EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2012

المارد الفتحاوي يحقق فوزا مثيرا على الزعيم في دوري زين الهلال يتفوق في الأرقام.. والفتح يفوز بالأهداف وينتزع الصدارة

الفتح والهلال

الفتح يواصل تفوقه على الهلال

حقق الفتح فوزا مثيرا على خصمه الهلال 2/1 اليوم الجمعة في المرحلة الخامسة عشر من الدوري السعودي لكرة القدم لتكون الهزيمة الثانية فقط للهلال في الموسم الحالي علما بأن الأولى كانت أمام الفتح أيضا.

  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2012

المارد الفتحاوي يحقق فوزا مثيرا على الزعيم في دوري زين الهلال يتفوق في الأرقام.. والفتح يفوز بالأهداف وينتزع الصدارة

حقق الفتح فوزا مثيرا على خصمه الهلال  2/1 اليوم الجمعة في المرحلة الخامسة عشر من الدوري السعودي لكرة القدم لتكون الهزيمة الثانية فقط للهلال في الموسم الحالي علما بأن الأولى كانت أمام الفتح أيضا.

وفشلت محاولات الهلال لمواصلة انتصاراته المتتالية والثأر لهزيمته أمام الفتح ذهابا كما أخفق الزعيم في الحفاظ على موقعه في صدارة جدول المسابقة حيث تجمد رصيده عند 35 نقطة وتراجع للمركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف الفتح الذي انتزع الصدارة بعدما حسم قمة اليوم لصالحه.

وحافظ الفتح حتى الآن على سجله خاليا من الهزائم في الدوري السعودي هذا الموسم بينما كانت هزيمة الهلال اليوم هي الأولىله بعد 12 فوزا متتاليا.

نجح الفتح في حسم صدارته بالفوز على الهلال في مباراة مثيرة شهدت سيطرة هلالية لم تكتمل حيث كشفت إحصائيات OPTA أن الهلال سيطر على الكرة بحوالي 62% خلال شوطي المباراة مقابل 37% للفتح الذي استطاع تحقيق الفوز بهدفي دوريس وإلتون.

ومرر الهلال أكثر من 437 تمريرة قصيرة منها 227 في الشوط الأول و 210 في الشوط الثاني مقابل 256 تمريرة للفتح الذي انتفض في الشوط الثاني وسجل هدفين مقابل هدف للزعيم الذي تفوق في الأرقام والسيطرة إلا أنه لم يترجم هذه السيطرة إلى أهداف حقيقية.

وتساوى الفريقين في عدد التسديدات على المرمى بـ 5 تسديدات لكل فريق إلا أن كل تسديدات الفتح جاءت في الشوط الثاني في حين سدد الهلال 3 تسديدات في اشلوط الأول واثنتين في الشوط الثاني.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي بعدما فشل الهلال في ترجمة تفوقه إلى أهداف.

وفي الشوط الثاني ، سجل المهاجم الكونغولي دوريس سالومو هدف التقدم للفتح ثم عزز زميله البرازيلي ألتون جوزيه فوز الفريق بهدف من ضربة جزاء في الدقيقة 66 بينما أحرز الكوري الجنوبي يوو بيونج سوو هدف حفظ ماء الوجه للهلال في الدقيقة 79 .

ولجأ الفتح إلى التأمين الدفاعي بشكل كبير فلم يمنح الهلال الفرصة الكافية لاختراق منطقة الجزاء وتهديد المرمى بشكل حقيقي رغم استحواذ لاعبي الهلال على الكرة بشكل أكبر كثيرا من الفتح الذي اعتمد بشكل كبير على الهجمات المرتدة السريعة التي شكلت بعض الخطورة لكنها افتقدت أيضا للنهاية المناسبة فلم تسفر عن شيء.

ورغم سيطرته شبه التامة على مجريات اللعب في معظم الفترات ، فشل الهلال في التوغل داخل منطقة جزاء الفتح في ظل التألق والتكتل الدفاعي للاعبي الفتح وضغطهم على لاعبي الهلال بمجرد عبورهم خط منتصف الملعب.

 

شوط الأهداف

 

في الشوط الثاني، بدأ الهلال بهجوم مكثف بحثا عن هدف التقدم وسنحت الفرصة إلى لاعبه الكوري يوو بيونج سو الذي اخترق دفاع الفتح وتقدم من الناحية اليمنى ثم لعب الكرة من زاوية صعبة وضيقة للغاية ولكن حارس الفتح أمسكها بثبات.

وشعر الفتح بحرج موقفه فانتفض لاعبوه في محاولة لمباغتة الضيوف بهدف يربك حسابات الهلال.

وتصدى حارس الهلال لتسديدة قوية من ضربة حرة سددها البرازيلي ألتون جوزيه وأخرجها إلى ركنية ولكن دفاع الهلال فشل في تشتيت الضربة الركنية وارتدت الكرة من الحارس والمدافعين أكثر من مرة قبل أن تتهيأ لدوريس سالومو المتحفز داخل منطقة الجزاء حيث سددها بقوة في سقف المرمى محرزا هدف التقدم في الدقيقة 56 .

وكثف الفريقان من محاولاتهما الهجومية في الدقائق التالية وعبرت تسديدة البرازيلي ألتون جوزيه بجوار مقص المرمى على يمين حارس الهلال، ومن هجمة سريعة مرتدة للفتح ، لم يجد نواف العابد بدا من عرقلة حمدان الحمدان ليمنع انفراده بالحارس فلم يتوان الحكم في احتساب ضربة جزاء للفتح في الدقيقة 63 بينما سقط العابد على الأرض مصابا وبدأ في تلقي العلاج.

وسدد ألتون جوزيه ضربة الجزاء إلى داخل الشباك على يسار الحارس في الدقيقة 66 ليكون الهدف الثاني للفتح ويضاعف من صعوبة المهمة على الهلال.

وأعاد الكوري يوو فريق الهلال إلى أجواء المباراة في الدقيقة التالية عندما أنهى هجمة منظمة للفريق بتسديدة صاروخية زاحفة من زاوية صعبة داخل منطقة الجزاء على يمين عبد الله العويشير حارس مرمى الفتح.