EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

الريان بطل كأس الأمير..والوداد يقتنص لقب الدوري

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبدالإمام، التاريخ: 15 مايو

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبدالإمام، التاريخ: 15 مايو

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

الريان بطل كأس الأمير..والوداد يقتنص لقب الدوري

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن سامي عبد الإمام: مسا النور مريان باسيل: أهلاً بك، في هذه الحلقة نتابع: -الريان ينال كأس أمير قطر للمرة الرابعة في تاريخه على حساب أم صلال بهدف -الجيش الملكي يهدي الوداد البيضاوي اللقب 12 والرجاء يتنازل عن الزعامة في الجولة الأخيرة -ديربي البصرة المثير بين الميناء ونفط الجنوب كيف هي الأجواء قبل وبعد المباراة صدى الملاعب كان في قلب الحدث -نادي الاتحاد يحتفل بتتويجه بطلاً لكأس خادم الحرمين الشريفين في حفل حاشد -الهلال عينه على الأسيوية والأمير عبد الرحمن بن مساعد يقول محترفو الهلال باقون ولن نركز على كل البطولات -أسامة هوساوي أفضل نجوم الكرة السعودية حسب اختيار قناة الرياضية السعودية مريان باسيل: إذن على ستاد خليفة الدولي في الدوحة توج الليلة الريان بكأس أمير قطر للمرة الرابعة في تاريخه بعد فوز في النهائي على أم صلال بهدف للا شيء، تفاصيل التتويج واللقاء مع سلام المناصير [مقطع من مباراة الريان وأم صلال] سلام المناصير: أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والضيف الرئيس البرازيلي لويس دي سيلفا كانا في مقدمة الحضور الغفير المتواجد في ستاد خليفة الدولي لمتابعة نهائي أغلى المسابقات القطرية، الريان يبحث عن التعويض ويسعى لانتزاع الكأس التي ضاعت منه العام الماضي عندما خسر النهائي أمام الغرافة، فيما يحاول أم صلال إنهاء الموسم ببطولة تحفظ ماء الوجه واستعادة لقبها الثاني بعد إنجاز 2008، إذن هي مواجهة نارية والصراع فيها على الذهب والفائز سيستلم آخر كؤوس الموسم الطويل، شوط أول كان حامياً والفريقان تقاسما الفرص الضائعة، فرصة تضيع هنا وأخرى هناك واللمسة الأخيرة غائبة والحراس ردوا الكرات ببراعة وشراسة، التغييرات تأتي من الجانبين والفرص لم تنتهي بعد، الأنفاس محبوسة والكأس الذهبية تنتظر البطل 38 في تاريخ المسابقة، الريان يضغط كثيراً في محاولة لكسر النحس والسعي لعدم تكرار سيناريو العام الماضي، وأم صلال يرسل الكرات الواحدة تلو الأخرى عسى أن يأتي الحل الغائب، الحظ يعاند العماني عماد الحوسني الذي عمل كل شيء في اللقاء ولكنه لم ينجح في جميع المحاولات، ظن البعض أن المباراة سائرة إلى التمديد لأن الكثير من مباريات الكؤوس لا تحسم في الدقائق التسعين ولكن الهداف البرازيلي ألفونسو ألفيس أنهى المباراة قبل موعدها بثماني دقائق، هدف جميل وحاسم أعلن تتويج الريان باللقب الرابع وعوض الجماهير والعشاق عن ضياع اللقب الماضي، أما أم صلال فقد اجتهد وثابر ولم يجد مكاناً أفضل من الوصافة، سلام المناصير، صدى الملاعب مريان باسيل: إذن ألف ألف مبروك للريان التتويج وأيضاً معي عبر الهاتف من الدوحة قطر الزميل مصطفى الأغا اللي كان متواجد اليوم في المباراة، كيف كانت الأجواء مصطفى في النهائي مصطفى الأغا: أول شي مريان مسا الخير إلك وللكابتن سامي عبد الإمام، الحقيقة قبل ما أقول أي شي انتي قلتي ألف ألف مبروك، جماهير الريان حلفوني أقول ألف مليون ترليون تزليون ريايليون مبروك، هذي أول واحدة مريان باسيل: ألف مليون ترليون وتزليون إذا بدك واحدة مصطفى الأغا: أيوه، الحقيقة قبل ما أحكي عن المباراة، يعني سلام ما شا الله جاي لسة جديد من العراق فلساته فريش، فعمل تقرير كافي وافي عن المباراة، لكن أنا حابب أحكي عن أشياء كثيرة حول المباراة، أولاً مباراة نهائية يحضرها أيضاً الرئيس البرازيلي وكان في أكثر من لاعب برازيلي واللي أنهى المباراة كان برازيلي، 50 ألف متفرج في الملعب، الحقيقة احنا لهلا قدرنا نطلع من الملعب، ملعب تحفة فنية ستاد خليفة، وجود إعلاميين من كل أنحاء الوطن العربي، مباراة النهائي صارت يعني تقريباً تعتبر تقليد عربي وليس فقط تقليد قطري، أيضاً اليوم شفنا بروفة لملف قطر وترشحها لاستضافة كأس العالم 2022، الحقيقة هذي الأشياء كلها مربوطة ببعضها، يعني اليوم عم بنشوف إعلاميين من كل أنحاء العالم، عم بنشوف تجربة قطرية في استضافة مثلاً 50 ألف متفرج بيطلعوا من الملعب خلال دقائق، وجود لاعبين كبار، فالحقيقة اليوم يعني أنا بعتقد إنه هذا عرس كروي قطري، طبعاً اليوم الريان كان ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، الحقيقة فريق كتير كتير كان مجروح، مجروح بخروجه من كأس الاتحاد الأسيوي وهو كان مرشح للقب وعلى يد فريق تايلاندي يعني الحقيقة كان مفاجأة كبيرة، إذن السنة الماضية خسر نهائي كأس الأمير أمام الغرافة بهدفين لهدف، اليوم الحقيقة الريانيين كانوا الغالبية في أرض الملعب، نعم كانوا كتار يعني العمامات الحمرا والسودا كانت أكثر من البرتقالية والبيضاء، لكن فريق أم صلال أيضاً دائماً لما بيصل إلى النهائي بيكون فريق صعب، الحقيقة فنياً المباراة لم ترتقي إلى المستوى حتى نكون صريحين، جماهيرياً كانت حلوة والحضور في الملعب كان شيء رائع لكن المباراة لم ترتقي، هي بالنهاية مباراة كؤوس يعني كانت مباراة الهدف الواحد وإذا لاحظنا حتى فريق أم صلال عندما فاز باللقب المرة قبل الماضية كمان فاز من خلال ضربات الجزاء يعني كان فريق يدافع أكثر مما يهاجم، لكن الحقيقة قطر بنقولهم مبروك لكم هذا التنظيم ومبروك أيضاً للريان هذا اللقب مريان باسيل: مثل ما قلت مصطفى يعني امبارح سمعنا إنه تم تقديم الملف القطري لاستضافة كأس العالم بزيوريخ، وأيضاً مثل ما قلت إنه كانت اليوم الأعين كلها على الترتيب لهذا النهائي، كيف التطلعات من خلالك انت من خلال اللي تحدثت معهم، تطلعات حول ملف قطر، هل الناس مثلاً متحمسة لهذا الموضوع، هل في تفاؤل مصطفى الأغا: شوفي أنا اليوم كنت موجود من شان أعطيكي كمان خبر جديد، أنا اليوم كنت موجود وكان في اجتماع لبعض رؤساء اتحادات كرة القدم الخليجية موجودين مريان باسيل: عن بطولة الخليج مصطفى الأغا: نعم وقرروا تثبيت بطولة الخليج في موعدها في اليمن وطبعاً كان أخي وصديقي الأخ فيصل عبد الهادي أمين عام الاتحاد السعودي موجود، رئيس الاتحاد الإماراتي، رئيس الاتحاد اليمني، رئيس الاتحاد الفلسطيني، رئيس الاتحاد العراقي، الكل أجمع وأنا واحد منهم أن قطر أنا برأيي تستضيف نهائيات كأس العالم 2022، ما نراه هو معجزة تحدث في قطر، قدموا ملف من 700 صفحة مريان، بين كل نقطة ونقطة يقولون مثلاً سنعمل مترو، وقعنا عقود المترو، يعني هم لا يقولون سنفعل مريان باسيل: بدأ العمل يعني مصطفى الأغا: نعم، هناك رؤية من الأمير أن تكون قطر عام 2030 شيء مختلف وأعتقد جازماً إن شاء الله أننا سنرى كأس العالم في دولة عربية وهذا قريب علينا كتير ونحضر كل المباريات مريان باسيل: هذا أكيد كلنا بنتمناه، شكراً مصطفى وإن شا الله ترجع لنا بالسلامة مصطفى الأغا: شكراً إلك مريان، بس أقولك شغلة إن شا الله بكرة أنا اتشرفت إني اختاروني رئيس الاتحاد القطري وإخوتنا في قطر إني أقدم الحفل السنوي لجوائز اللاعبين والمدربين في قطر إن شا الله حيكون بكرة وححاول إن شا الله يكون في عندنا صور للـMBC وطبعاً جوائز أفضل لاعب وأفضل هداف وأفضل مدرب وأفضل جمهور، وإن شا الله بكرة بزودكم بأخبار تانية مريان باسيل: إن شا الله معناته بنحكي مع بعض مصطفى بكرة، شكراً إلك، إذن كابتن جميع الألقاب كانت للغرافة واليوم شفنا الريان يتوج، مصطفى بيقول بيجوز المباراة فنياً ما كانت كتير قوية مثل ما كانوا يتوقعون بنهائي الكأس، كنت انت دايماً عم بتقول الكؤوس تختلف عن كل المباريات الأخرى سامي عبد الإمام: أم صلال كتاريخ لا يرتقي إلى تاريخ وإنجازات الريان لكن كند حتى في الدوري هما تعادلوا ذهاباً وإياباً بنفس المستوى الفني، اليوم يمكن شفنا فرص الريان أكثر برغم إنه هما كانوا ند لبعضهم لكن الريان فرصه أكثر، القائم الأيمن رد كرتين للريان من ضمنها كرة خلفية للرائع عماد الحوسني، أعتقد إنه الريان فاز على الغرافة وفاز على السد في ربع ونصف نهائي الكأس وبالتالي أحقيته أكبر بالكأس، مشواره كان أصعب ومثل ما قال مصطفى يعني هو مجروح أسيوياً ويسعى إلى التعويض وبالفعل كان التتويج بأغلى الكؤوس، تسلم الكأس من أمير البلاد وبحضور الرئيس البرازيلي اللي هو معروف إنه مشجع كرة قدم من الطراز الأول مريان باسيل: نعم، وأيضاً طبعاً مثل ما حكى مصطفى يعني بنتمنى جميعاً إنه يقرب كأس العالم لعندنا شوي سامي عبد الإمام: مريان أنا شفت الملاعب وشفت الملف فعلاً شيء رائع مريان باسيل: يعني التحضيرات كأنه من هلا مبلشين سامي عبد الإمام: شيء مذهل أتمنى إنه ها الجهود تكلل بالنجاح خصوصاً المنافسين لحد الآن اللي هما استراليا واليابان وبالتالي أفضلية قطر أفضل منهم على اعتبار إنه استراليا في آخر الدنيا والتوقيت يختلف عن أوروبا والأمور كلها تختلف عن أوروبا، في حين قطر في قلب العالم جغرافياً، واليابان نظمت كأس العالم 2002، فكافي يعني مريان باسيل: خلاص دورنا، طيب سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: الجيش الملكي يهدي الوداد البيضاوي اللقب 12 والرجاء يتنازل عن الزعامة في الجولة الأخيرة، ديربي البصرة المثير بين الميناء ونفط الجنوب كيف هي الأجواء قبل وبعد المباراة صدى الملاعب كان في قلب الحدث [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، ننتقل للدوري المغربي حيث أحرز الوداد البيضاوي اللقب للمرة 12 في تاريخه بفوزه على ضيفه الفتح الرباطي بهدف دون مقابل وساهم في هذا التتويج الجيش الملكي الذي جرد منافسه الرجاء البيضاوي من لقب البطولة بفوزه عليه بهدف للا شيء، لقاء التتويج في هذا التقرير مدين رضوان: ضغط وتركيز وموعد فاصل لحسم لقب الدوري، جماهير غفيرة حضرت في ستاد محمد الخامس لمؤازرة القلعة الحمراء حتى اللحظة الأخيرة، والتشويق هو السمة البارزة للدوري المغربي هذا الموسم والصراع على أشده والتشويق لا يزال متواصلاً لنعرف هوية البطل، اندفاع كبير منذ بداية المباراة لأصحاب الأرض والطريقة التي دخل بها الوداد أجبرت الفتح على التراجع للوراء، الحارس فهامي وقف سداً منيعاً في وجه جميع المحاولات وكثرة الضغط تفك اللحام وهو ما تمكن منه مصطفى بيضوضان بتسجيله هدف التقدم في الدقيقة 40، هدف اهتزت به الدار البيضاء كلها كيف لا وسفينة الوداد ترسو عند لقب الدوري، في الشوط الثاني لم يختلف الحال كثيراً والخبر المفرح لم يكن ركنية الفتح الذي لم يظهر بحجم المنافسة أمام الوداد لكنه كان من هدف الجيش الملكي لمرمى المنافس الرجاء البيضاوي، هدف أكد اللقب في سيناريو بلغت إثارته قمتها، الوداد البيضاوي كان صاحب النفس الأطول من جاره الرجاء ليظفر أخيراً بالدرع الغالي، درع ستحتفل به الجماهير لأيام كونه اللقب 12 والذي شارك به الجيش الملكي بعدد التتويجات، مدين رضوان، صدى الملاعب مريان باسيل: ومعي من الدار البيضاء الزميل منير باهي الكاتب والصحفي المغربي، مسا الخير منير باهي: مسا الخير ولضيفك الكريم وهنيئاً لكل الوداديين في مختلف ... العالم مريان باسيل: طبعاً احنا كمان بنضم صوتنا لإلك وبنقولهم ألف ألف مبروك للوداد فوزه اليوم باللقب، موسم مثير طبعاً جداً في الدوري المغربي، لقاءات اليوم حددت هوية الفائز باللقب، يعني الوداد كان عم يلعب ع الملعب وعينه على مباراة الجيش، كيف كانت الأجواء منير باهي: طبعاً الوداد كان يراهن على جميع ... خاصةً مع الانتدابات القوية التي ... والمجهود الكبار الذي قام به بادو زكي لكن ... التي يعرفها الوداد بدأ يكون في نوع من الشك في صفوف الوداديين إلا أنه في المباراة الأخيرة مع الأعداد الغفيرة التي حضرت إلى المباراة كان هذا يدل على وجود ثقة كبيرة في إمكانية الفوز باللقب، لذلك كان الاحتفال تأجل لغاية انتهاء مباراة الجيش والرجاء التي انتهت بنتيجة لصالح الوداديين وتوج الفريق الودادي باللقب مريان باسيل: نعم، ألف مبروك طبعاً مرة تانية، هلا عرفنا الوداد فاز باللقب ولكن في بعض الفرق في القاع التي هبطت اليوم أو هل أنتم بانتظار مباريات غداً لمعرفة من الهابط لأنه النقاط قريبة جداً منير باهي: حتى الآن لم يتم الحسم ... جمعية سلا إلى القسم الوطني الثاني في انتظار المباراة المؤجلة بين الفتح الرباطي والمغرب الفاسي، إذا تساوى الخميسات والفتح وتقريباً بالنسبة لنتيجة المباراة المؤجلة للفتح هي التي ستكون حاسمة، كان مقرر للفتح أن يلعب مباراته قبل إجراء هذه ... مريان باسيل: نعم، شكراً لك زميلنا منير باهي الكاتب الصحفي المغربي كنت معنا من الدار البيضاء، شكراً لك، شفنا بالمباراة كابتن يعني الوداد كان في حال الفوز أكيد هو سيفوز باللقب لكن كان بانتظار أيضاً الجيش الملكي يقدم له الهدية أمام الرجاء سامي عبد الإمام: مريان أنا السبت اللي فات كنت بنفس المكان ومع الأستاذ مصطفى يسألني، كان الرجاء يتصدر وقالي مين يفوز قلتله الوداد يفوز باللقب، كنت متوقع إنه الجيش يعمل شيء رغم إنه موسمه سيء جداً مريان باسيل: كيف عرفت سامي عبد الإمام: متوقع لأنه الجيش أيضاً يسعى إلا إنقاذ وتحسين ترتيبه وهو خسر خارج أرضه 1-صفر، بالتالي إمكانية عودته حتى بالتعادل مريان باسيل: بس الرجاء كان عارف إذا ما فاز يعني الرجاء كان لازم يضغط أكثر سامي عبد الإمام: مباراة مصيرية جداً ولكن حتى لو تعادل الرجاء مع الجيش كان الوداد بيفوز لأنه الفارق كان نقطة واحدة، الموسم الماضي مريان الرجاء كان هو أول والوداد كان رابع، ها المرة الوداد من الرابع إلى الأول، أكيد استفادوا من تجربة الموسم الماضي بكل تأكيد عززوا صفوفهم، المدرب طبعاً بادو زكي معروف عنه كفاءة، مصطفى بيضوضان سجل خمس أهداف هذا يمكن مش أغلاها يمكن أغلى هدف في تاريخه كله لأنه منحهم اللقب، أكيد لقب مستحق على اعتبار إنه هما لحد قبل أسبوعين كانوا هما متصدرين، فقدوا الصدارة في الأسبوع الماضي لأنه لعبوا مباراة قوية مع الدفاع الحسني الجديدي تعادلوا وفاز الرجاء، نهنئهم طبعاً وهارد لك للرجاء مريان باسيل: بالدوري المغربي وخصوصاً بمباراة اليوم الجمهور يعني جايين فرحانين من قبل ما تبدأ المباراة سامي عبد الإمام: ما يحسب للجمهور المغربي احنا شفنا يمكن حتى فرق تصارع للهروب من الهبوط جمهورها متحمس ويشجع وكأنه الفريق ينافس على اللقب، الحقيقة شعب يعشق كرة القدم، يضيف حلاوة للمباريات أعتقد ها الروحية اللي اللاعبين يؤدون بيها جزء كبير منها يعود إلى تشجيع الجماهير، نتمنى إن شا الله هاي الحماسة وها الروحية تتوج بألقاب على مستوى المنتخب أيضاً مريان باسيل: طبعاً احنا ما راح نوقف الحديث عن الدوري المغربي، سنتابع مباراة الرجاء البيضاوي الذي كان بحاجة إلى فوز في الرباط أمام الجيش الملكي لضمان الحفاظ على لقبه، لكن الرياح لم تأتي بما تشتهيه السفن، نتابع [مباراة الرجاء والجيش الملكي] مريان باسيل: الترتيب الكامل للدوري المغربي، الوداد في الصدارة 54، الرجاء 52، الدفاع الحسني الجديدي 50، الكوكب المراكشي 44، وأولمبيك خريبكة 43، كابتن مثل ما انتبهنا بيجوز مباراة الجيش والرجاء يعني الرجاء هو كان المفروض يكون ضاغط في المباراة لأنه هو اللي بده اللقب سامي عبد الإمام: صحيح هجوم منذ الدقيقة الأولى للجيش، كان وكأنه يطمح بإحراز لقب، حتى فوزه هذا أعتقد إنه ارتفاع للمركز الخامس وبالتالي لن يشارك في أي بطولة قارية ولكن هو رد اعتبار، هذا الموسم كان سيء جداً عليه 20 هدف وله 20 هدف، ترتيبه متأخر، الموسم اللي فات كان هو في المركز الثالث، أعتقد إنه كان يبحث عن سمعته ورد اعتباره، والجمهور اللي حاضر في الملعب يحرك الصخر الحقيقة، لذلك كان مبادر هو بالهجوم، يعني الرجاء أعتقد كان داخل المواجهة وهو ما متوجه نحو الفوز، ما يعرف يدافع أو يهاجم، أعتقد هي رهبة المنافسة قوة المنافس، المنافس لعب مباراة وكأنها نهائي كأس وبالتالي أحرج الرجاء وحصل المقسوم وراح اللقب للوداد مريان باسيل: إذن سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: ديربي البصرة المثير بين الميناء ونفط الجنوب كيف هي الأجواء قبل وبعد المباراة صدى الملاعب كان في قلب الحدث، نادي الاتحاد يحتفل بتتويجه بطلاً لكأس خادم الحرمين الشريفين في حفل حاشد [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، قبل ما نكمل حلقتنا لازم أذكركم مرة جديدة بمسابقة الأحلام من MBC ما زالت مستمرة، كل ما عليكم هو الاشتراك على الأرقام الظاهرة على الشاشة حتى يكون عندكم فرصة لتحقيق أحلامكم وأمنياتكم والله يوفق الجميع، إذن الاتحاد الذي كاد أن يخرج من كل البطولات السعودية والأسيوية هذا الموسم تمكن الأسبوع الماضي من انتزاع أغلى الألقاب وهو لقب كأس خادم الحرمين الشريفين، بطولة بدأ معها رحلة مصالحة جماهيره حمادي القردبو: عام لم أتمنى أن أكون فيه عاشقاً للعميد رغم أن العميد يفرض علينا عشقه، وكأننا بالاتحاد كان صرحاً فهوى، حيرنا طويلاً وأرقنا أكثر، لكل مجتهد نصيب ونصيب النمور كان لقب كأس خادم الحرمين الشريفين فكانت الفرحة أفراحاً، فرحة بلقب عاند مواسم طويلة وفرحة بلقب جاء بعد أن تتالت الخيبات واشتعلت الأزمات، أكثر المتفائلين تشاءم مع الاتحاد هذا الموسم واللقب الغالي استحق احتفالاً مدوياً، احتفال تأجل في الموسمين الماضيين واحتفال انتظره عشاق الاتحاد بعد رحلة اليابان الأسيوية، احتفال توقعه الاتحاديون بلقب الدوري السعودي قبل أن يتعمق فارق النقاط مع الهلال، واحتفال تمناه الاتحاديون بلقب كأس ولي العهد لاستعادة التوازن وما أكثر أماني الاتحاديين هذا الموسم، فرحة واحتفال لها وقع لن ينمحي من الذاكرة، فرحة واحتفال سينسينا معاناة طويلة وحظاً أدار ظهره ولم ينصف رئيساً اجتهد كثيراً ولم ييأس، شخصياً فرحت كثيراً باللقب الاتحادي بغض النظر أن المنافس كان الهلال، وشخصياً حرصت أن أشارك الاتحاديين أفراحهم بعد أن عابوا علي جمع الحقائق التي لم ترجح كفتهم لبلوغ النهائي على حساب الشباب، أحسوا بقسوة إلا أني لم أتكهن ولم أجامل، انتفضوا واستفاقوا واستحقوا الثناء والتكريم، موسم مؤلم قاسي إلا أن الدرس ثمين سيحفز الاتحاديين على التآزر أكثر، موسم بدايته محبطة ونهايته سعيدة ستعزز الثقة وعزاء الاتحاديين أن خير الأعمال خواتيمها، مبروك وألف مبروك والاتحاد قوي متكامل خبير له كل مقومات الريادة والنجاح، أضاع إنجازات إلا أنه أكمل موسمه بطلاً على منصة التتويج، حمادي القردبو، صدى الملاعب مريان باسيل: ألف مبروك للاتحاد كأس خادم الحرمين الشريفين كابتن هو من أعز الألقاب على كل الفرق السعودية ونهاية جميلة كانت لموسم الاتحاد سامي عبد الإمام: طبعاً يكفي يستلمون الكأس من خادم الحرمين الشريفين شخصياً ويسمعون ثناءه وإشادته وهذي تغني عن كل الألقاب الأخرى، هذا الموسم متناقض تماماً مع الموسم الماضي، الموسم الماضي هما بطل الدوري وخسر خسارة ثقيلة في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، 4-صفر أمام الشباب بعد ما انطرد مبروك زايد وصالح الصقري، هذا الموسم على العكس طلعوا الثاني في الدوري وأحرزوا أغلى الألقاب، أسيوياً الموسم الماضي كنا نتغنى بإنجازاتهم الأسيوية وبلوغهم النهائي ورجحناهم للفوز في النهائي، هذا الموسم خرجوا من الدور الأول، موسم نقيض تماماً عن الموسم الماضي ولكن الاحتفالات مستحقة لأنه اللقب غالي جداً مريان باسيل: أكيد، طبعاً ألف مبروك للاتحاد، اختارت القناة الرياضية السعودية نجوم الموسم الكروي المحلي فحصل وليد عبد الله نجم الشباب على لقب أفضل حارس ونجم الهلال أسامة هوساوي على لقب أفضل مدافع وزميله السويدي ويلهامسون على لقب أفضل لاعب وسط، ومحمد السهلاوي نجم النصر حصل على لقب أفضل مهاجم ثم تم اختيار هوساوي ليكون نجم النجوم وأفضل لاعب في الموسم، راضية الصلاح وقصة هذا النجم الذي يتمناه أي مدرب راضية الصلاح: المدافعون على عرين فرقهم ومنتخباتهم يستحقون الألقاب كذلك لأنهم أساس الميدان ولأن صاحب 26 ربيعاً اسامة هوساوي أبدع وأمتع مع ناديه الزعيم الهلالي والمنتخب لقب بسوبر ستار الكرة السعودية، لقب لم يأتي من عدم بعد أداء كبير في الميدان كان فيه أسامة قلباً نابضاً، رشحه النقاد وأكدوا على وجوده في منصة التتويجات لأنه مدافع من طراز كبير، ثبات في المستوى وثقة مطلقة مع ناديه ومنتخب بلاده، هوساوي حمل الذهب في وقت لمعت أسماء كبيرة وكثيرة في أندية مختلفة، الاختيار لم يكن صعباً بل أجمع على أخذه كل من عرف أسامة عن قرب أو عن بعد، قيل عنه الكثير مميز جداً داخل الميدان وخارجه، منضبط ويحب التميز ولأنه كذلك أحبه الزملاء قبل النقاد ماجد المرشدي: والله أسامة لو مدحته ما أوفيه، وبنفس الوقت يقولون أجامله لأنه بنفس النادي، أسامة الصراحة شهادتي فيه مجروحة لاعب كبير لاعب دولي راضية الصلاح: أسامة لم يكتفي بلقب سوبر ستار الكرة السعودية بل كان له شرف التواجد على رأس مجموعة من المدافعين الكبار ليكون أفضل قلب دفاع عن جدارة واستحقاق، هي جائزة تعني الكثير للنجم أسامة لكنها شرف لنادي الهلال والمنتخب السعودي سواء، راضية الصلاح، صدى الملاعب مريان باسيل: لازم يضرب المثل بخط الدفاع وأيضاً بالنجم أسامة سامي عبد الإمام: طبعاً مريان في العادة نجم الموسم نجم النجوم مثل ما يسمونه يذهب للهداف لصانع الألعاب لمن يجلب البسمة في الآخر، لكن لما يفوز بيه مدافع معناه إنه هذا المدافع لاعب استثنائي جداً بحيث خطف الأضواء من النجوم من الهدافين ومن صانعي الألعاب واستحق التتويج، يمكن ظهرت في التقرير هدفين أو أكثر سجلهم من كرات ثابتة، أسامة حتى يشارك في الهجمات العادية، احنا نشوف يطلع من دفاعه ويصعد إلى منطقة جزاء منافسيه، هو لاعب كبير جداً، يكفي إنه الهلال 18 هدف فقط في مرماه هذا الموسم وبالتأكيد لأسامة فضل كبير، وبالتأكيد لقب مستحق مريان باسيل: إذن سوبر ستار مستحق لإله، إذن نذهب إلى فاصل بعده نتابع: ديربي البصرة المثير بين الميناء ونفط الجنوب كيف هي الأجواء قبل وبعد المباراة صدى الملاعب كان في قلب الحدث [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، الميناء ونفط الجنوب مواجهة انتهت بالمتعة والإثارة، كيف لا وفريقا المدينة الواحدة يلعبان وجهاً لوجه في مشهد لا يعرف أسراره إلا أهل البصرة والزميل سلام المناصير كان حاضر في آخر مباراة بين الطرفين ونقل لنا القصة الكاملة سلام المناصير: في مثل هذا اليوم مدينة البصرة التي تقع جنوب العراق تعيش حالة الهدوء في الشوارع والكل يترقب هذه المواجهة، الديربي المثير في المدرجات قبل أن يصل إلى أرضية الملعب، الميناء ونفط الجنوب حكاية جديدة ظهرت في السنوات الخمس الأخيرة، الميناء هو أعرق الأندية في العراق ويحمل تاريخاً زاخراً بالإنجازات، أما الشقيق الأصغر نفط الجنوب فقد تمكن مؤخراً من الظهور بقوة في منافسات الدوري العراقي بفضل إمكاناته المادية الجيدة والتي عززت صفوفه بأفضل اللاعبين وأغلبهم تخرجوا من المدرسة المينائية والموضوع شمل كذلك الجمهور، إدارة نفط الجنوب تغري مشجعي الميناء بعقود احترافية ونجحت في استقطاب العديد وفي مقدمتهم هذا المشجع الذي تخلى عن ناديه الأم بعد مشوار امتد 30 عاماً، التحضير لهذه المباراة فنياً وإدارياً وحتى أمنياً يتم منذ أيام عديدة، الفوز لا يعني فقط نيل ثلاث نقاط بل هو انتصار على الغريم التقليدي، دخل الفريقان والترقب والحذر كانا السائدين معاً داخل وخارج الملعب، والجماهير تهتف وتشجع وتنفعل مع كل هجمة ضائعة هنا وهناك، الميناء هو الأفضل يضيع الفرص ونفط الجنوب يعمل على تهدئة الأوضاع للخروج بأفضل الخيارات، شوط ينتهي من دون أهداف وفي الاستراحة مشجعو الطرفين يتبادلان الهتافات، ورئيس نادي نفط الجنوب كان صابراً وهادئاً رغم الكلمات الجارحة، الحماس لم ينقطع والحناجر لم تتوقف وكلا الفريقين يبحثان عن هدف السعادة، المدربان يوجهان من دون توقف وبخاصة مدرب الميناء الذي بقي واقفاً طيلة المباراة يعطي النصائح والتعليمات، الإثارة تتواصل في الملعب والمدرجات على حد سواء والنتيجة لم تتغير لحد الآن، وبكل حال من الأحوال لا ترضي طموحات الفريقين اللذان يبحثان عن أغلى انتصار، الجماهير الزرقاء تحتج على قرارات الحكم والأخير يوقف المباراة ويطالب بتدخل رجال الأمن، فرص وفيرة أضاعها الميناء في الشوط الثاني فندم عليها فيما بعد لأنه فشل في الثأر من لقاء الذهاب، المواجهة تنتهي حبايب ولم تخرج عن طابعها الرياضي فلا حوادث ولا مشاكل بعد اللقاء ولكن الأهم جماهير الفريقين اتفقا على مطلب واحد، ألا تستحق البصرة عاصمة العراق الاقتصادية ملعباً يليق باسمها، من مدينة البصرة جنوب العراق، سلام المناصير، صدى الملاعب مريان باسيل: شكر خاص للمصور محمد الفرطوسي اللي ساعد سلام في تصوير هذا التقرير سامي عبد الإمام: هذي بطولة بحد ذاتها، الميناء هو طبعاً الوحيد من البصرة اللي فاز بلقب الدوري من سنوات طويلة ولا يزال هو مدرسة، نفط الجنوب استفاد من القانون الجديد اللي هي الوزارات تصرف على فرقها، عموماً يمكن السؤال اللي ختم به سلام التقرير ألا تستحق البصرة ملعب أفضل، المفروض إنه حتكون مدينة وليس ملعب كما وعدونا عشان تستضيف كاس خليجي بعد القادمة وبالتالي ننتظر مدينة رياضية للبصرة مريان باسيل: إذن إلى هنا وصلنا إلى نهاية حلقة الليلة من صدى الملاعب، أشكر ضيفي الكابتن سامي عبد الإمام، شكراً لك كابتن سامي عبد الإمام: شكراً مريان باسيل: أشكر معدي الحلقة سلام ومدين، مصطفى لساته في قطر وأنا حكون معكم في الغد، إلى اللقاء