EN
  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2010

السامبا تخشى الطاحونة الهولندية.. وغانا أمل إفريقيا

تقديم مصطفى الأغا، تاريخ الحلقة 1/7/2010، ضيفا الحلقة 	محمد حمادة، علا فارس

تقديم مصطفى الأغا، تاريخ الحلقة 1/7/2010، ضيفا الحلقة محمد حمادة، علا فارس

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- السامبا البرازيلية هل تعصر البرتقالة الهولندية، التاريخ للبرازيل وكرة القدم لا تعترف لا بالتاريخ ولا بالجغرافيا
- غانا أمل إفريقيا المتبقي ستواجه بطلا سابقا للعالم يبحث عن مجده القديم

  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2010

السامبا تخشى الطاحونة الهولندية.. وغانا أمل إفريقيا

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين: - السامبا البرازيلية هل تعصر البرتقالة الهولندية، التاريخ للبرازيل وكرة القدم لا تعترف لا بالتاريخ ولا بالجغرافيا - غانا أمل إفريقيا المتبقي ستواجه بطلا سابقا للعالم يبحث عن مجده القديم - موظفو مجموعة MBC ونجومها كلهم برازيليو الهوى وهولندا أقلية شحيحة - محمود الجوهري يقف مع غانا ومارادونا يتوعد الألمان وكرويف يضرب البرازيل - أهداف لم تدخل وأهداف احتسبت وأهداف دخلت ولم تحتسب - الأطفال هم الأحلى والأجمل في هذا العالم، وأصداء العالم يرصد حركاتهم في كأس العالم - وفي فقرة العالم بيتكلم عربي، نجوم النصر السعودي معظمهم أرجنتيني الهوى وكلهم يحبون فعل الخير - في كواليس المونديال سنتعرف على الوجه الآخر لجنوب إفريقيا - واليوم راح نعرف هوية الفائز رقم 20 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم كل يوم، وكل يوم أقول الله يعين اللي ما بيحبوني، عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل في غيرها،ما في غيرها MBC برنامجكم أصداء العالم،نحنا بنلف العالم بحثا عن أصداء كأس العالم، طول النهار عيونكم على كأس العالم على المباريات مع الجزيرة الرياضية،وبالليل إنتوا بتتابعونا على البرنامج اللى بيقدم جوائز هي الأضخم في تاريخ البرامج الرياضية وغير الرياضية كرمان عيونكم، كل يوم هذه السيارة اللى راح تطلع بنقدم شيفروليه كروز من جنرال موتورز، اشتغلت وراحت ومشيت لحالها، أى، عملت حادثة اللى بيسوقها يمكن بدون شهادة، يا شباب بدون موضوع الحادثة، هذه السيارة إلكم إذا بعتوا لنا اسم المنتخب اللي بتشجعوه خلال كأس العالم يعنى منتخب مو مشارك بكأس العالم لا تحب تبعتوا لنا إياه، طبعا فيكم تتواصلوا معنا عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، www.mbc.net هناك فيه عندكم أخبار، فيه عندكم فيديوهات،فيه عندكم أصلا نص البرنامج، وأيضا في لعبة مثيرة جدا، اليوم مرتى قالت لى ما بيصير تقول أن بتخوفوا فيه ولادكم بصورتى بس يعنى هي اللى بتقف معى بس، حتى مرتى موافقة أن فيه لعبة برعاية كاسترول فيها كتير شغلات حلوة، وأيضا فيه لعبة تانية فيكم تفوزوا فيها بأربعين ألف ريال، وأيضا فيه كل الفيديوهات تبع هذا البرنامج، وقبل ما نرحب بضيوف اليوم سنتعرف على نجمة اليوم [تقرير عن المذيعة علا فارس] مصطفى الأغا: إذن عرفتوا نجمتنا لها الليلة هي واحدة من أصغر المذيعات في العالم، بس واحدة من أكثرهم مشاكسة وقوة، علا فارس أهلا وسهلا فيك، سلامتك مالك علا فارس: ولا شئ بس حرق صغير مصطفى الأغا: سلامتك، حرق صغير، وأيضا، حبيبنا محمد حمادة المعلق المحلل الكروى في قنوات الأوربيت والآن ضيف عزيز علينا، أهلا وسهلا محمد حمادة: أهلا أبوكرم مصطفى الأغا: هلا علا سلامتك، مين حرق لك إيدك علا فارس: لأ أنا هيك حرقتها بشئ بسيط مصطفى الأغا: أكيد عم بتقلى شى شغلة علا فارس: لا والله شئ بسيط جدا محمد حمادة: هي حرقته متعمدة الظاهر علا فارس: لأ بالجيم كنت بالرياضة وبالsteam مصطفى الأغا: سلامتك ما على قلبك شر، شو كأس العالم، شفنا برازيلية، أحييك علا فارس: البرازيل أشجع البرازيل، ونصف ال mbc برازيلية مصطفى الأغا: 99,99 مثل إنتخابات الرئاسة علا فارس: ما في غير حيدر وعلى الغفيرى مع الأرجنتين مصطفى الأغا: والله على الغفيرى، عشان هيك ما جبناه، إنت برازيلى محمد حمادة: قلت لك من زمان ده مشروع قديم مع كل لبنانى، يعني هناك حتى بالنسبة للرئيس ميشيل سليمان يقول أنا أشجع البرازيل لسبب كتير مهم وهو إنه جالية ضخمة لبنانية في البرازيل مصطفى الأغا: بس رئيس الأرجنتين كان سوري كمان لازم السوريين يشجعوا الأرجنتين محمد حمادة: هذي عندك، الكرة بملعبك مصطفى الأغا: يوم الجمعة راح تنطلق مباريات ربع نهائي كأس العالم 2010 بمباراتين، أولاً تلعب البرازيل فريقنا مع هولندا مو فريقنا، وبعدين تلعب أوروجواي مع غانا، قراءة برازيلية هولندية مع أحمد الأغا أحمد الأغا: ربع نهائي ناري ستشعله أقدام راقصي السامبا البرازيلية ورياح الطاحونة الهولندية على الأراضي الإفريقية باستاد نيلسون مانديلا، فبعد موقعة الألمان والإنجليز والإسبان والبرتغال حان الدور على الجماهير للاستمتع بالبرازيل وهولندا، المنتخبان اللذان يؤرقهما هاجس البطاقة الصفراء التي تهدد بحرمان لاعبين بارزين من المشاركة في حالة التأهل للنصف نهائي، أبرز الغائبين هو رامريس لحصوله على بطاقتين وإيلانو للإصابة أما أهم المهددين بالغياب هم كاكا وفابيانو وفليبي ميلو، وفي الجانب الهولندي فالوضع حرج بسبعة لاعبين يحملون الصفراء معهم ومن بينهم روبن وبيرسي، اللوائح تنص على إلغاء البطاقات الصفراء اعتباراً من الدور ربع النهائي أي هذا الدور، مدرستان تبدو متشابهتان جداً بأسلوب اللعب لكن مع اختلاف كبير بالخزائن والسجلات فالتاريخ لا يقف إلى صف الهولنديين أبداً ليس للنتيجة أمام البرازيل بفوز لخسارتين بل للوصول للنهائي مرتين وعدم ملامسة الذهب ولا مرة بعكس السليساو الذي حصل على الذهب كله خمس مرات، طبعاً حالياً لا تاريخ ولا إنجازات ولا حتى نتائج يعترف بها، فقط الميدان يحديدان، هكذا يقول المثل، البحث عن محو صورة المشاركة الماضية وتعويض إخفاق أمم أوروبا وفك عقدة الأدوار الإقصائية بالاعتماد على الأسماء المهارية وأهمهم روبن والتخلي عن الكرة الشاملة بالنظام والانضباط كما فعل البرازيلي بالتخلي عن الكرة الجميلة والاستعراضية هو ما تصبو إليه الطواحين البرتقالية التي تريد الطحن والثأر لـ98 عندما خرجت بركلات الترجيح أمام البرازيل، فيما اللقب السادس والذي سيصبح صعب المنال على أحد هو هدف البرازيلي بالاعتماد على كوكبة رائعة من الأسماء اللامعة والتي أظهرت وجه السامبا الحقيقي أمام شيلي، وليضع الفائز من الآن بطيخة صيفية لأنه سيضمن قدماً في النهائي فالخصم المقبل سيكون الفائز من مواجهة غانا وأوروجواي، إلا إذا حدثت المفاجآت وهي كثيرة بالمونديال الإفريقي، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: وننتقل إلى كيب تاون معنا من هناك موفدتنا إلى كأس العالم راضية الصلاح ومعها عبد المجيد زيتون، راضية مسا الخير، بعتقد الجو عندك ما بعرف برد، حر، اتحسن الجو، تعطينا أول شي أجواء مباراة البرازيل وهولندا اللي حتصير ببلو فونتين، راضية ما عم تسمعني، طيب بما إنك برازيلية حبدأ فيكي علا فارس: مستعدة أنا مصطفى الأغا: خيفانة من شو علا فارس: لا بس انت مصطفى مالك أمان كتير محمد حمادة: هي متعودة تسأل ولا تُسأل علا فارس: بالظبط مصطفى الأغا: الآن أنتي ضيفة عزيزة، البرازيل هولندا علا فارس: البرازيل بيتهيألي بكرة راح تحسم اللقاء يمكن 2-1، هاي توقعاتي للبرازيل، لأنه لهلا ما شفنا منافساة للبرازيل بقوة البرازيل، هولندا شوي في يمكن روبن وشنايدر هما اللي شوي يعني ممكن يعطوا دفعة لأدام وزي ما سمعتها في التقرير حكى أحمد إنه في سبعة لاعبين عندهم بطاقات صفر فهذا ممكن يلعبوا بعشر لاعبين أو أقل من هيك، فممكن يكون في فرص أقوى للبرازيل مصطفى الأغا: هما عندهم إنذارات بس بيخافوا يعملوا مشكلة من شان ما يغيبوا المباراة اللي بعدها علا فارس: بالظبط بيخافوا بس إذا أخدوا إنذار مصطفى الأغا: والله نفس الكلام اللي قاله دونجا، طيب قبل ما نسأل محمد حنرجع لكيب تاون، معنا من هناك موفدتنا إلى كأس العالم راضية الصلاح، راضية سألتك قبل شوي يبدو ما كنتي عم تسمعيني، بنقولك أهلا وسهلا فيكي، تعطينا آخر أخبار وأجواء مباراة البرازيل وهولندا راضية الصلاح: أوكي مصطفى، بالنسبة لمباراة البرازيل وهولندا راح تكون مباراة مشحونة لأنه ممكن في انتقام بين المنتخب البرازيلي والهولندي، كل العيون راح تكون على هذه المباراة مصطفى، المدرب دونجا يحترم كثير المنتخب الهولندي لكن حتى المدرب الهولندي أكد أنه غداً أن شاء الله راح يكون المستوى الهولندي أو تحضير المنتخب الهولندي كبير، بالنسبة للمنتخب الهولندي مصطفى يعني عرف عودة فاندر فارت بعد غيابه عن مباراة سلوفاكيا، بالنسبة للمنتخب البرازيلي ربما التشكيلة كلها متواجدة في المنتخب البرازيلي، فقط راح يكون اللاعب إيلانو راح يكون غائب عن التشكيلة البرازيلية وربما آخر الأخبار تقول غياب مثل ما قلت مصطفى إيلانو، راح يكون غياب غير مؤثر لأنه تعرف أنه المنتخب البرازيلي كله نجوم، فالمباراة راح تكون حامية غداً أن شا الله بين المنتخب البرازيلي والمنتخب الهولندي مصطفى الأغا: طيب خليكي معنا راضية بس أسأل الكابتن محمد حمادة، دونجا عم بيقول إنه المنتخبين كلاهما مبدع كلاهما يهاجم كلاهما يدافع، مارفيك عم بيقول مستعدون للبرازيل التي غيرت أسلوب اللعب لكن نريد أن نكون أنفسنا، كلام فيه شي مشفر محمد حمادة: بكل تأكيد مباراة تكتيكية بالدرجة الأولى وبالتالي يمكن أن يصرح أي مدرب بأي عبارات يهواها ولكن بالنسبة إلى هولندا مصطفى يعني تحكم على المنتخب من خلال ما قدمه وما ممكن أن يقدمه، ما قدمه منتخب هولندا حتى الآن أعتقد لا يعبر عن إمكاناته الكبيرة خصوصاً في الشق الهجومي وهذا ما ثبت في المباراة السابقة أمام سلوفاكيا وحتى بالنسبة لدفاعه، أقول دفاعه تعرض لاختبار صعب مع إنه الهجوم السلوفاكي ليس بالعملاق، حتى فيتيك تلاعب كيفما شاء بقلبي الدفاع هيتينجا بالإضافة إلى ماتيسن، أما في الهجوم الحقيقة لغاية الآن لا يوجد رأس حربة صريح لدى الهولنديين، فان بيرسي بأرسنال لاعب وسط أيسر مهاجم وليس رأس حربة صريح خلافاً لما كان عليه بالسابق، فان باستن حتى أنيستل روي الذي لم يختره المدرب للدورة، بالتالي أعتقد إنه الاختبار صعب جداً بالنسبة لهولندا، لم تكن مقنعة كثيراً في الشق الهجومي كما أسلفنا لأنه لا يكفي على الإطلاق أن يكون روبن وحده في الهجوم وهو مصدر الخطر الكبير، يجب أيضاً على شنايدر أن يرتقي بمستواه وكذلك فان بيرسي ولاعب الوسط الأيسر ديركاوت مصطفى الأغا: إداها، أنت تتفقين؟ علا فارس: أنا متفقة معاه أكيد لأنه مستوى المنتخب الهولندي لساته ضئيل وبيتهيألي كمان المنتخب البرازيلي اليوم بيليه انتقد كمان دونجا بإنه معتمد باللعب يعني ما عم بيهاجم، بيدافع وبيعتمد على الهجوم المرتد، بيتهيألي بكرة راح نشوف هجوم برازيلي يمكن محمد حمادة: البرازيل مصطفى يبقى الفريق الذي يمكن أن تنتظر منه كل شيء، لديه حلول في كل خطوطه، خصوصاً بعطي إشارة بسيطة في المباراة الأخيرة أمام شيلي في الشوط الأول تمان لاعبين من أصل عشرة سددوا على المرمى، يعني لم يكن هناك لا مايكون ولا لوسيو سددا على المرمى، التمانية الباقيين سددوا على المرمى، بمعنى الفريق لديه حلول في أي وقت وأمام أي خصم بالفعل يخشى بأسه، أكيد راميرش لن يشارك كما تفضلت راضية ولن يشارك إيلانو لأنه مصاب ولكن البدلاء موجودين بوجود طبعاً أكتر من لاعب في خط الوسط مصطفى الأغا: طيب حنعود لموضوع البرازيل وغانا لكن بعد ما نتابع موضوع غانا اللي هي أمل إفريقيا الباقي في هذا المونديال، قد تكون مفاجأة البطولة الأقوى وقد لا تكون، العقبة المقبلة لاتينية وبطلة سابقة للعالم وهي الأوروجواي، حمادي القردبو حمادي القردبو: غانا وأوروجواي هو اللقاء الأضعف في دور الثمانية على الأقل جماهيرياً، فبلوغ المنتخبين هذه المرحلة يعد إنجازاً ومفاجأة، بلغة الأرقام أوروجواي من الأقوى دفاعاً وهجوماً في المونديال الإفريقي حتى الآن فهو من بين القلائل الذين قبلوا هدفاً فقط خلال أربع مباريات وسجل في المقابل ستة أهداف كاملة، أوروجواي تستمد قوتها الضاربة من دفاع حديدي متماسك تصعب مغالطته ليستنزف طاقات الخصم ويمهد لقوة هجومية لا ترحم، دييجو فورلاند ولويس سواريز يبقيان طويلاً في عزلة إلا أنهما يتحينان أنصاف الفرص ليلدغ من بعيد أو من قريب من خلال التصويب أو عن طريق المغالطة بالرأس، سواريز أسعد الجماهير الأوروجوايانية ثلاث مرات وفورلاند قضى على آمال الخصوم مرتين والشهية مفتوحة للمزيد، الأوروجواي اكتفى بظهور محتشم منذ مونديال المكسيك العام 70 إلا أن لاعبي هذا المنتخب العتيد لهم من الخبرة والطموح ما يؤهلهم للذهاب بعيداً بفضل مجموعة محترفة بأقوى الأندية العالمية على رأسها دييجو فورلاند الذي توج أتلتيكو مدريد بلقب الدوري الأوروبية بفضل ثنائية في شباك فولهام، ولويس سواريز هداف الدوري الهولندي بـ35 هدفاً وبفارق 11 هدفاً عن أقرب الملاحقين، المنتخب الغاني هو الأفضل على الأقل من بين ممثلي القارة السمراء فهو جمع وعلى غير العادة بين الفنيات الساحرة والانضباط التكتيكي ليقنع لاعبوه ويؤكدوا جدارتهم ببلوغ نهائي كأس أمم إفريقيا، المدافع عن حظوظ إفريقيا الأخير وعكس أكثر المنتخبات الإفريقية الأخرى يستمد قوته من تلاحم المجموعة، مجموعة شابة اكتسبت الثقة والخبرة تدريجياً ليقوى أملها في كتابة تاريخ جديد بإهداء غانا وإفريقيا أول ظهور في نصف النهائي، غانا قوتها في هجومها والأرجح أن أوروجواي ستنتظر كعادتها لتباغت أما الغيابات فلن تشمل أسماء كثيرة فقط المدافع الأوروجواياني دييجو جوردن المصاب ولاعب الوسط الغاني أندريه أيو لجمعه الإنذار الثاني ليحل محله سولاي مونتاري، مباراة واعدة تستحق المتابعة، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: مباراة غانا وأوروجواي ستقام في جوهانسبرج ولكن نذهب إلى كيب تاون معنا من هناك موفدتنا إلى كأس العالم راضية الصلاح، راضية ما هي آخر أخبار الأوروجواي غانا عندك، سمعت أخبار إفريقيا كلها مع غانا يبدو لي راضية الصلاح: والله إفريقيا كلها مع غانا مصطفى لكن وضع غانا ليس مطمئن لأنه أولاً الجنوب إفريقيين أعلنوا حملة مساندة للمنتخب الغاني المنتخب الإفريقي الوحيد، غداً كل الجنوب إفريقيين راح يلبسوا ألوان غانا اللي هي الأحمر والأخضر والأصفر لمساندة المنتخب الغاني وراح يكونوا حاضرين بقوة في جوهانسبرج، لكن مثل ما قلتلك وضع المنتخب الغاني غير مطمئن، بالرغم من تدخل المدرب راشفيك اللي اتكلم على إنه وضع المنتخب، يعني هو غير مطمئن من جهة الإصابات لكن بالفعل مصطفى المنتخب فيه كتير إصابات وفيه كتير لاعبين أخدوا بطاقات صفراء وهذا راح يأثر حتماً على المنتخب الغاني، فقط مصطفى بالنسبة للاعب أيو اللي هو ابن عبيدي بيليه أفضل لاعب في إفريقيا تلات مرات راح يعوض بسولي مونتاري، سولي مونتاري علاقته سيئة جداً مع المدرب لكنه اضطر إنه راح يلاعبه غداً لأنه ليس لديه بديل تاني إلا سولي مونتاري لاعب إنتر ميلان، بالنسبة للدفاع كذلك مصطفى هناك غياب في الدفاعات، غداً مانسا اللي أخد بطاقة صفراء راح يكون معوض بفورسا، فورسا اللي راح يكون دوره دفاعي أكثر من شي تاني، بحيث إنه راح يكون دوره إيقاف هجمات أوروجواي مصطفى الأغا: بدي أسألك توقعات الصحافة ووسائل الإعلام للمباراتين، البرازيل وهولندا، وأوروجواي وغانا راضية الصلاح: فقط مصطفى اليوم في التدريبات في غانا إصابة أساموا، أساموا تعرف هو لاعب كبير في المنتخب الغاني وهو أكثر اللاعبين اللي سجلوا أهداف، أساموا حتى الآن لم يحدد مصيره غداً سيشارك أو لن يشارك في المباراة غداً، كل الغانيين متخوفين من عدم مشاركته، الجرايد اتكلمت عن ترشيح المنتخب البرازيلي بالنسبة للبرازيل وهولندا، بالنسبة للمباراة الثانية قلتلك استناداً للغيابات راح يكون ترشيح المنتخب الأوروجواياني أكتر من المنتخب الغاني مصطفى الأغا: راضية الصلاح موفدتنا إلى كأس العالم أنتي وعبد المجيد زيتون، شكراً جزيلاً لكي، ها محمد حمادة: اسألها عن البرازيل علا فارس: لازم يرد الأول على السؤال اللي سألته إياه مصطفى الأغا: ما سألتيني علا فارس: أوكي حسأله أدام المشاهدين، مصطفى الأغا: انتي سألتيني تحت الهوا، لسة جايين على أوروجواي وغانا، لسة البرنامج ساعة ونص، شو أروجواي وغانا، أنتي مع مين علا فارس: أنا مع غانا مصطفى الأغا: ليش علا فارس: عشان يعني جنوب إفريقيا ودول نامية مصطفى الأغا: دول نامية، وأوروجواي شو دول متقدمة يعني ولا شو؟ علا فارس: لا إنه في تعاطف أكيد، أنا واخدة الموضوع من ناحية إنسانية بس مصطفى الأغا: أنت من الناحية الإنسانية واقف مع غانا كمان؟ محمد حمادة: لا هو أكيد ما تقصده يعني على الأقل فقراء من حيث ما أنجزوه حتى الآن بالنسبة إلى كأس العالم مصطفى الأغا: اليوم قرأت مقال روعة باستاد الدوحة على ابن عبيدي بيليه، لكن ما عندي وقت كتير، أوروجواي وغانا محمد حمادة: الحقيقة مصطفى يعني إذا ما تناولنا غانا تعاني من نقص في مصطفى الأغا: اللي قالته راضية أساموا مشكلة محمد حمادة: جوناثان مينسا غائب بسبب الإيقاف، أكثر من لاعب في خط الدفاع مشكوك في إمكانية اشتراكه، ساربيي ممكن ما يشارك، ولكن أركز تحديداً على الهجوم، حتى الآن جيان وحده هو الذي في الصورة، تلات أهداف من أصل أربعة، فقط أربعة أهداف في أربع مباريات، هذا لا يكفي على الإطلاق إذا لم يكن جيان في أحسن حالاته وهو يعاني من إصابة طفيفة فعلى الدنيا السلام، أتمنى إنه يفوزوا ولكن مصطفى الأغا: سمعنا سواريز هو اللي يقود الهجوم محمد حمادة: ولكن هناك فورلاند وكافاني، عندك ثلاثي هجومي أكثر من رائع، كافاني لم يسجل ولكن سواريز في قمة مستواه وفورلاند نفس الشيء، إلى جانب ذلك صفوف أوروجواي مكتملة لا يوجد أي نقص ومن ثم اللاعبين بحد ذاتههن لم يطرأ أي تغيير على التشكيلة على 18 مباراة في التصفيات مصطفى الأغا: توقعاتك ع السريع محمد حمادة: الأوروجواي مصطفى الأغا: خلاص حسمها محمد حمادة، حنشوف توقعات موقع كاسترول إنديكس، حنشوف توقعات المباريات، البرازيل وهولندا، 58% للبرازيل و42% لهولندا، التوقعات قريبة جداً يعني مش بعيدة أبداً، ومباراة غانا وأوروجواي، 27% لغانا و73% للأوروجواي، التوقعات عكسك يا علا علا فارس: أنا متعاطفة معاهم وبشجعهم بس ما قلت إنهم حيفوزوا، ما راح يفوزوا مصطفى الأغا: ما راح يفوزوا؟ ليش علا فارس: واضح الموضوع محمد حمادة: عموماً مصطفى دائماً بالنسبة للترشيحات الصعبة نقول إنه أقرب للفوز، أوروجواي أقرب إلى الفوز ولكن في إمكانية لغانا علا فارس: كل شي ممكن بكرة القدم مصطفى الأغا: شو رأيك تذيعي محلي؟ علا فارس: والله ممكن، كل شي ممكن كمان مصطفى الأغا: أنا مع إنه علا تذيع رياضة علا فارس: مرة قرأت رياضة خربطت الدنيا كلها في بعض مصطفى الأغا: شو عملتي علا فارس: مريان تعبت مرة ع الهوا بتذكر وقعدت أحكي الأسماء ما بعرف محمد حمادة: مرة كانت عم تحكي ماتش بالهوكي وطلع فوتبول أصلاً مصطفى الأغا: خلينا نروح لفاصل أول من الإعلان، بعد الفاصل: موظفو مجموعة MBC ونجومها كلهم برازيليو الهوى وهولندا أقلية شحيحة، ومحمود الجوهرى يقف مع غانا ومارادونا يتوعد الألمان وكرويف يضرب البرازيل [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم وأحلى عالم، وأجواء التحدي لا زالت مستمرة بين العاملين في مبنى MBC، دانا صملاجي ورزان إسحاق والمصور عمار ورد وبلال وفضل حسن وما ضل حدا إلا اشتراك في هذا التقرير وتوقعات قبل لقاء البرازيل وهولندا ولقاء أوروجواي مع غانا -زي ما انتو شايفين البرازيل هو علمنا بنتمنى له الفوز -وإذا خسروا شو بتعمل -نشجع الأرجنتين -بتعتقدي مين راح يفوز -البرازيل، في تكنيك أعتقد في خطة عندهن ماشيين فيها، تقريباً الألمان والبرازيل ماشيين على نفس الطريق، وإن شا الله يلتقوا الاتنين مع بعضهن في الفاينال -حابة ألمانيا والبرازيل يلتقوا بالفاينال -حابة ألمانيا والبرازيل يلتقوا بالفاينال لحتى نخليهن، ما بدي أزعلهن -بكرة البرازيل وهولندا شو بتتوقع النتيجة -2-1 هولندا باركي شنايدر وروبن يعملوا هيك شي شغلة يظبطوها -أجواء الطقس في جنوب إفريقيا كيف راح تكون -مرة بتمطر، مرة بتصيف، ما بعرف صيف من شتا هلا عندهن عكس عكاس، بس أن شا الله يظبطوها بس مع البرازيل -عم بيغششوني عشان أقول أرجنتين، مش راح أقول أرجنتين، أنا راح أقول كل لاعب يلعب حلو أنا بشجعه مش البد، أحلى لاعب هو اللي بيلفت نظري -لو جمالاً بيقولوا لك روحي على الطليان، بس طلعوا -لا اللعبة الحلوة هي اللي بشجعها -ما في هيك فريق حبيتي مثلاً تتعاطفي معه شوي، مثلاً بكرة في البرازيل وهولندا، في كمان ألمانيا والأرجنتين -أهم شي اللعبة الحلوة، يعني عم بتلاقيني قاعدة بشجع اللعبة الحلوة، هلا لما تكون في مباريات لدول عربية أو شي بتصيري تميلي لهيك شوي، إنجلترا شوي ملت مع ولادي على أساس إنه هني جزء بريطاني وجزء عربي، أنا كنت مع الجزائر هني كانوا مع إنجلترا -المباراة القادمة مع المنتخب الهولندي أنا نشوفها إنه راح يفوز المنتخب البرازيلي، ممكن راح تكون مباراة صعبة، أتوقع الفوز للمنتخب البرازيلي بنتيجة هدف لصفر -بكرة البرازيل وهولندا، مين بتتوقع؟ -ما تزعل يا مصطفى، هولندا مصطفى الأغا: والله MBC تلات أرباعها برازيليين، ولسة طبعاً موضوع مباراة ألمانيا والأرجنتين حنعرضها يوم الجمعة، شو كنتي عم بتقولي، بتحكي شعر؟ علا فارس: لا بقوله على موضوع لما نشجع إيطاليا، البنات لما بنشجع إيطاليا، بيقولوا عشان الشباب اللي فيها حلوين، ولما نحكي بالبرازيل، يقولوا اللي بيشجع البرازيل ما بيعرف شي بكرة القدم، احترنا يا مصطفى مصطفى الأغا: مين اللي قالك ها الحكي؟ علا فارس: والله كتير عالم قالولي، صديق لإلي حكالي، لازم الأرجنتين مصطفى الأغا: شو اسم هذا الصديق؟ علا فارس: شو بدك فيه هلا مصطفى الأغا: خبير كرة قدم هو؟ علا فارس: لا مشاهد عادي مصطفى الأغا: شو رأيك محمد، اللي بيشجع البرازيل ما بيعرف كرة قدم محمد حمادة: لا بالعكس تماماً، في النهاية نكايات بتعرف بالموضوع، أغلب MBC وأغلب الناس كلياتها برازيليين لأنه دائماً دائماً نعود لنفس السؤال، إذا تمكنت هولندا أو البرازيل من تحييد صاحبنا روبن، ولكن كيف يمكن لهولندا أن تحيد عشرة برازيليين، هذا هو السؤال الحقيقة مصطفى الأغا: ما بتحبي البرازيل؟ ليش ما رديتي عليه علا فارس: رديت بس تعبت خلاص قلتله احنا نترك الملعب هو اللي يقول مصطفى الأغا: أديش حنفوز بكرة، 2-1؟ علا فارس: 2-1 هذي توقعاتي مصطفى الأغا: مين حيسجل الأهداف؟ علا فارس: كاكا وهذا بنسى اسمه، لويس فابيانو، هلا روبينو ممكن شوي يشتغل لحاله لأنه هو بيليه القادم يعني عاشق المال، لسة لهلا ما شفنا منه شي بس الصحافة أعطته كتير بهرجة قبل ما نبلش بالمونديال بس لحد هلا ما شفت منه شي، يمكن أدام نشوف منه لعب حلو مصطفى الأغا: طيب حنروح لبلدك هلا، طبعاً هناك موجودة مستشار الأمير على بن حسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم وهو محمود الجوهري اللي كان معنا في كأس العالم 98، أكد إنه بيرشح منتخب غانا لتحقيق نتيجة إيجابية في لقاء أوروجواي، امتدح في لقاء مع مراسلنا في الأردن محمد قدري حسن المنتخبات الأسيوية اللي شاركت في المونديال، بنتابع محمود الجوهري: مع غانا قلباً وروحاً، فريق حلو وجميل جداً وطول عمر غانا بلد كورة بنسميها برازيل إفريقيا فعلاً، إنما لما انظبطوا والتزموا تكتيكياً وابتدوا يشدوا وسخروا كل المواهب لصالح الفريق الحمد لله وصلوا لأدوار، إنما الأحسن كمان إنه يوصلوا للدور القادم أن شاء الله قبل النهائي محمد قدري حسن: صعبة المباراة أمام أوروجواي؟ محمود الجوهري: آه صعبة وتقدر تقول مجهولة، الفريق بيتميزوا بتميزات كبيرة جداً، المهم الحفاظ على الحرارة العالية عند غانا يحتفظوا بيها لأنه طبعاً مسألة التحكيم حتبقى شديدة جداً عليهم، ما يخرجوش عن الروح، يأدوا بنفس الالتزام التكتيكي، عندهم كفاءات حلوة جداً هجومياً يقدروا يمثلوا الهجمات السريعة بإجادة، وإن شا الله كل التوفيق للكرة الإفريقية متمثلة في غانا أن شاء الله محمد قدري حسن: أسيا هزمت إفريقيا في جنوب إفريقيا؟ محمود الجوهري: أقدر أقول أسيا الأدوار اللي لعبوها ظهروا بمظهر كويس أوي حتى نيوزيلندا أدت اللي عليها كويس أوي، أستراليا بدأت بطريقة متوسطة ثم عليت، واليابان وكوريا كنا فعلاً فرحانين بيهم جداً، يعني تكتيك صعب أوي اللي بيلعبوا بيه اليابان 4-1-4-1، من الدول القليلة اللي بتستخدم هذا الأسلوب الصعب وقدروا ينفذوه بكفاءة الخمسة المهاجمين ما نعرفش أماكنهم، إنما المباراة الأخيرة كان فيها حذر شوية لأنه يظهر إنه طلب المدرب إنه يوصل لآخر مدى حتى ضربات الجزاء محمد قدري حسن: تذكرت ركلات الترجيح بين الأردن واليابان؟ محمود الجوهري: آه، بس المرة دي كانوا مركزين أكتر وأبعدوا حتى الناس اللي ضيعوها في الأردن، كوازاكي ضيع واحدة وأعيدت تاني وضيعها، إنما هما كفريق جميل، كنا نتمنى فعلاً اليابان من أسيا وغانا من إفريقيا يخشوا دور التمانية ويتأهلوا أكتر من كدة كمان مصطفى الأغا: طبعاً الأخبار مو بس بتذيعها علا فارس، بيذيعها كمان سلام المناصير اللي ما بيخلوه يذيع أخبار، ما بعرف ليش -في خبر عاجل هز الأرجنتين وكل من يتعاطف مع منتخبها وفي مقدمتهم المتكلم، النجم ميسي يغيب عن تدريبات التانجو لإصابته بنزلة برد، الاتحاد الأرجنتيني سارع لتهدئة الأوضاع بالتأكيد على أن ميسي سيكون قادراً على اللعب أسأسياً أمام ألمانيا وهو مستعد لكسر شوكة الحاقدين والمنتقدين -لم يترك تصريح اللاعب الألماني شتايجر أن يمر مرور الكرام، دييجو أرماندو مارادونا أكد أن صانع ألعاب الماكينات مصاب بالتوتر قبل مواجهة منتخبه السبت المقبل ضمن دور الثمانية، شتايجر حذر من الاستفزازات الأرجنتينية فرد المدرب مارادونا بأنه لا يملك وقتاً للتفكير في هذا اللاعب واكتفى بالقول سنهزم الألمان في منتصف ملعبهم وكل لبيب بالإشارة يفهم -ليس غريباً على الجميع بيليه لا يتمنى الخير لمارادونا، ولمن يشك في هذا الأمر اليوم جاء التأكيد، الأسطورة البرازيلية تمنى فوز ألمانيا على الأرجنتين في مواجهة دور الثمانية، ووصف المانشافت بأنهم الأفضل والأجدر في التأهل إلى الدور ما قبل النهائي لكنه يستبعد كتيبة لوف من الفوز باللقب العالمي وهذا دليل قاطع على عدم حبه للأرجنتين ومدربها -إسبانيا ستنال اللقب الأول في تاريخها لأنها تملك المقومات والعناصر، النجم الهولندي السابق يوهان كرويف رشح البلد الذي يقيم فيه حالياً للفوز بنسخة كأس العالم الحالية وقال أنه ليس مستعداً لدفع ثمن تذكرة لمشاهدة البرازيل الحالية لأن سحر السامبا كما يقول غائب في هذا المونديال، كلام قد لا يعجب الزميلين مصطفى الأغا وعلا فارس ولكنه الواقع سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: طبعاً سلام غمز ها الغمزة لأن هو من مشجعي الأرجنتين، لكن الأرجنتين ستنتهي مع ألمانيا يوم السبت وستودع هذا المونديال، ما هيك، رشا من جدة عم بتقولك اللي بيقولك إنه اللي بيشجع البرازيل ما بيفهم كرة يروح يلعب بعيد هو وكرويف تبعه علا فارس: يلعب بالحارة مصطفى الأغا: أيوه هو وكرويف تبعه وسلام المناصير، عبد الله عم بيقولك الكأس ألمانية وروضة ضد البرازيل ومع هولندا جكرة فيكي، وغزل تحييك وتحييها محمد حمادة: الله يخليها مصطفى الأغا: ميسي يغيب محمد حمادة: لا بالعكس تماماً نزلة بردية وهذا شيء يطمئن طبعاً محبيه، ما عاد في نجوم بالدورة فالمفروض ميسي يكون مصطفى الأغا: شتايجر علق هو ومارادونا، كلهم عم بيعلقوا مع بعضهن محمد حمادة: لا هي حرب نفسية، حتى بالنسبة لكرويف عندما يرشح إسبانيا لأنه هو هولندي، مجرد عامل نفسي مش أكتر ولا أقل، ولكن السؤال إذا ما إسبانيا لعبت ضد هولندا من يشجع كرويف لأن هو يعيش في إسبانيا وأصله هولندي مصطفى الأغا: علا أديش عمرك هلا علا فارس: صرت 24 مصطفى الأغا: يعني اشتغلتي عندنا 22، 21؟ علا فارس: لا أنا بلشت 16 مع العربية مصطفى الأغا: بس بيليه أديش أكبر منها، يمكن بأربعين سنة، ما كان يسكت، هو كل يوم بيعلق مع مارادونا، شو، كل يوم بيحكيله قصة بيليه محمد حمادة: قلنا نحنا من قبل إنه بالفعل عداوة كار ولكن بس كتير مصطفى الأغا: زادت عن حدها محمد حمادة: زادت عن حدها بدرجة كبيرة، إنه سلوكه كلاعب خارج الملعب قد يؤثر سلباً على المنتخب، مش وقتها مثل هيك تصريحات وكأنه يذكره إنه كان في يوم من الأيام وو وو مصطفى الأغا: انتي شو بتقولي لبيليه علا فارس: أنا بدي أقول لسلام المناصير ما قال إنه اللعب الممتع بالبرازيل، احنا معك سلام بس لسة سحرة المستديرة لسة ما طلعوا كروتهم كلها والقادم أفضل مصطفى الأغا: ما شا الله، وين مخبية كل ها المواهب علا فارس: الجمهور بيعرف مواهبي مظبوط مصطفى الأغا: موصيتني قبل ما تفوت أمانة، شو موصيتني علا فارس: ما قلتلك شي، أنا حكيت معك شي مصطفى الأغا: طيب، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: أهداف لم تدخل وأهداف احتسبت وأهداف دخلت ولم تحتسب، والأطفال هم الأحلى والأجمل في هذا العالم وأصداء العالم يرصد حركاتهم في كأس العالم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، هذا البرنامج يا جماعة الخير عندنا 30 سيارة شيفروليه كروز، عطينا منهم 19 واليوم السيارة بعتقد رقم 20، يعني ما بنحب نعدهم من شان ما تروح بركتهن، فيكم بس تشيلوا ها السيارة وتاخدوها بس إذا بعتوا اسم المنتخب اللي بتشجعوه، لا أكثر ولا أقل، أرجونا السيارة يا شباب، هذي هي شيفروليه كروز، هذي إلكم بس تبعتوا اسم المنتخب اللي بتشجعوه، ومثل ما هاي السيارة هي الأحلى والأجمل والأمتع، كمان في الأحلى والأجمل والأمتع في كأس العالم، هناك أيضاً في الأطرف والأسوأ، مدين رضوان نكش عن أسوأ اللحظات في كأس العالم وطلع لنا بها التقرير [أهداف سجلت بأخطاء] مصطفى الأغا: عن جد أحياناً في شغلات ما بتفهمها، محمد صح ولا لا، يعني الحارس لو مد إيده أو عمل هيك، غريب محمد حمادة: حتى اللاعب النيجيري بسبب هذه اللعبة الرئيس النيجيري قرر تجميد نشاط المنتخب سنتين، مثل هذه الهفوات ممكن أن يكون ثمنها مصطفى الأغا: أرجينا اللقطات، انتي شو أسوأ لحظة شفتيها بالمونديال؟ علا فارس: أنا عم بشوف هلا الجول يعني كانت المفروض تدخل، طلعت برة الكرة مصطفى الأغا: تبع نيجيريا، يعني لو نوى يطلعها برة مش راح تطلع علا فارس: عن جد مش معقول يعني من سوء حظه كان مصطفى الأغا: شو أسوأ لحظة بحياتك كانت؟ العملية والمهنية علا فارس: لا الحمد لله ما في شي سيء مصطفى الأغا: طيب، الأطفال هم الأحلى والأجمل في هذه الحياة والله يطعم المشتهي ولاد يزينوا حياته، منهم علا فارس اللي لسة عازبة، كتير إجتنا رسايل عازبة وعازفة؟ علا فارس: لست عازفة ولكني عزباء مصطفى الأغا: طيب، موفدنا لكأس العالم عمار على وبشير كامل تابعوا أطفال كأس العالم في فقرة هي الأحلى برعاية كوكاكولا الأطفال هم الأحلى والأجمل في هذا العالم عمار علي: أنتم فلذات أكبادنا، وأنتم الزهور التي نحيا من أجل رعايتها لكن المونديال معكم طعمه سكر من دون حلاوة تذكر، قررنا بأن نرصد كأس العالم من خلال أعين الأطفال فوجدنا أسراراً لا حصر لها أبداً، فكمية الطعام التي يلتهمونها أكبر من المعتاد أو هي شحنة الغضب التي يخلفها انشغال الآباء عنهم بمتابعة المباريات، أما بعد انتهاء الطعام فإنهم أذكياء جداً لكي يجذبوا الانتباه نحوهم، إدوارد لم يتعد الثالثة بعد لكن دهاءه شيب والده حتى استغاث منه، أولاً قرر الصغير بأن يغير وجهة نظر الوالد من المباراة إليه تحديداً، فهرب راكضاً والضحية تركض وراءه طبعاً، وإذا ذكرت طلباته فقائمة طويلة، كان آخرها مشروباً غازياً كلما سكب له القليل منه رماه أرضاً، والحل يأتي أخيراً بأن يتولى الأب المهمة بنفسه، وبالجهة الأخرى فإن البنات ليس من حرج عليهن مطلقاً، تارةً هنا والأخرى هناك والأم هذه المرة هي من تراقب كل خطوة يخطونها، ولعل وقت القيلولة لما يدور هو وقت استراحة اللاعبين بين الشوطين وهي فترة الهدوء عندهن، والحل لم ينتهي بعد حيث شهدنا الأطفال بكل ركن جاهزون لكي يقدموا المتعة التي يرونها منطقية بنظرهم وليس بنظر الآباء أو من يقفون على رعايتهم حتى، فكل شيء يروه صائباً يقومون به، مكان نومهم يختاروه هم وليس نحن طبعاً، وخوفهم من الأشياء هم من يحددوه وليس من أحد سواهم مهما حاولت أن تدفعهم لكي يفعلوا المقابل، إذن هم الحلاوة بعينها بمنأى عن متابعة المونديال، أما أجمل لقطة فكان اختلاط اللون بينهم وليس العرق من يحدد مع من تلعب أو لا تلعب، فالطفولة هي الطفولة وليس لها دخل بكل ما يدور حولها، من مدينة بريتوريا، بعثة أصداء العالم مصطفى الأغا: تقرير كدة، الأطفال فعلاً، عجبك؟ علا فارس: أحلى شي في المونديال إنه بيجمعنا كلياتنا كبار وصغار مصطفى الأغا: أقول السر محمد إنه عندك بنت بعمرها لعلا ولا لا؟ محمد حمادة: لا أكبر، بنتي 31 عمرها مصطفى الأغا: ما شا الله متجوز عمره خمس سنين محمد حمادة: لا وين، ما تفضحنا علا فارس: صرت جدو هلا ولا؟ محمد حمادة: إي عندي ولدين، ابني حسن 33 عنده ولد وبسمة عندها مصطفى الأغا: احنا بنقدم 30 سيارة علا فارس: لا احنا على سيارتين مصطفى الأغا: حتعملوا دعاية لشيفروليه كروز من أحلى السيارات علا فارس: لا احنا بنربح سيارتين SS مصطفى الأغا: بعد الفاصل لن تجدوا علا فارس في هذا البرنامج، راح تروح تركب سيارة SS تبعها، بعد الفاصل: في فقرة العالم بيتكلم عربى نجوم النصر السعودى معظمهم أرجنتينى الهوى وكلهم يحبون فعل الخير، وفى كواليس المونديال سنتعرف على الوجه الآخر لجنوب إفريقيا [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، وكل التحية لكل النجوم اللي كانوا معنا وأيضاً تحية لكي يا علا فارس موجودة اليوم قاعدة معنا، وتحية لك محمد انت على طول معنا محمد حمادة: عجبني الكابتن طلعت الحقيقة مصطفى الأغا: في فقرة العالم بيتكلم عربي برعاية كوكاكولا راح نذهب مع نجوم نادي النصر السعودي بصحبة مراسلنا في السعودية صديقنا وحبيبنا ماجد التويجري في جولة إنسانية رائعة على الأطفال المصابين بأورام دماغية وبنفس الوقت يتحدثون عن كأس العالم وعن منتخبهم المفضل، سلام المناصير ع المونتاج أحمد الدوخي: يعني بغض النظر عنا كلاعبين، كمجتمع يعني واجب علينا زيارتنا للجمعية اليوم وأقول أن شا الله بإذن الله يشفيهم أن شا الله ماجد التويجري: انت سامبا ولا مارادونا؟ أحمد الدوخي: اللي تبغاه، أنا أحب الأرجنتين وأحب مارادونا ماجد التويجري: وميسي؟ أحمد الدوخي: كلهم بس مارادونا بالأول ماجد التويجري: مين بتتوقع البطل؟ أحمد الدوخي: الأرجنتين ماجد التويجري: والماكينة الألمانية يا رجال أحمد الدوخي: أتوقع الأرجنتين ماجد التويجري: إيه رأيك بمارادونا فيكتور فيجارو: yes I like him, he’s the best ماجد التويجري: but brazil better فيكتور فيجارو: brazil is good team ماجد التويجري: انت مع مصطفى الأغا إنه المونديال الحالي هو مونديال العجايب؟ أحمد عباس: المونديال الحالي الصراحة سيء جداً، حتى المباريات تكون شغالة نقدر نطلع نقضي حوائجنا ونخلص أشغالنا يعني ما في شي يخليك تتلهف إنك تتابع ماجد التويجري: ليش كل هذا، عشان السعودية مش موجودة؟ أحمد عباس: يمكن والله ماجد التويجري: طيب إنجلترا وألمانيا كانت من أروع المباريات أحمد عباس: بس الأدوار الأخيرة، احنا المفروض كأس العالم متعة من أول ما يبدأ، من أول مباراة لآخر مباراة، المونديال الحالي غريب يعني ماجد التويجري: مين البطل؟ أحمد عباس: الأرجنتين ماجد التويجري: عشان فيجارو معكم يعني؟ أحمد عباس: عشان فيجارو صح ماجد التويجري: يا أخي أنا أشجع السامبا، ارحمني يا أخي أحمد عباس: لا برحمك ولا برحم مصطفى، ما راح تاخدونها أن شا الله ماجد التويجري: كابتن انت عندك كلام ثاني؟ خالد الزيلعي: السامبا طبعاً البرازيل ماجد التويجري: تعجبني يا شيخ خالد الزيلعي: عشانك ماجد التويجري: أكيد ولا عشان مصطفى؟ خالد الزيلعي: النهائي الأرجنتين والبرازيل وإن شا الله البرازيل ياخد كأس العالم ماجد التويجري: يبكي مارادونا ترى ريان بلال: بيجوز كأس العالم في كل محل بس أنا مش من مشاهدين كأس العالم ماجد التويجري: انت مغرور على فكرة ريان بلال: لا مو مغرور لأنه كأس العالم 2010 ما تطلع عليه، ما بالمستوى المعهود يعني، المستوى جداً ضعيف، يمكن من بعد دور الـ16 كويس بس أن شا الله بنتابع المباراة النهائية بس مصطفى الأغا: الحقيقة ما هي بغريبة لا على لاعبي النصر ولا لاعبي بقية الأندية السعودية إنه يقوموا بفعل خير خصوصاً الأطفال اللي شفناهم أطفال صغار، يعني نتمنى لهم الشفاء أن شا الله يا رب أهلهم هيك بيشوفوهن أصحاء البدن والجسم، لأنه أنا والد وعندي ولدين وأعرف يعني إذا الولد الصغير صار عنده شوية حرارة أحياناً ما بتنام محمد حمادة: الحقيقة مصطفى شي بيبكي تماماً هيك أشياء، خلاص، يعني عفواً إذا ضحكة الولد العادي بتساوي فضة فضحكة الولد المريض بتساوي دهب علا فارس: الله يشفيهم أكيد ودايماً أجمل شيء إنك تشعر بالآخر، فما بالك لما يكون طفل مصطفى الأغا: صار لي بعرفه 25 سنة محمد، هاي أول مرة بحسه علا فارس: عم بيبكي مصطفى الأغا: بحسه، إيش أبو حسن، كمان دمعتك غالية علينا يا محمد محمد حمادة: الله يخليك مصطفى الأغا: لأنك أب وجد، الله يخليلك أحفادك يا رب، أنا كمان يمكن لأنه بنتي لسة عمرها سنة ونص وابني لسة عمره تمان سنين فما بعرف إذا، أن شا الله، ها علا انتي أقوى واحدة فينا، قوية ما شا الله عليكي، بما إنه علا مذيعة سياسة وبتذيع أخبار، حنسألها كام سؤال رياضي سيأسي ونشوف مدى استعدادها النفسي والسيأسي، حنسألها أول شي بنقول "ما تفسده السياسة تصلحه الرياضةعلا علا فارس: كلام سليم مية في المية ويمكن أكبر مثال مثلاً بالعراق هناك كتير فرقاء سواء على المستوى السيأسي أو الشعبي جمعتهم الرياضة، كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية هما فرقاء في السياسة لكنهم متفقين في الملعب وأصدقاء مصطفى الأغا: طيب، "السياسة الناجحة تثمر رياضة متألقة والعكس صحيح" علا فارس: هي بعالمنا العربي يمكن رياضتنا هي اللي بتحتاج لسياسة ناجحة وسياستنا هي اللي بتحتاج للروح الرياضية مصطفى الأغا: حلو، "السيأسي والرياضي تجمعهما الأهدافإنه هذا جول وهذا جول علا فارس: هذا كلام سليم مئة في المئة وبنتمنى دايماً الأهداف تكون موجودة لتسعد الجماهير والشعوب، ونتمنى كمان إنه السيأسيين في الوطن العربي يسعدونا مصطفى الأغا: هلا شوفوا هذا الكلام الله يجعل كلامنا خفيف عليهم، "الرياضي والسيأسي بيحتاجوا الاتنين لدعم الجمهور" الأول حتى يسعدهم والثاني حتى لا يبكيهم علا فارس: الجمهور دايماً بينتظر الأهداف حتى يحتفل فيها بس السيأسيين هما دايماً بيبكونا مصطفى الأغا: يبكونا من الحركات اللي بيعملوها، "الكلام في السياسة ممنوع والكلام في الرياضة مباح ومشروعقولي علا فارس: بردو كلام صحيح لأنه في الرياضة دايماً بدون حسيب ولا رقيب لكن في السياسة دائماً هناك في خطوط حمراء وصفراء وخضراء مصطفى الأغا: حتى في الإعلام الرياضي اكتب اللي بدك إياه بس بالسياسة إياك لأنه بالرياضة بيشتمونا وبيكتبوا حكي كبير وبيقولوا عنا شي ما عملناه، طيب، "الرياضي يستريح بين الشوطين والسيأسي يستريح بعد جيلين" وربما لا يستريح أبداً علا فارس: هلا بالرياضة يعني مثلاً كرة القدم بيستريحوا بين الشوطين علشان يبدعوا أكتر ويرتاحوا ليعطونا إنجازات أكبر، بس السيأسي لما بيرتاح بيريح وبيرتاح مصطفى الأغا: طيب "جمهور الرياضة غفير وجمهور السياسة أسير" علا فارس: بردو كلام واقعي لأنه جمهور الرياضة من مختلف الشرائح صغار وكبار مثل ما شفنا والديانات وكل شي مختلف، لكن السياسة هناك دايماً فيها انقسامات للأسف مصطفى الأغا: طيب، آخر شي "الوعود هي القاسم المشترك بين الرياضي والسيأسيالحقيقة الرياضي يفي بوعوده لكن السيأسي قولي يا علا علا فارس: مثل ما حكيت، الرياضي قلما إنه ما يفي بالوعود لكن السيأسي نادراً ما يفي بوعد مصطفى الأغا: طيب، بعد الفاصل: في كواليس المونديال سنتعرف على الوجه الآخر لجنوب إفريقيا، واليوم راح نعرف هوية الفائز الجديد مع شيفروليه كروز وأصداء العالم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع الجزء الأخير والمحبب من أصداء العالم، اللي بنسحب فيه السيارة، لكن قبل السيارة علا شو جايبتيلنا اليوم علا فارس: جبتلك كيكة لطاقم العمل، أنا حبيت نقطعها تحت الهوا على فكرة بس مصطفى قالي نطلعها على الهوا مصطفى الأغا: خلينا نسحب أول شي الفائز الجديد بسيارة شيفروليه كروز، أرجينا إياها يا جمال، يلا حنبدأ الآن السحب على الفائز ونشوف من أي بلد، عندنا 962، والله من الأردن، 9627956981 علا فارس: مبروك للفائز مصطفى الأغا: لسة حنحكي معاه إذا ضل معنا وقت، ع بال ما يتصلوا بالفائز حنشوف على قنوات الجزيرة الرياضية مباراتين من ربع النهائي يوم الجمعة هولندا مع البرازيل، واوروجواي مع غانا، أنا برأيي نروح الكواليس اقري لنا إياها يا علا علا فارس: في كواليس العالم سنتحدث عن البلد المنظم للمونديال بجنوب إفريقيا، عمار على برفقة بشير كامل أعدا هذا التقرير وخليكم معنا عمار علي: وجدناهم سويةً ولا فرق بين جنس وآخر فكرة القدم جعلتهم لحمة واحدة لكن التاريخ هو التاريخ ولم نتركه بحاله هو الآخر، حيث قلبنا دفاتر الماضي وذكريات الأيام التي يحكيها الحصن هذا، بريتوريا هي عاصمة جنوب إفريقيا وإن كانت المدينة الأصغر بين مدن أخرى كديربن وجوهانسبرج، ولهذا فقد قررت بعثة أصداء العالم أن تفتح هذه المدينة والبداية مع المتحف الذي يضم تاريخ هذا البلد، نعم هو متحف الآن بعدما كان حصناً حصين وإذا توقعنا بأن نشاهد غير هذه الوجوه عند بوابة الدخول فقد كنا مخطئين لأن الدويتش أو الهولند هم من فتحوا بسفنهم أول خيوط العنكبوت التي كانت تغطي جنوب إفريقيا وخيراتها عن العالم الخارجي، والأمور لم تسير بذلك الزمان كما اختصرتها ببعض كلمات فقط، فأثاروا الحرب بكل شبر من الحصن أو المتحف الذي أمامنا، عربات ليست للنقل ولا الترحال فقد كانوا الجنود يتخندقون فيها أمام قبائل الزولا التي كانت تحارب عن نفسها وأرضها أمام جحافل المحتل، ولم أجد كلمة غير المحتل لأنها الحقيقة، داخل المتحف لم يختلف بالشيء الكثير فكل جدارية كانت تصور القادم وابن الأرض وكيف دارت رحى الأيام بينهما، ومن يشرح لطلاب المدارس والزائرين هم الدويتش أو الهولند فقد صارت الحرب تاريخاً والبلد قد تقاسمها الاثنان ليومنا هذا، أجزاءه مزيج للبيض والسود، تلخصت بعدة العيش التي جلبت من خارج البلاد وأخرى بدائية لكنها فعالة والتي صنعتها القبائل لقضاء حاجاتها بتلك العهود، فالأيام تشهد بأن رائحة العداوة قد انطفأت وصارت رماداً وكرة القدم هي الأخرى من ساهمت بإطفائها، وإن تعتلي قمة البرج وتدخل بخنادقه حتى تشاهد الملعب وكرة كبيرة تعود بك إلى أيام الزهو التي تعيشها إفريقيا، فكأس العالم عندهم شئنا أم أبينا، عمار علي، من بريتوريا لأصداء العالم مصطفى الأغا: طبعاً هذه الكيكة لو بنشوفها من فوق، فيها برازيل وأصداء العالم أحلى عالم، ويبدو معنا الفائز من الأردن على الخط، ألو -ألو مصطفى الأغا: السلام عليكم، أنا مصطفى الأغا من MBC حضرتك مين -أنا حفيظة ظاهر حبيب، عراقية في عمان مصطفى الأغا: أهلا وسهلا فيكي، طلعت عراقية في الأردن علا فارس: كلياتنا عرب مصطفى الأغا: حفيظة، انتي عايشة بالأردن من زمان؟ -صار لي 11 سنة مصطفى الأغا: ما شا الله، متزوجة، عندك أولاد -الحمد لله عندي ثلاثة أولاد في الجامعة مصطفى الأغا: ما شاء الله، مين اشترك انتي ولا هما؟ -لا والله أني اللي اشتركت ومن مسابقة الحلم وأني أشترك وكان أملي كبير بالحلم، الحمد لله إجا دوري الحمد لله رب العالمين مصطفى الأغا: أم شو؟ -أم مصطفى مصطفى الأغا: كمان أم مصطفى؟ أم مصطفى معك شهادة سواقة؟ -والله صار لي خمس سنين وأني أتدرب مصطفى الأغا: أم مصطفى، هذي السيارة اللي حتطلع هذي إلك، مبروك يا أم مصطفى -الله يبارك فيكم، شكراً جزيلاً مصطفى الأغا: مين تشجعي، وحدات ولا فيصلي؟ -والله الاتنين حبايب على قلوبنا بس أكيد أشجع العراق وإسبانيا أكيد مصطفى الأغا: أن شا الله بتربحوا، وتلعبوا مع البرازيل وتخسروا أن شا الله، شكراً إلك يا أم مصطفى، ألف مبروك، يلا يا محمد، ناكلها ونروح، زغروتة يا أم مصطفى، يلا ألف مبروك -شكراً جزيلاً، الله يبارك فيكم وانتو الأحلى والأجمل ودايماً تفرحونا مصطفى الأغا: شكراً إلك أم مصطفى، شكراً إلك علا، وشكراً إلك محمد حمادة، وشكراً للكل في الاستوديو، وحناكل هلا كيكة على حساب علا فارس، يلا تعالوا يا شباب