيلي بس بعد البرازيل إسبانيا، فريق حلو، بطل أوروبا وفريق يعني كمان هني والبرتغاليين إلهم جماليات حلوة مي حريري: مظبوط مصطفى الأغا: انتي غنيتي بالدورة العربية صحيح؟ مي حريري: أنا غنيت بالدورة العربية إي للفوتبول كان بالمدينة الرياضية بلبنان وهيدا من 2004 مصطفى الأغا: مين اللاعب اللي بتحبيه من المنتخب اللبناني، الفريق اللي بتشجعيه نجمة ولا أنصار مي حريري: لا أنا نجماوية الصراحة مصطفى الأغا: ها محمد محمد حمادة: بالتأكيد النجمة مصطفى الأغا: أنت نجماوي؟ محمد حمادة: مش موضوع نجماوي أو غيره بس أكبر شعبية بلبنان منذ زمن طويل هي للنجمة بكل تأكيد مصطفى الأغا: هي نجمة وبتشجع النجمة، معناته بالسودان بتشجعي المريخ ولا الهلال مي حريري: بالسعودية الهلال مصطفى الأغا: هلالية، مين بتحبي من لاعبين الهلال، ياسر القحطاني؟ مي حريري: ياسر مهم ياسر، بس شو بيعمل ياسر؟ مصطفى الأغا: طيب قبل ما نروح لسلام المناصير خليني أفرجيكم الكاسترول إيندكس اللي طبعا مي حريري: أنا أقول الأمير نواف اللي مستلم نادي الهلال مصطفى الأغا: هلا الأمير عبد الرحمن بن مساعد مي حريري: سوري مش عارفة شو عم بيصير تغيرات لأنه هلا بدنا نتابع الرياضة من بعد برنامجك لأنه بعتقد إنه هيدا أول برنامج بيشارك فيه فنان مع مصطفى الأغا: انتي أول برنامج بتطلعي فيه؟ مي حريري: أول برنامج بطلع فيه برنامج رياضي مصطفى الأغا: وآخر برنامج بعدنا خلاص مي حريري: لأنه ما في هيك شي حلو أبدا مصطفى الأغا: آه شوف ما أحلاها، احنا الحقيقة بنتمنى نشوفها في كل البرامج الرياضية لأنه روحك رياضية وانتي فعلا رياضية، يعني انا تفاجأت الصراحة محمد حمادة: ... ورزين جدا ورياضية مصطفى الأغا: إي وشايفة ومتابعة ولسة حتابع بكرة كمان، حسألك بالهندوراس لاعب لاعب مي حريري: بدي أخبرك خبرية إنه أنا بنسى الأسماء مصطفى الأغا: هلا بتنسي اسمك مي حريري: لا اسمك ما بينتسى مصطفى الأغا: هلا قلتي أبو سطيف وأبو شو مي حريري: أبو سطيف وأبو العبد، ما حنساكم، بس تعرف شو عن جد بنسى الأسماء ما بعرف ليش حتى أصحابي، ما بنسى الأشخاص اللي بيشتغلوا معي دايما بشوفهن كل الوقت محمد حمادة: المهم ما تنسي الأغاني مصطفى الأغا: بس خليني أطلع على كاسترول إندكس يا شباب، اليوم موجود على الإنترنت castrolfootball.com فيه كتير شغلات تتابعوها يوميا، حنشوف التوقعات، هندوراس مع تشيلي، 30% لفوز هندوراس، التعادل 28%، وتشيلي 42%، إسبانيا مع سويسرا، 67% فوز إسبانيا، 20% تعادل، و13% فوز سويسرا، ونشوف بعدين طيب خلينا نروح لآخر أخبار المونديال مع سلام المناصير -فرنسا والمكسيك في تحكيم عربي سعودي، الاتحاد الدولي لكرة القدم يسند مهمة قيادة المباراة إلى الحكم السعودي خليل جلال وبمعاونة الإماراتي صالح المرزوقي والإيراني حسن قمر، جلال هو الحكم العربي الوحيد الذي اختير لإدارة مباريات كأس العالم 2010 كحكم وسط ويعد رابع حكم سعودي يشارك في المونديال -حارس إيطاليا الأول بوفون خارج حسابات مارتشيلو ليبي والسبب الإصابة التي تعرض لها قبل نهاية الشوط الأول من مباراة باراجواي والتي حرمته من إكمال اللقاء الذي انتهى بالتعادل الإيجابي، الحارس الذي قاد إيطاليا للفوز بكأس العالم 2006 يعاني من آلام في ظهره ولم تتحدد مدة غيابه عن الملاعب -في وقت قياسي الجناح الطائر روبن يتعافى بشكل سريع ويدخل تدريبات منتخب بلاده في جوهانسبرج، نجم هولندا الذي غاب عن لقاء الدنمارك شارك في أول حصة تدريبية مع الطواحين بعد خضوعه لبرنامج تأهيل مركز، الجهاز الفني للمنتخب الهولندي لم يؤكد مشاركة روبن في مواجهة اليابان المقبلة ولكنه من المؤكد أن يكون حاضرا في مباراة الكاميرون -الأرجنتين لا تخشى إلا الأرجنتين نفسها، هذا آخر تصريح لنجم برشلونة ميسي والذي أكد أن التانجو عازم وقادر على انتزاع اللقب الثالث بعد إنجاز 78 و86، أفضل لاعب في العالم 2009 أشار إلى أن المقومات والإمكانيات ترشح بلاده للفوز بالكأس ولكنه حذر زملاءه من التراخي والتهاون والغرور سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: ومباشرة نذهب إلى فاصل جديد من الإعلان، وبعده راح نتابع: من قال أن كأس العالم وكرة القدم هي لعبة ذكورية فهو مخطئ مخطئ مخطئ، واليوم راح نعرف هوية الفائز الرابع بسيارة شيفروليه كروز من جنرال موتورز مع أصداء العالم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: ترجمي مي حريري: مش حتفهم، فهمت شو عم بقول، حبيبي آه يا حبيبي، جاني أو جاني مصطفى الأغا: نهي نهي، نسمعها بختام البرنامج، خلينا نروح مع راضية الصلاح اللي بتجوب في كواليس المونديال عم تبحث عن قصة جديرة إنه نعرضها إلكم كل يوم، اليوم عثرت على قصة جديدة، شو هي بنتابع -welcome to kape town we are supporting bafana bafana everywhere he was playing -we’re gonna win this, this is African soul -for sure we’re gonna win -3-1 south Africa -bafana is gonna win of course -I think I will supporting bafana bafana -bafana bafana is gonna make us proud and win -bafana bafana gonna win 2-1 -bafana bafana we love you and we’re gonna win -my wife and me and my child we came from the north west to join the spirit, we came to watch the new stadium and as you see we are all excited bafana bafana -welcome to my country south Africa, happy to be here, seeing you in dubai مصطفى الأغا: أحلى عالم طبعا في جنوب إفريقيا كان عم يتوقعوا نتيجتهم مع أوروجواي محمد حمادة: ما بيقدروا ما يرشحوا منتخبهن مصطفى الأغا: بس 3-1 كتير محمد حمادة: كتير أكيد، بيكفي واحد مصطفى الأغا: انتي مبسوطة ع الجمهور، على فكرة الرياضة بتجمع مي حريري: أكيد بالظبط يعني شوف اليوم البرازيل لما لعبوا إنه كيف كان في جمهور كتير للبرازيل، فكان الحماس بيشجع، يمكن بلشوا بطيئين البرازيل بس لما بلشت مصطفى الأغا: ما كان في أي مجال تشجعي كوريا الشمالية المسكينة مي حريري: لا أنا بالنسبة لإلي معروفة شو بدي أو مين بحب أو مين بشجع، بس الجمهور طبعا بيأثر، هلا لما أقولك كلمتين بس حلوين كيف تنبسط انت وتصير تعطي أكتر مصطفى الأغا: أنا كلمة بتكفي، كلمتين ما عاد أعرف أذيع مي حريري: أنا نفس الشي لما بكون عم بغني وبحس الجمهور عم يتفاعل معي بعطي أكتر، كل شي هاي الحياة محمد حمادة: شو قنوعة يا حرام مصطفى الأغا: اللقطة الأحلى والأجمل غير مي حريري، بعثتنا لتغطية كأس العالم عمار علي وبشير كامل بيتابعوا كل صغيرة وكبيرة في جنوب إفريقيا، اليوم ركز الاتنين على شو، مثل ما قال عمار لما طلع معنا، على السيدات في المونديال الإفريقي عمار علي: أبشرن أيتها النساء فإن كأس العالم وتسليط الضوء عليها ليس حكرا علينا نحن الرجال فجنسنا يسمى خشن وأداؤنا يأتي بقوة في الكثير من المرات، لكن النعومة قد شقت طريقها وسط كل هذا، ساحة من الساحات التي تكلمنا عنها بجنوب إفريقيا ومن يقدم الحماية بجنب الرجال هن النواعم، وإذا استعرض هؤلاء هنا بحركة أو تمريرة فإن الأمر سيان بالنسبة لكن حيث وجدن من يجاري الخشونة بنعومة مطلقة، برازيليات لم يرضخن لمنطق الكرة للرجال فقط فشرعن باللعب أمام الجميع بتحكم وسيطرة وحتى المراوغة كانت حاضرة، وقد رأيتم كم من امرأة تشجع وتتفاعل أفضل من المتحدث والكثير ممن يستمعون فتوجهت لسؤالهن بعد أن استعرضنا أمامنا -كرة القدم للجميع وأعتقد أن الرجال والنساء يستطيعون مشاركة اللعب سويا فهي ليست بمشكلة واللعبة لكل الأعمار والأجناس -في البرازيل لدينا هذه المشكلة ففي بعض الأماكن لا يعتقدون بأن كرة القدم للنساء لكنني أعتقد بأنها لعبة للجميع عمار علي: ليست البرازيل وحدها من أنجبت نساء يلعبن كرة القدم فأي مكان تتجه إليه تجد من يلعبها لكن الحياء ببعض المرات يمنعهن من حيوية الأداء والأداء هنا لم ينتهي بعد حيث اقترحن بأن يقدمن أغنية تحيي السامبا ولاعبيها بالمونديال فتركنا المجال واسعا لهن، وكما تعرفون فإن النساء يشتهرن بالغيرة من كل شيء فقد دخلت حسناوات المكسيك على الخط أيضا لتدور حرب بينهن وعندها نصحت زميلي بشير بأن يكون خارج الموضوع كله، لأصداء العالم، عمار علي، جوهانسبرج مصطفى الأغا: عجبها الإعلان لمي وعجبها التقرير، ما هيك؟ مي حريري: وعجبتني فكرة، إنه كنت بسألك عم بنقول متى يلعبوا الستات يعني إنه ياخدوا كأس العالم مصطفى الأغا: للرجال مي حريري: لا يصير للنساء مصطفى الأغا: في كأس عالم للنساء مي حريري: هلا لعبوا فلسطين والأردن بس إنه بحكي بشكل هيك كبير بالضخامة هاي ومونديال مصطفى الأغا: والله مونديال السيدات متابع ومشاهد، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعده راح نتابع آخر جزء من البرنامج وبعدين حنتابع، لا والله مو آخر جزء، السوريون يقدمون للمنتخب الجزائري أكبر سيخ شاورمة في مدينة قسطنطينة الجزائرية، واليوم راح نعرف الفائز الرابع بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: إذن أعزائي المشاهدين نحنا مع الجزء الأخير من أصداء العالم ومعنا النجمة السوبر ستار مي حريري، مي شو بدنا نعمل هلا، بدنا مي حريري: نسحب مصطفى الأغا: أيوه هلا حتطلع هوني سيارة أدامنا، ما راح تطلع شكلها، وينها السيارة، شوفي السيارة وينها، ها هي، إذن حنشوف الآن الفائز بالسيارة الشيفروليه كروز من جنرال موتورز، حنشوف حيطلع هلا هون الرقم ولنشوف حظ الفائز مع مي حريري، يلا يا أزنيف، حنشوف الرقم منين مي حريري: إن شا الله تطلع لحدا بحاجة لسيارة مصطفى الأغا: إن شا الله، أول فائز كان شاب أردني عايش في اليمن كان كابتن هيثم شمرين، وبعدين شاب سوري من بني ياس، 964 عراق بتصور، 964750454 والله رقم حلو مي حريري: رقم حلو بس حاسة إنه يستاهلها مصطفى الأغا: طيب عبال ما يحكوا معه بس تقري لنا الرقم مي حريري: 9647504545 مصطفى الأغا: طيب بس حنذكر إنه حتشاهدوا يوم الأربعا على قنوات الجزيرة الرياضية تلات مباريات من كأس العالم، هندوراس مع تشيلي، إسبانيا مع سويسرا، وجنوب إفريقيا مع أوروجواي، وعندنا بنحط الرحال كل يوم في بلد عربي لننقل لكم الأجواء وكيف عايشين المونديال، اليوم حطتنا جزائرية بس فيها أكبر قطعة شاورمة في العالم مساندة للخضر في مغامرتهن المونديالية والشاورمة سورية، والتقرير لرفيق بخوش، ونحنا بعد التقرير حناكل شاورمة إن شا الله رفيق بخوش: طولها يقارب ثلاثة أمتار استهلكت نحو 500 كيلوجرام من لحم الدجاج لتكون بذلك أكبر قطعة شاورمة في العالم، أصحابها فضلوا الخروج عن المألوف قليلا بتشجيع الخضر في المونديال بموروث ثقافي وتاريخي يشترك فيه جميع العرب، شاورمة المونديال أو شاورمة كل العرب، عربون حب خالص للخضر وبتوابل عربية لأجل محاربي الصحراء، يفوق عددها الخمسين، آثر أصحاب المبادرة على استقدامها من جميع الدول العربية، هريسة تونسية، كمون عراقي، زعفران فلسطيني ومسكة سورية عبد الجليل زين العابدين، صاحب الفكرة: احنا عندنا كلنا عواطف صادقة وإيجابية تجاه الفريق الوطني لكن أردنا أن نقدم فعل يبقى مع الزمن وخصوصا في مدينة مثل قسطنطينة مدينة تاريخية وعريقة، يعني أحد أهم المدن في الجزائر، وقع اختيارنا على أن نخلد ذلك بحدث يبقى مع الزمن واستقر الرأي على أن نقوم بفعل كيما يقولوا يجمع بين الشرق والغرب عبد الجليل جابر، صاحب المطعم: أردنا أن نقوم بخطوة تشجيعية وفرحة لأهالي قسطنطينة ليكون عربون أخوة من سوريا ومن الجزائريين نحن إلى الشعب الجزائري بكامله رفيق بخوش: عملية الطهي استغرقت مدة ثلاثة أيام بطاقم من الطباخين الجزائريين والسوريين، لا يطمحون فقط بدخول كتاب جنيس للأرقام القياسية وإنما تخليج مشاركة المنتخب الجزائري ممثل العرب الوحيد في المونديال كريم أوياما، إعلامي رياضي: تكون إن شا الله هذي الخرجة فأل خير على الفريق الوطني الجزائري أحمد جابر، رئيس الطباخين: وأحلى شاورمة للأغا وأهلا وسهلا فيكن و100 سلامة رفيق بخوش: هدية للخضر من مدينة قسطنطينة العريقة، تشريف للأشبال واعتزاز بالأبطال، والكل يقول بالغالي والنفيس مع المحاربين، من مدينة الجسور المعلقة قسطنطينة في أقصى الشرق الجزائري، رفيق بخوش، أصداء العالم مصطفى الأغا: تحية للجزائر وأيضا لإخوتنا في العراق اللي فاز منهم شخص لكن ما بيرد على التليفون لكن ما حتروح عليه السيارة، حتضل له السيارة وبكرة مي حريري حتعطيه مي حريري: إله وواحد تاني معه مصطفى الأغا: لإله ولفائز جديد بسيارة شيفروليه مي حريري: كان بدنا ناكل شاورمة بالبصل مصطفى الأغا: هلا في شاورمة فاتحة هلا بدبي الساعة 3؟ في مي حريري: في بوبوف بلبنان مصطفى الأغا: دعايات هلا، مي شو انطباعك وأول برنامج رياضي بتطلعي فيه وحديث رياضي مي حريري: الحقيقة حسيت يعني أنا بعشق الرياضة وبحبها كتير، يعني معك ومع أستاذ محمد حسيت أديش روحك رياضية وحلو وهيك الدم الخفيف وحسيت حالي إني مرتاحة وحسيت حالي إنه بمحلي يعني مبسوطة ومرتاحة جدا وبتمنى إنه مثل ما قلت إنه التقى بأوربت شي مرة إن شا الله وبتمنى نشوفك ببرنامج تاني كمان مثل ها البرنامج وعودتنا عليك ببرامج حلوة هيك ولأدام أكتر وبرامج جديدة إن شا الله، وبكرة أنا معكم كمان مصطفى الأغا: محمد تجربة جديدة ما هيك محمد حمادة: بالتأكيد تجربة جديدة وبالفعل بحيي أطيب تحية أولا أخلاق كتير عالية، ذهني في الحديث وهذا شي كتير كتير مهم وثقافة بالفعل متنوعة، وأعتقد إنه هذا ما يميز فنان قياسا بفنان آخر أو مقدم بمقدم آخر أو ضيف إلى ضيف آخر بالتأكيد مصطفى الأغا: وبتغني هندي، أوردو، وينها الغنية يا أزنيف مي حريري: هايدي الأغنية برويز مشرف لما كان رئيس باكستان جتني دعوة من السفارة الباكستانية بلبنان ورحت وكرمني هو وعيلته كانوا، كان في مهرجان لدعم ضحايا الزلزال وشاركت فيه في لاهور، وإجا حضرني وكرموني، فكنت أول فنانة عربية في الوطن العربي بتعمل بالأوردو واللي أعطاني الكلام وشجعني على ها الموضوع شافني على MBC أو LBC ما بعرف، شافني من لندن وكان عندي حفلات بكندا وإجا على كندا وصار في تواصل وعملنا العمل هيدا وكان ناجح كتير مصطفى الأغا: الحقيقة نحنا كتير مبسوطين، شكرا لك يا مي حريري مي حريري: ميرسي كتير مصطفى الأغا: وشكرا لك محمد حمادة محمد حمادة: شكرا مصطفى أولا لأنه عرفتنا ع الست مي وثانيا شكرا لإلك شخصيا مصطفى الأغا: شكرا إلك واحنا دايما بنلتقي عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC فيكن ومعكن ودايما إلكن وباي باي.