EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2009

عبد الله يواسي حارس النصر الروح الرياضية لجماهير "العالمي" تلهب بكاء العنزي

جماهير النصر تصفق للاعبيها رغم الخسارة

جماهير النصر تصفق للاعبيها رغم الخسارة

ضربت جماهير نادي النصر السعودي أروع الأمثلة في الروح الرياضية، بعدما قامت بتحية لاعبيها، بعد الخسارة من الشباب بهدفين لثلاثة في المباراة التي جرت بينهما في الأسبوع الرابع عشر من الدوري السعودي، خاصة الحارس الشاب عبد الله العنزي، الذي يتحمل مسؤولية الأهداف الثلاثة التي مني بها مرماه.

ضربت جماهير نادي النصر السعودي أروع الأمثلة في الروح الرياضية، بعدما قامت بتحية لاعبيها، بعد الخسارة من الشباب بهدفين لثلاثة في المباراة التي جرت بينهما في الأسبوع الرابع عشر من الدوري السعودي، خاصة الحارس الشاب عبد الله العنزي، الذي يتحمل مسؤولية الأهداف الثلاثة التي مني بها مرماه.

ولم يتماسك حارس النصر الشاب نفسه أمام التصفيق الحار من الجماهير، وانخرط في نوبة بكاء شديدة، لشعوره بأنه المتسبب في خسارة فريقه، وحاول زملاؤه اللاعبين بقيادة قائد الفريق حسين عبد الغني ومدير الفريق سلمان القريني التخفيف من وضع العنزي، ولكن لم يستطيعوا.

كما تدخل وليد عبد الله حارس فريق الشباب والمنتخب السعودي لتهدئة زميله العنزي، وحاول إخراجه من حالته، ليضرب مثلا رائعا في الروح الرياضية، بعدما رفض الاحتفال بفوز فريقه وفضل مواساة زميله الحارس الشاب العنزي.

وقد أبهرت هذه المواقف كلّ من في الملعب، خاصة بعد تصفيق جماهير العالمي للاعبيها، إثر انتهاء المباراة، خاصة لحارسها الشاب وهو من أهداهم الخسارة، ليؤكد العالمي علوه دائما بروحه العالية ووقوفه بجانب لاعبيه.

وقد ساعد ما حدث -بعد المباراة من روح عالية من جماهير النصر، وموقف أروع من حارس الشباب وليد عبد الله- في تهدئة الأوضاع، خاصة في ظل الأجواء النفسية الصعبة التي عاشها الناديان قبل المباراة، نتيجة التصريحات المتبادلة.

من جانبه، قام الأمير فيصل بن ترك بمواساة حارس النصر الشاب بعد المباراة مباشرة، وخفف من أحزانه، وطالبه بالجدية في المباريات المقبلة حتى يظهر بمستواه الطبيعي.